بعد محطّة مجلس الوزراء ..إصدار قانون الإنتخابات بأمرية وإخطار المجلس الدستوري    وزير العدل يدافع من أجل إعادة الأصول دون شروط مع الاحترام الكامل للحقوق السيادية للدول.    بنك الجزائر يحذر البنوك والمؤسسات المالية ... لهذا السبب!    ميغان زوجة الأمير هاري تزلزل أركان الأسرة الملكية البريطانية    جزائري مشتبه بتورطه في هجمات نوفمبر 2015 في باريس أمام القضاء الإيطالي    بلومي يدافع عن غوارديولا ضد محرز!    فحوصات غولام تظهر وهذا ما يعاني منه    بالصور.. تواصل عمليات البحث عن 3 مفقودين في فيضان وادي مكناسة بالشلف    ملخص عن رواية السبيل المتوقع صدورها في معرض القاهرة الدولي القادم    الفصل في مصير "كان" المغرب لأقل من 17 سنة    فعاليات المؤتمر الدولي الثالث للصيرفةالإسلامية الأربعاء القادم بتيبازة    وزير الخارجية التونسي يعزي الجزائر في ضحايا فيضان وادي الشلف    الشلف: توقيف مطلوبين لدى العدالة    ليبيا: عرض تشكيلة الحكومة على البرلمان في سرت    مقتل مالك صحيفة "لوفيغارو" أوليفييه داسو    أمطار غزيرة على هذه الولايات    20 حصة مجانية من رأس المال للراغبات في الاشتراك    سكن: تعليمات لإنشاء تطبيقات إلكترونية تسهل معالجة الطعون والحصول على العقود    وزير الخارجية يستذكر الذكرى ال 47 لاستشهاد 15 صحفيا جزائريا بفيتنام    وفاق سطيف يسافر إلى غانا    وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم في زيارة الى توغو    أسعار النفط تتخطى عتبة جديدة    سواكري: "منح مالية لرياضيي النخبة والتكفل بهم"    بومرداس .. وفاة شخصين إثر انقلاب سيارة    قال مصالحه حضرت لبرتوكول صحي،محند مشنان: إقامة صلاة التراويح مخففة بقراءة حزب واحد فقط    وافته المنية إثر سكة قلبية عن عمر ناهز ال 60 عاما وزير الاتصال يعزي عائلة الصحفي رضوان زيزي    نحن لا نزرع الشوك..!؟    في تهنئة إلى النساء الجزائريات بمناسبة عيدهن العالمي،بلحيمر: دعم حقوق المرأة يحتاج إلى مساهمة نوعية من مختلف الشركاء    الإشادة بدور المرأة الجزائرية في خدمة الوطن بإخلاص    «الجزائر ... أمانة في يد جميلات الاستقلال»    «الركح» يعود ب 18 عرضا    «طموح أكبر من كل ما تحقق»    ثقتي في المرأة الجزائرية كبيرة لصدّ المؤامرات الخارجية    الرئيس تبون يعزي نظيره الصحراوي    التاريخ الثوري للجزائر مصدر إلهام الشعب الصحراوي    ساهمتُ في البناء والخدمات وفق الزمان والمكان    كيف نتعامل مع الحاسد؟    حاملة مشروع استغلال الطحالب البحرية ومبدعة تفوقت في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة    نشاطات متنوعة تثميناً لدور حواء    طبيبات وجها لوجه مع الفيروس    أهديتهما عرفانا خالدا    وقفة ترحم على روحي أحمد ورابح عسلة    شاشة عملاقة بحديقة سيدي محمد لنقل بقية مباريات الحمراوة    نحو إغراق السوق ب300 ألف دجاجة لكسر المضاربة خلال رمضان    توفير المياه .. رهان العصرنة    أربعة جرحى في حادث مرور    رائد القبة وأمل الأربعاء في الصدارة    محتال وراء القضبان    185 مليار دينار مداخيل التصدير    وفاة شخص في انقلاب سيارة    بين مشروع "الزّوجة الصّالحة" ومشروع "إصلاح الزّوجة"    التربية بالحب    البابا فرنسيس.. جئت متأخرا    حجز مهلوسات    «الحمراوة» يحلقون في الصدارة ويستهدفون اللقب الشتوي    مضوي : «طموحنا يكبر بعد كل انتصار وسنواصل بنفس العقلية»    5 سنوات سجنا لمسيرة صيدلية و14 متورطا آخر    انطلاق عملية تطعيم المواطنين بلقاح «سينوفارم» الصيني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"رسالة إلى أمي " رؤية تنبؤية لثورة 14 جانفي بتونس

هي حوارات مختلفة دارت سهرة أول أمس بقصر الإمامة ، تزعمها كل من نورهان بوزيان وعائدة بن صبرة، محمد شعبان، ومهر عواشري، بأدوار متباينة تحكي مشاغل متنوعة ،حيث كان العمل ،الحنين الى الوطن، و الطبيعة و الأكل و الأهل، و البطالة الحب، المرأة، الديمقراطية، السلطة مواضيع أحاديث جمعت هؤلاء الشباب مدة ساعة و ربع في مسرحية "رسالة إلى أمي" للمخرج صالح بن يوسف الفالح الذي كشف أن أحداث هذا العمل تدور في نادي غير مرخص به أسسه صحفي بعد أن رفض العمل في الصحف و التلفزيون، ليختار العمل بطرق مغايرة وجديدة للكتابة سعيا منه لفسح المجال أمام المواطن للتعبير عن مشاغله المختلفة فوقع الحديث مثلا عن المرأة، الهجرة، العمل، و قمع الحريات و غيرها من المواضيع التي أراد عبرها الصحفي أن بين كيفية افتكاك المواطن لحريته، فجاءت مجموعة من اللقاءات بين هؤلاء الشباب عبارة عن حوارات تكشف أن لكل شخص نظرته للواقع اليومي و السياسي مبرزا إمكانية تلاقي الرؤى المختلفة، وعن هذا العمل قال المخرج وكاتب النص صالح بن يوسف الفالح، أن المسرحية مزيج كوميدي وتراجيدي وتعبير جسماني أكثر، وهي عبارة عن رؤية تنبؤية لما حدث في تونس من تغيرات، باعتبار أن التحضير لهذا العمل المسرحي قد بدأ قبل ثورة 14 جانفي بأكثر من ستة أشهر، معتبرا الثورة وما أحدثته من تغيرات خاصة ما يتعلق برفع الرقابة تشكل رهانا حقيقيا للمبدع في أعماله.
مليكة. بن خليل

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.