رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يأمر بإجراء إصلاحات "عميقة"    بفعل القلق بشأن الطلب على الوقود    المكتب الفيدرالي «للفاف» يجتمع اليوم    اجتماع مرتقب بين وكيل رونالدو وإدارة «البياسجي»    بعد إعداد دفتر شروط جديد    521 إصابة جديدة بكورونا في الجزائر و9 وفيات و423 حالة شفاء    الرئيس تبون يأمر بإضافة مقياس السن لشروط منح السجل التجاري    ابتكارات كل ستة أشهر لخدمات المالية الإسلامية    أرباح أرامكو السعودية تتراجع إلى النصف    ممتهنو الصيد البحري يطالبون بتسوية "مخطط رسو قوارب "    مبتول يدعو للتعجيل بالتحول الطاقوي وتبني حلول واقعية    الزلازل ترعب ملايين الجزائريين    نقل شحنة من المساعدات الجزائرية لفائدة الشعب الصحراوي    مساعدات الطوارئ للبنان في مؤتمر المانحين    استقالة وزراء «تُربك» حكومة حسان دياب    سد بني هارون قادر على تحمل هزات أرضية قوتها كبيرة    بلحيمر يدعو إلى تفكير جماعي        وفاة المدرب رشيد بلحوت في حادث مرور بفرنسا    4000 مسجد معني بالفتح    تلف مساحة واسعة من الغابات بنسمط للمرة الرابعة    الأمن يوقف عصابة إجرامية خطيرة    «ألو شرطة» تطبيق ذكي للإبلاغ عن الجريمة    رئيس المجلس الدستوري يعزي نظيره اللبناني    الكلمة الأدبية تعزّز الوعي وتقوّي النّفوس    زبير دردوخ يفتح الباب للشّعراء انتصارا لعقبة بن نافع    اتفاقية تعاون بين جامعة هواري بومدين ومركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية    تخرج تسع دفعات من الضباط وضباط الصف    رئيس الجمهورية يأمر بفتح الماستر والدكتوراه أمام كل الطلبة    البروفيسور بلحسين: لا يمكننا أن نبقى دائما في الحجر..    افتتاح تظاهرة شهر التراث اللامادي غدا بقصر الثقافة في العاصمة    بودبوز والخزري يورطان مدرب سانت إيتيان الفرنسي        نابولي يودِّع دوري الأبطال بثلاثية أمام البارصا    ألعاب القوى-كوفيد 19: عودة الرياضيين الجزائريين العالقين بكينيا إلى أرض الوطن    سكان دوار الملالحة يطالبون بنصيبهم من مشاريع التنمية    مسجد سيدي غانم بميلة لم يتعرض لأي ضرر بعد الهزتين الأرضيتين    السفير صالح لبديوي يمثل الجزائر في مراسم تشييع جنازة جيزيل حليمي    هذه أنواع النفس في القرآن الكريم    حكم التسمية بأسماء الأنبياء والملائكة    هذه صفات خليل الله التي جعلته يصل للدرجات العلى    لبنان.. وزير البيئة يعلن استقالته    سحب أوامر دفع الشطر الرابع للمعنيين باستلام سكناتهم قريبا    الجمعية العامة لمولودية وهران اليوم الاثنين    4 آلاف مسجد جاهز لاستقبال المصلين    لسعات العقارب..الموت القادم من الصيف يخلف 50 ضحية سنويا    مقتل 6 سياح فرنسيين رميا بالرصاص في النيجر    الإطاحة بعصابة إجرامية يقودها لاعب دولي سابق لها علاقة بمحرضين داخل الوطن وخارجه    العفو عند المقدرة من شيم الكرام    اللهُ نورُ السَّمواتِ والأرضِ    ورقلة: إتلاف أكثر من 2.300 نخلة بسبب الحرائق منذ مطلع السنة الجارية    قسنطينة: تنصيب قائد المجموعة الجهوية الخامسة للوحدات الجمهورية للأمن    وزارة البريد: انطلاق إجراء المقابلات لتقييم المترّشحين لشغل وظيفة عليا بالمديريات الولائية    هزة أرضية بقوة 3ر4 درجات قرب سيدي غيلاس بولاية تيبازة    إحصاءات أسبوعية للسلع المحجوزة والمخزنة على مستوى الموانئ    لجنة الفتوى تصدر بيانا بخصوص فتح المساجد    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معاناة لا تصدق ببلدية «مصدق»
لا ماء و لا غاز و لا تغطية صحية و لا مؤسسات تربوية بقلب جبال الظهرة
نشر في الجمهورية يوم 23 - 07 - 2019

يشنّ منذ أيام سكان بلدية مصدق الواقعة في قلب جبال الظهرة حركة احتجاجية كانت بدايتها من أمام مقر الدائرة حيث تم استقبالهم من طرف رئيسة الدائر ة والاستماع الى انشغالاتهم الكثيرة والمتعددة ويأتي على رأسها مشكل النقص الحاد في مياه الشرب مما جعل مشكل العطش يستفحل خاصة خلال هذه الأيام الحارة هذا إضافة إلى انشغالات أخرى تتعلق بضعف الخدمات الصحية والمطالبة بالغاز الطبيعي وتحسين ظروف التمدرس لأبنائهم.
بحث مضن عن قطرة ماء
وسط الجبال والأحراش
الاحتجاجات تواصلت على مدى الأيام الماضية أمام مقر البلدية التي شلت الحركة بها حيث يطالب السكان بحضور السلطات الولائية وعلى رأسها والي الولاية من اجل الاطلاع على ظروفهم المعيشية و إسماعه أصواتهم السكان صرحوا للجمهورية بان هذا المسؤول وحده الذي يثقون فيه
بلدية مصدق او» بعاش» كما تعرف بلدية فقيرة تقع بأعالي جبال الظهرة تابعة لدائرة المرسى تحدها بلدية تلعصة من الشمال وجنوبا بلدية تاوقريت شرقا بلدية تاجنة وغربا بلدية المرسى الساحلية يعيش بها نحو 7000 الاف نسمة يشتغلون بالرعي والفلاحة في غياب أدنى فرص للعمل يضطر هؤلاء للهجرة نحو المدن الكبيرة للعمل كما يقولون ورغم ما تحتويه من ثروة طبيعية هامة على غرار الثروة الغابية من صنوبر حلبي والفلين والدوم وأشجار الزيتون غير أنها لم تشفع لها بتحقيق التنمية وهي إمكانيات طبيعية تنتظر من يستغلها
الدواب لجلب الماء
من المناطق البعيدة
من أهم الانشغالات التي يطرحها السكان مشكل نقص مياه الشرب مما جعلهم يضطرون إلى البحث عن هذه المادة الحيوية عبر منابع جبلية وعرة المسالك و تجلب على ظهور الحيوانات في منظر صعب التعبير عنه .
بعض السكان الذي صرحوا للجمهورية ذكروا أنهم كانوا يعولون كثيرا على مياه التحلية القادمة من منطقة ماينيس بمدينة تنس من اجل إنهاء المشكل ومما زاد في هذا الاعتقاد التصريحات المعسولة للمسؤولين لكن مع الأسف أحلامهم تبخرت وصار ماء مينيس لا يروي العطش بل ونصفه يضيع في الطرق نتيجة الاهتراءت الكبيرة بالشبكة والكمية الباقية التي تصل إلى الخزان لا توزع بالعدل والإنصاف .
ماء «ماينيس» لا يروي العطش
بعد أن صار يتحكم فيها بعض العمال يوزعونها كما يشاؤون حسب أهوائهم حسب السكان وعندما اشتكوا إلى المسؤولين كان ردهم بأن هؤلاء الموزعون هم من تقع الخزانات بأراضيهم وهذا عذر أقبح من ذنب كما يقولون ومن اجل إيجاد حل لهذا الخلل يطالبون بحضور الوالي لإسماعه أصواتهم في الموضوع .
خدمات الصحة في الحضيض

القطاع الصحي عليل بمصدق حيث يقص عليك سكانها قصصا لاتصدق يقصون عليك حكاية مرضى بترت أيديهم وأرجلهم نتيجة التأخر في تقديم الإسعافات الأولية ويقولون ان المعاناة لم يسلم منها حتى عمال الصحة أنفسهم فقد توفيت ممرضة وهي في الطريق إلى المستشفى القريب الذي يبعد بأزيد من 50 كلم بعد ان أصيبت بنزيف وتعذر إنقاذها من طرف زملائها وحتى سيارة الإسعاف التي كانت تقدم خدماتها لسكان البلدية تعطلت .
سيارة إسعاف وحيدة معطلّة

ولم يتم إصلاحها بسبب الخلاف الحاصل بين البلدية ومصالح الصحة في من عليه مهمة الإصلاح كون السيارة تابعة للبلدية التي وضعتها تحت تصرف مصالح الصحة بالمنطقة ووضعها بالعيادة لكنها هذه الأيام غائبة حيث يطالب السكان من الوالي بسيارة أخرى علها تخفف عنهم عبء نقل مرضاهم كما يطالبون أيضا بتوفير التاطير الطبي بمصلحة الولادة التي تشكو حسبهم من نقص فادح في الأطباء الأخصائيين .
تسرّب مدرسي رهيب لبُعد المؤسسات التربوية
معاناة سكان هذه البلدية لم يسلم منها حتى التلاميذ خاصة في مرحلتي التعليم المتوسط حيث توجد بالبلدية مؤسسة واحدة تشكو من ضغط شديد ومعدل القسم وصل . إلى 47 تلميذ بالقسم الواحد اما طلاب المرحلة الثانوية فيقضرون الى السفر خارج البلدية سواء نحو المرسى أو إلى تاوقري أو تاجنة من اجل مواصلة الدراسة في ظروف اقل ما يقال عنها أنها مزرية وهذا ما جعل نسبة التسرب كبيرة و كبيرة جدا خاصة لدى الفتيات التي يتركن مقاعد الدراسة مبكرا.
تزويد شحيح بقارورات الغاز
من جهة أخرى يطالب سكان هذه البلدية الكشف عن مصير مشروع ايصال الغاز الطبيعي الى بلديتهم وهو المشروع الحلم الذي ظل يراودهم منذ سنوات وطمأنهم
جل المسؤولين الذين زاروا المنطقة على أنهم سيستفيدون من هذه المادة الحيوية لكن الانتظار طال يقول السكان في حديثهم إلى الجمهورية ويضيف بعضهم لقد أتعبتنا قارورة الغاز التي تصير عزيزة خاصة في فصل الشتاء حيث يتضاعف سعرها لان الشاحنات لم تأت إلينا أحيانا لفترة طويلة .
الحطب للطهي و التدفئة

وكثيرا ما نلجأ إلى الحطب للتدفئة وطهي الطعام منطقتنا كما ترى مرتفعة كثيرا عن سطح البحر والبرد بها قارس لذا نناشد المسؤولين بالتفكير فينا نحن أبناء الجزائر العميقة هذه الغابات كانت مأوى للمجاهدين وخاضوا بها معارك كثيرة قبور الشهداء لا تزال مزروعة عبر هذه الجبال الشامخات.
الاحتجاجات المطالبة بمشاريع التنمية متواصلة

و تستمر الاحتجاجات لأكثر من أسبوع مطالبة بتحسين الظروف المعيشية ومنها ندرة مياه الشرب خاصة في ظل الأجواء الحارة التي تشهدها المنطقة هذه الأيام ويضطر السكان إلى البحث عن مياه الشرب عبر منابع المائية بالجبال والمناطق البعيدة . كما يبقى مطلب السكان توفير سيارة إسعافو انجاز هياكل تربوية خاصة بالتعليم المتوسط والتعليم الثانوي و طالبوا بحضور والي الولاية و قد شهدت الاحتجاجات شل الحركة بالبلدية وتنصيب خيما أمامها قبل إعادة فتحها مع بداية الأسبوع الجاري في انتظار تدخل السلطات الولائية و النظر في الانشغالات .
رئيسة الدائرة نورة بدري
ترد على الانشغالات
«مطالب السكان شرعية»
.
هذه الانشغالات حملناها إلى رئيسة دائرة المرسى نورة بدري حيث أكدت في البداية على أنها مطالب شرعية وتدخل ضمن اهتماماتنا واهتمامات السلطات الولائية مطالبة السكان فقط بالتحلي بقليل من الصبر وسيتم الاستجابة لانشغالاتهم حسب الأولويات ووفق إمكانيات الولاية
وفي انتظار ذلك يبقى المواطن ببلدية مصدق ينتظر التفاتة من قبل المسؤولين وخاصة والي الولاية مصطفى صادق حيث يطالبونه بالقيام بزيارة ميدانية إليهم والاطلاع على حجم المعاناة التي يكابدونها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.