سلطة الضبط تدعو وسائل الإعلام لتفادي نشر الأخبار السلبية    لعمامرة يُستقبَل من طرف الرئيسة الإثيوبية    الجيش الوطني ينفذ عمليات هامة    مُستعدّون لمساعدة الليبيين في إيصال صوتهم    قوجيل يعزي في وفاة المجاهدة زرداني    الدراسة.. فرصة ثمينة نحو إعادة الإدماج    43.5 مليون مشترك في الأنترنت والنقال    ارتفاع صادرات الجزائر غير النفطية    توظيف 5500 من شباب الجنوب في سوناطراك هذا العام    عقيلة صالح: ليبيا ستعود للمربع الأول إذا أُجّلت الانتخابات    أولمبياد طوكيو: حومري يقصى في الدور ثمن النهائي    158 حالة اعتداء على شبكتي الكهرباء والغاز بالجلفة    هل هي الذروة؟    "أنفوكوم" بومرداس تطلق المهرجان الوطني الافتراضي للفيلم القصير جدا    بالصور.. زغدار يجتمع بمسؤولي مدار القابضة    بالصور.. وفد خبراء "سينوفاك" الصيني يواصل زيارته التفقد لوحدة انتاج "صيدال" بقسنطينة    سكيكدة : إخماد حريق غابة بولكره بعد ثلاثة أيام    قسنطينة توقيف عشريني وأربعيني متورطين في قضيتي سرقة    ميلة استرجاع 13 رأسا من الغنم في فترة وجيزة    بولخراص يؤكد التزام الجزائر بدعم موريتانيا في انطلاقتها الاقتصادية    ارتفاع أسعار النفط بدعم انخفاض المخزونات الأمريكية    الخبير المالي والاقتصادي محمد بوخاري: الجزائر تملك كل مقومات النهوض الاقتصادي العملاق    الخارجية الفلسطينية: إسرائيل تخرق الاتفاقيات الموقعة بإغلاق مؤسساتنا في القدس    تحضيرا لكأس العرب وإقصائيات "الكان": سيدات الخضر تواصلن خامس تربص تحضيري    رياض محرز الأفضل في انطلاقة مانشستر سيتي    برلسكوني يسعى لخطف آدم وناس من نابولي بعرض خيالي..    فضائل الذكر    استكمالا للتحقيق في قضية "تظلمات" الكوكي: قسم النزاهة يستدعي محافظي مباراة لاصام والوفاق    القضاء يفتح تحقيقا بشأن ثلاثة أحزاب سياسية للاشتباه في تلقيها أموالا من الخارج    تحسبا لفتح خطوط أخرى..وزير الصحة يقف على الإجراءات الوقائية بمطار هواري بومدين الدولي    الرئيس تبون يخص رئيس المجلس الرئاسي الليبي باستقبال رسمي    الوالي يؤكد أن القرار سيكون ساريا طيلة الصيف: غلق جميع شواطئ ولاية عنابة    على الدول زيادة فاعلية أمنها السيبراني لصدّ كلّ اختراق    صوت حفّز على الجهاد وحمّس لخدمة الأرض    أم البواقي: تفكيك شبكة في قضية قتل شاب أول أيام عيد الأضحى    الولايات المتحدة تقرر إعادة نحو 17 ألف قطعة أثرية إلى العراق    آمال مليح تقصى من تصفيات 100 متر سباحة حرة    مصانع تشتغل بكامل طاقتها من أجل توفير الأكسجين لمرضى "الكوفيد"    تهم فساد تُلاحقُ وزير فرنسية سابقة من أصول مغاربية    " لعروسي" يوقع رسميا في "تروا" الفرنسي حتى 2026    الجميع معرضون للإصابة بفيروس كورونا بما فيهم الملقحين والمصابين سابقا    المجر تحتفي ب "الفيلسوف الجزائري أبوليوس" صاحب أول رواية في العالم    وغليسي يفصل في قضية "السرقة العلمية" بين اليمني والجزائري    الكيان الصُهيوني: المغرب بوابتنا إلى إفريقيا    تونس: طوفان الأسئلة    .. بين الاهتراء وتفشي الوباء    عدد خاص لأهم إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما    واشنطن مستعدة لتقديم الدعم للمبعوث الجديد في المنطقة    ترحيب واسع بنتائج قمة "بايدن الكاظمي"    تعليمات لرؤساء دوائر وهران بنشر قوائم المستفيدين    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    «بطولة الرابطة المحترفة ستتواصل إلى آخر جولة»    وزيرة الثقافة تنوه بالعلاقات المميزة بين الجزائر وأمريكا    صدور مؤلفين جديدين في مجال التاريخ    اكتشاف أقبية بيزنطية قديمة في إسطنبول    آداب الجنازة والتعزية    الرسول يودع جيش مؤتة    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الوطن مريض والشعب مضغوط!
مواطنة وخيانة وتململ في "أنا والماريشال"

انفجرت مسرحية "أنا والماريشال"، مساء الثلاثاء، بأسئلة المواطنة والخيانة والتململ، وراحت تعاونية "ورشة الباهية للمسرح والفنون" لمدينة وهران، تشتغل على مطرقة "الوطن المريض" وسندان "الشعب المضغوط".
عن نص الدراماتورج المغربي المخضرم "أحمد كارس" وتنقيح وإخراج "سعيد بوعبد الله"، ووسط فضاء هائم انبنى العرض على شخصيتي "الماريشال" "بوحجر بوتشيش" وألفونسو" "فؤاد بن دوبابة" تواليا، في بنية درامية تناولت حكاية إدارة عسكرية تفطنت إلى اختلاسات تورّط فيها "الماريشال" فسعت لمحاكمته سرًا، إلا أنّ الماريشال تفطن لذلك ولاذ بالفرار باتجاه غابة بعيدة وأخذ معه الجندي "ألفونسو" موهما إياه بأنهما في مهمة سرية خارج المدينة بعيدا عن الأنظار مستغلا سذاجته وحبه للوطن لأجل خدمة مآربه.
وبطريقة مزجت بين الاهانة والتهكم والسخرية، وعزفت على وتر جنون العظمة، يحصل الانقلاب الدرامي إثر علم الجندي رقم 7777 بخيانة الماريشال، فتنشب المواجهة التي تنتهي بمصرع الماريشال الذي ظلّ يطلق مزاعم من قبيل كونه "الماضي والحاضر والمستقبل، وبدوني ستعيشون جرذان" (..)، وزفر "الماريشال" أيضا: "كنت دائما ضد القلم الحر حتى المصورين لم يسلموا مني، لكن لا تغضبوا إننا نحمي الوطن".
العمل الذي صمّمه موسيقاه "عبد الرحيم زياني" وهندسه سينوغرافيا "خالد هوناني"، خاض في جدلية المواطنة والخيانة، واختار طاقمه الخوض في إفرازات "الوطن المريض" و"الشعب المضغوط"، وجرى التأكيد على "حتمية نكران الذات"، والتشديد على أنّه "عندما يكون الوطن بخير، يكون أولاده بخير أيضا".
وبرسم رابع عروض مسابقة الأيام الوطنية الثانية للمسرح التجريبي (دورة عربية) بحاضرة العلمة، أبرز العمل شعاراتية مساءلة الخونة والخيانة، وفقاقيع "الخونة والعملاء" وخطاب "أنا من حصّن الحدود وروّض الأسود وحافظ على وصايا الجدود"، كما تضمّن العرض صراعا فلسفيا بتوابل "نيتشه" و"ميكيافيلي"، عن التقدمية وماهية الديمقراطية، وثنائيات: ديمقراطية الأغنياء والفقراء، ديمقراطية الخونة والأوفياء، ديمقراطية الأذكياء والأغبياء، وسط إحالات على كون "الأوضاع السياسية والاقتصادية ليست بخير، البلد مشوش وفي تدهور مستمر، والأحزاب تتوالد، بينما نحن نلعب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.