الرئاسة الفلسطينية تدين "الجريمة الصهيوينة البشعة"    الذكرى 48 لتأسيس جبهة البوليساريو: المعركة متواصلة إلى غاية استكمال السيادة على كل الأراضي الصحراوية    بن دودة تؤكد على أهمية التثمين الاقتصادي للمواقع و المعالم الأثرية عبر الوطن    الاتحاد الإيطالي يهدد جوفنتوس بإخراجه من الدوري    مواجهة مفتوحة بين الحكومة والنقابات    إسكان مليون و150 ألف مواطن في سنة ونصف    وزارة العمل: الزيادات في معاشات المتقاعدين هو مشروع لم يفصل فيه بعد    «السلطة المستقلة» تنسّق مع الأحزاب لإنجاح التشريعيات    بوقدوم يتحادث مع نظيره الإيراني    مجلس الأمة يدين الانتهاكات الوحشية للصهاينة    عيد الفطر: الأول والثاني من شوال عطلة مدفوعة الأجر    كأس الرابطة: تحديد تاريخ إجراء القرعة    راموس يلمح لانتقاله إلى سان جيرمان برسالة لنيمار    محرز يثير الندم في سانت مارين الأسكتلندي    المنتخب الجزائري رقم تاريخي في انتظار الجزائر وبلماضي الشهر المقبل    هكذا يستعد الجزائريون لإحياء عيد الفطر    الدرك الوطني يضع مخططا أمنيا لعيد الفطر    نقل بري للمسافرين: تكثيف الرحلات خلال الأيام الأخيرة من رمضان وعيد الفطر    وزير الداخلية يشرع في زيارة عمل إلى البرتغال    تتويج بن زخروفة عمر وبلال العربي بجوائز الطبعة الرابعة    لقاء عربي أول للإنشاد والمديح بالعاصمة    وزارة الشؤون الدينية تدعو لتجنب التجمعات    بن بوزيد يلتقي نقابة الممارسين الأخصائيين في الصحة العمومية    بلمهدي: المساجد ضربت أروع الأمثلة خلال رمضان    اقتصاد شفاف…آلية جديدة تسمح بمراقبة انتاج واستهلاك مختلف السلع والمنتجات    تشييع جنازة عون الحماية المدنية عرايسية يوسف    البرنامج الوطني للسكن: الأشغال منتهية أو قيد الانجاز في 70 بالمائة من المشاريع    يقتحمون سكنا و يعتدون على صاحبه لسرقة أغراض    الطوارئ في 18 ولاية أمريكية بعد هجوم الكتروني على أكبر خط للمشتقات النفطية    مجلس الأمن يبحث تصاعد التوتر بمدينة القدس    الشعب الصحراوي يجدّد تشبثه بخيار الكفاح    تعيين محمد مشرارة مستشارا لرئيس "فاف"    رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يؤكد: إصلاح تسيير المرفق العام «يرفع جاذبية الجزائر كوجهة مستقطبة للاستثمار»    بوقدوم يدعو لبعث روح التضامن العربي والاسلامي لنصرة القضية الفلسطينية    الجزائر:184 إصابة جديدة و7 وفيات بفيروس كورونا    إيطالية تتلقى 6 جرعات من لقاح "فايزر" عن طريق الخطأ    ماذا كان يفعل رسول الله يوم العيد؟    مستغانم: إنتاج ما يفوق 165 ألف قنطار من الأعلاف الجافة والخضراء    السكك الحديدية: انطلاق أول رحلة بين المسيلة والجزائر العاصمة    برقم خارق.. أندي ديلور يعادل إنجاز مبابي    رغم تراجع التمويل..هبات تضامنية واسعة    رياض محرز يتضامن مع فلسطين    السلطات الفرنسية غير مستعدة للاعتراف بجرائمها    تنظيم اللقاء العربي الأول للإنشاد والمديح بالجزائر العاصمة    الوزير بوغازي: قطاع السياحة يولي أهمية بالغة للذاكرة الوطنية    أصحاب المشاريع أحرار في اختيار مورديهم    بن دودة تدعو لمواصلة العمل بالموقع الأثري "مرسى الدجاج" لاكتشاف حفريات أثرية أخرى    بلعيد ينتقد طريقة تفعيل المادة 200 من القانون العضوي للانتخابات    هجوم إلكتروني يدخل 17 ولاية أمريكية في حالة طوارئ    الوقود متوفر أيام العيد ولاداعي لظاهرة الطوابير أمام المحطات    هبوب رياح قوية على السواحل الوسطى والغربية    الغنوشي يشكر الجزائر على دعم بلاده لمواجهة جائحة كورونا    ترك إسما عزيزا    هؤلاء الفائزون في مسابقة جائزة الجزائر لحفظ القرآن    من آيات الله في الكون ...الهيدروجين اسرار و عبر    《ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين》    قل صاموا و السّلام    تكريم المجاهد «عمار سبيع» ومعرض للصور والكتب التاريخية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور بوسطوان..الجزائري الذي تفوّق على الأمريكان في الذكاء الاصطناعي

توّج الجزائري فؤاد بوسطوان شهر ديسمبر الماضي، بلقب أفضل مدير تنفيذي لأبحاث الذكاء الاصطناعي في الولايات المتحدة، متفوقا على 500 مترشّح للجائزة، عن ابتكاره لمنظومة نظر في الذكاء الاصطناعي تعتبر الأسرع والأدقّ بين المنظومات الموجودة حاليا.
وقد أجرى موقع "سكاي نيوز عربية" لقاء مع بوسطوان ، تحدث فيه ابن مدينة عنابة عن مسيرته في المجال ، من الجزائر إلى الولايات المتحدة.
يقول فؤاد: "كنت طفلا محبا للاكتشاف، أفكك كل ألعابي لاكتشف ديناميكيتها وتركيبتها، كما أنني كنت ملتهما جيدا للكتب في مرحلة الثانوية، خاصة كتب كبار مؤلفي الخيال العلمي و الذكاء الاصطناعي، أمثال العالم إسحاق أسيموف ودان براون".

من جامعة عنابة إلى شركة "غرينجر" في شيكاغو
وفي طريق بحثه عن أجوبة، وهو المغروم بالرياضيات والفيزياء، شدّ انتباه فؤاد مفهوم "النظر في الذكاء الاصطناعي"، الذي قاده بعد حصوله على البكالوريا عام 2005 إلى التوجه إلى جامعة عنابة واختيار شعبة الرياضيات والإعلام الآلي حيث حصل على الليسانس ثم الماجستير
ويضيف: "كنت طالب علم يحب المعلومة ويسعى إليها، أتذكر أنني قمت في مرحلة البكالوريوس بنشر مقال حول كيفية اكتشاف الماء أو النفط في الصحراء عبر الأقمار الاصطناعية".
مسار الشاب الجزائري لم يكن سهلا، فقد عانى من ظروف مادية صعبة دفعت والده إلى الانتقال للعمل في ولاية أخرى لمدة 3 أشهر حتى يستطيع شراء حاسوب يساعده على تعلم البرمجة، إلا أن إصراره على مواصلة المشوار أذاب عقبات عدة إلى أن حصل على الدكتوراه في الذكاء الاصطناعي بإشراف جزائري- فرنسي، إذ كان يتنقل كل 6 أشهر بين جامعة عنابة وجامعة كالي وجامعة ليل، حيث عمل في أطروحته على استعمال الذكاء الاصطناعي في الجانب الأمني قبل أن يعادلها في جامعة لاس فيغاس بولاية نيفادا عام 2015.
وبعد أن أثبت فؤاد تفوقه أكاديميا قرر التوجه نحو العالم الاقتصادي، فعمل كباحث مختص في الذكاء الاصطناعي في الشركة الأميركية "غرينجر" في شيكاغو، وبعد 3 سنوات أصبح المدير التنفيذي لمركز البحث في الذكاء الاصطناعي التابع للشركة.

بوسطوان: مستعدّ لمشاركة خبرتي مع الشركات الجزائرية
ويواصل الباحث الجزائري سلسلة نجاحاته بفوزه في مسابقة علمية تنظمها شركة "تيك إن موشن" الرائدة في التكنولوجيا والابتكارات، التي نافس فيها كبار الباحثين وعمالقة الصناعة وأصحاب الابتكارات.
ويروي قصة فوزه بالجائزة : "نافست في المسابقة أكثر من 500 مترشح في مجال الذكاء الاصطناعي بأميركا، بابتكار طور "منظومة مسح اصطناعية" تسمح بالتعرف على المنتوجات الصناعية والصيدلانية والطبية في أقل من 3 ثوان، توصلت إليه بمعية 80 باحثا ومهندسا أشرف عليهم في الشركة التي نعمل فيها، في الوقت الذي لم تبلغ فيه منظومات المسح الاصطناعي الموجودة في السوق لا السرعة ولا الدقّة التي توصلنا إليها نحن".
وتفوق ابتكار فؤاد وفريقه على باقي الابتكارات، وبالموازاة مع ذلك أجري استفتاء لاختيار أفضل مدير تنفيذي لأبحاث الذكاء الاصطناعي في مدينة شيكاغو الأميركية، ناله عن جدارة واستحقاق الشاب القادم من عنابة حاملا علما وفكرا وعطشا للمعرفة.
ويسعى فؤاد أن يتشارك خبرته في مجال الذكاء الاصطناعي التي اكتسبها طيلة مشواره الأكاديمي والمهني مع الشركات الصغرى والكبرى الحاضنة للتكنولوجيات المتقدمة في الجزائر والبلدان العربية.
ويختم حديثه قائلا: "أريد أن تستفيد الدول العربية من خبرتي في مجال تخصصي الذي لا يزال بكرا في معظمها كما أتمنى من الشباب المغاربي والعربي عموما أن يرسم خارطة طريق لأحلامه ولا يتركها حبرا على ورق، لأن كل الأحلام قابلة للتحقق بفكر سليم ومثابرة وإصرار على النجاح رغما عن كل الظروف".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.