“النهضة لم تدعم بن فليس”    الشروع في تسوية وضعية أصحاب عقود ما قبل التشغيل    «التعديل لجلب الاستثمار الأجنبي ولن يمس بالسّيادة الوطنية»    سوناطراك تعزّز موقعها في السّوق الإيطالية    هدّام: الأولوية في التّوظيف لليد العاملة المحلية    ميهوبي يعرض 15 التزاما و200 إجراء في حملته الانتخابية    الجيش يوقف أشخاصا ويضبط قطعا من مادة الديناميت    الجزائر.. ثالثة في احتياطي الذهب عربيا    مخاوف من حرب صهيونية جديدة على غزة    عام حبسا مع ستّة أشهر غير نافذة في حق 21 موقوفا    حملة تشخيص داء السكري ومضاعفاته بتيبازة    آدم زرقان.. سأعمل على خدمة المنتخب    الاتحاد الانجليزي يستبعد سترلينغ من المنتخب    «العميد» أمام فرصة الانفراد بالصدارة من بوابة «الكناري»    موراليس يصل إلى المكسيك بعد منحه اللجوء السياسي    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    بلماضي: «مواجهة زامبيا صعبة لأننا أبطال إفريقيا والجميع يريد الفوز علينا»    ڨالمة: أحياء سكانية تسبح في البرك    مؤتمر البوليساريو: انطلاق الندوات التحضيرية على مستوى الجيش الصحراوي    العاصمة.. تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب التبغ بالدار البيضاء    إنقاذ 8 أشخاص من عائلتين تعرضوا لاختناقات بالغاز في باتنة    عنابة.. حجز قرابة ال3300 قرص مهلوس بالكاليتوسة    توقاي، دغموم وبوصوف على "رادار" بلماضي    وداعا لمشكل الحاويات في بلادنا    هزة أرضية ببجاية    وفاة شخص في حادث اصطدام بين قطار وسيارة سياحية بالبويرة    فيكا 10: عرض ثلاثة أفلام قصيرة بالجزائر العاصمة    فلاحو وهران يشرعون في تسوية عقاراتهم الفلاحية    كشف وتدمير خمسة مخابئ للإرهابيين وكمية من الذخيرة بولاية المسيلة    بطولة العالم لكرة القدم داخل القاعة للصم: الجزائر-إسبانيا غدا الأربعاء في ربع النهائي    تكوين مهني: توصيات الندوة الوطنية ستعتمد كورقة طريق لتحسين أداء المؤسسات التكوينية    الجزائرية مونية قاسمي تحرز الميدالية البرونزية    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    محرز: 4 لاعبين طالبوا بالتعاقد مع بلماضي    رياح قوية بعدة ولايات شرقية    مهرجان الجزائر الدولي للسينما: عرض الفيلمين الوثائقيين "بوركينابي باونتي" و"على خطى ماماني عبدولاي"    فيكا 10: عرض فيلم "لو سيلونس دي زوتغ (صمت الآخرين)"    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    مباحثات أمريكية-فرنسية حول سوريا وإيران والناتو    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    نقل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى المستشفى بسبب نزيف في المخ    في‮ ‬ظل اختلاف الرؤى    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    قال أن وقف نشاط التركيب‮ ‬يهدد‮ ‬26‮ ‬ألف وظيفة‮.. ‬تكتل المصنعين‮: ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮:‬    شهدتها عدة ولايات من الوطن    المعلمون‮ ‬يشلون المدارس عبر الوطن    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    .. عين على كفاح المرأة المظهدة في «msg»    «المجال الفني أصبح محتكرا من قبل أطراف معينة تعمل على إقصاء المواهب الشابة»    المَولد النبَوي و إرْهاصُ التمثيل..    التمييز الذي تعانيه الأقليات المسلمة.. الجزائريون عينة    يوم تكويني لفائدة صحفيّي العاصمة    عراقيل بالجملة والتحدي قائم    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تسريحة "الراسطا" الإفريقية تستهوي الفتيات قرب شواطئ البحر
أصبح الإقبال عليها من صاحبات الشعر الناعم والمجعد
نشر في الشروق اليومي يوم 09 - 08 - 2015

تعرف بالراسطا أو التسريحة الإفريقية وبتسريحة نساء الحبشة قديما لتصبح اليوم موضة تتهافت عليها الفتيات قرب شواطىء البحر، بعدما كانت تستقطب الفتيات من ذوات الشعر المجعد من أجل إعطاء نفسها قسطا من الراحة وعدم تحمل متاعب تسريحه خلال فصل الصيف.
تحولت تسريحة الراسطا ككل صيف إلى التسريحة المفضلة لدى عديد الفتيات، خاصة الراغبات في الاصطياف قرب البحر، نظرا إلى أن استعمالها يريح الفتاة من عناء استعمال المجفف، الذي لا تصمد تسريحته مع الرطوبة والحرارة فتكون الراسطا هي التسريحة التي يمكن من خلالها غسل الشعر ودخول البحر دون الحاجة إلى مشط أو مجفف الشعر.
ورغم أن هذه التسريحة الإفريقية كانت تقبل عليها الفتيات من ذوات الشعر الخشن والمجعد الذي يتطلب عناية يومية إلا أنها في السنوات الأخيرة أصبحت الموضة الأولى من دون منازع خلال فصل الصيف. وأضحت الشقراوات وصاحبات الشعر الناعم يقبلن عليها أيضا وحتى صاحبات الشعر القصير، إذ تقوم الحلاقات بتركيب باروكات من تسريحة الراسطا إلى خصلات الشعر الأصلية، التي تتنوع ألوانها حسب بشرة الفتاة من ضفائر شقراء إلى سوداء وبنية.
وتؤكد بعض الفتيات أن هذه التسريحة مريحة للغاية فيمكن دخول البحر بها وغسل الشعر ب"الشامبوان"، من دون أن تفسد. وهذا ما يريح الفتاة، ويجعلها تقبل على السباحة والاستحمام من دون التفكير في شعرها الذي يمكن أن يبقى بهده التسريحة لعدة شهور.
وتؤكد صاحبات صالونات الحلاقة أن استعمال الراسطا هو من أصعب التسريحات إذ يأخذ منهن وقتا طويلا لا سيما إن كانت صاحبة التسريحة لها شعر طويل، وأن الإقبال عليها يكثر عند الراغبات في الذهاب إلى البحر، ما يجعل أخذ موعد من الزبونة أمرا ملحا من أجل تخصيص وقت لتركيب الراسطا.
وتتمثل تسريحة الراسطا في ضفائر رقيقة يظفر بها كامل الشعر بطريقة مرتبة على ألا يتم فكها إلا بعد فترة قد تفوق الشهر. ويمكن غسل الشعر من دون فك الضفائر. وكانت تعرف بها نساء الحبشة والإفريقيات إلى اليوم نظرا إلى شعورهن الخشنة ما يعطيهن تميزا وجمالا عند استعمالها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.