شنڨريحة يسدي تعليمات للوقاية من إنتشار كورونا في صفوف الجيش    قوجيل يأمر بترشيد نفقات مجلس الأمة للإسهام في مواجهة كورونا    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    عنتر يحي يعرض قميصه في المزاد لمساعدة سكان البليدة    ألماس :”القانون فوق الجميع وسنطبقه على جابو”    وزارة الصحة: ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 716 وتسجيل 9 وفيات جديدة    لأول مرة منذ 1976    المكتب الفيدرالي لم يدرس قرار تأجيل منافسة كرة القدم    مصنع مياه الصحراء بعين قزام يرسل 24 ألف قارورة مياه معدنية لولاية البليدة    وفاة رئيس الكونغو السابق "جاك يواكيم" بسبب فيروس كورونا    التلفزيون الجزائري يخيّب مشاهديه    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    وزيرة الثقافة تشرف على تسليم 10 ألاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    إرتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي ب2.7 بالمائة سنة 2019    أمريكا تنشر منظومة صواريخ “باتريوت” في مدينتين عربيتين    أمن باتنة يضيق الخناق على المضاربين في أسعار المواد الغذائية والصيدلانية    مستغانم:انتشال 03 جثث و انقاذ 13 حراقا بعرض البحر    نقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب "كورونا" على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    قطاع الفلاحة ساهم ب 3500 مليار دينار في الناتج الداخلي الخام خلال 2019    شركة Medtronic تُسقط حقوق الملكية الفكرية لأجهزة التنفس الصناعي وتدعو الدول لتصنيعه    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    التعفف عن دنيا الناس    رياضة : تأجيل الألعاب المتوسطية وهران-2021 الى 2022    خياطي : علينا توسيع التشخيص و الرفع من وتيرة التحاليل اليومية لمحاصرة وباء كورونا    فيروس كورونا : بريد الجزائر يزود التجار والمتعاملين الاقتصاديين بأجهزة الدفع الالكتروني "مجانا"    زيد طابق فوق دارك.. بقرض إسلامي من عند “كناب”    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في المغرب الى 574 حالة    وزارة الداخلية : والي معسكر المصاب بفيروس كورونا يتلقى العلاج    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    حملة التضامن الوطني لمواجهة وباء كورونا: فتح حساب بريدي جاري لاستقبال المساهمات    حوادث المرور: وفاة 29 شخصا واصابة 653 أخرين خلال أسبوع    المدية..مصالح الأمن تواصل عمليات تعقيم وتطهير الشوارع للوقاية من فيروس كورونا    وفاة عبد الحليم خدام في باريس    فيروس كورونا: شركة طيران الطاسيلي توقف رحلاتها وشركة الخطوط الجوية الجزائرية تُبقي على خدمات نقل السلع    تكريم سيد علي كويرات بعرض أفلامه عبر الانترنت    غوارديولا يُحذر لاعبيه من “الزيادة في الوزن” !    "طبيب دي زاد" أرضية لاستشارة الطبيب عبر الفيديو    وباء كوفيد-19: صيدال تعتزم انتاج الكلوروكين محليا    أسعار النفط ترتفع بعد موافقة أمريكا إجراء محادثات مع روسيا    حجز قنطارين و51 كلغ من القنب الهندي بولاية النعامة    مصادرة أكثر من 75 قنطارا من الفرينة و 400 كلغ من البن    رامي بن سبعيني:    عبر أرضية رقمية    الرئيس تبون يعزي عائلة البروفيسور سي أحمد مهدي    مروجة المخدرات بمقهى مهددة بالسجن    الأمن الوطني يساهم في حملة التكفل بالأشخاص بدون مأوى    «منازلنا في زمن الكورونا»    تخصيص قاعات مهرجان "كان" للأشخاص بدون مأوى    إجراءات الوقاية مرحب بها ونطالب بتوسيع الحجر الشامل    أوروبا تشهد "ركودا عميقا" عام 2020    تجهيز قاعة "الصومام"    "باركور" ينال جائزتين    استغلال المرحلة الاستثنائية وتخصيص وقت للمراجعة    اللجنة الدولية اتخذت قرارا حكيما    لازيو يهتمّ مجددا بمحمد فارس    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مالك بن دينار

قال مالك بن دينار بدأت حياتي ضائعا سكيراً عاصيا .. أظلم الناس وآكل الحقوق .. آكل الربا .. أضرب الناس .. افعل المظالم .. لا توجد معصية إلا وارتكبتها .. شديد الفجور .. يتحاشاني الناس من معصيتي..
يقول: في‎يوم من الأيام .. اشتقت أن أتزوج ويكون عندي طفله .. فتزوجت وأنجبت طفله سميتها فاطمة .. أحببتها حبا شديدا .. وكلما كبرت فاطمة زاد الإيمان في قلبي وقلت المعصية في قلبي .. ولربما رأتني فاطمة أمسك كأسا من الخمر .. فاقتربت مني فإزاحته وهي لم تكمل السنتين . وكأن الله يجعلها تفعل ذلك .. وكلما كبرت فاطمة كلما زاد الايمان في قلبي .. وكلما اقتربت من الله خطوه .. وكلما ابتعدت شيئا فشيئاً عن المعاصي.. حتى اكتمل سن فاطمة 3 سنوات فلما أكملت .. ال 3 سنوات ماتت فاطمه يقول: فانقلبت أسوأ مما كنت .. ولم يكن عندي الصبر الذي عند المؤمنين ما يقويني على البلاء .. فعدت أسوا مما كنت .. وتلاعب بي الشيطان ... حتى جاء يوما فقال لي شيطاني: لتسكرن اليوم سكرة ما سكرت مثلها من قبل!! فعزمت أن أسكر وعزمت أن أشرب الخمر وظللت طوال الليل أشرب وأشرب‎وأشرب
فرأيتني تتقاذفني الأحلام . حتى رأيت تلك الرؤيا ... رأيتني يوم القيامة وقد أظلمت الشمس.. وتحولت البحار إلى نار. وزلزلت الأرض . واجتمع الناس إلى يوم القيامة.. والناس أفواج ... وأفواج.. وأنا بين الناس وأسمع المنادي ينادي فلان ابن فلان .. هلم للعرض على الجبار يقول: فأرى فلان هذا وقد تحول وجهه إلى سواد شديد من شده الخوف حتى سمعت المنادي ينادي باسمي .. هلم للعرض على الجبار يقول: فاختفى البشر من حولي (هذا في الرؤية) وكأن لا أحد في أرض المحشر .. ثم رأيت ثعبانا عظيماً شديداً قويا يجري نحوي فاتحا فمه. فجريت أنا من شده الخوف فوجدت رجلاً عجوزاً ضعيفاًً .. فقلت: آه: أنقذني من هذا الثعبان فقال لي .. يابني أنا ضعيف لا أستطيع ولكن إجر في هذه الناحية لعلك تنجو .. فجريت حيث أشار لي والثعبان خلفي ووجدت النار تلقاء وجهي .. فقلت: أأهرب من الثعبان لأسقط في النار... فعدت مسرعا أجري والثعبان يقترب... فعدت للرجل الضعيف وقلت له: بالله عليك أنجدني أنقذني .. فبكى رأفة بحالي ... وقال: أنا ضعيف كما ترى لا أستطيع فعل شيء ولكن إجر تجاه ذلك الجبل لعلك تنجو فجريت للجبل والثعبان سيخطفني فرأيت على الجبل أطفالا صغاراً فسمعت الأطفال كلهم يصرخون‎: يافاطمه أدركي أباك أدركي أباك يقول:: فعلمت أنها ابنتي .. ويقول ففرحت أن لي ابنة ماتت وعمرها 3 سنوات تنجدني من ذلك الموقف فأخذتني بيدها اليمنى .. ودفعت الثعبان بيدها اليسرى... وأنا كالميت من شده الخوف.... ثم جلست في حجري كما كانت تجلس في الدنيا... وقالت لي يا أبت : ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله يقول: يابنيتي .. أخبريني عن هذا الثعبان!! قالت هذا عملك السيئ أنت كبرته ونميته حتى كاد أن يأكلك .. أما عرفت يا أبي أن الأعمال في الدنيا تعود مجسمة يوم القيامة..؟ يقول: وذلك الرجل الضعيف : قالت ذلك العمل الصالح .. أنت أضعفته وأوهنته حتى بكى لحالك لا يستطيع أن يفعل لحالك شيئاً... ولولا انك أنجبتني ولولا أني مت صغيره ماكان هناك شئ ينفعك يقول: فاستيقظت من نومي وأنا أصرخ :- قد آن يارب.. قد آن يارب, نعم ألم يان للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله
يقول: واغتسلت وخرجت لصلاه الفجر أريد التوبة والعودة إلى الله يقول: دخلت المسجد فإذا بالإمام يقرأ نفس الاية..ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله ذلك هو مالك بن دينار من أئمة التابعين هو الذي اشتهر عنه أنه كان يبكي طول الليل .. ويقول: إلهي أنت وحدك الذي يعلم ساكن الجنة من ساكن النار، فأي الرجلين أنا؟ اللهم اجعلني من سكان الجنه ولا تجعلني من سكان النار... وتاب مالك بن دينار واشتهر عنه أنه كان يقف كل يوم عند باب المسجد ينادي ويقول: أيها العبد العاصي عد إلى مولاك .. أيها العبد الغافل عد إلى مولاك ... أيها العبد الهارب عد إلى مولاك .. مولاك يناديك بالليل والنهار يقول لك من تقرب مني شبراً تقربت إليه ذراعاً، ومن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعاً،
ومن أتاني يمشي أتيته هرولة أسألك تبارك وتعالى أن ترزقنا التوبه لا إله إلا أنت سبحانك .. إني كنت من الظالمين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.