انفجار في مرفأ بيروت : رئيس الجمهورية يبعث ببرقية تعزية و مواساة الى نظيره اللبناني    أسعار النفط ترتفع    وزارة الخارجية: إصابة مواطن جزائري إثر انفجار بيروت    تيزي وزو: حجر منزلي جزئي ببلديتي تيزي وزو وذراع بن خدة مدة 14 يوما    وزير المالية يناقش آفاق التعاون الثنائي مع البنك الدولي    حمس تدعو الحكومة لتقديم مساعدات عاجلة للبنان    كيف وصلت "شحنة الموت" إلى لبنان؟    الحصيلة ترتفع.. 100 قتيل و4 آلاف جريح في انفجار بيروت والعشرات تحت الأنقاض    وفاة خليفة الطريقة التيجانية لمدينة باي بالسنغال: تعازي رئيس الجمهورية    وزير الطاقة: سوناطراك لا تزال فاعلاً "هامًا" في سوق الغاز وتُسيّر الوضع بفضل المرونة المنصوص عليها في عقودها    بشار: استقالة الطبيبة المكلفة بتحاليل كورونا    أكثر من 100 شهيد و4000 جريح وعشرات المفقودين في انفجار بيروت    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    إتحاد العاصمة يُراسل "الفاف" ويؤكد أن موسمه لم ينتهي !    وفاة خليفة الطريقة التيجانية لمدينة باي بالسنغال: تعازي رئيس الجمهورية    عدة دول ترسل مساعدات عاجلة إلى لبنان    إسبانيا مطالبة بتحمل مسؤولياتها السياسية والقانونية في تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية    انخفاض منسوب سد بوكردان بتيبازة يثير المخاوف    وزير المالية: هذه شروط وآليات ولوج مختلف البنوك إلى نظام الصيرفة الإسلامية    جماهير "تشيلسي" تطالب "لامبارد" بالإسراع في حسم صفقة "بن رحمة"    رئيس الجمهورية يعزي عائلات الضحايا...    3 جرحى في اصطدام سيارتين بحي الصباح    انتشال جثة طفل من عرض البحر    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    تسليم 1048 عربة «مرسيدس» لمختلف القطاعات    532 إصابة جديدة, 474 حالة شفاء    المركز الوطني لطب الرياضة    اللجنة الأولمبية الجزائرية    الكاف يفتح الباب أمام حضور الجماهير في دوري الأبطال    منذ بداية الحجر الصحي    بعد انخراطها في المسعى التشاركي فور ظهور أولى حالات فيروس    تبون يعزي عائلة بن رضوان    تحديد قائمة البضائع المتبادلة مع مالي ونيجر    ملك اسبانيا السابق يفر بسبب الفساد؟    بعد قرار رئيس الجمهورية بعودتها تدريجيا    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الوطني غدا    انخفاض في الوفيات ب21,37 بالمائة    695 مؤسسة تضمن التكوين في الشعبة    الوزير الأول يقدم تعازيه لعائلتي الضحيتين    عبادات هذه شروط الزكاة    معاملات الرسول الكريم مع أولاده وأحفاده    الاسراء والمعراج.. دروس وعبر    أندية تعود إلى مكانتها وأخرى تدخل التاريخ    مدوار يقدم واجب العزاء لعائلة سعيد عمارة    اجتماع المكتب الفيدرالي الإثنين المقبل    أبحاثي التاريخية تعتمد على شعار ديدوش مراد «إذا متنا حافظوا على ذاكرتنا»    « ارث الفراشة» مسابقة وطنية تعيد ذاكرة التشكيلي نصر الدين دينيه    قراءة في رواية «طير الليل» لعمارة لخوص    ضريبة تمديد عطلة العيد    2 أوت 1958 ليلة حصار غليزان    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    الاتحاد الدولي للمثقفين يطلق "شاعر العرب"    تأجيل شهر التراث غير المادي    مشاريع هامة ب19 منطقة ظل بدلس    1190 عملية جراحية و47 ألف فحص استعجالي في 3 أشهر    عشر وصايا للصبر على المصائب    "من الدوّار للدولار" .. !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تسريحة "الراسطا" الإفريقية تستهوي الفتيات قرب شواطئ البحر
أصبح الإقبال عليها من صاحبات الشعر الناعم والمجعد
نشر في الشروق اليومي يوم 09 - 08 - 2015

تعرف بالراسطا أو التسريحة الإفريقية وبتسريحة نساء الحبشة قديما لتصبح اليوم موضة تتهافت عليها الفتيات قرب شواطىء البحر، بعدما كانت تستقطب الفتيات من ذوات الشعر المجعد من أجل إعطاء نفسها قسطا من الراحة وعدم تحمل متاعب تسريحه خلال فصل الصيف.
تحولت تسريحة الراسطا ككل صيف إلى التسريحة المفضلة لدى عديد الفتيات، خاصة الراغبات في الاصطياف قرب البحر، نظرا إلى أن استعمالها يريح الفتاة من عناء استعمال المجفف، الذي لا تصمد تسريحته مع الرطوبة والحرارة فتكون الراسطا هي التسريحة التي يمكن من خلالها غسل الشعر ودخول البحر دون الحاجة إلى مشط أو مجفف الشعر.
ورغم أن هذه التسريحة الإفريقية كانت تقبل عليها الفتيات من ذوات الشعر الخشن والمجعد الذي يتطلب عناية يومية إلا أنها في السنوات الأخيرة أصبحت الموضة الأولى من دون منازع خلال فصل الصيف. وأضحت الشقراوات وصاحبات الشعر الناعم يقبلن عليها أيضا وحتى صاحبات الشعر القصير، إذ تقوم الحلاقات بتركيب باروكات من تسريحة الراسطا إلى خصلات الشعر الأصلية، التي تتنوع ألوانها حسب بشرة الفتاة من ضفائر شقراء إلى سوداء وبنية.
وتؤكد بعض الفتيات أن هذه التسريحة مريحة للغاية فيمكن دخول البحر بها وغسل الشعر ب"الشامبوان"، من دون أن تفسد. وهذا ما يريح الفتاة، ويجعلها تقبل على السباحة والاستحمام من دون التفكير في شعرها الذي يمكن أن يبقى بهده التسريحة لعدة شهور.
وتؤكد صاحبات صالونات الحلاقة أن استعمال الراسطا هو من أصعب التسريحات إذ يأخذ منهن وقتا طويلا لا سيما إن كانت صاحبة التسريحة لها شعر طويل، وأن الإقبال عليها يكثر عند الراغبات في الذهاب إلى البحر، ما يجعل أخذ موعد من الزبونة أمرا ملحا من أجل تخصيص وقت لتركيب الراسطا.
وتتمثل تسريحة الراسطا في ضفائر رقيقة يظفر بها كامل الشعر بطريقة مرتبة على ألا يتم فكها إلا بعد فترة قد تفوق الشهر. ويمكن غسل الشعر من دون فك الضفائر. وكانت تعرف بها نساء الحبشة والإفريقيات إلى اليوم نظرا إلى شعورهن الخشنة ما يعطيهن تميزا وجمالا عند استعمالها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.