“لوبيز”: “أحترم الجزائر لكن اليوم أنا في منتخب فرنسا للشباب” !    تنبيه للأرصاد الجوية يحذر من هبوب رياح قوية بعواصف رملية    فلسطينيون يصلون العشاء قرب مسجد الأقصى للمطالبة بفتحه    حرب غير معلنة بسبب قضية سالا    وكيل أعمال إيريكسن يزلزل الأرض تحت قدمي بيريز    الرئيس بوتفليقة يتوجه يوم الأحد إلى جنيف من أجل "إقامة طبية قصيرة"    الخطوط الجزائرية تخفض تذاكرها ب 55 بالمائة    رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    ساري يثير اهتمام ناد كبير    اتفاقية جديدة بين ترامب وأردوغان حول الإنسحاب من سوريا    الجزائر تحتضن مركز البرامج لاتحاد الإذاعات العربية والاتحاد الإفريقي للبث الإذاعي    وفاة شخص وإصابة إثنين اخرين بجروح في حادث مرور بالمسيلة    بالصور.. تفعيل مخططات الأمن عبر كل الإقامات الجامعية بعنابة    عيسى ماندي مرشح للغياب عن مباراة اياب منافسة أوربا ليغ    حساب “الفيفا” الرسمي يُشيد بإنجازات محرز الفردية والجماعية !!    قسنطينة: الأمن يحجز أزيد من نصف كلغ من المخدرات و 488 قرصا مهلوسا    الجزائر تودّع استيراد البنزين    متمسكون بالإضراب وبن غبريط لم تقدم لنا الجديد    بن طالب ضمن التشكيل الأساسي الأوروبي    بالصور.. أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    تحطم طائرة مقاتلة بتيارت و وفاة ضابطين    ارتفاع كبير في فاتورة واردات هياكل السيارات السياحية خلال 2018    توقيف عنصري دعم للإرهاب    بدوي : كل محاولات ضرب منشآتنا الطاقوية الإستراتيجية باءت بالفشل فالجزائر خرجت من عنق الأزمة قوية وقوية واقوي    سلال: أغلبية الشعب تريد الاستمرارية لبوتفليقة    كعوان: الدول العربية مطالبة بمضاعفة جهودها "لإنجاح مهمة التواصل ورسالة الاعلام مركزيا ومحليا"    غليزان: 9 تخصصات تكوينية جديدة خلال دورة فبراير    سلال يدعو مدراء حملة المترشح بوتفليقة بالولايات الى "احترام كل المتنافسين والقوانين"    تنسيقية الأئمة : عليكم تفويت الفرصة على المغامرين باستقرار الوطن    الغرب وفوبيا هجرة المسلمين    إصابة عشرة فلسطينيين خلال اقتحام مئات المستوطنين"مقام يوسف"شرق نابلس    البوليساريو تدعو الشعب الصحراوي إلى التصدي لمخططات العدو    الصادرات الجزائرية: إطلاق أول قافلة برية باتجاه السنغال    محطة لمعالجة وتصفية مياه الصرف لحماية سد بوكردان من التلوث    الوزارة لا تحترم آجال اجتماعاتنا ومطالبنا عالقة منذ أعوام    LG تواصل ابتكاراتها اللامحدودة في مجال الصوت الاستثنائي للهواتف الذكية مع السلسلة الجديدة G    سوناطراك تدعم إنتاج الغاز ب4.5 مليار متر مكعب سنويا    طوارئ في سطيف بسبب جابو ونغيز “يبقي” على الأمل “الضئيل”    خليفاتي: 200 ألف سيارة تضخ 1200 مليار في جيوب شركات التأمين    طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    هذه هي الأحياء المعنية ب«الرّحلة» إلى 1000 مسكن جديد في العاصمة يوم الأحد المقبل    المدير التنفيذي‮ ‬للمجموعة‮ ‬يكشف‮:‬    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    مجموعة وثائق جغلال ونقادي تسلم هذا الأحد    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    هجر تلاوة القران    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    سكان الخدايدة يترقبون السكن الريفي    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    فراشات ب40 مليون دولار    لا تحرموا أبناءكم من مواكبة التطورات وراقبوهم بذكاء    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جرأة لجنة تحكيم لمسرح سقيم
نشر في الجمهورية يوم 22 - 01 - 2019

لقد أعجبتني كثيرا العبارة التي دونها أعضاء لجنة التحكيم للمهرجان الوطني للمسرح المحترف في دورته ال13 على حساباتهم الشخصية عبر الفايسبوك عقب الحرب الكلامية التي شنها ممتعضون من نتائج المنافسة الثقافية.
«الهدف من تقييمنا الموضوعي للعروض المسرحية الثمانية عشرة هو الرقي بالمسرح، وليس لتكريس الرداءة والإصرار عليها». كم هي قوية هذه الرسالة و تحمل دلالات مباشرة بين سطورها على أن هناك عزيمة على تغيير ما يجب تغييره تنضج و تتشكل مثلما يتشكل تماما الجنين داخل بطن أمه ، إلى أن يحين وقت وضعه. و بعيدا عن الأم و حملها ، فإن الولادة المنتظرة من هذه الإشارات الاستباقية بالنسبة لنا هي في حقيقة الأمر إعادة ولادة أو ولادة ثانية إن صح التعبير لتجربتنا المسرحية التي كانت رائدة في زمن غير بعيد ، هي السكة الصحيحة التي سيوضع عليها قطار مسرح لم يجد لحد الساعة معالمه، مسرح ظل حبيس ذهنيات تكرس الرداءة و تصر عليها، مسرح طوقته قبضة المحاباة و الجهوية و حتى المتاهات الحزبية، مسرح يزداد بعدا عن جمهوره و عن المحافل الدولية ، مسرح غاب عنه التكوين و غلب عليه الارتجال والعشوائية و الاستسهال.
إن أعضاء لجنة التحكيم الموقرة في ردهم الجهنمي على من عبروا عن امتعاضهم الشديد عن النتائج التي لم تنصفهم، و اعتبروا أعضاء اللجنة في غير مستوى تطلعاتهم، أسسوا علنا و لو على صفحات التواصل الاجتماعي لبداية نهاية عهد الرداءة التي للأسف الشديد لم تسلم منها حتى مسارح الدولة التي ظلت ترتجل في إنجاز المسرحيات ومسابقة الزمن للمشاركة في المهرجان وفقط، و كأن الهدف المسطر من هذه المؤسسات الثقافية هو المشاركة في المهرجان لتبرير الأموال الضخمة التي تمنحها الدولة من أجل النهوض بأبي الفنون. و في بعض الأحيان تستغل هذه الأموال في إعادة إنتاج أعمال مسرحية قديمة و رديئة و لا ترقى للمشاهدة.
و على عكس ما أحدثته لجنة تحكيم الدورة ال13 من لغط بين مؤيد ومعارض لقراراتها ، فهل لجان تحكيم الدورات الماضية لمهرجان المسرح المحترف لم تجد الجرأة لوضع الإصبع على الجرح؟، أم أن معايير المحاباة كانت هي الفيصل في قراراتها غير العادلة؟ أم أن أعضاءها لم يكونوا في مستوى التطلعات ؟ مما يضع جل الفرق المتوجة سابقا في خانة الشك في مستوياتهم الحقيقية . و بعيدا عن المثل الشعبي القائل «اللي فات مات» ، الماضي سيبقى حيا بيننا ، نستعيده كلما احتجنا إليه لنصحح أخطاءنا. و لأن الصواب هو خطأ تم تصحيحه، فيجب أن نستفيد من هذه العثرات حتى لا أسميها بشيء آخر لنكون كلنا محبين للفن الرابع، عاشقين لجمال الفرجة و قوة الكلمة ، الأداة التي تحدث التغيير المنشود على مستوى مسارحنا حتى تستعيد عافيتها و جماهيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.