مساهل يترأس ندوة وزراء خارجية دول الحوار 5+5 بمالطا    2.3 بالمائة نسبة النمو الاقتصادي للجزائر خلال 2018    فرنسا : انفجار هائل بجامعة ليون ناتج عن تسرب غاز يخلف 3 جرحى    بالفيديو.. زكري: “إيفياني ما نعرفوش…وليس هو من طالبت بإستقدامه”    المسيلة.. إنقاذ عائلة من 4 أشخاص من الموت بالغاز في بوسعادة    وزارة الصحة : دواء أورسولفان كبسولات 200 ملغ سيكون متوفرا خلال الأسابيع القادمة    المستهلكون يعزفون عن اللحوم.. خسائر فادحة للموالين والجزارين    توقيف 5 منقبين عن الذهب بكل من جانت وبرج باجي مختار    الاقتطاعات من حسابات الزبائن المورد الوحيد لمؤسسة بريد الجزائر    الجزائر توقع على أربع مذكرات تعاون فلاحي مع أمريكا    التلقيح ضد وباء المجترات الصغيرة : استلام 21 مليون جرعة قبل نهاية شهر جانفي    بدوي : نحن جاهزون للانتخابات الرئاسية    70 مليون يورو .. قيمة عطال !!    راوية: نسبة التضخم ستعرف إستقرارا خلال السنة الجارية    طمار : تنويع الصيغ السكنية في إطار البرامج الجديدة الموجهة لذوي الدخل الضعيف والمتوسط خلال 2019    بدوي : عدد الولايات المنتدبة لم يحدد بعد    الإباضية والخوارج.. اختلاف أم اتفاق؟    مباركي يدعو إلى تطوير الشراكة بين التكوين المهني والمحيط الإقتصادي    توقيع إتفاقية بين وزارتي الداخلية والبيئة لإنجاز مخططات تسيير النفايات على مستوى البلديات    غنية الدالية: وزارة التضامن الوطني تسعى الى رفع نسبة تشغيل ذوي الاحتياجات الخاصة بالمؤسسات المصغرة والمتوسطة    وزارة التربية تحذر من سوء استعمال تطبيق" تيك توك" وتنشر دليلا للاستعمال الحسن لوسائل الاتصال الاجتماعي    اسعار النفط تتراجع    هذه هي عواقب الظلم في الدنيا والآخرة    نغيز: “ندرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا في مواجهة الأهلي”    ماي تنجو من سحب الثقة    إضراب عام ومسيرات في تونس    انطلاق جلسات الحوار اليوم    تفكيك 30 شبكة إبحار سري وتوقيف 1110 متورط و حجز 107 قوارب    شخصية قوية وذكاء خارق في خدمة الثورة التحريرية    في غياب «الستر» تسود الخيانة وتضيع الأمانة    «قروض للأميار لفتح قاعات سينما ومراكز تجارية وأسواق» !    سي‮ ‬الهاشمي‮ ‬عصاد‮ ‬يؤكد من تلمسان‮ ‬    تسرد مشواره منذ تاريخ تأسيسه عام‮ ‬1921    عن مركز التفكير‮ ‬شبكة القيادة العابرة للأطلسي‮ ‬    في‮ ‬ولاية سوق أهراس‮ ‬    الجولة ال18‮ ‬لبطولة الرابطة الأولى    في‮ ‬الجولة الثانية لرابطة أبطال إفريقيا    بوليميك فالفايسبوك    تقارير مختصة تشيد بنوعية المقتنيات العسكرية الجزائرية وتكشف‮:‬    وزير تونسي‮ ‬متهم بالتطبيع مع الصهاينة    خلال ندوة دولية بداية من اليوم‮ ‬    ميهوبي‮ ‬يعطي‮ ‬إشارة تصوير فيلم‭ ‬‮ ‬سي‮ ‬محند‮ ‬    بعد مطالبته بإزالة الأحزاب الفتية    المحولون مطالبون بتصدير الفائض    تريزا ماي تضع بريطانيا أمام مستقبل مجهول،،،    «ترقبوا لأول مرة وثائقي مثير للجزائريين الذين نفتهم فرنسا إلى إقليم غويانا »    تتويجٌ للإبداع النسويّ    خطوتنا مسعى للتعاون الأوروبي العربي    «الظاهرة تفاقمت كثيرا في الآونة الأخيرة»    «كل اللاعبين سواسية»    دب قطبي يروع غواصة نووية    تناسيم من الأندلس وأحجيات من التراث    تبني أنماط صحية ضرورة    اللقاح متوفر بكمية تغطي الحاجة    130 دواء مفقود بالجزائر.. !!    العفو.. خلق الأنبياء والصالحين    مثل الإيثار    كثرة الأمراض و الغيابات وسط التلاميذ بغليزان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطأ طبي في الختان يفقد خالد عضوه التناسلي
الطبيب المتسبب في الخطأ لا يزال يمارس المهنة رغم صدور حكم قضائي


نعتذر عن عدم تمكننا من نشر الصورة واضحة لبشاعتها
فقد الطفل "خالد. ب" عضوه التناسلي إثر خطأ طبي ارتكبه طبيب بولاية ميلة أثناء عملية ختان خالد ليتحول مستقبله وحياة عائلته في لحظة لا مبالاة للطبيب إلى جحيم زاده صدّ الهيآت الرسمية أبوابها في وجه والد خالد مأساوية، فضلا على تسبب الإضرابات المتتالية للأطباء في تأجيل موعد العملية الجراحية التي يجب إجرائها بسرعة لترقيع ما يمكن ترقيعه، في حين لا يزال الطبيب المتسبب في الحادث يمارس مهنة الطب في عيادته الخاصة..
*
بعبارات حزينة قصّ علينا "رشيد. ب" والد خالد تفاصيل معاناة عمرها سبع سنوات كاملة مدعما حديثه بالوثائق والأدلة تلخص رحلة الوالد بين عدد من الإدارات والوزارات المعنية بالقضية قائلا "تعود أطوار قضية ابني البالغ من العمر اليوم 12 ربيعا إلى سنة 2003 عندما ألحق الطبيب "ز.ع" بولاية ميلة حروق بليغة بالعضو التناسلي لابني خالد بلوصيف باستعمال آلة كهربائية بطريقة سيئة أثناء عملية ختان خالد ما تسبب في بتر العضو التناسلي لابني".
*
وأشار والد خالد إلى أن "الطبيب لم يصرح بخطئه الطبي وضمّد منطقة العضو التناسلي لإخفاء خطئه إلا أن خالد تعذّر عليه التبول عند عودته إلى البيت.." ما أثار قلق والديه ليتم نقله إلى مستشفى ميلة مضيفا "وفي مستشفى ميلة اكتشف الأطباء حجم الضرر الذي لحق بابني فحوّلوه على جناح السرعة إلى مستشفى قسنطينة لخطورة حالته، أين قضى أكثر من شهر تحت العناية الطبية المركزة، وتم تركيب أنبوب على مستوى منطقة العضو التناسلي لخالد قصد مساعدته على التبول وقضاء حاجاته البيولوجية.
*
وأكد والد خالد أنه رغم فصل مجلس قضاء قسنطينة في القضية لصالحه، وكذا طرح قضية ابنه أمام مجلس أخلاقيات مهنة الطب بولاية قسنطينة إلا أن الطبيب "ز.ع" المتسبب في الخطأ لا يزال يمارس مهنته في عيادته الخاصة بميلة في حين أجّل إضراب الأطباء موعد العملية الجراحية للتصحيح على مستوى منطقة العضو التناسلي لخالد وإنقاذ مستقبله قدر الإمكان ليدعو والده في الختام رئيس الجمهورية والسلطات المعنية لإنقاذ مستقبل خالد وحماية أبناء الجزائريين خاصة بعد تكرر الحادثة مع 17 طفلا في الخروب سنة 2005 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.