أوقف ستة تجار للسموم بجنوب وشرق البلاد‮ ‬    على هامش المؤتمر ال43‮ ‬لقادة الشرطة والأمن العرب    ملفات سياسية واقتصادية ثقيلة على طاولة تبون‮ ‬    لفائدة مستفيدين من قروض أجهزة التشغيل    تتوزع عبر قرى‮ ‬5‮ ‬بلديات    بعد استكمال أشغال التهيئة    هواتف‮ ‬iPhone‮ ‬التي‮ ‬تدعم‮ ‬5G‮ ‬قد لا تشهد زيادة كبيرة على مستوى الأسعار    مع الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية    لمدة عامين    رئيس مولودية الجزائر عاشور بطروني‮:‬    تلقى ضمانات بخصوص تسوية مشاكله المالية    تحت شعار‮ ‬شجرة لكل مواطن‮ ‬    وهران تتقدم صحياً    الخليفة العام للطريقة التيجانية يهنئ الرئيس المنتخب    الرجل القادر على قيادة الجزائر نحو مستقبل أفضل    عامان سجنا نافذا للرئيس السوداني المخلوع    الخناق يزداد حول حكومة الوزير الأول ادوارد فليب    دول صديقة وشقيقة تهنّئ    دعوة لتحقيق المطالب المشروعة للجزائريين    «عن ضمير غائب»    مروجا المهلوسات في شباك الأمن    الجمعية العامة الأممية تؤكد مسؤولياتها تجاه الشعب الصحراوي    إيداع البشير بمؤسسة إصلاح لسنتين    "انستار طولك" بالجامعة    الكفاءة لبناء الجمهورية الجديدة    السكان يترقبون زيارة الرئيس الجديد    تكريم المجاهد «مولاي الحسين» أحد صانعي مظاهرات 9 ديسمبر    تفاؤل بمستقبل البلاد    6 أشهر حبسا ضد الأم السارقة    عزلة مستدامة بدواوير عين الحديد بتيارت    تحسيس المصلين بمخاطر غاز أحادي أوكسيد الكربون    أسبوعان لتسوية ملفات أصحاب «المفتاح»    «التخلي عن سياسة الكوطة لبناء دولة قوية»    فن «القناوة».. عراقة الإيقاع بلمسة الإبداع    التغيير الحقيقي    «المساواة ومنح الفرصة للكفاءات»    مفرغة عشوائية تهدد الصحة وتُسمم المحاصيل    وصفات طبية في قائمة الانتظار إلى غاية حلول العام الجديد!!    تعريف المتقاعدين بمستجدات صندوقهم    مرسى الدجاج بزموري البحري .. موقع أثري هام بحاجة إلى تثمين    بسبب تحقيقات بشبهة فساد.. فولسفاغن تتوقف رسميا عن النشاط في الجزائر    خلق التواضع    "سوسبانس" بسبب المستحقات    إعذار 76 مستثمرا متقاعسا    الكشف عن القائمة الطويلة لفرع الترجمة    الأديبة الجزائرية ندى مهري تصدر "مملكة الأمنيات"    الجوكر" و''نيتفلكس" أبرز المرشحين"    الحث على التكفل المبكر بطفل التريزوميا    10 ملايير دينار ل10 مشاريع قيد الدراسة    وباء الإنفلونزا الأكثر خطورة على الأطفال    روسية "ملكة جمال المتزوجات"    حانة تبيع الأكسجين في نيودلهي    الفيلم الجزائري «نايس فري نايس» في المنافسة الرسمية    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قسنطيني: معنويات الإرهابيين منخفضة ويستسلمون أو يقتلون خلال 18 شهر
قال أن اتصالاته مع التائبين تشير إلى أن معنويات الإرهابيين منخفضة
نشر في الشروق اليومي يوم 09 - 10 - 2009

قال مصطفى فاروق قسنطيني رئيس الهيئة الإستشارية الوطنية المستقلة لترقية وحماية حقوق الإنسان أن باقي الإرهابيين سوف يستسلمون أو يقتلون خلال فترة تتراوح بين عام و18 شهرا على أقصى تقدير.
*
*
وأوضح قسنطيني في مقابلة مع وكالة الأنباء العالمية "رويترز" أن اتصالاته السابقة مع الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم تشير إلى أن الروح المعنوية لباقي الإرهابيين الذين مازالوا في الجبال منخفضة بشدة، مضيفا أنه يرى أن "استسلامهم سيستغرق عاما أو 18 شهرا".
*
وقال قسنطيني الذي لعب لسنوات طويلة دور الوسيط بين الحكومة والإرهابيين الساعين للاستسلام في إطار المصالحة الوطنية أن 7000 إرهابي قبلوا عرض العفو منذ عام 1999 ليبقى ما لا يزيد عن 400 إرهابي ناشطين، مضيفا أن هناك "توجها ملحوظا في الوقت الحالي نحو تسريحهم، لأن روحهم المعنوية منخفضة"، وتابع أنهم يدركون جيدا أن الناس تخلوا عنهم وأنهم ما عادوا يتمتعون بالدعم الشعبي الذي استفادوا منه في البداية... وقال أنه لم يتم اطلاعه على أي مفاوضات ربما تجريها الحكومة مع زعماء التنظيم الإرهابي "الجماعة السلفية للدعوة والقتال"، وأضاف أنه في حال وجود أي مفاوضات معهم فإن ذلك لن يكون مفاجأ بالنسبة له، لأن طريقة التفاوض مناسبة لتسوية مثل هذه الأمور، مضيفا "ينبغي على مسؤولي الدولة أن ألا يتوقفوا أبدا عن استكشاف كل السبل الممكنة".
*
وقال قسنطيني أنه يجب علي المسؤولين الجزائريين التركيز على التنمية الاقتصادية، ولم يعد لهم الحق في إهدار الوقت والمال والطاقة على محاربة الإرهاب والتركيز على القضايا الأمنية.
*
وكان قسنطيني قد صرح في وقت سابق في حوار "للشروق" أن المصالحة الوطنية في حاجة إلى نفس جديد، بل وحتى إلى توسيعها إلى عفو شامل، وأن "درودكال" سيستفيد من العفو وكل الإرهابيين سيستفيدون، لأن العفو الشامل لن يتضمن استثناءات، وستطبق على درودكال نفس التدابير التي تطبق على البقية، غير أن هذا العفو يجب أن يخضع لشروط ويجب على كل الإرهابيين في الجبال أن يصرحوا بأنهم نادمون على ما فعلوه، وأن يطلبوا السماح من الشعب الجزائري، وأن يسلموا أنفسهم جميعا سويا وفي نفس الوقت وأن يتم استفتاء الشعب الجزائري مرة أخرى حول هذه المسألة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.