رئيس الجمهورية يستدعي الهيئة الناخبة ليوم 18 أبريل 2019    الجيش يدمر ثلاثة مخابئ للجماعات الإرهابية    حمس تأمر مناضليها ومنتخبيها الإستعداد لجمع التوقيعات للرئاسيات    التوقيع على إنجاز مركب للبوليبروبيلان بأرزيو    21 قتيلا بتفجير استهدف أكاديمية للشرطة بكولومبيا    أحكام جائرة على 18 من نشطاء «حراك جرادة» بالمغرب    الخرطوم تبدي ثقة بتجاوز الأزمة قريبا    الساورة تسيل العرق البارد للأهلي وتحقق أول نقطة في تاريخها    مولودية وهران تعود بفوز عريض من بجاية    تأشيرة التأهل تمر عبر الفوز على تي بي مازيمبي    مساع حثيثة للحد من ظاهرة الاختناق بغاز أحادي الكاربون    فيلمان جزائريان يتنافسان على جوائز مهرجان واسط السينمائي    محاولة تهريب قرابة نصف مليون أورو    ترقية أداء الجماعات المحلية في صلب اهتمامات رئيس الجمهورية    توزيع 235 ألف وحدة سكنية خلال 2018    إحصاء الموالين المتضررين لتعويضهم والتلقيح قبل نهاية جانفي    اليوم الوطني للبلديات... ذكرى تاريخية هامة    سلاسة الرواية تستهوي الباحثين عن سهولة الإبداع    معارض وأنشطة تعرف بمهام الجماعة المحلية    هدام: أكثر من مليون عطلة مرضية أخلت بإيرادات الصندوق    بودبوز وسليماني وبراهيمي وأوناس في واجهة “الميركاتو”    “الحمراوة” يقسون على “الموب” في عقر الدار    متأكّد أنّ لاعبي بارادو سيلتحقون يوما بأكبر الأندية الأوروبية    نازحو الركبان معاناة بلا حدود    ألمانيا تستبعد إعادة التفاوض على بريكست    أويحيى : “أرحب بإستدعاء الهيئة الناخبة وأتشرف بخدمة البلاد رفقة الرئيس بوتفليقة”    “الكلا” تطالب بحلول ملموسة لتجنب إضراب الاثنين    هولندا تريد خطا جويا مباشرا مع الجزائر    ألمانيا تطرد مئات الجزائريين    تحدي السنوات العشر يجتاح مواقع التواصل    انتقام من نوع آخر    وقفات مع الحب في الله    نتائج مباريات الجمعة للجولة 17 من الرابطة المحترفة الأولى "موبيليس"    توفير دواء جزائري مماثل ل”أورسولفان” قريبا    لمحجوبة الماكلث اقلا تحملنيت اشاوين ذي لمشتا    ألمانيا تمهد لطرد الحراڨة وطالبي اللجوء الجزائريين    انطلاق الأشغال قريبا بعد الانتهاء من الدراسة التقنية    آن الأوان للخروج من اقتصاد البناء إلى اقتصاد حقيقي    الجزائر تشيد بمبادرة ماكرون بشأن تنظيم قمة الضفتين    جاب الله يعلن عن عدم ترشحه للرئاسيات    التراث المغمور بالمياه: اكتشاف 23 مدفعا من الفترة العثمانية غرب العاصمة    إيداع شاب الحبس بتهمة التزوير واستعمال المزور بسكيكدة    حسب رئيس الجمعية الوطنية لحماية و ترقية المستهلك    الجزائر تبحث سبل التنمية الاقتصادية في إفريقيا    تخصيص 56 مليار سنتيم للعملية: مشاريع واعدة لدفع عجلة التنمية بولاية بومرداس    البليدة: 14جريحا في اصطدام حافلة بشاحنة    الفنان المصري سعيد عبد الغني في ذمة الله    بوناطيرو يكتب للحوار : التقويم الشمسي – القمري العربي قبل الهجرة. (مساهمة)    فيما يطرح مواطنون مشكل ندرتها مديرية الصحة تؤكد    الأمن حجز كمية من الكيف و المهلوسات    عليق: “التعادل أمام المولودية مخيب للآمال وكنا نستحق الفوز”    قناة فرانس 24 أعدت روبورتاجا حولها    زمالي : هذا مايحتاجه الإقتصاد الجزائري لينافس الإقتصاديات العالمية    الشيخ شمس الدين:”طلاق المكره لا يقع”    مجلس الأمن يناقش اليوم تقريرا بشأن اليمن    يناير ونعوم تشومسكي !    قانون الحد من تحويل الدينار يقتل الاستثمار والتصدير بالجزائر!    تبني أنماط صحية ضرورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنان السوري 'عبد الحكيم قطيفان للشروق: عذبت 9 سنوات في مقبرة بسبب السياسة
نشر في الشروق اليومي يوم 14 - 11 - 2007

السجن‮ أصابني‮ بالجنون‮ .. لكني‮ خرجت‮ منه‮ أكثر‮ إيمانا‮ بالله
أدوار‮ الشر‮ تنفس‮ عن‮ غضبي‮ على الحياة
‬مأساة إنسانية لا يعرفها الكثيرون.. اعتقال وعذاب.. قهر وتنكيل، والمحصلة جنون وفشل عاطفي، هذا جانب من الفترة المؤلمة في حياة الفنان السوري »عبد الحكيم قطيفان« الذي سجن في شبابه 09 سنوات، فخرج ساخطا على الظلم بشكل انعكس على أدواره الفنية، لكنه يقر بأن السجن صنع‮ منه‮ عبدا‮ مؤمنا‮ بالله،‮ محافظا‮ على الفروض‮ ومتفان‮ في‮ طاعة‮ الخالق‮.‬
*‬‮ كيف‮ تتذكر‮ تجربة‮ اعتقالك‮.. ومكوثك‮ خلف‮ القضبان‮ لسنوات؟
‮- كان‮ ذلك‮ عام‮ 1983،‮ وكان‮ عمري‮ وقتها‮ 25‮ عاما،‮ وظللت‮ سجينا‮ مدة‮ 09‮ سنوات‮ حتى تم‮ الإفراج‮ عني‮ عام‮ 1991‮ .‬
*‬‮ ما‮ التهمة‮ التي‮ وجهت‮ إليك؟‮ وكيف‮ عايشت‮ أيام‮ الحبس؟
- سجنت بسبب قضية سياسية، بمعنى أصح كنت سجين رأي، وتم زجي في سجن »الشيخ حسن« وهو معتقل موجود في مقبرة سورية شهيرة، وهو من أكثر السجون سوءا في السمعة، فكل من يدخله يذوق الموت في اليوم ألف مرة، وفيه ممنوع على السجين كل شيء، القلم.. الورقة.. الكتاب.. الجريدة، غير‮ مسموح‮ بشيء سوى الثياب‮ وفرشاة‮ الأسنان‮.‬
*‬‮ كيف‮ كانت‮ حالتك‮ النفسية‮ أيام‮ السجن؟
- كنت كلما استيقظت من نومي صباحا أتلمس حالي، وأتأكد أنني لم أجن، فقد كانت حالات الشيزوفرينيا تحدث أمامي كل لحظة، إضافة إلى حالات الرعب والخوف الشديد، والاستيقاظ في جوف الليل على صراخ أحد السجناء، وفعلا بعد خروجي من السجن اكتشفت أني أصبت ببعض حالات الجنون، وذلك‮ بسبب‮ الوحوش‮ الآدمية‮ التي‮ كانت‮ تتعامل‮ معنا،‮ والتحقيقات‮ اللاآدمية‮ التي‮ كانت‮ تجرى‮ معي‮.‬
*‬‮ كيف‮ عرفت‮ مكان‮ السجن‮..‬وما‮ حكاية‮ المقبرة؟
- كنا نسمع بين الحين والآخر أصوات الأقدام والحشود وهي تحضر موتاها للدفن، كما كنت أسمع باستمرار أصوات القرآن الكريم، فتأكدت أن مكان اعتقالي تحت هذه المقبرة، وبعد خروجي من السجن صدق إحساسي بعد أن عرفت مكان السجن، لكن هناك أشياء عشتها في هذا المعتقل، حيث كان صوت‮ الأذان‮ مسموعا‮ بقوة،‮ فأصبحت‮ مواظبا‮ على صلاة‮ الفجر‮ وقوي‮ إيماني،‮ وأدركت‮ أن‮ التمسك‮ بحبل‮ الله‮ هو‮ السبيل‮ الوحيد‮ للخروج‮ من‮ هذه‮ المحنة‮ والتغلب‮ عليها‮.‬
*‬‮ وما‮ حكاية‮ قصة‮ الحب‮ العنيفة‮ التي‮ عشتها‮ خلف‮ القضبان؟
- كانت فتاة صغيرة تحمل ملامحها الجمال والبراءة الطفولية، رأيتها حينما كانت تزور أخيها وصديقي في السجن، فخفق قلبي بحبها من أول نظرة، تمر الشهور وراء الشهور وأنا أراها في كل زيارة فيتعلق قلبي بها أكثر، ثم غابت عن نظري سنوات، فذقت الويل في غيابها، وبعد الغياب عادت فتبادلنا الرسائل عبر شبابيك الزيارة، وفي إحدى المرات علقت الرسالة بيننا، فظللت أنفخ أنا وهي خوفا من وقوع الرسالة في يد الحراس، واجتمع أهلنا، وظللنا ننفخ حتى أمسكنا بالرسالة وانتهى الموضوع على خير.
*‬‮ بعد‮ أن‮ افتضحت‮ الحكاية‮ أمام‮ الأهل‮.. كيف‮ تصرفت؟
- كان حبي لتلك الفتاة يفوق كل شيء، وكانت أحلامي كلها تبدأ وتنتهي عندها، وفكرت في الزواج منها بالوكالة، حيث شرعت في توكيل أحد أشقائي ليعقد قراني عليها حتى أخرج من السجن، ولكن لظروف ما ألغيت الفكرة، وبعد الإفراج عني، بحثت عنها، لكنني اكتشفت أنها لا تصلح لأن تكون‮ زوجتي‮ فانتهت‮ القصة‮ بهذا‮ الشكل‮ المأساوي‮.‬
*‬‮ إصابة‮ بنوع‮ من‮ الجنون‮ وفشل‮ عاطفي،‮ ألهذا‮ السبب‮ تفرغ‮ طاقاتك‮ الفنية‮ في‮ أدوار‮ الشر؟
- لا .. فأنا بطبيعتي صلب لا تهزني الأزمات، لكني قدمت شتى الأدوار، ورأيت أن الفنان عليه تقديم كل الشخصيات، من هنا قررت التجربة مع أدوار الشر حتى أنوع رؤيتي الفنية، كما أن الفنان شاهد على عصره، لذلك أحاول من خلال هذه الأدوار التعبير عن احتجاجاتي على المساوئ وتأملاتي‮ لمجتمع‮ فاضل‮.‬
*‬‮ كيف‮ تقيم‮ تجربتك‮ مع‮ الدراما‮ المصرية؟
- الدراما المصرية لها تاريخها ووزنها، وكانت الانطلاقة من خلال مسلسل »فارس بلا جواد« مع الفنان »محمد صبحي« ورغم أن التجربة لم تضف لي شيئا على الصعيد المهني، إلا أنها فتحت الآفاق أمامي، فشاركت في بطولة مسلسل »أحزان مريم« مع الفنانة »ميرفت أمين«.
*‬‮ هل‮ يعني‮ ذلك‮ أن‮ الدراما‮ السورية‮ لم‮ تتلمذ‮ في‮ المدرسة‮ المصرية؟‮!‬
- الدراما السورية لها تجربتها الخاصة واستقلاليتها وإمكاناتها التي تغنيها عن اللجوء للغير، فهي حققت الانتشار على المحطات العربية، لأنها تتميز في طرح هموم المواطن الحياتية، وتنمية إحساس المعاصر بمشكلاته والتحديات التي تواجهه.
*‬‮ هل‮ تذكر‮ الأعمال‮ الفنية‮ التي‮ قدمتها؟
- لا أذكرها كلها، لكن الذاكرة تسعفني بأسماء مسلسلات »الأخوة العبابيد، قانون الغاب، فيضة الغيوم، حارة الباشا، المجنون، ليل المسافرين، أحلام لا تموت، الفلاع، تاج من شوك، أخوة التراب، ثلوج الصيف، سحر الشرق، رجال تحت الطربوش، مرايا، عصر الجنون، غزلان في غابة الذئاب،‮ القضية‮ 6008‮«.‬
*‬‮ ما‮ هي‮ حكمتك‮ في‮ الحياة؟
‮- إتق‮ شر‮ من‮ أحسنت‮ إليه.‬
*‬‮ هل‮ يعني‮ ذلك‮ تعرضك‮ للإساءة‮ على يد‮ المقربين؟
- نعم .. فقد تعرضت كثيرا لنكران الجميل من المقربين، وأنا بطبعي لا أرد الإساءة بالإساءة. ولا أملك سوى الحزن من مثل هذه المواقف، لكنني في النهاية لا أملك سوى التسامح في حق المسيئين، ودائما يدي ممدودة لأهل الخير والطيبين.
حاوره‮ بدمشق‮: ق‮.‬و


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.