مجمّعان صناعيان تلاعبا ب60 ألف مليار سنتيم    كورابة يتفقد مشاريعه بميلة ويُشدّد على تسليم المشاريع في وقتها المحدد    البليدة    وفاة رئيسة حركة الشبيبة والديمقراطية شلبية محجوبي    رد قوي على العصابة والمشككين في وحدة الشعب    تسخير كل الإمكانيات لإنجاح عملية توجيه الطلبة الجدد    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    مواجهات دامية بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين    بطولة العالم للسباحة    سيوقع على عقده اليوم    كاس أوروبا للجيدو أواسط    نهاية شهر جويلية الجاري    أيام إعلامية حول التسممات الغذائية بقاعات الحفلات    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    بجامعة باتنة الحاج لخضر    تنظم من‮ ‬29جويلية الى‮ ‬3‮ ‬أوت بالجزائر العاصمة    بمدينة المهدية في‮ ‬تونس    «ألجيرينو" يزلزل ركح قاعة قصر المؤتمر بوهران    خمسة أعمال مسرحية جديدة للمسرح الوطني    على مساحة‮ ‬120هكتار في‮ ‬وهران‮ ‬    في‮ ‬عيدها الوطني‮ ‬    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة    طاقة الإيواء لا تزال محتشمة مقارنة بعدد الزوار    خلال الاحتفالات بفوز الجزائر بكأس إفريقيا    الوزير عرقاب: لا يوجد أي توتر في العلاقات بين الجزائر وإيران    استمعت لكل من‮ ‬غول‮..‬خنفار و بوكرابيلة‮ ‬    وزير الطاقة‮ ‬يؤكد من الشلف    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يصرح    اعتداءات عنصرية ضد الجزائريين    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    ارتياح لدى الأنصار وبوغرارة يقترب    أندية أوربية وآسياوية تتسابق لخطف النجوم الجزائرية    صحيفة إيطالية تفضح وحشية القمع المغربي للصحراويين    جحنيط يجدد عقده لمدة موسمين    5 ناقلي « زطلة « من مغنية إلى سيدي البشير يتوجهون إلى الزنزانة    معاناة لا تصدق ببلدية «مصدق»    18 شهرا حبسا ضد المعتدي على جارته بحي الضاية    «النتائج المحصّل عليها أغلقت أفواه المنتقدين»    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    اكتمال عملية نقل الأنصار الجزائريين من القاهرة    نجوم السنغال يتفاعلون مع استقبالهم الشعبي في داكار    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    طائرات حربية روسية جديدة للجيش الجزائري    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    المحامي سليمان برناوي يرد على “محامي السيسي”    المحنة أنتهت    دعوة البعثة الجزائرية إلى التقيد بخدمة الحجاج والسهر على مرافقتهم    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني بعين الدفلى    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قيادة "الأفافاس" تلتقي مقداد سيفي
نشر في البلاد أون لاين يوم 03 - 02 - 2015

أعلنت جبهة القوى الاشتراكية عن لقاء جمعها أمس برئيس الحكومة الأسبق والمرشح لرئاسيات 1999، مقداد سيفي، وذلك في إطار جولة المشاورات التي تقوم بها قيادة أقدم حزب معارض في الجزائر، لشرح مبادرتها المتمثلة في إعادة بناء الإجماع الوطني من خلال عقد ندوة وطنية يومي 23 و24 من الشهر الجاري.
ويبدو أن قيادة جبهة القوى الاشتراكية تريد أن تعيد للواجهة الوجوه القديمة، فبعد لقائها في وقت سابق بكل من علي بن فليس، ومولود حمروش وسيد أحمد غزالي وأحمد بن بيتور، حان الآن دور مقداد سيفي الذي قاد حكومة الرئيس اليامين زروال في سياق حرج عاشته الجزائر، وهي الشخصيات التي سبق وأن التقت بها تنسيقية الحريات من أجل الانتقال الديمقراطي، وهو ما يعزز حسب البعض فرضية "التشويش" على جماعة زرالدة.
للإشارة، سبق لسيفي أن أكد دعمه لكل تحرك يهدف إلى تعزيز المسار الديمقراطي وإخراج البلاد من الأزمة السياسية التي تعصف بها منذ نهاية التسعينات، مؤكدا أن التغيير القائم على الحوار الهادئ والبناء أصبح أكثر من حتمية، وهو الذي أبدى قبيل الانتخابات الرئاسية في حديث صحفي لموقع "الحدث الجزائري" استعداده "لمناقشة تفاصيل" ما تقدمه تنسيقية الحريات والانتقال الديمقراطي من اقتراحات في حال عرضت عليه. مع العلم أن رئيس الحكومة الأسبق في فترة حكم الرئيس اليامين زروال، وجه انتقادات حادة للسلطة الحالية، مؤكدا أن المطالب الحالية بشأن المرحلة الانتقالية كان السبّاق إلى الدعوة إليها في الرسالة التي وجّهها إلى رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح في جوان 2011 خلال سلسلة المشاورات السياسية التي قادها الأخير بتكليف من الرئيس بوتفليقة ورفض مقداد سيفي تلبية دعوة المشاركة فيها. ويقرأ البعض هذه التصريحات التي أدلى بها سيفي من قبل، بأنها شكلت الدافع للقيادة الجماعية للأفافاس لاختيار لقاء الرجل في هذه المرحلة الحساسة للمبادرة، في الوقت الذي تلقى مبادرة "إعادة بناء الإجماع الوطني" انتقادات لاذعة من طرف المعارضة، خاصة بعد الشروط التي أملاها الأفلان وقبل بها الأفافاس، فهل سيقبل سيفي بالانخراط في هذا المسعى ويتمكن بذلك حزب الدا الحسين من إحراج المعارضة واكتساب نقاطا لصالحه؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.