الإنجليز يصدمون "محرز" في أول مباراة له هذا الموسم !    تسليم قاصرتين مختفيتين إلى ذويهما بعد تحريضهما على الحرقة بوهران    كمال رزيق : العودة الى نظام الرخص غير وارد اطلاقا    البطولة الإفريقية لألعاب القوى ستجرى في يونيو 2021 بالجزائر    بحضور محرز.. السيتي يتجاوز بورنموث بصعوبة    صعود النفط مع تراجع المخزون الأمريكي    تبسة.. حجز 10 محركات بعلب السرعة مستعملة في الونزة    "مليكة بن دودة" تؤكد أهمية الاحتفاء بالدخول الثقافي وجعله تقليدا سنويا    كورونا: فرنسا تسجل حصيلة يومية قياسية    وسائل اعلام عبرية: عمان المغرب والسودان دول مرشحة للتطبيع    "صوتوا لرحيله".. هتافات مفاجئة لترامب    برشلونة يودع سواريز بطريقة خاصة    10 دول أوروبية تعلن رسميا عن بدء موجة ثانية من تفشي وباء كورونا    نص قانوني ضد الإختطاف قيد الإعداد    وفاة شخص وجرح 14 أخرين في حادث مرور بتمنراست    تيسمسيلت: توزيع المفاتيح على المستفيدين من حصة 800 سكن عدل    طلب رفع الحصانة عن محسن بلعباس وعبد القادر واعلي    ضرورة هيكلة المجتمع المدني وفقا للخصوصيات المحلية    عدد هام من مناطق الظل عرفت تسوية مشاكل تنموية كانت عالقة    تسمية جديدة للوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب ( أونساج)    تركيب السيارات: التماس الحبس النافذ 15 و10 سنوات ضدّ أويحيى ويوسفي    تمنراست : الجيش يححز 8 قناطير و40 كلغ "زطلة" بعين قزام    بشار: تفكيك شبكة إجرامية وحجز كمية معتبرة من المخدِّرات    أسطورة ميلان يصف بن ناصر بالرائع    وزير البريد والاتصالات اللاسلكية يعتذر    المجلس الشعبي الوطني : المصادقة على الامر المعدل والمتمم لقانون الصحة    بن دودة تقدم تصوّرا بخصوص "الدّخول الثّقافيّ"    المجلس الشعبي الوطني يصادق على الاتفاق المؤسس لمنطقة التجارة الحرة الإفريقية    والي عين تموشنت يوقف زيارته لبلدية عين الاربعاء لتأخر تجسيد المشاريع ويعد بالمحاسبة    حركتا "فتح و"حماس" تعلنان اتفاقهما على رؤية مشتركة سيتم تقديمها للحوار الفلسطيني    ترامب يرفض التعهد بتسليم السلطة إذا خسر الانتخابات    بوصوف يباشر التدريبات مع لوميل: إدارة وفاق سطيف توقع الاتفاقية الثلاثية    وزارة السكن تدرس مشروع النص التنظيمي الخاص بصيغة السكن الإيجاري العمومي    التضخم يستقر عند 2 % إلى نهاية أوت 2020    غوتيريش يدعو إلى اتخاذ "تدابير ملموسة" لتنفيذ الإصلاحات في لبنان    تهرب ضريبي : تحصيل أكثر من 100 مليار دج من الحقوق والغرامات في 2019    رباعي الترجي التونسي ضاعف المتاعب: بلماضي يحرج الشركة المتكفلة بتربصات الخضر في أوروبا    فتح ملحقة جديدة لكوفيد 19 بالحروش    المجلس الشعبي الوطني : المصادقة على مشروع قانون العقوبات المتعلق بتوفير الحماية الجزائية لمستخدمي السلك الطبي    وهران: استرجاع قاصرتين تم تحريضهما على الهجرة غير الشرعية    علاش: اقتناء أجهزة سكانير للكشف عن المواد المتفجرة والخطيرة في الأمتعة والحقائب بالمطار    الصحراء الغربية: وزارة الثقافة تستنكر "الانحراف الخطير" لمنظمة "اليونيسكو" عن مبادئ الأمم المتحدة    وزير الصحة: تحديد موعد الدخول المدرسي بيد وزارة التربية وبأمر من رئيس الجمهورية    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    فجوات أخطاء ونُذر    بلخضر: الجمعيات الدينية والزوايا يمكنها المساهمة في تثمين الذاكرة الوطنية    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    المغرب يستعمل مسألة حقوق الانسان سياسيا للطعن في مصداقية البوليزاريو    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    إنقاذ 30 رضيعا من النيران في مستشفى الأم بالوادي    بلقروي يوقّع لموسمين مع مولودية وهران    سيكادا.. عالم من الأحداث السرية    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    صدور "قدر قيمة الحياة" لأميرة عمران    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و فترة كورونا مجرد ظرف    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتشار رهيب للمفرغات العشوائية بالوادي
بلغت 109 مفرغة وتستقبل 451 ألف طن من النفايات
نشر في الشروق اليومي يوم 21 - 04 - 2016

تعيش حاليا ولاية الوادي انتشارا واسعا، وعشوائيا لمفرغات الأوساخ والمزابل عبر مختلف أقاليم بلدياتها الثلاثين، وحسب الإحصائيات الأخيرة التي أكدتها المصالح المختصة ل"الشروق"، فإن عدد المفرغات بالولاية بلغ 109 مفرغة عشوائية، تستقبل كمية نفايات تقدر ب 451113 طن.
تتصدر بلدية حساني عبد الكريم القائمة ب 16 مفرغة عشوائية، يصل بها حجم النفايات إلى147750 طن سنويا، وتأتي في المرتبة الثانية مدينة الرقيبة ب 15 مفرغة عشوائية، حيث تنعدم في هذه الدائرة تماما المفرغات المراقبة، باستثناء مركز واحد للدفن التقني المشترك بين 5 بلديات وهي الوادي، كوينين، البياضة، وادي العلندة وورماس.
وتعتبر المفرغات العشوائية التي تنتشر بكثرة عبر ولاية الوادي، من بين الأخطار الكبيرة التي تحدق بحياة المواطنين وتهدد المحيط، خاصة في ظل حالة الإهمال، وعدم التكفل بها من طرف السلطات المحلية والمصالح المعنية، رغم نداءات الاستغاثة، التي توجه بها عديد السكان بمختلف المناطق، وحتى الزوار لمدينة الرمال الذهبية.
وقد طالبت مختلف جمعيات حماية المحيط التي تنشط في الميدان، بضرورة وضع مخطط من أجل تفادي تفاقم ظاهرة انتشار المفرغات العشوائية، عبر الطرق الولائية والبلديات، حيث أن المفرغات العشوائية، شوّهت عديد من الأماكن، دون أن تتحرك الجهات المعنية من أجل وضع حد لهذه الوضعية، رغم الوعود الكثيرة التي قامت بها المصالح المعنية، خاصة من مسؤولي الولاية وبلدية الوادي، وهو ما زاد من انتقاد المواطنين لذلك، حيث أن غياب السلطات المعنية ساعد على انتشار القمامة، إذ أخذت الظاهرة أبعادا خطيرة بسبب انتشار الحشرات السامة كالعقارب القاتلة، والبعوض والقوارض، ما جعل السكان المتضررين يدقون ناقوس الخطر، من خلال مطالبة المصالح المعنية، بالتكفل بهذا المشكل في أقرب وقت ممكن، حيث أن حياة السكان القاطنين بالقرب من هذه المفرغات العشوائية أصبحت في خطر، من خلال انتشار الأمراض والأوبئة مثل الربو والتسمم والليشمانيوز، في ظل الوضعية غير اللائقة للمحيط بولاية الوادي، فإن المصالح المعنية والسلطات المحلية مطالبة بالتحرك، من أجل إنجاز المراكز التقنية لردم النفايات، لتفادي تعقد الوضع أكثر في المستقبل القريب، حيث أن البلديات المعنية مطالبة بالتنسيق مع مديريات الصحة والسكان والجماعات المحلية، ومسؤولي الولاية للقضاء على المفرغات العشوائية وتمكين السكان من العيش في أمان، بعيدا عن الأخطار، التي قد تحل في أي وقت بالمواطنين، فالوادي لا تزال تعاني من مشكل النظافة، ولا تزال غارقة في الأوساخ و القاذورات، رغم دخول القطاع الخاص في جمع القمامة، إلا أن الوضع البيئي بالولاية لا يدعو إلى التفاؤل خاصة، بعد التدهور الكبير الذي آل إليه الوضع البيئي بفعل الرمي العشوائي وتضاعف عدد المفرغات العشوائية، في جميع أحياء عاصمة الولاية والبلديات الأخرى، رغم الإمكانيات الكبيرة التي تتوفر عليها حظيرة البلديات، من شاحنات نظافة إلا أن الأمور لا تزال متعفنة، حيث تكثر الحشرات السامة، وأصبح سكان الولاية مهدّدين بالإصابة بمختلف الأمراض بسبب الانتشار الكبير للقاذورات.
وحسب بعض سكان المنطقة، فإن عملية رمي مخلفات البناء تضاعفت في غياب السلطات وعدم التفاتها إلى هذه التجاوزات المنتهكة للبيئة والمهددة لصحة المواطنين، إذ أكد عديد السكان ممن تحدثوا ل"الشروق" أنهم أصبحوا يغرقون في الغبار المتطاير من تلك المفرغات العشوائية، بعد رمي مخلفات البناء ما تسبب في إصابة عديد المواطنين، بالربو والتهابات تنفسية خطيرة وأمراض أخرى، ما يدعو إلى تدخل عاجل للسلطات الولائية والمحلية لمنع ذلك، خاصة أن فصل الصيف على الأبواب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.