«قوى البديل الديمقراطي» تعقد إجتماعا في 31 أوت الداخل    اكتشاف ترسانة حربية ضخمة على الحدود الجنوبية    الشروع في إنجاز مصنع «بيجو- سيتروان الجزائر» ببلدية طفراوي    «مصنع سيروفي» يشرع في تركيب علامة «فولفو» بداية من 2020    الرئيس الفلسطيني يقدم شكره للشعب الجزائري على مواقف الدعم والتضامن    شرطة بومرداس تعلن الحرب على بؤر الجريمة    وفاة أربعة أشخاص في حوادث مرور    بوعلاق: برنامج وطني لمكافحة الداء    الجزائر بطلًا لكان 2019 : كتبوا التاريخ.. بلغوا المجد.. عانقوا الذهب!    قرعة الدور التمهيدي لبطولة كأس الاتحاد الأفريقي    مستشار التحقيق بالمحكمة العليا يستمع لسيف الإسلام لوح    حمس تذكر شركائها بالتزاماتهم اتجاه الحراك    ارتفاع قياسي في درجات الحرارة اليوم    11000 بيطري لمراقبة الأضاحي قبل وأيام العيد    جمع أكثر من 8 ألاف طن من النفايات منذ انطلاق الحملة    الملك سلمان وولي العهد السعودي يهنئان الجزائر    إدانة واسعة وغضب يعم الأوساط الصحراوية الرسمية والشعبية    البويرة : التحكم بحريق منطقة الصوادق ببلدية عمر    الفرقة النحاسية للحماية المدنية تمتع الجمهور العنابي    تظاهرة «جيجل تحتضن الجزائر» بداية من هذا الأربعاء    إدارة باريس سان جيرمان تسعى لتجديد عقد مبابي    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني    اختطاف 4 مواطنين أتراك في نيجيريا    أحزاب البديل الديمقراطي تدعو لاجتماع وطني موسع    وفاة طفل صدمته سيارة بتبسة    مقداد سيفي: أقبل الوساطة ولكن …    تطبيق للحجز الإلكتروني في 72 فندقا ومركبا سياحيا بدءا من اليوم    رونار يستقيل من تدريب المنتخب المغربي..    بلايلي يحسم مستقبله: “في إفريقيا لن ألعب سوى للترجي”    مضيق هرمز: حظر ناقلة النفط "مصدر" دام 1 سا 15 دقيقة    إيران تبعث برسالة "شكر" الى السعودية    مضيق هرمز يتجه نحو التصعيد العسكري    تكوين 440 شاب في مختلف الفنون المسرحية منذ مطلع 2019    بن ناصر "كنا الأقوى في البطولة ونستحق اللقب عن جدارة"    تعرف على ترتيب الجزائر بأولمبياد الرياضيات العالمي    تواصل حملة الحصاد والدرس بقسنطينة    تنظيم حفل موسيقي تكريما لبن عيسى بحاز بالجزائر العاصمة    تنظيم عرض للرقصات التقليدية بأوبيرا الجزائر    الجزائر تدعو صندوق الاوبيب للتنمية الدولية إلى مواصلة جهوده في مجال التمويل    احسن طريقة لإسعاد الشعب هو التتويج بالألقاب    انطلاق أول رحلة للحجاج من مطار رابح بيطاط بعنابة    اسمنت-صادرات: تحسن ملحوظ خلال الأشهر الخمسة الأولى لسنة 2019    إطلاق سراح أول ناشط سياسي رفع لافتة "لا للعهدة الخامسة"    الخطوط الجوية الجزائرية تتعهد بإرجاع جميع مناصري "الخضر" العالقين بالقاهرة    بالصور.. رئيس مركز مكة المكرمة يسعى لإنجاح موسم الحج    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    الشرطة الفرنسية تفسد احتفالات الخضر‮ ‬    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسيرتان محتشمتان ومنفصلتان للأرسيدي والماك والأفافاس يتغيب عن الموعد

نظم حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، مسيرة، بمناسبة ذكرى إحياء الربيع الأمازيغي، ترأسها زعيم الأرسيدي السابق سعيد سعدي لم يتجاوز حضورها ال 200 شخص، و في مسيرة أخرى منفصلة عن الأرسيدي ، تجمع أزيد من خمسة آلاف شخص في شارع حسناوة، من أنصار الحركة الإنفصالية "الماك"، حيث انطلقت مسيرتهم في حدود الساعة الحادية عشرة جابت شوارع عاصمة جرجرة مرورا بشارع احمد لعمالي حيث انته المطاف بها امام مركز الامن الحضري الاول.
وكانت مسيرة الأرسيدي قد انطلقت أمام مقر جامعة مولود معمري بحسناوة، في حدود الساعة العاشرة والنصف في اتجاه المتحف البلدي أين ألقى الرئيس السابق للحزب سعيد سعدي كلمة، أكد من خلالها على أن الأمازيغية لا تزال تسكن في روح سكان المنطقة، وبأن على النظام أن يفهم بأن الجيل الجديد من الشباب يريدون التغيير الحقيقي السلس في البلاد ، متشبثين بوحدة التراب الوطني والمحافظة على الحريات و الديمقراطية والممارسة السياسية للمواطن.
من جهة أخرى تجمع أنصار الماك الإنفصاليين، في شارع حسناوة في مسيرة أخرى منفصلة على الارسيدي و كانوا ينادون بشعاراتهم القديمة و تمجيد لزعيمهم فرحات مهني، فيما رفع آخرون شعارات مناهضة للنظام.
وكان الغريب في مسيرة الماك العدد الهائل من المتعاطفين معهم من سكان قرى المناطق النائية الجنوبية لولاية تيزي وزو ، في محاولة لإعطاء صورة للنظام بأن أنصار الماك لا يزالون متواجدين على الساحة بمنطقة القبائل.
كما لاحظ المتتبعون غياب حزب الأفافاس عن الموعد، حيث فضل أنصار الدا الحسين الإحتفال بالذكرى بطرق أخرى.
للإشارة سارت مسيرتي الارسيدي والماك في سلمية تامة ولم تشهد أي خروقات وانزلاقات كان يخشاها سكان مدينة تيزي وزو، فيما اكتفت مصالح الأمن بتوفير طائرتين هيليكوبتر من أجل مراقبة مسار المسيرتين.
البويرة.. مسيرتان ونشاطات رياضية وثقافية بمناسبة الربيع الأمازيغي
جابت شوارع مدينة البويرة، وفي إطار الاحتفال بذكرى 20 أفريل الربيع الأمازيغي مسيرتان سلميتان ردد فيها المتظاهرون شعارات تؤكد على التمسك بالمطلب الأمازيغي وإن كان قد تحقق وهو ترسيم اللغة الأمازيغية كلغة وطنية ورسمية، ذهبت شعارات و لافتات أخرى إلى حد "التشكيك في تحقيق هذا المطلب" معتبرين إياه "مجرد تلاعبات".
وقد انطلقت المسيرة الأولى من ساحة الشهداء بمدينة البويرة مرورا بشارع بن عبد الله محمد ووصولا إلى مقر الولاية، وتعالت أصوات المشاركين في هذه المسيرة بهتافات أمازيغية مختلفة.
والملاحظ أن المسيرة شاركت فيها بضع عشرات من الشباب خاصة، وذلك من دون تسجيل أي اعتداءات أو خروقات للنظام العام وذلك في وقت شددت فيه مصالح الأمن المراقبة والمتابعة و التأطير الأمني من بعيد ترقبا لآية أعمال شغب.
وكانت المسيرة الأخرى المؤطرة من طرف مناضلي "الماك" قد شاركت فيها أعداد من الطلبة الذين ساروا على طول النهج الكبير مرورا بسونلغاز بالضاحية الغربية لمدينة البويرة حاملين لافتات مناوئة للنظام.
وتميزت الاحتفالات بالربيع الأمازيغي، بتسطير برنامج لعديد من التظاهرات الثقافية والرياضية التي أشرف عليها والي والولاية شخصيا، لإعطائها بعدا رسميا ، حيث احتضنت دار الثقافة "علي زعموم" معرضا متنوعا خصص جانب منه لشهر التراث وأجنحة أخرى لمعروضات الصناعات التقليدية والأكلات الشعبية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.