الفريق شنڤريحة يواصل زيارته لمختلف أقسام معرض إيدكس-2021 للدفاع بمصر    تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح ضرورة ملحة    تعزيز مجالات التعاون والاستثمار في صلب اللقاءين    بحث سبل التعاون و الاستثمار    العمل على إبرام توأمة و تبادل الخبرات    بداية قوية للخضر في مونديال العرب    سجال يُخفي صراعا على المال    رفع إنتاج محطة المقطع من 280 إلى 350 ألف متر مكعب يوميا    10 مواقع تجمع مياه الأمطار بالولاية تستدعي تدخلا دوريا    أزمة المياه تنفرج بمستغانم    نحو تفعيل دور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في خدمة التكوين الجامعي    التراث المادي للجنوب على طاولة النقاش    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    الرئيس الفلسطيني بالجزائر قريبا    إلغاء "البيام".. إشاعة كاذبة    اعتراف وعرفان آخر لصالح الجزائر    جمعية عامة استثنائية في الأسابيع القادمة    نطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في البطولة القارية    بداية قوية للجزائر في كأس العرب    داربي عاصمي مثير.. وفرصة أصحاب مؤخرة الترتيب للتدارك    كلّ التسهيلات لدعم الشباب    تباحث تقدّم الشراكة    "موبليس" يطلق عرض جوازات الانترنت مع "فودافون قطر"    المصابون بداء "كرون" يعانون في صمت    توقُّع إنتاج 42 ألف قنطار من البرتقال بوهران    سكيكدة تتوقع إنتاج 250 ألف قنطار من الزيتون    الملحقة الادارية للفرع البلدي " الصفي" الزعفران بولاية الجلفة مغلقة منذ أكثر من 7 سنوات متتالية    تحوّلت إلى مشكلة أسرية وتربوية دروس الدعم.. بين الحاجة والضرورة الحتمية    أسئلة شفهية ل6 وزارات    الرئيس غالي يؤكد عدم المشاركة في الموائد المستديرة    "أنيس" تحضر لموزاييك الورشات التكوينية    الجزائر ضيف شرف    تأكيد على أصالة تراث ذي البصمة الجزائرية الخالصة    دعوة للاستلهام من بطولات الأمير عبد القادر وعمر المختار    5 وفيات.. 192 إصابة جديدة وشفاء 152 مريض    الاتفاقات بين الاتحاد الأوروبي والمغرب: تأكيد الالغاء سيكون له تأثير كبير على الصادرات المغربية    اجتماع الحكومة: دراسة مشاريع قوانين متعلقة بقطاعي العدالة والتعليم العالي    المحليات تعيد إنتاج «فسيفساء» التشريعيات    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد سفيرين جديدين    منظمة الصحة العالمية: أوروبا أصبحت مركزا لتفشي جائحة كورونا    إجراءات للإفراج عن السفن الجزائرية المحتجزة بالخارج    المخزن على صفيح ساخن    في هذا المكان تقع بحيرة لوط    «بوليتيس» تُخصّص ملفّا لفلسطين    "المحاربون " يقصفون بالثقيل و ينذرون لبنان    وزارة الصناعة الصيدلانية: تعليق رخصة الاستغلال للشركة "ريماز للاستيراد و التصدير"    وزير الاتصال: تكوين صحفيي المؤسسات الإعلامية أصبح "ضرورة ملحة"    المشكل في التسيير وليس في التمويل    تكريم خاص لصونيا بلعاطل    ارتفاع مقلق في إصابات كورونا وهذه آخر الإحصائيات    تنافس 8 عروض مسرحية على جوائز الأيام الوطنية الأولى "فتيحة بربار" لمسرح الشباب ببومرداس    الرئيس الصحراوي : المغرب يحاول إقحام الجزائر في النزاع القائم في الصحراء الغربية    انطلاق قافلة تضامنية لمساعدة اللاجئين الصحراويين    382 حالة جديدة من بينها 34 طفلا هذه السنة    هذه الرقية الشرعية للأطفال    10 وصايا نبوية هامة    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بدء أعمال القمة العربية ال27 في موريتانيا
نشر في الشروق اليومي يوم 25 - 07 - 2016

انطلقت، الاثنين، الجلسة الافتتاحية للقمة العربية في دورتها ال27 التي تستضيفها موريتانيا بحضور قادة ومسؤولين عرب.
وبدأت الجلسة، التي يترأسها أحمد أبو الغيط أمين عام الجامعة العربية، الذي تولى مهامه مطلع شهر جويلية الجاري، بقراءة آيات من القرآن الكريم، وهذه أول قمة عربية يترأسها.
وكانت أولى الكلمات لرئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل، الذي حضر نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي المتغيب عن الحضور دون أسباب معلنة.
وأوضح إسماعيل، أن مصر خلال ترؤسها للقمة العربية السابقة حرصت على مدار عام على تنمية الجهود العربية المشتركة، ووضع مبادئ متفق عليها لإدارة ما تشهده المنطقة من أزمات.
واستنكر ما أسماه ب"التدخلات الخارجية" في البناء العربي، دون تحديد أي منها، مطالباً بالعمل سوياً على إستراتيجية شاملة لمكافحة "الإرهاب".
وقال رئيس الوزراء المصري، إن هناك تحديات تمس أمن المنطقة في الصميم؛ ولذا حرصت مصر على تعزيز وتنسيق المواقف مع الدول العربية المشتركة، وتوحيد الرؤى والعمل العربي المشترك.
ومضى قائلاً: "الظرف التاريخي يتطلب تكاتفنا جميعاً ليس من أجل الحفاظ علي مصالحنا بل للحفاظ على وحدة شعوبنا"، مؤكداً أن القضية الفلسطينية "ما تزال قضيتنا الأولى، كما أنه لابد من حلول سياسية في كل سوريا وليبيا".
وتابع: "تأسيس مسارنا نحو مستقبل أفضل لن يكون مهمة يسيرة، ولاغنى عن أطر ومبادئ لمواجهة وتهيئة الأجواء لرأب الصدع، وترميم بناء البيت العربي من الداخل بما يمهد لميلاد ثان للمشروع العربي في المنطقة، ولا شك أنه قوتنا في وحدتنا".
واختتم رئيس الوزراء المصري كلمته قائلاً: "نريد شرق أوسط خالياً من الصراعات وأكثر أمناً واستقراراً، وأكثر تقدماً ورخاء وتطويراً".
وحسب بيان صدر، مساء الأحد، عن الرئاسة المصرية، كلف السيسي رئيس الحكومة شريف إسماعيل، برئاسة وفد مصر خلال القمة العربية.
بدوره، أكد أبو الغيط في كلمته على أهمية "تطوير الاتفاقيات والتعاون والالتزام وتعبئة الجهود العربية لمواجهة الإرهاب الذي يهدم مقومات الدولة الوطنية".
ودعا إلى "تسوية الأزمات السياسية"، معتبراً إياها "تساهم في مواجهة الإرهاب ومواجهة تنظيماتها الهدامة"، لافتاً إلى أن "أمتنا العربية تخوض حرباً ضروسة ضد الإرهاب التي استشرت بشكل غير مسبق".
وشدد على أن "قضية فلسطين وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية في صدر العمل العربي المشترك".
ووصف المواقف الإسرائيلية، بأنها "شديدة التصلف"، داعياً لاستغلال بوادر الزخم الدولي الجاري لإنقاذ السلام، في إشارة على ما يبدو للمبادرة الفرنسية التي تسعي لإقامة مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط قبل نهاية العام الجاري.
من جانبه، أكد رئيس الإتحاد الإفريقي، الرئيس التشادي إدريس ديبي، إنه يؤكد دعمه لقيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة، داعياً لمزيد من التشاور لتوثيق العلاقات العربية الإفريقية.
وشدد الرئيس التشادي، خلال كلمته، على أهمية مواجهة الإرهاب ودحره قبل أن يفاقم من أزمات المنطقة.
وحضر القمة العربية من القادة والرؤساء والملوك والأمراء: الرئيس الحالي للقمة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، ورئيس الحكومة المصرية المهندس شريف إسماعيل ممثلاً للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رئيس القمة السابقة في دورتها السادسة والعشرين، إلى جانب أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس السوداني عمر البشير، والرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيله، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ورئيس جزر القمر إزالى أسوماني.
والتقط القادة والرؤساء والأمراء العرب ورؤساء الوفود صورة تذكارية، قبيل انطلاق فعاليات القمة في دورتها السابعة والعشرين والتي تعقد تحت شعار"قمة الأمل" داخل "خيمة عملاقة" في محيط قصر المؤتمرات في العاصمة الموريتانية "نواكشوط".
ويتباحث القادة والرؤساء والأمراء العرب ورؤساء الوفود في 16 بنداً يتضمنها جدول أعمال القمة في مقدمتها القضية الفلسطينية بكافة أبعادها، خاصة ما يتعلق منها بعملية السلام والقدس والاستيطان واللاجئين.
كما يتضمن جدول الاجتماعات تطورات الأزمة السورية، والوضع في كل من ليبيا واليمن ودعم الصومال، وخطة تحرك السودان لتنفيذ إستراتيجية خروج البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي في إقليم دارفور "يوناميد" من الإقليم، واحتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث "طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى"، بجانب التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية.
ويتضمن جدول الأعمال، أيضاً، بنود تتعلق بصيانة الأمن القومي العربي، ومكافحة الإرهاب، وتطوير جامعة الدول العربية، والعمل الاقتصادي والاجتماعي العربي المشترك، ومشروع بيان بشأن التضامن مع دولة قطر وإدانة اختطاف مواطنين قطريين في العراق.
وآلت رئاسة القمة إلى موريتانيا التي تستضيفها لأول مرة منذ انضمامها للجامعة العربية قبل أكثر من 40 عاماً، بعد إعلان الجامعة العربية "اعتذار" المغرب عن استضافتها، فيما قالت الرباط إنها تطلب "إرجاءها بدعوى أن الظروف الموضوعية لا تتوفر لعقد قمة عربية ناجحة".
وتسعى موريتانيا إلى أن تكون القمة العربية "قمة أمل غير مسبوقة"، لكن الظروف الصعبة التي يشهدها العالم العربي، حسب خبراء ودبلوماسيين، قد تجعل "قمة الأمل" في موريتانيا في أفضل الأحوال "قمة عربية عادية جداً" و"اجتماع مناسباتي" رغم الجهود التي تبذلها الدولة المضيفة لإنجاحها والخروج ولو بالحد الأدنى من القرارات في مواجهة الأوضاع المتأزمة في المنطقة العربية خاصة في كل من سوريا وليبيا واليمن وتطورات القضية الفلسطينية التي تعاني جموداً منذ قرابة العامين فضلاً عن مواجهة الإرهاب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.