الجيش يتدخّل لمحاربة تسريب مواضيع الباكالوريا    زوخ وخنفار يمثلان غدا أمام المحكمة العليا    الفريق أحمد قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش للناحية العسكرية الثالثة ببشار يوم غد الاثنين    التحالف الرئاسي يعقد اجتماعاته بالحراش !    الشعب يطمح للعيش في كنف مجتمع عادل    بوهدبة يشيد بجهود الشرطة في حماية الأشخاص والممتلكات    قوري رئيساً جديداً لغرفة التجارة والصناعة    عمار تو يمثل أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا    توقيف شخص سرق أقراصا من مريضة بغليزان    وفاة 12 شخصا غرقا خلال أسبوعين    تحضيرات كأس إفريقيا للأمم: بلماضي يريد الاطمئنان قبل الكان    قرعيش يرد على "ديجياس" ميلة: «ميركاتو» دفاع تاجنانت سيكون في لاعبي الهواة    قلق في معاقل السنافر لتعطل الميركاتو: مجلس إدارة شركة شباب قسنطينة يترقب اليوم عقوبة عرامة    القالة: انتشال جثتي طفلين غرقا بشاطئ صخري    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    فيما يسجل نقص في شاحنات النقل    رسميًا.. تعيين الدولي الجزائري السابق مجيد بوقرة مدربًا للفجيرة الإماراتي    أخيرا.. بلماضي يتحدث عن فضيحة بلقبلة    تحتاج 16 شاحنة لرفع القمامة: بلدية الحروش عاجزة عن التحكم في نظافة المدينة    أويحيى و عولمي و52 إطارا أمام محكمة سيدي امحمد في قضية سوفاك    بوغبا: حان وقت الرحيل عن مانشستر يونايتد    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الوالي توعد بالمتابعة القانونية للمتهاونين: تعليمات بمتابعة مشاريع السكن خلال فترة الصيف بسطيف    تحديث جديد.. "فيس بوك" تعيد تصميم آلية ترتيب التعليقات    قوات بريطانية في مياه الخليج لحماية سفنها    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    بونجاح: “لا يهم من يلعب المهم فوز الخضر”    أمطار وموجة حر على بعض الولايات    فعاليات المجتمع المدني تقترح مبادرة للخروج من الأزمة    العمل على استرجاع الأموال المنهوبة يتطلب سنوات    أربعة أحزاب تدخل في أزمة قيادة بعد حبس رؤسائها    الهناني يؤكد أن استقالته من رئاسة مجلس الإدارة «لا رجعة فيها»    وفاة جزائري بعد سقوطه من الطابق الثالث بألمانيا..!    للتكفل الأمثل بالمرضى‮ ‬    خلال حفل بأوبرا الجزائر    الوادي‮ ‬    فيما تم تسجيل‮ ‬91‮ ‬ألف نازح    المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮: ‬    طائرة‮ ‬إير ألجيري‮ ‬تعود أدراجها    مطلع الأسبوع المقبل    إلى مستويات أعلى وأكبر    لوكال يبرز التزام الجزائر بالاندماج الإقليمي لإفريقيا    على اللجنة المختلطة الجزائرية - الصربية وضع تصور لمشاريع ملموسة    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    كيف تدخل الجنة؟    إبادة في حق الإنسانية    تتويج مدرسة سيدي محمد الشريف بالمركز الأول    « الفنان الجزائري دعم الحراك وخرج إلى الشارع منددا ب «الحقرة» والتهميش    المكتتبون تائهون و يطالبون بتدخل الوالي    صور وسير ذاتية لفناني الأندلسي    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    يفتح باب الطوارئ في طائرة ظناً أنه مرحاض    الجراد يغزو مزارع سردينيا    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ركود بسوق العقار بمستغانم
تراجع أسعار بيع الشقق ب 20 % و ارتفاع في قيمة الإيجار
نشر في الجمهورية يوم 23 - 05 - 2019

- مسيرو وكالات عقارية يوعزون الأسباب إلى تشييد السكنات من مختلف الصيغ وانهيار القدرة الشرائية و تراجع المدخرات المالية .
يعرف سوق العقار بولاية مستغانم ركودا ملحوظا منذ بداية العام الحالي حسبما أكده بعض مسيري الوكالات العقارية ، لا سيما في شقه المتعلق بالشراء ، حيث اجمع هؤلاء على أن أسعار الشقق تراجعت بشكل محسوس خاصة في شهر رمضان الكريم الذي تنعدم فيه و بصفة شبه كلية عملية الشراء للمساكن.
و يوعز مسيرو الوكالات العقارية هذه الأسباب إلى عملية تشييد العديد من السكنات من مختلف الصيغ لامتصاص الطلبات ، إلى جانب انهيار القدرة الشرائية للجزائريين، فضلا عن تراجع مستوى مدخراتهم المالية وهو ما ساهم في خفض الأسعار بنسب تتراوح بين 10 إلى 20 بالمائة في بعض الحالات، الأمر الذي جعل الشراء يتراجع وبات مقتصرا فقط على الإيجار .
وحسب احد مسيري الوكالة العقارية بالولاية أن البيع و الشراء يكاد ينعدم بمستغانم سيما و أن هناك بعض المالكين للشقق يعرضونها بأسعار مبالغ فيها جدا ، حيث مازالت أذهانهم مرتبطة بالأسعار القديمة التي كانت تتداول في السوق عندما كان نشطا، و ضرب مثلا بأن صاحب شقة من 4 غرف بحي صلامندر وهو موقع استراتيجي ، عرض شقته بمبلغ 900 مليون سنتيم لكن ولا أحد وافق على شرائها ، إذ يصر صاحبها على بيعها بهذا الثمن بعد أن اشتراها قبل سنتين فقط بنفس المبلغ ، غير أن الصفقة مثلما أكد مسير الوكالة لن تتم بهذا السعر الذي وصفه بالمرتفع ، وهو ما دفع بالمالك إلى العدول عن فكرة البيع تماما و قام بتأجيرها لمدة عام لعل الحال يتغير.
تسليم العديد من البرامج السكنية ساهم في انخفاض الأسعار
و قد فسر هذا التراجع ، بتسليم العديد من السكنات الجديدة من مختلف الصيغ ،و هو ما سحب عدة آلاف من طلبات الشراء للشقق على مستوى الوكالات. و أضاف بان جزءا مهما من سكنات عدل وصيغة الاجتماعي جاهزة للتسليم ، وهو ما تسبب أيضا في جمود كبير في حركتي البيع و الشراء ، كما لفت إلى أن تنازل الدولة عن حصص مهمة من وعائها العقاري ضمن مختلف الصيغ لاسيما السكنات التساهمية والترقوية التي تملك بعد عامين للمستفيدين ، كان عاملا مهما دخل على الخط بقوة وساهم في ترجيح كفة الانخفاض رغم محاولات فاشلة للسماسرة ، في فرض منطقهم على السوق ، من خلال عرض شقق بأسعار وهمية لا تخضع لأي منطق.
و كشف مسير وكالة آخر بان لديه مجموعة من الشقق معروضة للبيع، منها شقة تقع بالطابق الثالث من ثلاث غرف تقع بحي 5 جويلية عرض صاحبها للبيع ب 670 مليون سنتيم والسعر قابل للتفاوض و شقة أخرى بالطابق الأول من 4 غرف تتواجد بنفس الحي عرضت ب 800 مليون قابلة للتفاوض و مسكن آخر بالطابق الرابع بالحي ذاته طلب مالكها 700 مليون لبيعها ، في حين أن أسعار شقق السكنات الاجتماعية يتراوح سعرها بين 300 و 350 مليون سنتيم، بالنسبة لغير القابلة للتمليك، أما فيما يخص السكنات، التي تم تمليكها فهي تبدأ من سعر 400 إلى 500 مليون سنتيم، كما توقع جل أصحاب الوكالات العقارية أن يدخل وعاء عقاري كبير إلى السوق بعد إقرار الحكومة لإجراء تمليك كل السكنات التي وزعت منذ 5 سنوات.
و أكد أن أسعار الشقق تكون منخفضة بشكل كبير كلما تم التوجه نحو البلديات و ترتفع أحيانا و تكون مستقرة أحيانا أخرى بعاصمة الولاية لاسيما بالنسبة للمواقع التي ما تزال في وضعية جيدة كوسط المدينة و صلامندر و غيرها، حيث ذكر على سبيل المثال أن شقة بصالامان من 3 غرف تم عرضها ب 950 مليون وأخرى ببايموت بوسط المدينة من 3 غرف ب 800 مليون ، وهو وضع وصفه محدثنا بالعادي.
الإيجار و بيع قطع الأرض بأسعار خيالية
و في ما يخص كراء الشقق فان أصحاب الوكالات العقارية يجمعون بان الأسعار جد مرتفعة و تكون أحيانا مبالغ فيها ببلدية مستغانم و تتراوح بين 20 ألف إلى 30 ألف دج شهريا و أضافوا بان الأسعار تزيد ارتفاعا خلال فترة الصيف أين يقدم غالبية المالكين للشقق على تأجيرها للمصطافين بمبالغ تتراوح بين 5000 إلى 8000 دج لليلة الواحدة و حسبه أن الطلب على الكراء أصبح يفوق العرض بكثير بسبب مشكلة تأخر تسليم الآلاف من البرامج السكنية .
و أما من جانب الحصول على قطعة ارض بمختلف مناطق الولاية فقد أضحى أمرا صعبا، حيث أن سعرها إن وجدت يتجاوز 10 ملايين سنتيم للمتر المربع الواحد في أحسن الأحوال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.