وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها    رحابي يقدم قراءة للتعديل الدستوري والتحول الديمقراطي    الرئيس تبون يتلقى تهاني رؤساء العديد من الدول    الجزائر تعمل من أجل السلامة الترابية ووحدة واستقرار ليبيا    بالأرقام..هذه "حصيلة" ميناء الجزائر في عزّ كورونا    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3% وارتفاع أسعار الواردات    الوزير الأول في زيارة عمل اليوم إلى ولاية سيدي بلعباس    استمرار تلقى المشاركات بجائزة "ابن خلدون.. سنجور" في الألكسو    المخرج زوبير زيان يحضر لفيلم عن الشهيد أمحمد بن علال    عدد الأسرّة كافٍ لتكفّل أفضل بالمرضى    وجوب تحمُّل المسؤولية    عواقب العاق وقاطع الرّحم    الأخوة في الله تجمع القلوب    حظر تصنيع وحيازة الطائرات الورقية في القاهرة والاسكندرية    قدم أداء رائعا    إثر نشوب حريق بغابة بني لحسن    لتلبية حاجيات المواطنين وتجسيد برنامج توزيع السكنات    عبر 05 بلديات بمقاطعة الشراقة    وفاق سطيف فكر في عدم تسريحه    ألقى القبض على إرهابي وعنصري دعم بتمنراست    "إني حزين جدا"..أول تعليق لبابا الفاتيكان عن مسجد آية صوفيا    المديرية العامة للضرائب تمدد آجال اكتتاب التصريح التقديري للضريبة إلى 16 أوت المقبل    المجلس المستقل للأئمة يؤكد:    لا يجوز التخلي عن الأضحية بحجة الوباء    إنهاء أشغال موقع 1462 مسكن عين المالحة مطلع فيفري    حملة جريئة للتحسيس ومحاربة الترويع    لهذا لا يمكن فرض حجر جزئي بالعاصمة    لا نريد أن نكون مصدرا للهلع أو التهويل..ونقول كلّ الحقيقة للجزائريين    مستشفى وهران يقاضي مغنية    وفاة المجاهد رحال محمد    انخفاض أسعار الصادرات ب 14.3 بالمائة خلال الثلاثي الأول من سنة 2020    وفاة مدير الثّقافة    هزة أرضية بقوة 3,1 درجات    حملة عالمية لمكافحة التمييز والعنصرية    حمزة بونوة يضيء عتمة الحجر الصحي    كوسة يتوغل في عوالم النص القصصي الجزائري    أسسنا جيلا يكتب نص الهايكو العربي    اللاعبون يهددون باللجوء إلى لجنة فض النازعات    "المحلول المعجزة" يقود إلى السجن    18 ألف دولار غرامة .. والسبب 20 وجبة    المخازن تستقبل مليون و300 ألف قنطار من الحبوب    محاربة الجراد بتحويله إلى كباب    تحويل مصلحة الأمراض الجلدية للتكفل بمرضى "كوفيد 19"    وداعًا أيّها الفتى البهي    «ماوية التنوخية»... معركة الأنثى الجادة و الشاقة !    14 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل بدون أجور منذ شهرين    بن حمو لاعب مولودية وهران: «لا خيار أمامنا سوى الانتظار»    حظوظ كبيرة لمدرستي جمعية وهران وشبيبة الساورة    اجتماع الإدارة وعبّاس مؤجّل إلى موعد لاحق    عودة التموين بالبرنامج العادي غدا الثلاثاء    ..هذه قصتي مع «كورونا»    «لا يمكننا مراقبة المرضى عن بعد و حماية عائلاتهم مسؤوليتهم»    علماء الدين يرفضون دعوات إلغاء شعيرة الأضحية    مشاريع تنموية استجابة لانشغالات القرويين    دعم الأحياء ومناطق الظل بمصادر جديدة    إصابة أميتاب باتشان وابنه بفيروس كورونا    عبر موقعها الالكتروني    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخارج القانونية لتأجيل الرئاسيات

قانونيون ومحللون ل"البلاد": هذه السيناريوهات المحتملة لتفادي الفراغ الدستوري
البلاد - عبد الله نادور - سيكون الأسبوع القادم، حاسما في مسار تنظيم رئاسيات 4 جويلية المرفوضة شعبيا وسياسيا، حيث يتوقع أن يعلن المجلس الدستوري عن تأجيلها باعتبار الانتخابات القادمة ستكون "دون موضوع"، وهو الأمر القائم على عدة فرضيات محتملة. وذلك في ظل "وضوح" خطاب ڤايد صالح في الآونة الأخيرة.
وأوضح سعيد أوصيف، أستاذ العلوم القانونية بجامعة امحمد بوڤرة ببومرداس، أن آخر أجل لإيداع ملفات الترشح لرئاسيات 4 جويلية سيكون يوم الجمعة 24 ماي الجاري، باعتبار أن مرسوم استدعاء الهيئة الناخبة نشر في الجريدة الرسمية يوم 10 أفريل الماضي، وعليه بناء على نص المادة 140 من القانون العضوي للانتخابات، تودع ملفات الترشح في غضون 45 يوما على الأكثر من تاريخ نشر المرسوم. ويرى أوصيف أنه بنهاية هذه المهلة القانونية، سنكون أمام احتمالين عدم وجود مرشحين أو مرشحين لم يستوفوا الشروط القانونية، وفي الحالتين بعد مهلة 10 أيام المخصصة لدراسة الملفات، وتوقع سعيد أوصيف أن يعلن المجلس الدستوري عن قراره بخصوص الانتخابات القادمة، والذي يحمل في طياته تأجيلا لهذا الموعد، باعتبار الاستحقاقات القادمة "انتخابات دون موضوع" في حالة عدم وجود مرشحين أو عدم استيفاء المرشحين للشروط القانونية.
وفي هذه الحالة، يرى أوصيف المخارج الدستورية قائمة في فتوى المجلس الدستوري، التي قد يستند فيها للمادة 103 التي تتطرق إلى تأجيل الانتخابات في حالة وجود "مانع شرعي"، ويمكن الاستناد إلى هذا الأمر، حيث تنص هذه المادة في الفقرة 3 "في حالة وفاة أحد المترشحين للدور الثاني أو تعرضه لمانع شرعي يعلن المجلس الدستوري وجوب القيام بكل العمليات الانتخابية من جديد". ويمدد في هذه الحالة آجال تنظيم انتخابات جديدة لمدة أقصاها ستون يوما". وتضيف هذه المادة في الفقرة 4 أنه "عند تطبيق أحكام هذه المادة، يظل رئيس الجمهورية السارية عهدته أو من يتولى وظيفة رئيس الدولة، في منصبه حتى أداء رئيس الجمهورية اليمين". وبذلك يتم تأجيل الرئاسيات لشهرين آخرين، ما يعني إمكانية إجراؤها شهر أكتوبر القادم.
ويضيف الأستاذ أوصيف أنه يمكن أيضا تأجيل الرئاسيات بناء على عدم وجود هيئة مستقلة لتنظيم الانتخابات، وهو ما سيفتح المجال لمشاورات سياسية "لا بد منها" للتوصل إلى هيئة تشرف على العملية الانتخابية من بدايتها إلى نهايتها.
ويضع الأستاذ أوصيف احتمالا آخر، لتأجيل الرئاسيات القادمة، وهو تدخل رئيس الدولة شخصيا، وتأجيلها مثل ما فعل من قبل الرئيس السابق المستقيل، عبد العزيز بوتفليقة، على اعتبار أن الأجواء السياسية غير ملائمة، وأيضا لتحضير الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات، على أن يحدد تاريخ جديد للرئاسيات، مشيرا إلى أن هذا القرار يأتي بعد فتح قنوات الحوار "حتى ولو وضع المرشحون ملفاتهم".
وبخصوص تخوف المؤسسة العسكرية من الفراغ الدستوري، قال الأستاذ أوصيف إن الفراغ الدستوري سيكون مع نهاية عهدة رئيس الدولة الحالي، عبد القادر بن صالح، بتاريخ 9 جويلية ولم ننتخب رئيس جمهورية جديدا، مشيرا في هذا السياق إلى أن المرسوم الرئاسي المتعلق باستدعاء رئاسيات 4 جويلية 2019، يحمل تناقضا ولم يحسب احتمال وجود دور ثان، حيث إن الدور الثاني يتم بعد 15 يوم من إعلان المجلس الدستوري نتائج الدور الأول، وفي هذه الحالة يوضح أستاذ العلوم القانونية بجامعة بومرداس "سنتجاوز في هذه الحالة العهدة الدستورية لرئيس الدولة التي ستنتهي يوم 9 جويلية"، مؤكدا "قياسا على هذا الخلل يمكن تأجيل الانتخابات القادمة".
كما طرح سعيد أوصيف سيناريو آخر لتأجيل الانتخابات الرئاسية، يتمثل في استقالة عبد القادر بن صالح، في حال فشل في تنظيم الرئاسيات، وهي المهمة الرئيسية له طيلة مدة ال90 يوما، وبذلك يتولى رئيس المجلس الدستوري رئاسة الدولة، وبذلك نتجه إلى تطبيق ثان للمادة 102، ما يعني انتخابات أخرى بعد 90 يوما. مع العلم أن هناك من طرح هذا المخرج مع بعض الإجراءات السياسية التي تسبقه.
وبخصوص تخوف قيادة الجيش الوطني الشعبي من الفراغ الدستوري، أكد الأستاذ عبد العالي رزاقي، أن قيادة الجيش الممثلة في الفريق أحمد ڤايد صالح "لم يغير خطابه منذ الوهلة الأولى وهو التمسك بالدستور"، معتبرا أنه في الخطابات الماضية "كان أوضح".
ويعتقد رزاقي أن الحديث عن الفراغ الدستوري هو عبارة عن "فزاعة"، متسائلا "متى يحدث الفراغ الدستوري" ليجيب "يحدث في الحالات العادية"، معتبرا أن الجزائر "تعيش ثورة، وليست مسيرات مطالبة بمطالب اجتماعية ومهنية وليست نقابية، هذه هبة شعبية وهي عاصفة". معتبرا "إن هناك غموضا في الخطابات بخصوص المادة 7 و8 من الدستور والتي فهمت من الكثير أنه مع الشعب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.