الجزائر تدين بشدة التفجيرين الارهابيين ببغداد    بلحوسيني ينضم إلى الوكرة القطري    حصيلة مصالح الشرطة لناحية الجنوب الغربي خلال سنة 2020    محرز وبن ناصر مُهدّدان بِعدم خوض كأسَي العالم وإفريقيا    عطار يبحث مع السفير المصري سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مجال الطاقة    الوزير رزيق يكشف أسباب ارتفاع الأسعار    ضيافات يبحث مع سفير قطر سبل توسيع التعاون الثنائي في مجال المؤسسات المصغرة    وزارة الصحة: 20 ولاية لم تسجل أية حالة جديدة بكورونا    الإمارت تسجل رسميا لقاح "سبوتنيك V" الروسي ضد كورونا للاستخدام الطارئ في البلاد    بسكرة: وفاة رجل وامرأة اختناقا بالغاز    برنامج إضافي لفائدة 30 ألف مكتتب لم يسددوا الشطر الأول    التعادل ضد "التوانسة" يكفي "الخضر" للتأهل إلى "الكان"    بلماضي يصر على لعب ودية الخضر بملعب وهران الجديد    جراد: القطاعات الوزارية مدعوة إلى "تحسين" نوعية النصوص التشريعية والتنظيمية المبادرة بها    ترشح قرابة 500 وكالة سياحة لتنظيم موسم العمرة الجديد    بن زعيم " تصريحات وزير الصناعة تؤكد وجود عمليات مشبوهة لصالح المستوردين"    مجلس الأمة.. 10 أسئلة شفوية ل 5 وزراء    أمير قطر ونائبه يهنئان رئيس الجمهورية بنجاح عمليته الجراحية    البيئة.. الجزائر تؤكد على ضرورة الاستفادة من الخبرات الألمانية    بلحيمر: الجزائر تتعرض لحملة بسبب رفضها ركوب موجة التطبيع    رئيس دائرة الاستغلال بالوكالة الوطنية للسدود للإذاعة : 44.45 % نسبة إمتلاء السدود لحد الآن    للأسف، المأساة التي خلّفها «داعش» في منطقتنا كنز مهمّ للسينما الهوليووديّة    بلحيمر :"ولايات الجنوب لها أولوية في البث الإذاعي لطابعها الجغرافي وقربها من مناطق التوتر"    مجلس قضاء الجزائر : تأجيل البث في قضية "الطريق السيار شرق-غرب"    وزير الصناعة: جماعات مشبوهة تضغط في ملف الاستيراد وأسباب موضوعية تمنع تطبيق المادة 110    بونجاح مرشح للتشكيلة المثالية لدوري أبطال آسيا    غزال الكرة التيارتية في ذمة الله    مجلس قضاء الجزائر يؤجل الاستئناف في قضية الطريق السيار شرق-غرب الى نهاية الدورة الجنائية    ناصري: نعمل على بناء مليون وحدة سكنية    الشلف.. الشرطة توقف 3 مروجين وتحجز 293 قرص مهلوس    البيت الأبيض يحذف بيان اعتراف ترامب بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية    قطار يدهس شخصا في الحراش واضطراب في الحركة    الرئاسة الصحراوية تعلن التعبئة العامة    بايدن يوقع 15 مرسوما في أول يوم من ولايته    المحترف الأول: صراع الريادة والتأكيد يتواصلان    سونلغاز تعلق قطع الكهرباء    وهران: الحبس النافذ ل 11 مسؤولا من بينهم "المير" السابق لأرزيو والمدير المالي ومدير أملاك البلدية    الشاب نصرو: تمنيت أن يكون عثمان عريوات وزيرا للثقافة    تنظيم زيارات عمل وتفتيش لوهران للتأكد من جودة الإنجازات    انزلاق للتربة يعزل قرية شرفة    وصول الجرعات الأولى للقاح "أوكسفورد-أسترا-زينيكا" في فيفري    بايدن يؤدي اليمين الدستورية وينصّب رئيسا لأمريكا    والي مستغانم يزور الفنان المسرحي جمال بن صابر    فراشة النادي الأدبي الشاعرة الراحلة « أم سهام »    نظام القائمة المفتوحة يمنع تسرب المال الفاسد    5 سنوات لمروجي 300 قرص مهلوس    بطولة بلا خطة ... في ورطة    أحمد ويحمان يدعو إلى استنفار وطني لمواجهة مخطط صهيوني تدميري    جون بولتن يصنّف ترامب كأسوأ رئيس للولايات المتحدة    مشوار فريد لشاهد على القرن    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    تحقيق الانتقال الديمقراطي والتعايش معا خلاصنا الأكيد    بحث مستجدات القطاع الصيدلاني في ظل الأزمة الصحية    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





… أن تحلق بعيدا
المقهى الثقافي ببرج بوعريريج
نشر في الجمهورية يوم 03 - 12 - 2018

لم تتردد برج بوعريريج خلال سنوات طويلة في بعث مبادرات تهدف لتحريك الراكد الثقافي، ظلّت تحاول رغم العثرات الكثيرة في محيط وسياقات يعرفها الجميع، كما لم يفكر كثير ممن نشطوا ثقافيا في إمكانية استغلال موقع المدينة الحيوي، فهي مركز أو معبر يصل مدنا ببعضها، ولا يوجد جزائري لم يمر على برج بوعريريج، ولو مرة في طريقه صوب الشرق أو الغرب، فكيف يمكن تأسيس محطة غير محطات الخدمات المنتشرة بكثرة ؟ محطة ثقافية تستوقف العابرين، وتجلب الراغبين في النور.
اهتدت جمعية نوميديا الثقافية إلى فكرة المقهى الثقافي، بعد مشاورات واسعة بين أعضائها ورئيسها المسرحي حليم زدام والكاتب عبد الرزاق بوكبة العائد إلى الإقامة في مدينته الأم برج بوعريريج. مقهى نجح في أولى أعداده في لفت انتباه الجمهور والمثقفين الذين وجدوا أنفسهم فجأة خارج القاعات، وجها لوجه مع السماء، الهواء، النقاء، وكثير من الطموحات التي لم يتأخر القائمون على المبادرة في تلبيتها.
استشراف بسيط يمكّن الباحث من التأكد أن للمقهى الثقافي مهام تتجاوز الراهن، فقبل المبادرة لم نشهد احتكاكا واقعيا بين الأدب والمسرح والشعر والفن التشكيلي على مستوى مخاطبة الجمهور، فان اتفقت كل هذه الفنون على الغاية الجمالية، فلم تتفق في الفضاء الجزائري على خدمة بعضها، فمن النادر أن نجد فريقا متكاملا يرتدي لباسا موحدا عليه شارة جمعية اختصاصها الأصلي هو المسرح، يعمل ويجتهد لإنجاح جلسة أدبية، أو شعرية لا تعني له الكثير بقدر ما يمهمه أن ينتج مسرحية تضيف لرصيده وسيرته. هذا الواقع الجديد، يدفع لطرح تساؤلات كثيرة : كيف يمكن نقل العدوى إلى مدن أخرى جزائرية وعربية، وكيف نكرّس مشهدا جديدا ينتظر فيه الجمهور الضيف. النشاط. التظاهرة، للتخلص من قتامة جعلت المثقف يواجه القاعات الخاوية، وتأخر الجمهور أو غيابه الكلي، هنا يجيب المقهى الثقافي ميدانيا، بنشاطات جامعة. من كان يضجر من الشعر صار لا يتردد في الحضور لأن الشعر فقرة صغيرة سيليها عرض فيلم قصير، وجمهور الفيلم القصير الذي لم يفكر قبلا في حضور أمسية شعرية، أتيح له تحت ضغط انتظار الفيلم الاستماع إلى الشعر، فاكتشف أن هناك مايستحق عناء التنقل والصبر على فنون كان لا يستسيغها، فصار جمهور المقهى الثقافي وفي ظرف قصير جمهورا متعدد الأذواق، رافعا سقف التلقي إلى أقصى حدوده الممكنة، وهذه أمثلة صغيرة عن ملامح جديدة يحتاج رصدها إلى وقت.
بعد سنوات قليلة، ستنتج برج بوعريريج ومن أصيب بعدواها مشهدا مختلفا كليا، يعرف فيه أهل المسرح أهل الشعر ويتعانق فيه الروائي مع السينمائي، بعدما فُقد هذا العناق منذ عقود وعوِّض (بالبريكولاج) من حيث السيناريوهات وغيرها من الوسائل التي تتقاطع فيه السينما مع الرواية. سيكون المشهد متناغما إلى حد بعيد، ويصير المبدع في خدمة المبدع بحثا عن غاية نهائية تتمثل في رفع الوعي بالجمال وبناء الأرواح المتسامحة، المنفتحة على الإنسان بإنتاجه وثقافاته المتعددة. في هذا مايحتاج الدعم والإصرار لخلق جمهور حاضن، ومبدع ملون بكل الألوان الفنية، جاهز للمساعدة بدل العرقلة أو التفرج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.