الرئيس تبون يضع مستشفى عسكريًا ميدانيًا وفريقًا طبيًا تحت تصرف لبنان    موقف الجزائر من الأزمة الليبية يستند إلى مبادىء دبلوماسيتها الثابتة    انهيارات وتشققات ولا خسائر في الأرواح    200 طن من المواد واللوازم    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    العثور على جثة ستيني داخل مسكنه بحي البدر    الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن    بحث آخر مستجدات اللقاح ضد كورونا    إجلاء 621 مواطنا جزائريا على متن رحلتين قادمتين من باريس    بين الجزائر وفلسطين.. تاريخ    انتهى عهد البيروقراطية بالبنوك    تغيير واسع في العدالة    خلال الميركاتو الصيفي    عقده يمتد لموسمين    لم يكشف عن تفاصيل العقد    سفير لبنان بالجزائر يقدم شكره للجزائر حكومة وشعبا    في الفترة بين 1 جوان و3 أوت    تحسبا لإعادة فتحهما بعد غلقها بسبب كورونا    فيما تتواصل الهبة التضامنية الدولية    وزير الداخلية: إجلاء العائلات المتضررة و إيوائهم بالخيم وعديد المرافق الشبانية    لتمكين الفلاحين من دفع منتجاتهم    تتوزع على كل بلديات الشلف    عملت دبلوماسيتها دون هوادة لمحاربة انتشاره    تعقد أولى لقاءاتها في 11 أوت المقبل    سيد أحمد فروخي يكشف:    إنشاء خلية إصغاء لتذليل الصعوبات    أسعار النّفط تلامس 45 دولارا للبرميل    إنشاء خليّة للإصغاء لأصحاب المشاريع المبتكرة    شيخي: تكريم جيزيل حليمي تقدير لكل من أحبّ الجزائر    التكفّل الفوري بالمتضرّرين من الزلزال    لجنة الدفاع عن سجناء الرأي تدعو للإفراج عن الصحفي عمر راضي    دحدوح: نحو استغلال أمثل للمواقع التراثية    الرئيس عون يرفض لجنة تحقيق دولية لتحديد ملابسات انفجار مرفأ بيروت    تعزيز الورشة لضمان تسلّمها "في أقرب الآجال"    100 مليون دينار لدعم جهود مكافحة "كوفيد19"    إصدار جديد عن "الشباب وقيم المواطنة في المجتمع العربي"    الوباء ليس مبررا لعدم النجاح    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    الفئات الشابة مهددة مجددا بالرحيل الجماعيّ    نادي العقيبة يظفر بأولى صفقاته    125 مواطنا قدموا من روسيا غادروا الحجر    الركائز محل اهتمام فرق أخرى    200 عائلة في عزلة    650 مسكنا اجتماعيا ينتظر التوزيع    "البياري" تفكك شبكة لتهريب البشر    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    مقتل مسن وإصابة شخصين في حادث مرور    تنظيف وتعقيم الأماكن العامة متواصل    وقفة تاريخية مع حرائر وهران...    واسيني: «نتمنّى التوفيق لمن سيخلفنا»    مستثمر يتبرع بخزان أكسجين لفائدة مرضى مصلحة كوفيد    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزياء تاريخية تكشف روائع التراث الزياني والعثماني والأندلسي
المركز الوطني لتفسير اللباس التقليدي بقصر « المشور »
نشر في الجمهورية يوم 21 - 07 - 2019


2000 زائر منذ بداية جويلية الجاري.

يعتبر المركز الوطني لتفسير اللباس التقليدي الواقع بالقصر الملكي ل « المشور» الذي تأسس عام 2011 ، من أكثر الوجهات السياحية التي برزت بكثرة في تلمسان، حيث كشفت السيدة « راضية عينات تابت « مديرة المركز أنه تم تسجيل إقبال حوالي 2000 زائر منذ شهر جويلية الجاري، من مختلف الفئات ومن عدة ولايات، وذلك بهدف التعرف على تاريخ اللباس التقليدي عند التلمسانيين والوهرانيين والشاوية والقبائل والبربر والترقية والصحراوي . وقد كان فضاء المركز الوطني لتفسير اللباس التقليدي في السّابق مربطا للخيول في الحقبة الفرنسية ورُممّ قبل استغلاله بداية الألفية، إلى أن تحول لفضاء مناسب يتمتع بتهوية ورطوبة معتدلة، نظرا لبنائه بالحجارة ، وهو يضم ألبسة تعكس جمالية الرداء الذي خُصص للأعراس و المناسبات ، منها ما يعود إلى ما قبل القرن الماضي وأخرى ترجع إلى فترات الخمسينيات والستينات و السبعينيات، فزوار عاصمة ثلاثية الحضارات و المغرب الأوسط يتوافدون هذه الأيام على مركز تفسير اللباس التقليدي بأعداد هائلة للوقوف على لباس الآباء و الأمهات وعلى روعة الخياطة والحياكة القديمة و الممارسات الشعبية بمهاراتها الاجتماعية .
أصالة « الكراكو» و« البلوزة الوهرانية «..
ومن الألبسة التي يعرضها المركز لباس» الكراكو» في شكله القديم ، والذي تصاحبه تنورة طويلة مصنوعة من النسيج الأصلي المذهب و الفضي ، حيث كان « الكراكو « ينتج من حرير دودة « القزّ»، وخُصص خيطها آنذاك للمنسوج الذي لا يزال ينسج يدويا عن طريق آلة « لمرما»، و الزائر للدروب العتيقة يمكنه الاطلاع على صناعته بطريقة يدوية بإدخال الخيط الحريري المصنع .
و يوجد بالمركز البلوزة الوهرانية ومراحل خياطتها و إبداعاتها المرصعة بالأحجار الكريمة الاصطناعية و غيرها من فساتين المنطقة الوهرانية التي سميت_ب « اللعباية» في العشرينيات بالغرب الجزائري، بما فيها نواحي تلمسان و التي تطورت فيها البلوزة حسب المعاصرة مع احتفاظها بالطابع التقليدي ، و الدليل على ذلك، فإن التلمسانيات يتمسكن بالمنسوج، إذ لا يخلو بيت من هذا اللباس ونجده دوما في جهاز «الملاك» وخطبة الزواج ، إضافة إلى ألبسة من الطراز الأصيل البربري المتأثر بالملاحف الإغريقية والرومانية، و الذي تغيرت فيه أنسجته من وبرية صوفية إلى قماش و حرير خالص بعد القرن ال13 على وجه الخصوص عند النساء الحضريات الجزائريات.
« الملحفة « تلفت انتباه الزوار
و ما يلفت انتباه الزائر في المركز الوطني هو الملحفة التي صممت لتغطية الرأس وجميع أطراف الجسد ، وهي مخصصة للرجال و النساء، و يعود استعمالها إلى العصور القديمة، كما يعود أصل تصنيفها تاريخيا إلى الفترة النوميدية، كما أن الزائر لمركز التفسير سيتصفح عن قرب الفوطة التلمسانية ذات الحواف المطرزة بالحرير، والتي تضعها النساء فوق قفطان الأعراس الذي تنقلته جهات كثيرة من الغرب الجزائري، وهذه الفوطة تتعدد استعمالاتها ، حيث توضع حول الخصر أو الردفين ، وترجع عراقة لبسها إلى ما قبل التاريخ ، و ظلت حاضرة في العديد من مناطق الجزائر، لاسيما القبائل الصغرى بتلمسان و القبائل الكبرى للوطن، هذه الفوطة تعكس صورة المرأة المتزوجة.
وعرض مركز التفسير بقصر « المشور» بعض الألبسة التي حافظت عليها الجزائر بطرق مختلفة، منذ حوالي 1000 سنة، فبعدما تخلت نساء» أثينا « عن الملاحف في القرن ال5 قبل الميلاد، خصوصا زي «بيبلوس» الذي كان سائدا في الإغريق وشمال إفريقيا في حُدود الألفية الأولى قبل الميلاد، وتخلّت عنه المرأة اليونانية قبيل مجيء الإمبراطورية الرومانية، بقيت الجزائريات متمسّكات بالملحفة بطريقة مُختلفة من تلمسان إلى مناطق الأوراس،كباتنة وخنشلة اللتان تُمثّلان اللباس الشّاوي، ضف لها قسنطينة المعروفة بالملحفة السوداء.
القفطان التلمساني.. الزي المصنف ضمن التراث العالمي
أما بالنسبة للقفطان الذي انتقته المنظمة العالمية للثقافة و التربية «اليونيسكو» كلباس محفوظ في الثقافة التاريخية تحت اسم « الأفطان» فقد اجتمعت فيه سمات التراث الزياني و العثماني و الأندلسي في عاداتهم المرتبطة بالزفاف والممارسات الاحتفالية المسجلة ضمن القائمة الاسمية للتراث اللامادي الدولي، وقد أكدت السيدة « راضية عينات تابت « مديرة المركز أنه منذ تاريخ تصنيف القفطان التلمساني يوم 5 ديسمبر من سنة 2012 ، دأب المركز على إحياء ذكرى تأسيسه لجلب السياح و الزوار المهتمين بالثقافة الشعبية والأهمية التي أولتها الجزائر تلقائيا في تأريخ اللباس رغم عصرنة الزي، مضيفة أن معظم الزوار من الفئة النسوية التي تأتي من مختلف ربوع الوطن للتعرف على جمالية و حكاية هذا اللباس التقليدي، كما يطالبن بكيفية لبس الشدّة و عدد القطع ، خصوصا أن المركز يحوي حاليا عشرات الوحدات من القفطان القديم الذي أهدته عائلات كبيرة في تلمسان ، يعود لأمهات و جدات سنوات العشرينيات إلى غاية الخمسينيات . و يسعى المركز لحفظها بعيدا عن الإضاءة و التهوية لضمان رونقها و طبيعة خيوطها الذهبية الأصيلة بحجرات منفردة توجد بالموقع الداخلي لقصر المشور، ناهيك عن توفر عينات لأنواع أنواع القفطان، بقاعة « اليونيسكو» بالقصر الملكي، كما خصصت إدارة المركز الوطني لتفسير اللباس التقليدي قاعة مقببة تحتوي على مجموعة كبيرة من الأزياء التقليدية الوطنية، سواء الملحفية أو المفصلة، و نصبت إدارة المركز خيمة كبيرة بالساحة الخلفية للقصر من أجل استقبال السواح و تخصيص أكلة « السفة»، و الشاي و الحلويات التقليدية. وقد طالب القائمون على القصر بتخفيض قيمة التذكرة المقدرة ب100 دج ، خصوصا أن هناك عائلات تزور الموقع وترفض دفع التسعيرة ، كما طالب العُمال القائمين على تسيير الباب الرئيسي للقصر بتحسين ظروف عملهم لأن مركز المراقبة لا يسع لاثنين وكان من المفروض حسبهم إيجاد فضاء واسع من أجل إرشاد الزوار .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.