في قرار اتخذه الوزير الأول بدوي    كان رفقة اثنين من شركائه على متن مركبة سياحية    تواصل تنصيب رؤساء الأمن    تجديد الدعم اللامتناهي لإيجاد حل سياسي للأزمة    قانونا الانتخابات والسلطة المستقلة خطوة أولى لإخراج البلاد من الأزمة    هل يستدعي رئيس الدولة الهيئة الناخبة؟    عرقاب‮ ‬يلتقي‭ ‬رئيس منظمة‮ ‬أوبك‮ ‬    إعفاء المؤسسات الناشئة من كل الضرائب والرسوم    إلغاء قاعدة 49/51 جيد لكنه غير كاف    الخضر أحسن منتخب في‮ ‬العالم؟    قاسي‮ ‬السعيد وغريب في‮ ‬عين الإعصار    الهبّة التضامنية للمواطنين ساعدت على تفادي الكارثة    التحرك في‮ ‬الوقت بدل الضائع؟        الرئيس الصحراوي يحذّر من سياسة الأمر الواقع المغربية    تونس على موعد مع تكريس تجربتها الديمقراطية    مكتتبو "عدل" يغلقون الطريق الوطني رقم 27    7 ملايين تونسي يصوّتون اليوم لاختيار رئيس للبلاد    جون ماري لوبان متّهم باختلاس أموال عامّة    غليزان قصرت في حقي وبوقيراط فتحت لي الأبواب    بوغرارة مدربا جديدا للنسور    فتح 5 مسارات مهنية جديدة بجامعة مستغانم    الاكتظاظ بوابة الفشل التربوي    جمعية عامة استثنائية يوم 17 سبتمبر    10 عائلات تقطن بنايات هشة بغليزان تستعجل الترحيل    اجترار المهازل    ابتدائية قصر نعمة بأدرار مهملة    ملتقى وطني حول قصائد بن خلوف ابتداء من 25 سبتمبر الجاري    مغامرات ممتعة على البساط السحري !    تقديم العرض أمام الأطفال نهاية أكتوبر المقبل    فلنهتم بأنفسنا    إطلاق مكتب خدمات متنقل ببسكرة    62 بالمائة نسبة تحصيل "كاسنوس" قالمة    نقابة "الساب" تطالب الوالي بالتدخل العاجل    عرض 22 فيلما جزائريا    إطلاق مهرجان أيام فلسطين الثقافية في المسرح الوطني اللبناني    معرض حول المشوار الفنّي لجمال علام بتيزي وزو    تلمسان تحتضن الصالون الولائي للكتاب    السودان: إرجاء محاكمة عمر البشير    توزيع 200 محفظة على أطفال معوزين    تخلص من الكرش    الحكومة تعفي المؤسسات الناشئة من الضرائب    ضربة قوية لمانشستر سيتي    البرايجية يغيرون الأهداف و''إيسلا" يعود للتدرب    عن عمر ناهز‮ ‬76‮ ‬عاما‮ ‬    ثغرة خطيرة في نظام تشغيل “أيفون” المرتقب    اختتام أشغال الورشة ال10‮ ‬لرابطة أئمة وعلماء الساحل    الجزائر تدين بقوة‮ ‬قرار الكيان الصهيوني    بغية بلوغ‮ ‬هدف ضمان استقرار سوق النفط‮ .‬    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    المملكة العربية السعودية تُوحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة    السعودية توحد رسوم تأشيرات الحج والعمرة        خلية متابعة تدرس أسباب ندرة الأدوية    السعودية تلغي رسوم تكرار العمرة    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    *رد على الرد// الاحمدية و الاتجاه المعاكس//    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدوي: خطة استعجالية لكبح محاولات "الحرقة"
اتهم شبكات إجرامية بإغراء الشباب

قال وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، الخميس، إن شبكات إجرامية تنشط عبر مواقع التواصل الاجتماعي للدفع بالشباب إلى المغامرة ومساعدتهم على مغادرة البلاد مقابل مبالغ مالية كبيرة بتنظيم الرحلات وتوفير القوارب".

وأوضح بدوي، خلال جلسة علنية بمجلس الأمة خصصت لطرح الأسئلة الشفوية، أن "مصالح الأمن تمكنت، في إطار الإجراءات المتخذة لمجابهة هذه الظاهرة، من توقيف العديد من الضالعين في المسألة وتقديمهم إلى العدالة بتهمة المساعدة على تنظيم رحلات لمغادرة أرض الوطن بطرق غير قانونية".
وأشار الوزير إلى أنه ا تم في نفس الإطار "تشديد الرقابة على محلات بيع العتاد وسائل الإبحار وورشات صنع السفن والقوارب".
واستدرك نور الدين بدوي بقوله إن عدد المقبلين على الهجرة غير الشرعية عبر قوارب الحرقة سجل تراجعا.
وأبرز الوزير في هذا الإطار أن "هذه الإجراءات التحفيزية سمحت بتحقيق نتائج ايجابية"، وهو ما تجلى - كما قال- في "التراجع المحسوس في عدد محاولات الهجرة غير الشرعية في الفترة الأخيرة"، معتبرا أنه "بالرغم من ذلك، فإن مجابهة الظاهرة تحتاج إلى ترتيبات أخرى تعمل السلطات على تجسيدها".
وكشف الوزير عن نجاح مصالح الأمن في تفكيك شبكات تقوم بتنظيم رحلات الهجرة غير الشرعية، دون تقديم أرقام عن عدد المتورطين في قضايا الحرقة، مكتفيا بالقول بان مصالح الأمن أوقفت العديد منهم وتم تقديمهم إلى العدالة، مضيفا بان مصالحه تعمل بشكل متواصل مع كافة الجهات المعنية لتعزيز الترتيبات لوضع حد لهذه الظاهرة.
اعتبر وزير الداخلية أن محاربة الهجرة غير الشرعية "قضية مجتمع ولا تقتصر فقط على السلطات العمومية"، موضحا أن مواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية "ليست "مهمة حصرية تقع على عاتق السلطات الأمنية والإدارية، بل الكل معني بها لكونها قضية مجتمع ككل، وبالتالي فالمسؤولية مشتركة بين الجميع دون استثناء".
وأضاف بأنه "ومن دون رفع المسؤولية والدور الأساسي للسلطات العمومية في محاربتها، فإن للأسرة دور محوري وللجامعة والمسجد والمدرسة مسؤولية في تحصين المجتمع" وحفظه من الوقوع في هذه المجازفة الخطيرة.
وكشف الوزير، عن قرار الحكومة وضع ما أسماها "آليات استعجالية" لمواجهة الوضع، من خلال تبنى خطة مشتركة تهدف في المرحلة الأولى إلى لجم محاولة الهجرة ووقوع الشباب ضحية الشبكات، وكذا اتخاذ تدابير أمنية بهدف محاربة الشبكات والضالعين في تنظيم الرحلات من خلال تكثيف التحقيقات الأمنية ذات الصلة ومراقبة دورية لمحلات بيع عتاد الإبحار ونشاط صنع السفن وضمان التغطية الأمنية عبر الشواطئ.
وشدد الوزير على ضرورة تعزيز العمل التحسيسي والتوعوي مع مختلف الفاعلين والمجتمع المدني للتحسيس بخطورة هذه الأعمال وعدم الجدوى منها، وكذا شرح التدابير التي اتخذتها الحكومة لفائدة الشباب في مجال السكن والتشغيل، حيث عدد الوزير التدابير المتخذة لصالح الشباب منها إلغاء الفوائد البنكية على المشاريع المصغرة لفائدة الشباب، وتخصيص 40 بالمائة من السكنات العمومية لفائدة الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 35 سنة، وقال بدوي بان الحكومة تعكف على تعزيز التدابير المتخذة لتعزيز سوق العمل وفتح مناصب شغل لفئة الشباب العاطلين.
وفي سياق آخر، أكد الوزير في رده عن سؤال يتعلق التسهيلات الإدارية الخاصة بالحصول على وثائق عقد الملكية ومطابقة البنايات، أنه تم، منذ صدور قانون مطابقة البنايات وإتمام انجازها في 2008، رفض 35.187 ملف من ضمن 323.898 ملف مودع، وهو ما يمثل 10 بالمائة لم يتم تسويتها".
وأوضح بدوي بهذا الخصوص أنه تم تنصيب لجنة على مستوى كل ولاية لاستقبال طعون المواطنين والنظر فيها في أجل لا يتعدى شهرا واحدا، بالإضافة إلى تمديد آجال تسوية البنايات غير المكتملة إلى غاية أوت 2019 بهدف "تسهيل الإجراءات ورفع العراقيل عن المواطنين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.