الجزائر والمغرب للمحليين في ديربي عربي مغاربي    ميلان و إنتر ميلان .. من يحسم ديربي الغضب ؟    مزيان اساسي في فوز العين على ضيفه اتحاد كلباء    التأخر في إعلان حركة تنقلات مدراء الابتدائي لأكثر من شهر يثير الاستياء واتهام لأطراف بعرقلة العملية    بن فليس يعلن نيته الترشح لرئاسيات 12 ديسمبر القادم    تعديل أجور القضاة : فوج عمل بين الوزارة و النقابة الوطنية    المواطنون يجددون تمسكهم بالوحدة الوطنية ورحيل رموز النظام    بن مسعود يستقبل سفير ايران    غوارديولا يشيد باللاعب الجزائري محرز    بونجاح يقود نادي السد للفوز على أم صلال    دحمون يوفد لجنة تحقيق حول حادثة وادي رهيو بغليزان    عرقاب يستقبل سفير روسيا بالجزائر اغور بالييف    الأجندة الثقافية    موعد راسخ مع روّاد الكلمة الأصيلة هذا الأربعاء    الأيام الولائية للمسرح التربوي تنعش يوميات ورقلة    اللقاء الوطني لتعزيز الرعاية الصحية بالجنوب والهضاب    اكتشاف مخبأ للأسلحة الحربية والذخيرة بتمنراست    أسعار النفط تواجه مزيدا من الهشاشة تحت اضطرابات دولية    فرق التّدخّل تكثّف من خرجاتها    المسالك التّرابية تعرقل النّشاطات التّنموية    «النهضة» تعلن دعمها لقيس سعيّد في انتخابات الرئاسة التونسية    حمدوك يرحب بدعوة غوتيريس شطب السودان من قائمة الإرهاب    ألمانيا تشدد على التهدئة ومعالجة أزمة الهجرة في ليبيا    41 دولة بحاجة لمساعدات غذائية خارجية    محليّو «الخضر» أمام حتمية تحقيق الانتصار لتعزيز حظوظ التّأهّل    الشعب الجزائري يريد التخلص من الوضع القائم في أقرب وقت    لا حرية إقتصادية في الجزائر .. !    جميعي ثاني أمين عام ل “الأفلان” يودع الحبس المؤقت بالحراش    بيراف يبرئ نفسه من تهم الفساد    أزيد من 55 مليار نهبتها “سيال” من أموال الخزينة وضختها في حسابات شركات فرنسية مفلسة    سليماني يصدم مدرب موناكو    سكان مشاتي قصر الأبطال يطالبون ببرامج تنموية تنقذهم من “التهميش”    “الإنتربول” نفذ عملية ناجحة في الجزائر    المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية تنطلق يوم 22 سبتمبر    شاب يذبح صديقه في حي الكلم الرابع بقسنطينة    توقيف 6 موظفين ببلدية قسنطينة في قضية اختلاس أموال عمومية    مديوني: التعليمات الأخيرة تندرج ضمن إدارة المخاطر    إحباط 5 عمليات لتهريب الأقراص المهلوسة والأدوية بالوادي وسوق أهراس    قريبا.. لجان مختصة في مجال الاستثمار والتكوين السياحي    تأجيل لقاء واد ارهيو لدواع أمنية    “نضال الجزائري” تدخل عالم التقديم التلفزيوني    تراجع وادرات الحبوب بنسبة 12%    مقتل لاعب هولندي في أحداث شغب    أزيد من 1359 تلميذا يدرسون اللغة الأمازيغية بتبسة    الرئيس التونسي الاسبق زين العابدين في ذمة الله    زوكربرج يناقش مع ترامب مستقبل تنظيم الأنترنت    روسيا: لا تغيير على اتفاق النفط    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«وعي عميق بالجزائر الجديدة»
الحشود تسير للمطالبة بالتغيير في الجمعة ال 27 من عمر الحراك بوهران :
نشر في الجمهورية يوم 24 - 08 - 2019

- رغم الحر شيوخ و أطفال يسيرون و يرفعون لافتات تطالب بمحاسبة الفاسدين
في الجمعة ال 27 من عمر الحراك الشعبي بوهران حشود من الشباب و الكهول و الشيوخ و الأطفال تظاهروا من أجل تحرير البلاد من بقايا النظام في مسيرات سلمية حضرية تجمّع فيها الملايين أمام مقر الولاية انطلاقا من ساحة أول نوفمبر مرورا بشارع العربي بن مهيدي في مسار ساخن و روح مفعمة بالوطنية و الحماس رافعين شعارات مدوية تقصف بالثقيل السلطة و تطالبها بالرحيل.
و لم تختلف شعارات هذه الجمعة عن الشعارات السابقة حيث أكد من خلالها المتظاهرون من جديد سيادة الشعب و إصراره على تطبيق المادتين 07 و 08 من الدستور من أجل «جزائر حرة ديمقراطية و اجتماعية» لن تكون إلا بتحقيق كافة المطالب رافضا الدخول في أي حوار أو تفاوض مع بقايا النظام و رموز الفساد، مقدما رسائل واضحة وجه من خلالها خطابا صريحا للسلطة بلغة السلمية و شعارات اختلفت بين الجد و الهزل عكست وعي الشعب و عمق معاناته و حسرته على هذا الوطن و تمسكه بمطالبه من أجل بناء جزائر جديدة.
و ركز المتظاهرون هذه الجمعة على مطلب «الشعب يريد التغيير» و عبارة «يتنحاو قاع» التي أصبحت عنوان كل خطاب شعبي يوجه للسلطة منذ بداية الحراك الذي دخل شهره السابع، كما أكد الشعب مرة أخرى رفضه لإجراء انتخابات تحت سلطة الوزير الأول نور الدين بدوي و رئيس الدولة عبد القادر بن صالح و هذا ما توضح في مجموع اللافتات التي رافقت الحراك « لا انتخابات مع العصابة « و «لا تفاوض مع الخونة»، و لعل أبرز ما ردد في جمعة ال 27 من أوت أيضا «الشعب يريد دولة مدنية». و رغم أجواء الحر لم يتوان الشيوخ و حتى ذوي الاحتياجات الخاصة و الأطفال عن تلبية النداء و السير ذهابا و إيابا من ساحة أول نوفمبر إلى غاية مقر الولاية يهتفون بصوت واحد «الشعب يريد الاستقلال»، و وسط زحمة المتظاهرين التقينا بالسيدة خيرة البالغة من العمر 62 سنة قالت أنها لم تفوت و لا جمعة لمدة 7 أشهر رفعت فيها صوتها و طالبت برحيل رموز الفساد و تحرير البلاد من اجل أن يحيا الشباب في ظروف أحسن من تلك التي عاشها الآباء، و واصلت السيدة خيرة مسارها رغم التعب ترفع علمها مرفرفا و تقول «من اجل أولادي..سأخرج كل جمعة حتى نسترجع الجزائر» .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.