حزب التحالف الوطني الجمهوري يقرر تعليق مشاركته في رئاسيات 04 يوليو    توقيف مهربين وضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    تحضير الجهاز الامني لتغطية امتحانات نهاية السنة الدراسية 2018/ 2019    فيما تم ضبط الترتيبات تحسبا للامتحانات في الأطوار الثلاثة: هيئة رقابة البناء تحصي أقساما مهددة بالانهيار عبر 12 مدرسة بباتنة    الوضع السياسي أثر سلبا على النشاط الفندقي والسياحي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    عصاد: مصر مرشحة للفوز "بالكان" وأمنيتي أن نحقق النجمة الثانية    حوادث المرور: وفاة 14 شخصا خلال 48 ساعة الأخيرة    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    التجاوزات في بعض البرامج الرمضانية تعتبر سقطة اعلامية وتمس بحرمة الشهر الفضيل    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    تدعيم الورشات لتدارك التأخر بمشروع القطب الجامعي    أمطار مصحوبة برعود بولايات شرق الوطن بدءا من اليوم السبت    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    منظمة الصحة العالمية تعلن الجزائر بلدا خاليا من الملاريا    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    الجزائر تأسف كثيرا لاستقالة هورست كوهلر    اسم "الحراك الشعبي الجزائري" سيكون حاضرا على سطح المريخ !    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    في الجمعة 14 من الحراك: إصرار على رفض انتخابات 4 جويلية    عطال: فخور بتمثيل الجزائر في فرنسا    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    سعيدي لإدارة القمة بين شباب قسنطينة وإتحاد العاصمة    قوى الحرية والتغيير السودانية تعلن “الإضراب وبداية العصيان المدني “    فرنسا: 13 جريحاً في انفجار طرد مفخّخ في ليون والبحث جار عن مشتبه به    إبداع الحارس الجزائري"عسله" يبقي نادي الحزم في الدوري السعودي للمحترفين    تأخر تسليم مشاريع "الألبيا" يثير مخاوف المكتتبين ببرج بوعريريج    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    “النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    عقب اجتياح المناصرين للملعب    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    سيدي‮ ‬بلعباس    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    التنمية المحلية في الجزائر شكلية    خلال موسم الحصاد الجاري    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    هل تعدم السعودية شيوخها؟    بسب تداعيات أزمة‮ ‬بريكست‮ ‬    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تُذاع تلاوته في قناة المجد للقرآن الكريم: الشيخ ياسين .. مفخرة قرّاء الجزائر
نشر في الشروق اليومي يوم 25 - 09 - 2007

مما لا يختلف فيه اثنان، أو يتناطح عليه عنزان، أن الجزائر لم تعقم عن إنجاب المبدعين، أو تقديم أبنائها البارعين، في مختلف التخصصات، حتى أضحت مضرب الأمثال في عدة مجالات من أعمال الخيرات، والتسابق فيها.
ومن هذه المجالات، فضاء القرآن الكريم وعلومه، من حيث البراعة في الحفظ والإتقان في التجويد، فعلى مدار القرون المتأخرة، اشتُهر عن الجزائر، بزواياها ومدارسها القرآنية، أنها خزان لحفظة القرآن الكريم، وإذا كان إخوتنا في المشرق، قد رسموا عنا هذه الصورة المشرقة في الحفظ، إلا أنهم لم يكونوا يتصورون أبدا، أن يأتيهم اليوم الذي ينازعهم في فن التجويد، بإتقانٍ كإتقانهم، وضبطٍ كضبطهم. ذلك أن الوصول إلى قمتهم، وأخذ الاعتراف من أحد أعمدتهم ليس بالأمر الهين، والحال أن القرآن الكريم قد نزل عندهم، وقُرئ بين أظهرهم.
والشيخ ياسين الجزائري، من هؤلاء الذين حباهم الله بهذا الفضل، فهو أحد المقرئين الذين تميزوا عن أقرانهم بالصوت الرخيم، والنطق السليم، وهو صاحب أول مصحف مُسجّل برواية ورش من طريق الأزرق بالجزائر.
سألت ذات يوم الشيخ الدكتور السوري المقيم بالمملكة العربية السعودية يحيى الغوثاني، وهو مَن هو في مجال القرآن العظيم، حيث يُعتبر من جامعي روايات القرآن العشر، وله سند من أعلى الأسانيد في العالم، إذ بينه وبين النبي صلى الله عليه وسلم سبعة وعشرون قارئا فقط، عن الشيخ ياسين بعدما سمع شطرا يسيرا من تلاوته، فقال:" آتاه الله صوتا رائعا، ويتميز بمخارج حروف سليمة جدا، وانضباطه بأحكام التلاوة، ولو يأتيني إلى "جدة" لأعطينه سندي في الروايات العشر، في مدة لا تزيد عن الشهرين".
وإذا كان الاعتراف من متخصص كالدكتور الغوثاني، فلا عجب أن يمثل الجزائر في فضائيات الدول العربية بعدما اختارته قناة المجد للقرآن الكريم ليكون ضمن مجموعة قراءاتها المختارة بالرغم من أن العالم الإسلامي يزخر بالمقرئين المُجيدين..
الشروق اليومي التقت الشيخ ياسين الجزائري، ففتح لها صدره متحدثا إليها عن جوانب من حياته..
الشيخ "ياسين فقيه" من مواليد 1969 بالحراش، تحصل على شهادة "ليسانس تخصص كيمياء" بالقبة، مسجل الآن في السنة الثانية بكلية الشريعة جامعة الجزائر، تخصص أصول الدين، متزوج وأب لبنتين عبير وحنين.
جو العائلة ووسطها المحافظ والمتدين جعل بدايته مع القرآن الكريم صغيرا كما أن الوالد، الذي انتقل إلى جوار ربه ليلة هذا رمضان، رحمة الله عليه، كان يصحبه معه إلى المسجد وهو صغير، "مما ساعدني ويسّر لي هذا الطريق ولله الحمد" على حد تعبيره.
أمَّ الشيخ ياسين الجزائري الناس في التراويح لأول مرة وعمره لا يتجاوز 15 ربيعا، بمسجد الشهداء في حي "لافايونص" بالحراش، وعن هذه التجربة يقول الشيخ ياسين، إنه شعر بارتباك كبير جدا، "وهو شيء عادي بالنظر لصغر هذا السن"، وله الآن حلقة لتدريس القرآن وأحكامه بأحد المساجد.
عمل "ياسين فقيه" كأستاذ لمادة الكيمياء، بإحدى ثانويات العاصمة، أما حاليا، فيعمل ضمن مجموعة إذاعة القرآن الكريم، حيث يُسجّل حصصا في القرآن وتفسيره وأخرى تربوية.. كما " أعيش حياتي اليومية كما يعيشها أي إنسان عادي بالتوكل على الله من ابتغاء رزقي والأخذ بجميع الأسباب ".
اليوم، من أراد أن يصلي خلف الشيخ ياسين، فحريّ به أن يقصد مسجد أبو عبيدة بن الجراح ببلدية باش جراح باكرا، لأن مجرد قليل من التأخّر، يجعل المصلي يؤدي الصلاة في ساحة المسجد، رغم مساحته الكبيرة، وطاقته الاستيعابية المعتبرة، وهذا للإقبال الكبير الذي يعرفه هذا المسجد من قِبل المصلين، بالرغم من التجهيزات الصوتية الضعيفة والرديئة التي يتوفر عليها، وهي النقطة التي ما فتئ الشيخ ياسين يبدي تذمره منها، وكشف للشروق عن محاولة إحدى المنظمات استقدامه لكندا، من أجل أن يصلي بالناس التراويح هناك، إلا أنه رفض ذلك، ويضيف :" أحيانا عندما أتذكر أن هذه التجهيزات ماتزال موجودة، أندم على هذا القرار الذي اتخذته"، لذا لا يُستبعد أن يغادر الجزائر في المواسم المقبلة.
سألنا الشيخ ياسين عما تعنيه له وللجزائر إذاعةُ تلاوتِه في قناة المجد، فقال:" يعني لي هذا شيئا واحدا أن الله سبحانه هو الموفّق، ولله الحمد و المنة، أما للجزائر فهو أقل شيء أستطيع تقديمه لبلدي"، وعن مشاريعه وآماله، أجاب:" من مشاريعي إنشاء مدرسة قرآنية معتمدة، تعنى بتحفيظ القرآن الكريم حفظا سليما، ودراسة علومه، و آمل أن أجالس كبار العلماء لهذا التخصص وأنال و أستفيد من علمهم وأخلاقهم".
وقبل أن نغادر الشيخ، طلبنا منه نصيحة للشباب الجزائري عامة، وللمقرئين منهم خاصة، فقال :" نصيحتي للشباب الجزائري عامة أن يجتهد في تقوية صلته بالقرآن الكريم، و أن يجتهد في حفظ بعضه على الأقل، وإن لم يستطع فعليه ألا يترك تلاوته وألا يهجره، ففي القرآن الخير الكثير، أما نصيحتي للمقرئين فأن تكون قراءة القرآن الكريم لوجهه الكريم سبحانه، وعدم التكلّف فيه.. نسأل الله لنا ولإخوتنا الثبات.. آمين"..
هشام موفق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.