الجزائر تنجح في تقديم موعد اجتماع أوبك    أول رحلة بحرية بين الجزائر وفرنسا منذ الاغلاق    الوادي: قتيلان في إنحراف دراجة نارية بكونين    غلق شواطىء جيجل وبجاية    نحو استئناف تدريجي لبعض النشاطات التجارية و الخدمات    تبسة: توقيف شخص وحجز 10 ألاف قرص مهلوس    آلاف المهنيين والحرفيين على حافة الإفلاس    الكاف تعلن خطتها لاستكمال منافسة رابطة الأبطال    رئيس الجمهورية لا علاقة تنظيمية له بأي حزب سياسي معتمد    ضرورة إجماع وطني حول السياسة الخارجية    انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة ضرورة حتمية    «جازي» تضع العائلة في قلب الاهتمام    تأجيل محاكمة كريم طابو ليوم 29 جوان    رئيس اتحادية كرة اليد مستعد لاستئناف البطولة بشروط    119إصابة، 146 حالة شفاء و8 وفيات    بن بوزيد: وضع استراتيجية وطنية موحدة    بداية إجلاء الرعايا الفرنسيين العالقين بسب كورونا    الاقتصاد تحت صدمة الركود العالمي والأزمة الصحية    اتفاقية إطار بين التكوين المهني والصيد البحري    أول وثيقة قانونية باللغة الأمازيغية    الممثل الفكاهي بنيبن يحول للعلاج الى مستشفى أوّل نوفمبر الجامعي بوهران    سعداوي يتمسك بأقواله و حلفاية ينتظر نتائج التحقيق    اعتقال أكثر من 4 آلاف شخص وسط دعوات للهدوء    غالي يذكّر إسبانيا بمسؤوليتها في تحرير الصحراء الغربية    مقتل 5 مدنيين بقصف عشوائي وسط طرابلس    بومزار وواجعوط يعلنان نتائج المسابقة الوطنية لكتابة الرسائل للأطفال    هذا ما قاله بلادهان حول الجزائريين العالقين بالخارج    مقري.. مسودة الدستور لحد الآن ليست وثيقة توافقية    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن للإتحاد الإفريقي خلال شهر جوان 2020    شهادات حية حول المجازر عندما يتبنى المستعمر الفرنسي العمل الاجرامي لحرمان الجزائر من الاستقلال    مواطنو ورقلة يدعون المنتخبين المحليين إلى التحرك    مكافحة التهريب: توقيف سبعة أشخاص ببرج باجي مختار    تندوف.. توقيف 14 رعية أجنبي من جنسية موريتانية    باتنة: انطلاق موسم الحصاد والدرس    حيمد حامة يرفض عرض إتحاد العاصمة !    دولي جزائري يُزاحم غولام على مكانة مع فيورنتينا!    “ريال بيتيس” متفائل ببقاء “ماندي” !    خالدي: “استئناف المنافسات الرياضية مرهون برفع الحجر الصحي”    وزير التربية: “لا إدماج في قطاع التعليم إلا عن طريق مسابقة”    مستشار وزير الإتصال: هذه “عقدة” نظام المخزن تجاه الجزائر    قسنطينة: تفكيك جمعية أشرار احترفت التزوير في محررات طبية    الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال الصهيوني: أشتية يعلن استكمال الخطط المتعلقة بالوقف    مشاكل إدارية ترافق مسيرة الدولي الجزائري نوفل خاسف    ليكن في علم الأطفال    حملة اعتقالات واستدعاءات في القدس: الاحتلال اعتقل أكثر من (750) فلسطينياً من القدس منذ مطلع عام 2020    تنصيب مصطفى حميسي على رأس يومية الشعب    أحمد عبد الكريم يستلم مستحاقته بعد أشهر من تتويجه بجائزة “الجزائر تقرأ للإبداع الروائي”    من أجل النهوض بالرياضة في البلاد..محمد مريجة:    مصطفي غير هاك ينفي اصابته بكورونا    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الأستاذ محمد غرتيل عطاء بلا حدود وحفظ لأمانة الشهداء    «زينو» غائب في عيد الطفولة    تألق وتميز في تحدي القراءة العربي    الطفل الذي تحدى المرض بالريشة والألوان    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عروس2009‏
التسريحات البسيطة والماكياج اللبناني
نشر في المساء يوم 21 - 07 - 2009

تعتبر تسريحة الشعر ومكياج العروس الحلقة الأقوى في ترتيبات حفل الزفاف، إذ تنتاب العروس حيرة كبيرة قبل اليوم الفاصل في اختيار الحلاقة التي ستتكفل بالمهمة الثقيلة الملقاة على كاهلها، والمتمثلة في تسريحة شعر مبدعة، ومكياج أنيق يعطي في النهاية جمالا صارخا يسحر العيون، تنتزع من خلاله العروس لقب أميرة الزفاف، إلا أن الحصول على هذا اللقب في ليلة العمر ليس بالأمر السهل، خصوصا أن تسريحات الشعر قد تجاوزت سقف 20000 دج في كبرى محلات الحلاقة، كون هذه المحلات اكتسبت شهرة واسعة في الميدان، وأصبحت تستقطب العرائس اللواتي يناشدن الشياكة والخصوصية.
غالبا ما تترك العروس حرية اختيار التسريحة للحلاقة المتمرسة عندما تعجز عن اختيار التسريحة من الدليل الثري الذي يحمل مئات التسريحات الجميلة جدا، وهنا تراعي الحلاقة شكل الوجه وتقاسيمه لتختار التسريحة المناسبة.
في صيف 2009 اختار القائمون على موضة تسريحة الشعر عبر العالم التسريحات البسيطة التي تأخذ جمالها من الشعر المنسدل الطبيعي، أو الشعر المنسدل الذي زاده "البابليس" جمالا خاصا وكذا تسريحة "الشينيون" التي تأخذ فيها الغرة حيزا هاما من خلال مرورها على الجبين، لتأخذ مكانها من الجهة اليمنى أو اليسرى من الوجه، حيث ضربت البساطة التعقيد، واحتل المكياج الهادئ والألوان الباردة مكانه على وجوه الحسناوات المقبلات على الزواج.
التسريحات اللبنانية تحتل الصدارة
إلا أن أكثر التسريحات المطلوبة في الجزائر لعرائس 2009، هي تلك التي جادت بها أنامل المبدعين اللبنانيين، والتي تمتاز بالجمال والجاذبية، حيث تستعين الحلاقات كثيرا بالبوستيج أو الشعر المستعار بالنسبة للعرائس ذوات الشعر القصير، حيث يتم تزاوج الألوان في الشعر لتحمل التسريحة الواحدة ثلاثة ألوان مختلفة، بين اللون الطبيعي للشعر والبوستيج الأحمر الياقوتي والأشقر الفاتح.
وتراعي الحلاقة لون الشعر والماكياج المتوافقين مع ملابس العروس، وغالبا ما تأخذ تسريحة الحلزون البحري حصة الأسد من التسريحات نظرا لخصوصياتها، حيث يشد الشعر كله للخلف ويترك القليل منه للأمام حتى تستعمل الحلاقة من الغرة أشكالا مبدعة، وقد اختلفت أسعار هذه التسريحة حسب الأحياء وشهرة الحلاقة، حيث تنطلق من سعر 7000 دج في الأحياء الشعبية البسيطة وفي الأرياف لتصل إلى سعر 20000 دج في المحلات الكبرى، وخصوصا تلك التي كتب على لافتاتها حلاقة لبنانية ويشرف عليها أخصائيون قدموا من لبنان خصيصا لممارسة مهنة الحلاقة في الجزائر.
في حين تفضل الكثيرات الاعتماد على الفلاشات الملونة التي تساهم في إعطاء تسريحة شعر متجانسة وأنيقة وطويلة العمر أيضا، رغم أن سعر الفلاش الواحد 250 دج، ولاكتمال التسريحة وتوازنها يجب توفر 20 فلاشا على الأقل، وترجع الحلاقات سر غلاء الفلاش إلى صعوبة تحضيره وغلاء المادة الأولية.
الاكسسورات أيضا جزء هام وفعال من التسريحة، ولها ثمنها الخاص، حيث تستعين الكثير من الحلاقات بالإكسسوارات الماسية التي تأخذ شكل تاج، أو تلك الماسكات التي تحمل شكل الورود، في حين تفضل أخريات الورود الصغيرة التي تستمد جمالها من الياسمين والوريدات التي لم تتفتح بعد، ويحتسب سعر الإكسسوار خارج التسريحة، فإذا أحضرت العروس اكسسواراتها معها قامت الحلاقة بتثبيتها فقط، أما إذا كانت من خزانة الحلاقة فما على العروس سوى زيادة الباقي، وهنا يرتفع سعر التسريحة.
وأكدت لنا غنية صاحبة محل حلاقة بالعاصمة أن سقف التسريحات لديها لايتعدى 18000دج، ويدخل هنا المكياج (المانيكير والباديكير) طلاء وتزين وإضافة الأظافر للعروس الراغبة في أناقة أكبر، مشيرة إلى أن أغلب العرائس يقمن بعملية تنقية الوجه أسبوعا قبل الحفل، بسعر يتراوح بين 1500دج و2500دج حسب المناطق المراد تنقيتها وكذا المواد المستعملة.
وأضافت أن قاعة تزيين العرائس لديها خاصة، حيث تجلس العروس في غرفة خاصة لا توجد بها مرآة، وتستمع باهتمام لطلب العروس ثم تمارس مهامها بالوجه العملي الذي يخدم تقاسيم وجه العروس، وتحاول من جهتها الإبداع لتترك مفاجأة الشكل النهائي للمرآة في الغرفة المجاورة، وعن سر انتهاجها لهذه الطريقة قالت محد ثتنا "غالبا ما تكون العرائس على أعصابهن، وأي حركة من الحلاقة ضد رغبتهن تثير غضبهن ومخاوفهن بأن التسريحة غير لائقة لهن، مما ينعكس سلبا على جمالهن، لهذا أطمئن العروس منذ البداية ونعمل بمبدأ الثقة المتبادلة، الحمد لله لطالما شاهدت نظرات الإعجاب في عيونهن وهناك من تقول من فرط الإعجاب" هل هذه أنا"؟
وحول التسريحة التي تقدمها لزبوناتها قالت "أنا أقدم للعروس كتالوجا ثم اطلب منها صورة التسريحة أو الشكل الذي تريده ثم أباشر عملي، وغالبا ما أقترح التسريحات البسيطة، لأن جمالها لا يقاوم وإن بدا بسيطا من الوهلة الأولى".
اللبناني والهندي مطلوبان بقوة
سألنا مجموعة من الفتيات وجدناهن بقاعات الحلاقة عن الماكياج الذي يفضلنه، فأجمعن على ماكياج النجوم ونجمات الإعلام العربيات، أي الماكياج اللبناني، حيث وصفنه بالساحر الذي يعطي كل فتاة حظا وافرا من الجمال. وحول المكياج المطلوب قالت خبيرة التجميل حكيمة العربي إن الماكياج اللبناني أخذ شهرة عالمية ومطلوب بقوة، لدرجة أن الحلاقة يمكنها استعمال نفس التقنية على أكثر من عشرة أوجه، إلا أن نقطة ضعفه عدم تماشيه مع كل أشكال الوجوه وتقاسيمها، مما يجعل الكثير من الحلاقات تخلطن بين الماكياج اللبناني والماكياج الخليجي الذي يميل إلى حد كبير إلى مكياج الهنود لإعطاء شكل مناسب للعروس التي تلح على الماكياج اللبناني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.