بلحيمر يدعو إلى التفكير في وسائل معالجة الممارسات المنافية لمهنة الصحافي    600 عامل بالمؤسسة الوطنية "جيسي تي بي" في إضراب مفتوح    زلزال تيبازة ... لا وجود خسائر بشرية ولا مادية    ناصري: إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة من زلزال ميلة بعد عشرين يوما    أمطار رعدية وزوابع رملية في تمنراست وأدرار    عدم تسجيل أي أضرار بالمنشآت الفنية    إقلاع طائرة محملة ب 31 طنا من المواد الغذائية والمعدات الطبية    «لا وجود لأي سلع خطيرة أو مواد متفجرة بموانئ الوطن»    أنوار القرآن تعود إلى بيوت الرحمن    ارتياح للإجراء وتجنّد لمجابهة الوباء    مواصلة دراسة خطة الإنعاش الإقتصادي والإجتماعي    بعد نهاية عقده مع وفاق سطيف    عرفانا للتسهيلات الممنوحة لهم لتشجيع العمل الجمعوي    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    عقب انفجار مرفأ بيروت    تحسبا لإعادة فتحها    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    بعد زلزال ميلة    الطيب زيتوني يؤكد:    فيما توفي آخران في المجمعات المائية    المراقب الشرعي للبنوك يؤكد:    فيما تم السماح بحركة السيارات بين الولايات    تشييع جنازة جيزيل حليمي    تمديد صلاحية تراخيص التنقل إلى 31 أوت    تراجع في مؤشر حوادث المرور    الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"    الشُّبهة الأولى    دعوة إلى انتخابات عامة مسبقة    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما    «مولودية وهران تعيش على وقع النزاعات وشريف الوزاني هو الرجل الأنسب»    «كنا سننافس على البوديوم لولا النقاط التي سرقت منا»    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    الأسرة الثورية في حداد    «هدفنا في الموسم القادم تحقيق البقاء في أجواء مريحة»    جمعية حماية المستهلك تُباشر عمليات تعقيم المساجد    المخرج مزيان يعلى في ذمة الله    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    إطلاق أشغال ترميم طرق مناطق الظل ببومرداس    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا    تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تتضامن مع الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقداد سيفي لا يُمانع في الالتحاق بصف المعارضين لبوتفليقة
قال إن وضع الجزائر لم يتغيّر منذ 1999
نشر في الشروق اليومي يوم 27 - 04 - 2014

قال مقداد سيفي رئيس الحكومة الأسبق والمترشح لرئاسيات أفريل 1999 أنه لم يتلق اتصالا من الفاعلين في"تنسيقية الحريات والانتقال الديمقراطي" التي تضم الأحزاب المقاطعة لرئاسيات أفريل 2014 وبعض الشخصيات السياسية، مبديا في المقابل استعدادا لمناقشة تفاصيل ما يقدمه هؤلاء من اقتراحات في حال عرضت عليه، وقال
"المبادرة من شأنها دعم كل تحرك يهدف إلى تعزيز المسار الديمقراطي وإخراج البلاد من الأزمة السياسية التي تعصف بها منذ نهاية التسعينات".
ويعتقد سيفي في حوار مع الموقع الإلكتروني"الحدث الجزائري"، أن نظام الرئيس بوتفليقة منذ 1999 مصر على نفس أسلوب الحكم الذي "أثبت فشله" في إخراج البلاد من الأزمة وأن"التغيير الجذري بات أكثر من ضرورة".
ووجه رئيس الحكومة الأسبق انتقادات حادة للنظام القائم، مؤكدا أن المطالب الحالية بشأن المرحلة الانتقالية كان السبّاق إلى الدعوة إليها في الرسالة التي وجهها إلى رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح في جوان 2011 خلال سلسلة المشاورات السياسية التي قادها الأخير بتكليف من الرئيس بوتفليقة ورفض سيفي تلبية دعوة المشاركة فيها.
وقلل سيفي الذي كان على رأس حكومة تقنوقراط في أحرج فترة سياسية وأمنية عرفتها الجزائر منتصف التسعينيات، من أهمية الرئاسيات الأخيرة، منتقدا فترات حكم الرئيس بوتفليقة وقال:
"ليس المهم الأسماء أو عدد العهدات، الأهّم هو الحصيلة"، معتبرا أن
"خطر النظام الحالي ليس على الأجيال الحالية فحسب وإنما على الأجيال القادمة أيضا".
ولا يرى سيفي أن الرئيس بوتفليقة قدم شيئا في مجال الممارسة الديمقراطية وبناء مؤسسات الدولة وقال: "وضع الجزائر لا يزال يراوح مكانه منذ 1999 ولهذا السبب لم أهتم بالرئاسيات وتأتي في المقام الثاني بعد أولويات أخرى منها تضافر الجهود للخروج من حالة الانسداد السياسي التي تعرفها البلاد".
وعن سبب انسحابه من المشهد السياسي خلال فترة ال 20 سنة الماضية، رفض مقداد سيفي الحديث عن الانسحاب وأوضح: "بالعكس لم أنسحب وكنت أول من تحدث وحذر قبل الجميع، سواء من خلال ما جاء في البيان الصادر عن المرشحين الست المنسحبين من رئاسيات أفريل 1999 أو من خلال مقاطعة المشاورات السياسية التي قادها بن صالح سنة 2011 وتعويضها بمبادرة سياسية توجهت بها إلى السلطة وحملتها رسالتي إلى بن صالح في جوان من نفس السنة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.