توقيف تجار مخدرات ومهاجرين غير شرعيين    اللقاء الأول للرئيس المنتخب موفق إلى أبعد حد    السيسي يهنئ تبون والشعب الجزائري    الطلبة يرفضون شهادة العلوم الإدارية والقانونية    إنشاء 127 مؤسسة مصغرة في إطار «أونساج»    بالفيديو: بونجاح يسجل والسد يغادر كأس العالم للأندية بشرف    سباحة: شوشار يُحسّن الرقم القياسي الوطني    القطاع الصحي بأم البواقي بتعزز ب44 سيارة إسعاف    «عن ضمير غائب»    إيداع البشير بمؤسسة إصلاح لسنتين    حفتر يفشل في إطلاق «ساعة الصفر»    الجمعية العامة الأممية تؤكد مسؤولياتها تجاه الشعب الصحراوي    فلاحو سيدي بلعباس ينقلون منتوجهم خارج الولاية    عزلة لقرية لا تبعد عن مقر الولاية سوى ب 30 كلم    أحزاب تتجاوب مع "اليد الممدودة" للرئيس الجديد    غوارديولا يُعلن إصابة نجمه ويفتح الباب أمام رياض محرز    برشلونة يتعثر أمام ريال سوسيداد قبل أسبوع من الكلاسيكو    قوجيل: “نجاح رئاسيات 12 ديسمبر تاريخ ستحفظه الذاكرة الوطنية”    بسبب تحقيقات بشبهة فساد.. فولسفاغن تتوقف رسميا عن النشاط في الجزائر    احتمال ارتفاع أسعار النفط خلال عام 2020    وفاة 5 أشخاص وإصابة 10 آخرين خلال ال 48 ساعة الأخيرة    مشاريع هامة تستفيد منها بلدية هراوة بالعاصمة    الخليفة العام للطريقة التيجانية يهنئ الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون    مرسى الدجاج بزموري البحري .. موقع أثري هام بحاجة إلى تثمين    عقود وملاحق لعقود البحث عن المحروقات صدور مراسيم رئاسية تتضمن الموافقة    خلق التواضع    كوريا الشمالية: على الولايات المتحدة الامتناع عن الاستفزازات إذا كانت تريد أن تنهي هذا العام بسلام    الحكومة الاسبانية تهنئ الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون    قيس سعيد يهنئ تبون    ميسي: "كل كرة ذهبية فزت بها ساهمت في تطويري أكثر"    رقمنة 4 آلاف ملف تقاعد بخنشلة    استفادة 42 ناديا من معدات رياضية بالبيض    توزيع 89 سكنا عموميا إيجاريا بغرداية    ربط 150 عائلة بالغاز الطبيعي بعين الإبل في الجلفة    رفع التحفظات المتعلقة بأرضية ملعب 20 أوت    رئيس دولة يشرف على امتحانات طلابه    طفلة أحبها العالم ويكرهها ترامب    زوجة البشير خلف القضبان    من اللغة الفرنسية إلى العربية    منظمة‮ ‬اليونيسكو‮ ‬الأممية    في‮ ‬محاولة للإلتفاف على المساءلة الدولية    ستقام في‮ ‬العاصمة المصرية القاهرة    تعرضت لإصابة وفوزنا مستحق أمام الشباب    التسليم مرهون بتدخل الوصاية    الفيلم الجزائري «نايس فري نايس» في المنافسة الرسمية    رحيل الأستاذ بوشيبة الطيّب ...صديق المسرح    محرضا قاصر على سرقة مجوهرات جدته وراء القضبان    تسليم 2200 وحدة في 20 مارس و13 الف اخرى قبل اوت    إدراج الاقتصاد الدائري في الاستراتيجية التنموية    قامة متعددة المواهب وسفيرة لمنطقة الأوراس    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بمساهمة الشروق وأفدا: عرس جماعي يصنع بهجة 60 زوجا يتيما ومعوّزا
بادرت إليه جمعية إحسان
نشر في الشروق اليومي يوم 29 - 06 - 2009

جانب من حفل زفاف اليتامى والفقراء/تصوير: علاء الدين.ب
انتهازيون كادوا أن يعصفوا بفرحة الأجواء الاحتفالية
احتفلت أول أمس عشرات الفتيات اليتيمات والمعوزات بليلة زفافهن ضمن حفل بهيج احتضنه فندق الرياض بسيدي فرج.
*
*
وفاء بالالتزامات التي قطعتها جمعية إحسان بمساهمة من جريدة "الشروق اليومي" وجمعية النساء الدبلوماسيين في الجزائر في المبادرة التي طرحتها هذه الأطراف قبل ما يناهز الشهرين والمتعلقة بالأساس بالتكفل بجهاز العروس وتسريحة العروس والحمام على أن تتوسع الهدايا إلى أكثر من ذلك إن أوفت المؤسسات التي أبدت نيتها في المساعدة بوعودها في الآجال اللازمة، وهو ما لم يتحقق إلى غاية الأمس بالنسبة للأغلبية وأثار انزعاج الكثيرين الذين كادوا أن يحدثوا الفوضى لولا الحكمة والتعقل.
*
وقد عبرت العديد من الفتيات اللواتي كان لهن الحظ في الاستفادة من المبادرة وقبولهن ضمن القوائم النهائية عن عميق سعادتهن بهذه الالتفاتة التي تأتي، كما قلن في تصريح للشروق، لتخفف عنهن جانبا من الأعباء التي تثقل كاهلهن وفي هذا الشأن تقول الفتاة "ب. آمال" من بلدية القبة "أعجبت كثيرا بما حظيت به من رعاية فقد توجهنا أول أمس إلى الحمام في أجواء حميمية رائعة على وقع الزغاريد والتقدام والحنة والشموع شاركتنا الفرحة عضوات من الجمعية وزوجات دبلوماسيين بالجزائر، حقيقة المشهد كان رائعا جدا وأتمنى أن تستفيد منه فتيات أخريات خلال السنوات القادمة وأدعوا لكل من ساهم في المبادرة بالخير فعلا لقد حجوا في بلادنا قبل أن يذهبوا إلى البقاع المقدسة".
*
أما "أ. ع" البالغة من العمر 21 سنة من بلدية براقي فتقول انها وزوجها على قدر الحال وسمعا بالمبادرة عن طريق وسائل الاعلام فتمنيا كثيرا أن يسعفهما الحظ في الاستفادة منها على اعتبار أنها ستساهم في تجنيبهما مصاريف كثيرة يمكنهما توظيفها في مسائل أهم من ذلك، وعبرت المعنية عن غبطتها بالاجواء الاحتفالية التي سادت الحفل.
*
والامر لا يختلف كثيرا بالنسبة للفتاة "م. خ" 23 سنة من منطقة بوڤرة بولاية البليدة، يتيمة الاب والام، حيث قالت "لا أجد ما أعبر به ولم أتخيل أبدا أن نحظى بعناية مماثلة وتكون إطلالتنا في أجمل ليلة عمر بهذا الشكل وتشاركنا ذلك مختلف الفئات الاجتماعية من دبلوماسيات وإعلام وممثلين عن الوزارات، وأنصح كل فتاة بأن تقدم على الخطوة الأولى وألا تخاف أو تتردد إن طرق المكتوب بابها وتلقي بحملها على الله الذي سيسخر لها بالتأكيد المحسنين ويفتح أمامها كل الآفاق، وفي الأخير يبقى الهناء والسعادة أهم شيء لا يزول بزوال الماديات".
*
وعلى أنغام وإيقاعات الموسيقى والأغاني التي صدحت بها طوال الحفل كل من المطربة قوسم والمطربة ظريفة رقص كثير من الحاضرين والعرائس رافقتهم خلال ذلك زغاريد تتعالى بين الفينة والأخرى من حناجر عائلاتهن وحتى بعض زوجات الدبلوماسيين اللواتي اعتبرنها بمثابة هدية مميزة منهن إلى كل عروس.
*
*
عرسان منعوا من الدخول ومشاركة زوجاتهم الفرحة.. والوعود تبخرت
*
عبّر العديد من الأزواج الذين رافقوا زوجاتهم إلى فندق الرياض لحضور حفل الزفاف عن عميق تأسفهم لما لاقوه من سوء المعاملة بعد مطالبتهم المنظمين بالوفاء بالوعود التي التزموا بها حيالهم حيث قالوا "لقد تم استغلالنا والتسول باسمنا.. لقد منعنا من الدخول إلى القاعة وأجبرونا على البقاء في قاعة الانتظار دون أكل أو شرب وحتى مصاريف التنقل تحملناها لوحدنا.. فعلا لقد بزنسوا بنا"، يقول احدهم، محملين السيد مصطفى تواتي منتج بإذاعة البهجة مسؤولية الإخلال بالوعود التي مناهم بها على غرار الأجهزة الالكترومنزلية »وحتى بدلة العرس لم يستطع توفيرها لنا وتركنا مبهدلين في ليلة زفافنا«. واستنكر هؤلاء منعهم من الدخول إلى قاعة الاحتفال في حين سمح لأجانب لا علاقة لهم بالعرس بالدخول والرقص إلى جانب النساء وهي الاتهامات التي دحضها المتهم، موضحا أن الجهة المتبرعة بالبدلات تأخرت في تقديم ما التزمت به وكل واحد سيأخذ نصيبه آجلا أو عاجلا.
*
وحسب ما استقيناه من تصريحات المعنيين، فإن أغلبهم برزت أسماؤهم في قوائم تعود إلى السنة الماضية عندما بادر المنتج بمشروع لم يكتب له الاستمرار ليعاود المعني الاتصال بهم منذ حوالي شهرين وإخبارهم بأنهم سيستفيدون من هدايا عديدة ومميزة هذه المرة ضمن المبادرة التي أطلقتها الجمعية، غير أن هذه الأخيرة وعلى لسان رئيستها أكدت أن مبادرتها تتعلق بجهاز العروس رفقة جريدة الشروق وجمعية "أفدا"، وهو ما أوفت به على أكمل وجه حيث قدمت جهازا شهد كل من رآه بأنه من أجود ما يعرض في السوق الجزائرية وكل ما عدا ذلك يتجاوزها، معتبرة ما حدث سوء فهم بعد أن التزم بعض الوسطاء والشركات بتقديم هدايا دون تحديد المدة الزمنية لذلك، وبما أن القاعة التي استطاعت حجزها كانت بهذا التاريخ لم تستطع تأجيل العرس إلى ابعد من ذلك بعد تأجيلين مماثلين سيما، وأنه ينتظرها نشاطات أخرى كثيرة لشهر رمضان واعدة جميع من يبرز اسمه في القائمة بالحصول على حقوقهم متى ما أوفت الشركات بالتزاماتها.
*
وحسب ما علمته الشروق أمس من بعض الأزواج، فقد انتظروا لساعة متأخرة أول أمس أمام الفندق دون أن تقدم لهم هداياهم قبل يتم استدعاؤهم صباح أمس من أجل الحصول على بدلاتهم وكذا أجهزة التلفزيون في انتظار بقية الهدايا.
*
وفي خضم هذه الفوضى التي كادت أن تعصف بفرحة الزواج الجماعي، حاول بعض الانتهازيين استغلال الفرصة للاستفادة من المبادرة الخيرية دون أن تتوفر فيه الشروط اللازمة وهو ما أدى بهم محاولة خلق الفوضى والبلبلة بعد اكتشاف أمرهم وإقصائهم من القوائم في اللحظات الاخيرة.
*
*
رئيسة جمعية أفدا بولفاك خديجة: "المهم هو السعادة الدائمة"
*
قالت رئيسة أفدا أن كل ما تم إنجازه جيد للغاية فهو ليس كثيرا ولا قليلا والتقاليد الجزائرية رمزية ورائعة يجب الحفاظ عليها شريطة أن يكون ذلك حسب ما نستطيعه وألا نغالي في الأمور فأساس العلاقة الزوجية هي السعادة الدائمة التي نتمناها لجميع العرسان اليوم والفضل في كل ما نقدمه من مساعدات يرجع إلى سخاء الشركات الجزائرية.
*
*
ممثلة المجموعة العربية ب"أفدا" تشارك في اقتناء جهاز العروس
*
أعربت السيدة نور سنوسي زوجة دبلوماسي من سفارة تونس وممثلة المجموعة العربية في جمعية النساء الدبلوماسيات العرب عن عميق سعادتها بمساعدة فتيات جزائريا معوّزات والمساهمة في رسم البسمة على وجوههن وهي التي شاركت كما علمناه في شراء جهاز العروس قطعة قطعة وتحدثت السيدة والدموع في عينيها على ضرورة التكافل الاجتماعي فيما بيننا فلا يوجد أحسن من مساعدة إنسان يتيم أو فقير.
*
*
ممثلة تونس: "أحس وكأنني في بلدي حقا"
*
أكدت السيدة "نو" أنها عملت في العديد من الدول على غرار إيطاليا وفرنسا وغيرها إلا أن الجزائر أحب تلك الدول إلى قلبها وهي تحس أنها فعلا جزائرية بكل ما يعنيه ذلك من معاني "فأنا لا أشعر بالغربة وأحس كأنني في بلادي حقا ووسط أهلي".
*
*
عرس الفقراء يحضره الأغنياء
*
مفارقة قلّ ما تحدث، استطاع العرس الجماعي تحقيقها فعرس الفقراء الذين لم يحلموا أبدا أن يتلقوا تهانيهم من الدبلوماسيين والأغنياء بهذا المجتمع حضره الجميع وابتهجوا إلى جانبهم بمشاركتهم فرحة أجمل ليلة عمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.