الطعون تُعطّل إعلان نتائج المحليات    الفريق شنقريحة يحضر مراسم الافتتاح الرسمي بالقاهرة    الرئيس تبون يدعو المجتمع الدولي لِتحمل مسؤولياته    الكرة الذهبية 2021: محرز في المرتبة ال20    ثلوج بالجهة الغربية و طرقات مغلوقة    مؤتمر دولي بالجزائر حول ثقافة السلام والعيش معا    توزيع 2 مليون جرعة لقاح ضد الأنفلونزا    أحزاب عربية تحذر من تداعيات التطبيع العسكري    الاختراق الصهيوني لن يثني الفلسطينيين عن مواصلة النضال    الجزائر أضحت دولة مواجهة مع الكيان الصهيوني    ميلاد شبكة برلمانية لعدم الانحياز    مواقف متطابقة حول قضايا التحرّر    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    احذروا.. إنها الموجة الرابعة    الاختراق الصهيوني الأخير لن يثني الفلسطينيين عن مواصلة نضالهم    متهم بالفساد وهو واليا بمستغانم تأجيل محاكمة حطاب إلى 8 ديسمبر    16 منتخبا يتنافسون على تاج نسخة ترعاها الفيفا    وزارة الطاقة تعلن عن إستراتيجية وطنية للهيدروجين    جراء استنشاقهم لغازات محترقة بعموشة في سطيف هلاك شخص وإنقاذ 4 آخرين من عائلة واحدة    وفاة 4 أشخاص وإصابة 97 آخرين بجروح بسبب حوادث المرور    تأجيل محاكمة وزير الشباب والرياضة السابق محمد حطاب إلى ال8 من ديسمبر    الكُتب بين الوظيفة الفنية والإنسانية    المغرب : وقفات ب27 مدينة احتجاجا على التطبيع    لعمامرة يتأسف لتواصل "مسلسل المؤامرات" على الجزائر بسبب نصرتها لحركات التحرر في العالم    خمسيني يسوق أحشاء دجاج فاسدة    قتيل في حادث مرور    وفاة أم وطفلها اختناقا بالغاز    بن ناصر أساسي وميلان يتجرع ثاني هزيمة    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    هل سيخلف جباري محياوي ؟    سيدات "الخضر" يمطرن شباك تونس برباعية    أبواب مفتوحة للتحسيس بداء السكري في قسنطينة    استعدادات مكثفة في البويرة لمواجهة "كوفيد 19"    بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة،كريكو: الجزائر ملتزمة بدعم مبادرات تعزيز حقوق المرأة    قسنطينة توقيف 3 أشخاص تورطوا في شجار جماعي مسلح بعلي منجلي    هل هناك أزمة طاقة عالمية تلوح في الأفق؟    رقمًا قياسيًا جديدا في البروميارليغ جيمي فاردي يسجل 93 هدفًا في بلوغه الثلاثين عاما    غثاء السيل.. معجزة نبوية    قيلوا فإن الشياطين لا تقيل .. والعلم الحديث يثبت    سلطة ضبط البريد تتحصل على «واب تراست»    100 عارض منتظرا في المعرض الوطني للتجارة الحدودية    شركة «يسير» تتحصل على تمويل أمريكي    الانتخابات المحلية استكمال للبناء المؤسساتي    تأجيل مباراة مولودية الجزائر نادي بارادو    أنيس جعاد يخوض تجربة الفيلم الروائي    ندوة دولية تطالب بمساءلة الكيان الصهيوني    المنشآت محور اجتماع المجلس التنفيذي للولاية    192 إصابة جديدة، 135 حالة شفاء و 6 وفيات    السيد حسني يشارك في لقاء دولي حول المياه و التنمية المستدامة في بودابست    صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    وزيرة الثقافة والفنون تؤكد دعمها لترقية الامازيغية    قتل الإبداع وتهشيمه في سياقات الوهم. .!!    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رحلة علاج شاقة تسرق فرحة الطفولة و دفئ العائلة في رمضان
"الجمهورية" تقضي يوما مع مرضى السرطان بالمؤسسة الاستشفائية لعلاج الأورام بمسرغين
نشر في الجمهورية يوم 02 - 06 - 2018

*أولياء يرافقون أطفالهم و يكتفون بالتمر و الحليب عند الإفطار
قضت جريدة "الجمهورية" يوم مع أطفال مرضى السرطان و مرافقيهم بالمؤسسة الاستشفائية المتخصصة في علاج الأورام الأمير عبد القادر بمسرغين حيث تقربنا أكثر من حالة الأطفال الذين يخضعون للعلاج الكيماوي على مستوى مصلحة أمراض أطفال السرطان بذات المؤسسة و كيف يقضي أوليائهم أيام شهر رمضان الكريم بعيدا عن عائلاتهم مفتقدين أجواء الصيام وسط أفراد الأسرة و نكهة الالتفاف على مائدة إفطار ساخن و شهي
كانت الساعة في حدود الثالثة بعد الزوال عندما توجهنا لتغطية حفل خاص بعيد الطفولة و مائدة إفطار نظمت على شرف أطفال مرضى السرطان و أولياءهم و كانت الفرصة للتقرب من بعض الأمهات المرافقات لفلذات أكبادهن في مشوار العلاج الشبح وسط ظروف اجتماعية و مادية جد قاسية هي تلك التي تعيشها كل من السيدة أم أنس البالغ من العمر 6 سنوات الذي يعاني من ورم في الرأس و أم فطوم البالغة من العمر 4 سنوات و أم محمد البالغ من العمر 10 سنوات و والد الطفلة هدى في السادسة من عمرها. هم أولياء فقدوا طعم الفرحة و طعم الحياة معا بعد أن هاجم المرض اللعين أجساد صغارهم الأبرياء و كان الكيماوي الخط الفاصل بين الموت و الحياة...هكذا هم يقولون فإما أن يعيش أطفالهم أو يموتون تحت تأثير هذا العلاج القاتل الذي لا مفر منه
و لعل أكثر حالة مؤثرة التقينا بها هي حالة أب هدى القادم من ولاية سعيدة والد الطفلة التي أصيبت بورم خبيث على مستوى المعدة و هي لم تتجاوز 3 سنوات أجرت وقتها عملية و تم استئصال الورم الذي عاد من جديد و أجرت عملية أخرى و هي في سن السادسة و كان والدها الذي يتناوب على مرافقتها مع أمها يحكي بحسرة و الم شديد و حالة الحاجة و الفقر بادية عليه و كأن مرض طفلته مزق كل شيء جميل فيه بعد أن قتل المرض أحلى أيام طفولتها بين جدران المستشفى لا يسمع صوتها إلا عند الأنين و التعب و كل هذا الألم و العذاب لم يفقد الطفلة البريئة عفويتها و ابتسامتها الجميلة التي تؤثر كثيرا في والدها الذي لا تفارق الدموع عيناه و لا يتوقف حديثه عن هدى و عن ما مرت به من أوقات صعبة و هي تصارع السرطان الذي ينخر جسدها الصغير و الضعيف.
أما أم عصام القادمة من ولاية غليزان أم ل4 أطفال أصغرهم طفلة في الشهر الخامس من عمرها و أكبرهم عصام البالغ من العمر 12 سنة الذي أصيب قبل سنة بورم خبيث على مستوى الرأس تحكي هي الأخرى حالتها بحزن عميق و حسرة كبيرة بعد أن غادرت بيتها منذ أشهر لترافق ابنها المريض. تقول أنها مشتتة الفكر دائما تفكر في ابنها الذي يرقد بالمستشفى و يصارع المرض الخبيث و الم العلاج القاتل و بين باقي أطفالها الموزعين على أقاربها زد على ذلك وضعها الاجتماعي السيئ أمام الدخل المحدود لزوجها ما زاد من صعوبة الوضع و تأزمه أمام غلاء تكاليف الفحوصات و الأدوية.
و واصلت أم عصام حديثها و الدموع تغمر عيناها الحزينتين أن ما حز في نفسها هو أن عصام كان من المتفوقين في الدراسة و هو حزين جدا على مغادرته المدرسة بسبب المرض و التعب الذي يلازمه.
و عن أجواء رمضان و أيام الصيام توجهنا بالسؤال لبعض الأمهات فكانت الإجابة تقريبا نفسها و هي أن رمضان بالنسبة للأطفال و أولياءهم لا يختلف عن سائر الأيام الطويلة و الصعبة جدا التي يقضونها بالمستشفى حيث أن الأكل و الشرب آخر ما يهمهم و كيف لأم أن تهنأ باللقمة و هي تشخص عيناها في طفلها البريء يتألم تحت الكيماوي العلاج الذي يقتل شهيته في الأكل و الحياة. في حين ذكر البعض أن الكثير من الأولياء يكتفون بحبات التمر و بعض الحليب فقط لسد رمقهم عند الإفطار
جمعيتا معالم فن و سياحة و إعانة أطفال مرضى السرطان تبهج المرضى الصغار

استطاعت جمعية معالم فن و سياحة بالتنسيق مع جمعية إعانة أطفال مرضى السرطان و السيد وحيد بن كنان أن تدخل الفرحة إلى قلوب أطفال مرضى السرطان المتواجدين بالمؤسسة الاستشفائية لعلاج الأورام الأمير عبد القادر مسرغين و أولياءهم من خلال حفل خاص نظم الخميس على مستوى مصلحة أطفال مرضى السرطان إحياء لليوم العالمي للطفولة المصادف للفاتح جوان و الذي اختار فيه المنظمون بكل حب احتضان هذه الفئة من البراءة التي حرمها القدر لذة العيش كغيرها من الأطفال
و وسط أجواء من الفرحة و الابتهاج عبر كل من انس و محمد و فطوم و هدى و فاطمة و 70 برعم آخر حضروا الحفل عن فرحتهم بكل ما قدم من نشاطات على غرار أناشيد فرقة الكشافة الإسلامية الجزائرية و العروض البهلوانية و الكوميدية و نشاطات المهرج في سويعات تناسوا فيها ألم المرض و شبح الكيماوي و شاركوا بابتسامتهم و تصفيقاتهم التي رافقتها دموع فرحة الآباء و الأمهات في كل العروض و بقيت أجسادهم الصغيرة المنهكة تتوق للقفز وسط الجمع الكبير للحضور من بينهم مير وهران و بعض المنتخبين المحليين الذين أبوا إلا أن يشاركوا الأطفال فرحتهم و يؤكدون مساندتهم و دعمهم
و ما زاد من جمال الحفل هو الزي التقليدي الممثل في "الشدة" و بعض الألبسة الأخرى التي تزنيت بها الصغيرات من أطفال مرضى السرطان اللائي بدين كالعرائس صنعن البهجة و هن مبتهجات بلباسهن التقليدي الذي شاركت به السيدة صليحة داودي مقدمة 30 بدلة خصيصا لإسعاد هذه الفئة من الطفولة في يومها العالمي
إفطار عائلي على شرف الأمهات
و تواصل برنامج الاحتفال بلمة دافئة على مائدة إفطار عائلي حضرت فيه أشهى الأطباق الرمضانية و الحلويات ببصمة السيدة بلحاج وفاء التي أكدت أن مائدة الإفطار التي تضمنت 250 وجبة ساخنة نظمت على شرف الأمهات المرافقات لأطفالهن في رحلة المرض و العلاج الشاق و اللائي حرمتهن الظروف القاسية الإفطار على وجبات ساخنة في لمة عائلية كتلك التي ميزت يوما آخرا من أيام رمضان التي يقضينها بين جدران المستشفى مع صغارهم المرضى. و بدورهم شكر الأولياء جميع المنظمين و المشاركين في هذه التظاهرة معبرين عن سعادتهم بتلك الفرحة التي بدت على وجوه أطفالهم طيلة الحفل بفضل الالتفاتة الجميلة و المبادرة الطيبة من أهل الخير و الإحسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.