خلال زيارته للناحية العسكرية الأولى    ايداع رجال الأعمال كونيناف رهن الحبس    الطلبة يصرون على رحيل بن صالح ويطالبون بمحاسبة الفاسدين    إنهاء مهام الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك ولد قدور    تعيين مدير جديد لمؤسسة الترقية العقارية    مكتتبو “عدل 2” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة    بلدية قصر الصبيحي تلتحق بركب المقاطعين للانتخابات الرئاسية المقبلة    الوزير السابق عبد القادر خمري يستقيل من الأفلان    حصيلة جديدة لتفجيرات سريلانكا    إيداع الإخوة كونيناف    تصريحات “غوارديولا” تمنح “محرز” روحا جديدة !    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    في‮ ‬وقت هيمنة نقابات الشيوخ على القطاع    إقامة شراكات مع الجزائر إحدى أولوياتنا    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    إياب نصف نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    رئيس الدولة يستقبل ساحلي    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    محطة الصباح استثمار دون استغلال    كاتبة ضبط مزيفة رهن الحبس بمعسكر    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    الإحتفالات انطلقت من بوقيراط إلى تموشنت    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    خير الدين برباري.. المترشح الوحيد لمنصب الرئاسة    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    عملية واسعة لجرد التراث غير المادي    مسيرة علم وجهاد    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جرأة لجنة تحكيم لمسرح سقيم
نشر في الجمهورية يوم 22 - 01 - 2019

لقد أعجبتني كثيرا العبارة التي دونها أعضاء لجنة التحكيم للمهرجان الوطني للمسرح المحترف في دورته ال13 على حساباتهم الشخصية عبر الفايسبوك عقب الحرب الكلامية التي شنها ممتعضون من نتائج المنافسة الثقافية.
«الهدف من تقييمنا الموضوعي للعروض المسرحية الثمانية عشرة هو الرقي بالمسرح، وليس لتكريس الرداءة والإصرار عليها». كم هي قوية هذه الرسالة و تحمل دلالات مباشرة بين سطورها على أن هناك عزيمة على تغيير ما يجب تغييره تنضج و تتشكل مثلما يتشكل تماما الجنين داخل بطن أمه ، إلى أن يحين وقت وضعه. و بعيدا عن الأم و حملها ، فإن الولادة المنتظرة من هذه الإشارات الاستباقية بالنسبة لنا هي في حقيقة الأمر إعادة ولادة أو ولادة ثانية إن صح التعبير لتجربتنا المسرحية التي كانت رائدة في زمن غير بعيد ، هي السكة الصحيحة التي سيوضع عليها قطار مسرح لم يجد لحد الساعة معالمه، مسرح ظل حبيس ذهنيات تكرس الرداءة و تصر عليها، مسرح طوقته قبضة المحاباة و الجهوية و حتى المتاهات الحزبية، مسرح يزداد بعدا عن جمهوره و عن المحافل الدولية ، مسرح غاب عنه التكوين و غلب عليه الارتجال والعشوائية و الاستسهال.
إن أعضاء لجنة التحكيم الموقرة في ردهم الجهنمي على من عبروا عن امتعاضهم الشديد عن النتائج التي لم تنصفهم، و اعتبروا أعضاء اللجنة في غير مستوى تطلعاتهم، أسسوا علنا و لو على صفحات التواصل الاجتماعي لبداية نهاية عهد الرداءة التي للأسف الشديد لم تسلم منها حتى مسارح الدولة التي ظلت ترتجل في إنجاز المسرحيات ومسابقة الزمن للمشاركة في المهرجان وفقط، و كأن الهدف المسطر من هذه المؤسسات الثقافية هو المشاركة في المهرجان لتبرير الأموال الضخمة التي تمنحها الدولة من أجل النهوض بأبي الفنون. و في بعض الأحيان تستغل هذه الأموال في إعادة إنتاج أعمال مسرحية قديمة و رديئة و لا ترقى للمشاهدة.
و على عكس ما أحدثته لجنة تحكيم الدورة ال13 من لغط بين مؤيد ومعارض لقراراتها ، فهل لجان تحكيم الدورات الماضية لمهرجان المسرح المحترف لم تجد الجرأة لوضع الإصبع على الجرح؟، أم أن معايير المحاباة كانت هي الفيصل في قراراتها غير العادلة؟ أم أن أعضاءها لم يكونوا في مستوى التطلعات ؟ مما يضع جل الفرق المتوجة سابقا في خانة الشك في مستوياتهم الحقيقية . و بعيدا عن المثل الشعبي القائل «اللي فات مات» ، الماضي سيبقى حيا بيننا ، نستعيده كلما احتجنا إليه لنصحح أخطاءنا. و لأن الصواب هو خطأ تم تصحيحه، فيجب أن نستفيد من هذه العثرات حتى لا أسميها بشيء آخر لنكون كلنا محبين للفن الرابع، عاشقين لجمال الفرجة و قوة الكلمة ، الأداة التي تحدث التغيير المنشود على مستوى مسارحنا حتى تستعيد عافيتها و جماهيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.