دليل قاطع جديد ضد بن سلمان    الصين : مقتل 5 تلاميذ وجرحى 18 أخرين بحادث دهس استهدف طلاب مدرسة    وهران: أربعة أحكام ب 20 سنة سجنا في قضية تهريب 6 قناطير من الكيف    حجز كمية معتبرة من الأقراص المهلوسة على مستوى المركز الحدودي ام الطبول    650 ألف موظف تونسي يبدأون إضراباً عاماً    دروغبا يودع المستذيل الأخضر ..    الكوليرا: فتح منبع سيدي الكبير بتيبازة الأسبوع المقبل    7061 جزائرية تعرّضت للعنف والاحتجاز والاعتداء الجنسي في 2018!    عمدتا بالإستثمار في‮ ‬الصحراء الغربية المحتلة‮ ‬‭ ‬    بسبب الحرب في‮ ‬اليمن    الاعتماد على المتعاملين المحليين خيار استراتيجي    تحسباً‮ ‬لنهاية مرحلة الذهاب    الطبعة الأولى للدورة الدولية لفوفينام فيات فوداو    المرحلة الرابعة للبطولة الوطنية للرافل    "الكاف" توقف شارف وسيكازوي مؤقتا    جددت عزمها على تطوير تعاونها الطاقوي‮ ‬مع الاتحاد الأوروبي‮ ‬    ارتفاع منتوج الصيد البحري إلى 1200 طن    لمواجهة المخاطر التي‮ ‬تتربص بالجزائر    من مطار هواري‮ ‬بومدين‮ ‬    تيارت    تزامناً‮ ‬والإحتفال بذكرى المولد النبوي    عرفانا بجهوده في‮ ‬خدمة الوطن والدين    وضعيتها تدهورت جراء زلزال ماي‮ ‬2003    سيتم تجسيده قريباً‮ ‬    ‮ ‬الكابة‮ ‬ملجأهم للحصول على الأدوية المفقودة    إنزال وزراي‮ ‬بالبرلمان    الأطباء الجزائريون يمكنهم الاستفادة من الخبرة التركية    الجيش الجزائري في المرتبة الثانية عربيا و23 عالميا    السياسي تنشر المعلومات الكاملة    القبض على رئيسها بتهمة الفساد المالي    سفير فلسطين يكشف عن أمل جديد لتحقيق المصالحة الوطنية    هيئات ومراكز دولية تتكالب على الجزائر    إعذار 380 مستثمر و إلغاء 87 مشروعا بالمناطق الصناعية    الولاية بحاجة إلى عدد كبير من اليد العاملة    *نسعى لرد الإعتبار بالتأهل إلى دور ال 32*    العثور على جثة شيخ في مزرعة بطافراوي و أخرى لعجوز ببئر الجير    البخل طال حتى الدعم المعنوي    الرئيس الموريتاني يدافع عن قوة دول الساحل في محاربة الإرهاب    عشقت آلة القيتارة منذ صغري وطموحي خدمة الفن الأصيل    تسليم المشروع خلال الثلاثي الأول ل2019    تتويج عادل مكاوي من الجلفة بالجائزة الأولى    ظاهرة الحرقة في ميزان شريعة الإسلام    بالإسلام يسود الأمن    مداخل الشيطان وخطواته    مشروع *نادي البحث عن العمل* بجامعة مستغانم    أحزاب تتحفظ عن كشف أسماء مرشحيها لانتخابات *السينا*    تسجيل 20 حالة مؤكدة لداء البوحمرون بمستغانم    شباب بلوزداد في مقابلة لا تقبل القسمة على اثنين    الأسود تعبير عن العمق الإنساني    آخرأجل للتسجيل يوم 31 جانفي 2019    مسابقة لاكتشاف المواهب بخنشلة    تغير العادات الغذائية رفع معدل الإصابة بالسكري    "رقبة" تاجر مخدرات تشعل مواقع التواصل    رحلة صيد تنتهي بمجزرة كلاب    صياد يعثر على كائن غريب    الشيخ شمس الدين”يجوزلك تدي منحة التقاعد تع باباك إذا ما شرطولكش الوظيفة”    رعية كوبي يعتنق الإسلام بمسجد الهدى    4آلاف حالة قدم سكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بهية راشدي‮: "‬خالي وزوج أختي قاطعاني لأكثر من 35 سنة بسبب التمثيل‮"‬
‮"‬الشروق‮"‬ ترصد معاناة فنانات اخترن التمثيل فرفضتهن عائلاتهن وأهلهن
نشر في الشروق اليومي يوم 17 - 12 - 2011

نادية بوطالب‮: "‬كان مستحيلا تقبل أهلي فكرة أن أصبح ممثلة‮...‬ لكني غامرت‮"‬
"دخلت عالم الفن بدافع الحاجة ولم أكن أتوقع أن أصبح مشهورة"، "قاطعنا الأهل والأقارب بسبب الفن"، "عاديت أهلي من أجل الفن"... عبارات طالما نسمعها تتردد على ألسنة العديد من الفنانات الجزائريات اللائي أجبرتهن ظروف الحياة وحبهن للفن قطع علاقاتهن العائلية بسبب عادات المجتمع الجزائري الذي ينظر إلى التمثيل على أنه نوع من الرذيلة...‬
* ‮"‬الشروق‮"‬ التقت السيدة بهية راشدي، نادية بوطالب وغيرهما فكان لهن هذه التصريحات‮...‬

بهية راشدي ‮"‬ترجتني والدتي أن أتخلى عن التمثيل بسب مقاطعة الأقارب‮"‬
"دخلت عالم الفن بدافع الحاجة ولم أكن أتوقع أن أصبح مشهورة"، هكذا استطرت الفنانة القديرة بهية راشدي حديثها معنا، مؤكدة أن المجتمع الجزائري إبان فترة الاستعمار الفرنسي وخلال السنوات الأولى للاستقلال كان يرى المرأة الممثلة "إمرأة فاسقة".
وقالت الممثلة التي تألقت في أداء الأدوار التي تعكس صورة المرأة الجزائرية الأصيلة، في حديثها عن بدايتها في حقل التمثيل، "دخلت عالم التمثيل بدافع الحاجة ولم أكن أتوقع أن أصبح نجمة مشهورة، رغم أنني أصبحت بعد ذلك مولعة بالوقوف أمام الكاميرا بعد أن ذقت حلاوة التمثيل". واستطردت: "كنت بحاجة إلى مصدر رزق فكانت وجهتي التمثيل، لأنني كنت مولوعة بتجسيد الأدوار، سواء كان ذلك على شاشة التلفزيون أو في المسرح، رغم أن الأمر لم يكن سهلا عليّ، خاصة وأنني واجهت حملة شرسة من طرف عائلتي وأقاربي، لدرجة أن الأقارب قاطعوني وعائلتي طويلا وأصبحت والدتي تطلب مني بشكل متواصل التخلي عن التمثيل بسبب مقاطعة الأهل والأقارب لنا‮"‬.‬
وتابعت في سياق متصل، "قاطعنا خالي وزوج أختي لأكثر من 35 سنة من الزمن، لأنني أصبحت ممثلة وأصبح الجميع ينظر إلى عائلتي على أنها عائلة غير محترمة، لا لشيء إلا أنني كنت أمثل". وواصلت السيدة بهية راشدي حديثها قائلة، "كانت المرأة التي تتجه إلى التمثيل في ذلك الوقت تعتبر إنسانة غير عادية ويتعمّد الآخرون تجنبها‮.‬ كما أن العائلات الكبيرة والمحترمة لا تسمح لبناتها بممارسة الفن، لأنهم لا يعرفون أن الفنانة محاطة بأناس يحترمونها ويقدرونها‮"‬.‬
وأضافت بهية راشدي في سياق متصل، "كان لظهور السيدة كلثوم على الساحة الفنية الفضل في تغير نظرة المجتمع الجزائري للمرأة الممثلة، خاصة وأنها كانت مثال المرأة المحافظة والشريفة وأثبتت أنها لم تدخل الفن من أجل المال، خاصة وأنها كانت تحارب الاستعمار من خلال مختلف الأدوار التي كانت تجسدها‮"‬.‬‮ وقالت‮:‬ ‮"‬كان من الصعب جدا أن يسمح للمرأة بالظهور على شاشة التلفزيون وكانت حكرا على العنصر الرجالي فحسب‮"‬.‬
ومن جهة أخرى، أكدت السيدة بهية راشدي أن النظرة السيئة للمرأة الممثلة، ترسخت منذ القدم في ذهنية الجزائري والعربي بشكل عام، بدافع الجهل. وتبقى المرأة الطبيبة والمعلمة هي المهنة المناسبة للمرأة ولا ينبغي عليها ممارسة مهن أخرى لأنها تتلقى انتقادات كبيرة.

نادية طالبي‮:‬ ‮"‬اضطررت لإخفاء حقيقة توجهي للفن عن عائلتي‮"‬
اعتبرت الممثلة نادية طالبي أنه كان من المستحيل إقناع والديها وعائلتها بفكرة دخولها الوسط الفني وهو ما جعلها تخفي عنهم حقيقة تخليها عن دراستها في الجامعة وتوجهها إلى المسرح في بادئ الأمر قبل أن يكتشفوا الحقيقة.
وقالت الممثلة نادية طالبي، "إنها جاءت إلى العاصمة في السنوات الماضية من مدينة مستغانم لغرض مواصلة دراستها في الجامعة، غير أن ولوعها بالفن جعلها لا تتردد في خوض تجربة التمثيل، خاصة وان الفرصة كانت مواتية لتواجدها في العاصمة التي كانت ولاتزال وجهة كل الراغبين في التألق في الحقل الفني‮"‬.‬‮ وأضافت نادية طالبي، ‮"‬انضممت إلى المسرح خلال تواجدي بالعاصمة دون علم أهلي بالأمر، وتخليت عن دراستي في الجامعة دون علم أهلي‮"‬.‬
وتابعت ‮"‬كنت متأكدة من أنه من المستحيل أن تتقبل عائلتي فكرة دخولي إلى الساحة الفنية ولهذا قررت خوض المغامرة مهما كانت عواقبها‮"‬.‬
غير أن الأمر تواصل تغير بعد زواجي، حيث يتفهم زوجي طبيعة عملي كممثلة، وأحب أن أؤكد أنه من الصعب على المرأة الجزائرية التفكير في اقتحام المجال الفني أو التفكير في ذلك في ظل الفكرة السائدة على الفن.

عايدة كشود‮:‬ ‮"‬صورة المرأة الممثلة مشوهة في كل الوطن العربي‮"‬
من جهتها قالت الفنانة عايدة كشود، إن صورة المرأة الممثلة مشوهة في كل الوطن العربي وليس في الجزائر فقط.‬
وأضافت السيدة عايدة كشود، في سياق متصل، حدث وأن شاركت في أحد مهرجانات المسرح في الأردن في التسعينيات وفوجئت بغياب المرأة عن كل المسرحيات التي عرضت، وهذا ما جعلني أغيّر رأيي في كون أن المرأة الجزائرية هي الوحيدة التي واجهت صعوبات من أجل دخول الوسط الفني.
وأوضحت السيدة عايدة كشود في سياق متصل قائلة، "الجزائريون ينظرون إلى التمثيل على أنه الوسط الخبيث والفن بالنسبة لهم انحراف ليس أكثر"، وأردفت "الجمهور يجهل أن السيدة كلثوم رحمها الله والسيدة فريدة صابونجي وغيرهما كثيرات شاركن في محاربة الاستعمار الفرنسي من خلال فنهن وشرفن الجزائر‮"‬.‬
وتابعت "المجتمع الجزائري كان يفرض على المرأة التقيد بتقاليد صارمة وكان ممنوع عليها التعبير عن نفسها وطموحها ورغبتها وكان ممنوع عليها الخروج من المنزل إلا وهي محجبة ولهذا كان من الصعب جدا على أي امرأة أن تختار الفن خوفا من نظرة المجتمع لها".
وقالت عايدة كشود إنها لم تواجه ذات العراقيل التي واجهتها نساء الجيل الأول والجيل الثاني من الفنانات، خاصة وأن والديها لم يعارضا دخولها المعهد الوطني للموسيقى وكذا الالتحاق بالمسرح الوطني.‬

السيدة توجة‮: "‬طلاق والداي وراء دخولي إلى الفن‮"‬
أكدت السيدة ‮"‬توجة‮"‬، التي تنحدر من الغرب الجزائري، أن عائلتها لم تعارض فكرة دخولها الفن، لأن والداها كانا منفصلين وكانت مضطرة لإيجاد حل لوضعيتها الاجتماعية الصعبة.
وسردت الممثلة القديرة "توجة" تجربتها المريرة مع الفن ل"الشروق"، قائلة: "إنها دخلت الفن لأنها كانت بحاجة لمصدر رزق"، وأردفت "في الأول كان الأمر صعبا بالنسبة لي لأنني وجدت نفسي مرغمة على العمل من أجل تحصيل رزقي بعد طلاق والدتي من والدي ولهذا فالظروف التي عشتها هي التي جعلتني اتجه إلى التمثيل‮"‬.‬
وقالت السيدة "توجة"، إنها كانت تعيش، بعد انفصال والديها، مع زوجة أبيها ثم في بيت جدتها، قبل أن تضيف بالقول: "كانت بدايتي الفنية في البالي الوطني الجزائري ودخلت بعدها إلى "الكونسرفتوار"، ثم التحقت بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي، كما تنقلت إلى مدينة وهران أين مكثت سنتين واتصل بي بعدها مصطفى كاتب للالتحاق بالمسرح الوطني‮"‬.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.