رواندا تحمل فرنسا مسؤولية الإبادة الجماعية للشعب التوتسي عام 1994    وزير الخارجية بوقدوم و وزير الداخلية بلجود في زيارة عمل إلى ليبيا    حتمية التأقلم مع متطلبات العصرنة    وزارة التربية:يمكن سحب الاستدعاءات خلال شهر ماي القادم    وزير الموارد المائية ،مصطفى كمال ميهوبي: قد لا يتم تجديد العقد مع سيال بسبب المخالفات    دعم الاستثمار السياحي بتسهيل آليات التمويل    فيلالي غويني: التشريعيات المقبلة واحدة من أهم ورشات الإصلاح    ردا على إدعاءات بخصوص علاقتها بحركة رشاد السفارة التركية تصدر بيانا توضيحيا في الموضوع    الأكبر في تاريخ وسائل التواصل.. الأزمات التقنية تلاحق تويتر    بيريز يرد على التهديدات: دعوا العظماء ينقذوا كرة القدم!    تبسة :إنهاء مهام المدير الجهوي للجمارك    وفاة 11 شخصا خلال الأيام الأولى من رمضان    تأجيل محاكمة استئناف كريم طابو    في تصريح للمدير العام للإذاعة الجزائرية،محمد بغالي: التنوع يعتبر الإسمنت الحقيقي لتقوية الوحدة الوطنية    وداعًا صاحبة القلب الطيّب    وزارة الصحة تدعو المجتمع المدني للمشاركة في إنجاح الحملة الوطنية ضد كورونا    التشاد:اعادة انتخاب الرئيس ادريس ديبي ايتنو    بوقادوم: أمن ليبيا واستقرارها يظل هدفنا الوحيد    مضوي يراهن على اكتمال التعداد قبل مواجهة غليزان    نتوقع صعود مترشحين من المجتمع المدني في الدوائر الخارجية    ضغوط مورست علينا بخصوص الوضع في الصحراء الغربية    الجيش التشادي يعلن مقتل أكثر من 300 مسلح    انتشار النفايات يعكس لا مبالاة المواطنين والتجار    إليزي: وفاة شخص وإصابة 3 أخرين في حادث مرور بعين أميناس    استخدام المغرب للطيران المسير دليل على مزيد من التصعيد    مديرية التجارة لتيزي وزو تؤكد أن المشكلة في التوزيع    المالوف ميراث الأجيال    تضاعف الصادرات بسبع مرات    3 وفيات.. 156 إصابة جديدة وشفاء 111 مريض    "الرحمة" تتضامن مع مرضى السرطان    فضاء تلتقي فيه الأصالة وأهل المدينة    حضور دائم في مجلس أوروبا    لا تغيير لحدود الولايات الجديدة    توتنهام يقيل مدربه جوزيه مورينيو    "القاهرة كابول" يحظى بإشادات واسعة    "دقيوس ومقيوس" تصنع الحدث    شباب بلوزداد للعودة لسكة الانتصارات أمام أهلي البرج    بن ناصر أساسي وميلان يعزز مركزه في الوصافة    تسجيل 6696 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و447 وفاة بفرنسا    المعهد القومي المصري للبحوث الفلكية: هذا هو أول أيام عيد الفطر    أبواب مفتوحة حول الشمول المالي    وزير الموارد المائية: "قد لا يتم تجديد عقد سيال لارتكابها مخالفات"    تضرر كبير للمحاصيل الزراعية    3760 قنطارًا من اللحوم الحمراء المستوردة من إسبانيا تصل الميناء    إنتاج بلا فن ولا روح    يوم مفتوح حول الاستعدادات للتشريعيات القادمة هذا الخميس    نشاطات فنية وفكرية ببومرداس    إقبال كبير على معرض شهر رمضان بمدينة غليزان    النظام الغذائي النبوي و إسلام رائد الطب الداخلي «اندرو ويل»    يقول الله عز وجل : «حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ»    كيف الطلا وأمه    عودة بن شادلي مرهونة بتعليق الإضراب    اللاعبون والطاقم الفني بدون أجور منذ أربعة أشهر    زرواطي يسدد راتب شهرين للاعبين ويخصم أجرة لمداحي    تطعيم 432 مواطنا بمختلف المؤسسات الصحية    بقاء الحدود مغلقة يمنع تفشي «كورونا» المتحورة    مجلس الشعب السوري يحدد موعد الانتخابات الرئاسية    رمضان لصناعة الإرادة والتحكم في النفس والطاعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البابا فرنسيس.. جئت متأخرا
نشر في الشروق اليومي يوم 07 - 03 - 2021

بين أنقاض الخراب والدمار كان البابا فرنسيس يتجول، من بغداد مدينة أبي جعفر المنصور، إلى الاتجاه جنوبا نحو النجف مدينة آخر الخلفاء الراشدين، إلى أور مسقط رأس النبي إبراهيم الخليل، ملتقى أديان السماء، وبشائر ولادة الأنبياء والرسل، ومهبط الرسالات الإلهية للبشرية جمعاء، انتصبت فوق أرضها حضارة سومر أول حضارة إنسانية عرفتها الخليقة، نسجت فيها أولى الأساطير بمضامين العبرة والحكمة.
هناك في أور مدينة جامعة، التقت كل أديان السماء، في حضرة بابا الفاتيكان فرنسيس، على كلمة التوحيد الإلهي، بروح التسامح التي أوصى بها الله، فضاء يتآلف فيه البشر المؤمن بكلمة التوحيد.
كلمة أراد البابا فرنسيس قولها لمعتنقي رسالات السماء: أور.. من هنا بدأت البشرية، حيث بعث الله أولى رسالاته المقدسة، ومن نسل أبيكم إبراهيم كان الأنبياء إسحاق ويعقوب ويوسف وداود وسليمان وموسى وعيسى ومحمد خاتم الأنبياء والرسل.
أور منها كان منطلق البابا فرانسيس إلى سهل نينوى، مدينة النبي يونس، ومرقده الأخير، وإليها وفد رسل السيد المسيح مبشرين برسالة السماء، نينوى عربيا ورد اسمها في لوائح الأديان كافة في السريانية والعبرية، لغات تعددت من أصل آرامي واحد، مدينة كبرى في العصر القديم جعلها آشور القوة العظمى في عهده.
أربيل خاتمة رحلة البابا فرانسيس، ملتقى الحضارات قبل خمسة آلاف سنة، ورمز التآلف بين أقوام الشعوب، خاتمة المعنى في لقاء البشر تحت سماء الله.
شواهد حضارات بشرية انتصبت على هدي رسالات السماء التي حملها رسل الله، دمرها سيئا الصيت "الأب والإبن" جورج بوش بتحالف همجي مع قوى شر أعجمية، فرقت بين الأب وبنيه، وشتت أبناء أمة واحدة في مواسم الخراب والدمار، ونسف أركان وحدة الأديان الإلهية وشواهد وحدة رسالات السماء.
كانت دولة الفاتيكان ترى ما يحل بمدن السماء، كادت تلتزم الصمت لولا عبارات سلام "خجولة" تتناقلها وسائل الإعلام، إرضاء لخواطر المؤمنين في أرض البشر، لكنها عبارات لا تخترق آذانا صماء.
كان العالم ينتظر زيارة بابا الفاتيكان إلى العراق في زمن حصار الجوع والعزلة المقيتة، وعود أطلقت حينها تجسد رغبة معلنة لم تجد لها صدى في ظل الإعداد لغزوة أمريكية همجية، دمرت الشرق الأوسط بأكمله.
الفاتيكان قوة دينية صامتة، تلجمها القوى الكبرى، وتحركها إن أرادت لغايات مخطط خبيث، والبابا محكوم بإرادتها، لا يترجم مبادئ رسالات السماء إذا ما اعترضت خطاها المبرمجة في إستراتيجية مدمرة.
الولايات المتحدة الأمريكية التي عطلت زيارة البابا إلى العراق في زمن حصار الجوع الذي أطبقته على الشعب في عقد التسعينات، ترسل الآن بالتهاني لهذه "الزيارة التاريخية إلى مسقط رأس النبي إبراهيم" دون الخوض في أهدافها الآن.
الحج إلى أور، في عرف الفاتيكان فرض ديني، لا يعطله سياسي حاكم، تكتمل به قداسة البابا بأداء فرائضه كما قال إعلام الكرسي الرسولي: "العراق بلد مقدس سكنه الأنبياء"، لكنه جاء في زمن الخراب متخليا عن أدوات إعادة بنائه رمزا لوحدة الأديان السماوية، وتكريما لأب الأنبياء إبراهيم خليل الله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.