خمسة جرحى في اصطدام ثلاث سيارات جنوبي المدية    وفاة الفنان المصري حسن حسني اثر أزمة قلبية مفاجئة    الوقاية من انتشار كورونا: تحديد مواقيت العمل تبعا للتدابير الجديدة للحجر المنزلي    ترامب ينهي علاقة الولايات المتحدة بمنظمة الصحة العالمية    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    كيف أصبحت نيوزيلندا واحدة من أكثر البلدان سعادة في العالم؟    البويرة: ارتفاع منسوب مياه واد أولاد بليل    رحلتان ل"الجوية الجزائرية" لإجلاء العالقين بفرنسا    روسيا تسجل 8952 إصابة جديدة بكورونا خلال اليوم الأخير.    شريط حول الحراك: واشنطن تايمز توقعت "ردا" من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس    جثة فتاة مرمية قرب العيادة المتعددة الخدمات    تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب المخدرات    مصادرة 1260 قرص مهلوس بمسكن مروج    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    الجزائر الجديدة لن تسكت عن أي استفزاز    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    بعد حذفها لعلم الجمهورية الصحراوية من خارطة إفريقيا    لتحديد الصاعدين في حال توقف المنافسة    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    النواب يدرسون 30 تعديلا على قانون المالية    خبراء يحذرون من تحركاتها المشبوهة ويطالبون:    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    مجلس قضاء تيبازة يوضح:    منظومة استثمارية دون عراقيل    أكد أنه ليس مفبرك    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    الطبقة السياسية تندد بالاستفزازات وتثمن رد الخارجية    الناقلون الخواص يطالبون بإدراجهم ضمن مساعدات الدولة    تواصل "لقاء السابعة" الافتراضي    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    جرح لازال ينزف بعد أزيد من ستة عقود    خالدي يستقبل مريجة    سعداوي متناقض وتعرضتُ لمؤامرة    قلق كبير حول تأخر التحاق عنتر يحيى بالنادي    توزيع 9 آلاف كمامة طبية بسيدي عبد الله    محطة هامة لاستذكار همجية الاستدمار الغاشم    لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    نجم مغاربي ينطفئ    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    البطولة على المحك    «غالبية الأندية الجزائرية لا تملك الوسائل الطبية لحماية اللاعبين»    قرار تخفيض الأجور لن يمس كل اللاعبين    مواقع التواصل الاجتماعي مطالبة بمكافحة التضليل الإعلامي    يوم تضامني للتبرع بالدم ببومرداس    “قطار الدنيا” أخر إنتاجات المسرح الجهوي لوهران    322 ألف مستفيد من منحة 10 آلاف دينار الخاصة ب “كورونا”    وفاة الممثل الكوميدي والفكاهي الفرنسي غي بيدوس    وزيرة الثقافة تعد بالتكفل بالحالة الصحية للفنان محمد بوخديمي    السفير الجزائري لدى أنقرة: الجزائر وتركيا تحتلان مكانة هامة في العالم الإسلامي    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    أسعار النفط تستقر للأسبوع الثاني عند 35 دولار للبرميل    الإفتاء بإخراج زكاة الفطر في بداية رمضان يهدف لتوحيد الكلمة    بلمهدي يرد على شمس الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن فليس يتمسك بموقفه وسيعلن ترشحه لرئاسيات 2014
نشر في البلاد أون لاين يوم 23 - 09 - 2013


استأنف نشاطه بعد عطلة قصيرة
استأنف رئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس، نشاطه بعد فترة قصيرة اتخذها عطلة خارج الجزائر، حيث عاد الرجل إلى فتح مكتبه بأعالي العاصمة مجددا للقاء أصدقائه ومقربيه وعلى رأسهم قيادة أركان مشروعه السياسي المتمثل في خوض غمار المنافسة على عرش الرئاسة بعد تجربة انتخابات 2004. وحسب الأصداء الواردة من محيط فيلا شعباني بوادي حيدرة، فإن بن فليس لازالا متمسكا بقرار دخول معترك المنافسة السياسية في انتخابات 2014، وهو ما يعني أن التحولات الحاصلة مؤخرا في مختلف أجهزة الدولة، حسب ما أسرت مصادرنا لن تمنع بن فليس من الذهاب إلى الأخير في مشروعه السياسي المتمثل في المنافسة على منصب القاضي الأول في البلاد، وعلى عرض نفسه على الجزائريين، دون أن تكشف ذات المصادر رأي علي بن فليس وقراءته للتحولات التي وقعت والتغييرات إلى أجراها الرئيس بوتفليقة في دواليب السلطة، فيما يبقى التأكيد على متابعة ابن باتنة للوضع السياسي ومحاولته فهم المستجدات الحاصلة وقراءة خلفياتها واستقراء تجلياتها وامتداداتها بتمعن.
وأضافت مصادرنا أن مشروع الترشح للرئاسيات المقبلة لازال في أجندة بن فليس، وأن هذا الأخير بقي متمسكا بقرار إعلانه المرتقب لذلك كمرشح حر بغض النظر عن الذين سيترشحون للرئاسيات أو الذين سيقاطعونها، في إشارة إلى المعطى الذي سبق لأحمد بن بيتور أن برر به انسحابه من رئاسيات 2009 والمتمثلة في غياب جدوى الترشح إن كان الرئيس المنتهية عهدته مترشحا، هو كذلك هو نفس المعطى الذي أقلع عنه حاليا رئيس الحكومة السابق أحمد بن بيتور والمترشح المفترض لرئاسيات 2014، خاصة أن هذا الأخير لم يضمن رسالته الأخيرة، مما يوحي إلى التراجع عن موقفه من الرئاسيات.
وعلى الرغم من أن بعض القراءات والتحاليل راحت لتتساءل إن كان ثمة جدوى من ترشح بن فليس لرئاسيات 2014، إلا أن قراءات أخرى وكثيرة تذهب في اتجاه تأكيد قيام جدوى الترشح، وتأكده حتى لدى بن فليس ذاته وعند العاملين معه ولدى الملاحظين، لأسباب كثيرة بقدر ما تخفى عن البعض إلا أنها تبقى بادية واضحة عند كثيرين، كما تذهب هذه القراءات في اتجاه ترجيح استفادة الرجل من التناقضات التي طرأت خاصة على المشهد السياسي مؤخرا وبالتحديد في الحزب العتيد، وإن كان بن فليس كما سبقت الإشارة إليه حسب ما أكدته المصادر المقربة منه لا يريد الترشح تحت مظلة حزب سياسي مهما كان، دون أن يمنعه ذلك من مد يده لكل من يريد الانخراط في مشروعه السياسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.