جراد: الإقتصاد لن يكون ناجحا في ظل تفشي البيروقراطية    وزارة السكن: معاينة 3114 بناية متضررة من الهزتان الأرضيتان بميلة    الشعب سيستعيد حقوقه ولا رجعة للنظام السابق    خدمة إلكترونية جديدة للتصريح بالعطل المرضية عن بعد    ضرورة التكفل الاستعجالي بملف الطاقات المتجددة    محاربة الفساد من أولويات الدولة    السفير الصحراوي بالجزائر يثمن دعم الجزائر والطبقة السياسية للقضية الصحراوية العادلة    الامن الولائي يضبط مخطط استثنائيا لفرض التدابير الوقائية    النيران تأتي على 9 هكتارات غابة    حجز 1475 قرص مهلوس    استئناف الرحلات الداخلية هذا السبت    أكد أنه فخور جدا بالتوقيع للكناري يوبا عجيب:    بسبب التنقيب على النفط    فيما قدمت الحكومة اللبنانية استقالتها    عقب منشور مسيء للرسول محمد    قضية التسجيل الصوتي    تمثل احدى المكتسبات الهامة لسكان ورقلة    سيكون متوفرا في السوق أواخر سنة 2020    قال إن التلاعب بصحة التلاميذ خط أحمر.. واجعوط:    خلال أزمة كورونا    لتورطهم في قضايا فساد واستغلال للنفوذ    الجزائر ستشرع في انتاج الزيت والسكر    تدمير ثلاث كازمات وحجز كميات ضخمة من المخدرات    السفير السعودي يهنأ عطار    الرّبا.. وحربٌ من الله عزّ شأنه!!    كامالا هاريس تدخل التاريخ في الولايات المتحدة    شكوك أمريكية حول فعالية لقاح "سبوتنيك" الروسي    عشر سنوات مرت على رحيل الأديب الطاهر وطار    حمزة جاب الله: هدفنا سوق فني حقيقي بالجزائر    تأجيل محاكمة النائب السابق بهاء الدين طليبة    بدأ التغيير.. انتهى "التعنتير"!    افتتاح مهرجان عمان السينمائي الدولي يوم 23 أوت    الهزتان الأرضيتان بميلة: معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    "الحوار المثمر" لضمان المصالح المتبادلة    أزمة تركيا – اليونان: التنقيب على النفط يصعّد حدة التوتر في شرق المتوسط    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    مستقبل غامض ينتظر «الزرقاء»    هذه حقوق الجوار في الإسلام    هذه صحف إبراهيم    لماذا سمي المحرم شهر الله؟    «أتشرف بتدريب مولودية وهران من جديد في حال وجود عرض رسمي»    الإدارة تجهز عرضا مغريا لشريف الوزاني لتنصيبه مدربا    عمال سوق الجملة بأبي تشفين في صراع مع الزبائن لارتداء الكمامة    الإفلات من قبضة "كورونا"    تأهل أشبيلية الإسباني وشاختار الأوكراني إلى نصف النهائي    الاتحاد يعلن عن عودة الجماهير إلى المدرجات    عدم تحديد تاريخ الموسم الجديد يزعج تشيكوليني    مطالبة الفاف بتقديم منحة التتويج لشباب بلوزداد وأولمبي المدية    النقابات تردّ على النائب بن خلاف    "كافل اليتيم" ببومرداس تؤسس لجنتها الصحية    المختصون يشكّكون ويشددون على أهمية التباعد للوقاية    "أبو ليلى" و"في منصورة فرقتنا" يتنافسان على "السوسنة السوداء"    عقدٌ على رحيل الطاهر وطار    الوكالة العقارية بقسنطينة تباشر استرجاع 65 قطعة أرض    الدرك الوطني يطلق مخطط دلفين    مساع لاستعادة 40 بالمائة من العقّار غير المستغَل    صلاة مع سبق الإصرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترسانة من التدابير لتسويق الأضاحي في ظروف صحية
نشر في البلاد أون لاين يوم 14 - 07 - 2020

البلاد - آمال ياحي - وضعت وزارة الفلاحة والتنمية الريفية وفدرالية الموالين، جملة من الشروط من أجل إعادة فتح أسواق الماشية في شكل مقترحات بعِثت الوزارة بها إلى الوزير الأول من أجل اعتمادها تحسبا لعيد الأضحى المبارك. فيما وجهت منظمة حماية المستهلك نداء إلى السلطات المعنية بضمان تطبيق الاجراءات الوقائية لتفادي تفاقم الوضع الصحي في البلاد.
وحسب مصدر من فيدرالية الموالين، فإن من أهم المقترحات تحويل الأسواق الأسبوعية للماشية إلى نقاط بيع موزعة على أكثر من نقطة بكل بلدية، وفي مقدمتها العاصمة التي اقترح فيها وضع مائة وأربعين نقطة أمام المواطن لشراء الأضحية.
ومن المنتظر أن تكون عدة هيئات ممثلة عبر نقاط البيع، من بينها الفلاحة، التجارة، الداخلية، الدرك الوطني، البلديات، المجتمع المدني، سيتم فيها ارتداء الكمامة بشكل إجباري وتوفير محلول غسل اليدين ومستلزمات تعقيم هذه الأمكنة واحترام مسافة التباعد الجسدي.
كما تم التشديد على إلزامية أن تكون كل نقطة بيع تمتد على مساحة شاسعة. وبهذا الخصوص، أشار المصدر إلى أن المراسلة التي بعثت بها وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، ركزت على أهمية إشراك السلطات المحلية والبياطرة ولجان الأحياء من أجل ضمان السير الحسن لعمليات البيع من خلال تكفل المجالس الشعبية البلدية بمهمة التعقيم الدوري للأماكن المخصصة للبيع وإجبار الموال والزبون على ارتداء الكمامة.
ولا تزال أسواق الماشية مفتوحة أمام الزبائن بولايتي سعيدة والنعامة. فيما تم إغلاقها بباقي ولايات الوطن بأمر من الولاة، حيث أشار المصدر إلى وجود وفرة في كباش وخرفان العيد هذا العام وبأسعار منخفضة عما كانت عليه العام الماضي، بسبب الظرف الصحي الخاص الذي تمر به االبلاد وكذا عدم الترخيص بفتح نقاط بيعها عبر مناطق التراب الوطني لحد الساعة.
ورغم الظرف الضاغط الناجم عن تفاقم عدد الإصابات بفيروس كورونا، يتساءل الناس عن مصير عيد الأضحى، حيث أكد رئيس المنظمة الوطنية لحماية وإرشاد المستهلك في تصريح ل "البلاد" أن المنظمة رفعت منذ أسابيع جملة من المقترحات تخص النحر، في ظل تفشي الوباء والاجراءات الواجب اتباعها لتفادي تفاقم الوضع الصحي.
وقال الدكتور مصطفى زبدي إن "ابوس" "اقترحت على الجهات المختصة مضاعفة نقاط بيع المواشي في الولايات مع توسيع مساحة هذه الأماكن قصد تفادي الازدحام. أما فيما يتعلق بالشعيرة نفسها، يرى المتحدث ضرورة أن يراعي المواطنون هذا الظرف الصعب فمن كان في مقدوره أن ينحر في بيته دون احتكاك مع أشخاص أجانب فليكن، لكنه اعترض في المقابل على عمليات الذبح في الشوارع وهي المشاهد التي تعودنا عليها كلما حلت هذه المناسبة.
في الاطار نفسه، يعتقد الدكتور زبدي بضرورة غلق المذابح في يوم العيد لتفادي الزحام، مشيرا في الاخير إلى أن المشكل في هذه الشعيرة العزيزة على قلب جميع المسلمين لما تحمله من معاني الرحمة والتكافل ليس فقط في النحر فقط وإنما في الزيارات العائلية، الأمر الذي يقتضي تدخل السلطات المعنية لضمان إقامة هذه الشعيرة دون المساس بالشروط الوقائية التي يفرضها واقع الظرف الصحي العام في البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.