كريم جودي يمثل امام قاضي التحقيق بالمحكمة العليا    بونجاح يُوجّه رسالة للجمهور الجزائري    بلعابد يشرف على إنطلاق شهادة إمتحان البكالوريا من العاصمة    غول مخير بين التخلي عن الحصانة أو اتباع الإجراءات القانونية هذا الأسبوع    الهناني يؤكد أن استقالته من رئاسة مجلس الإدارة «لا رجعة فيها»    النيران تلتهم 40 محلا داخل سوق الخضر و الفواكه بيلل    هامل يتراجع عن تصريحاته حول حيازة ملفات فساد «البوشي”    وفاة جزائري بعد سقوطه من الطابق الثالث بألمانيا..!    “توزيع 4 آلاف مسكن بالعاصمة يوم 4 جويلية”    فيما تم تسجيل‮ ‬91‮ ‬ألف نازح    سيحضر كأس إفريقيا بمصر    الجزائر‮ - ‬مالي‮ ‬اليوم على الساعة‮ ‬19‭:‬00    إدارة مولودية العاصمة طلب خدماته    المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮: ‬    الوادي‮ ‬    للتكفل الأمثل بالمرضى‮ ‬    عبر مختلف المراكز الإستشفائية بالجلفة‮ ‬    خلال حفل بأوبرا الجزائر    في‮ ‬اجتماع شاركت فيه‮ ‬70‮ ‬جمعية ومنظمة ونقابة    طائرة‮ ‬إير ألجيري‮ ‬تعود أدراجها    قوري‮ ‬يطيح بعمر بن عمر    مطلع الأسبوع المقبل    أمر بالحرص على التطبيق الصارم لقوانين الجمهورية    أكد أن العدالة تحارب الفساد ضمن الإطار القانوني‮.. ‬براهمي‮:‬    إلى مستويات أعلى وأكبر    لوكال يبرز التزام الجزائر بالاندماج الإقليمي لإفريقيا    الشعب الفلسطيني أسقط الصفقة الأمريكية    بحث فرص الشراكة بين صربيا وإفريقيا    هزة أرضية بقوة 3,5 درجات عين تموشنت    على اللجنة المختلطة الجزائرية - الصربية وضع تصور لمشاريع ملموسة    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    كيف تدخل الجنة؟    انطباعات رؤساء غرف التجارة والصناعة الولائية    بصمات حذاء تقود سارق جاره بكنستال إلى السجن    إبادة في حق الإنسانية    تتويج مدرسة سيدي محمد الشريف بالمركز الأول    « الفنان الجزائري دعم الحراك وخرج إلى الشارع منددا ب «الحقرة» والتهميش    عودة الطوابير أمام التعاونيات الحبوب والبقول الجافة    المكتتبون تائهون و يطالبون بتدخل الوالي    توقيف اللاعب بن تيبة    «الآبار" ستتفاوض مع اللاعبين وعبيد باق    صور وسير ذاتية لفناني الأندلسي    الوالي ينصب "دريكتوار" لتسيير الفريق    السودان وإريتريا يتفقان على فتح الحدود بينهما    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    يفتح باب الطوارئ في طائرة ظناً أنه مرحاض    الجراد يغزو مزارع سردينيا    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    الباحثون يثمّنون الموروث ويدعون إلى إعادة إحيائه    قتل ملايين الكتاكيت الذكور يثير جدلاً واسعاً    فتاة تصدم الأطباء    أمشي من دون حذاء… هي معاناتك مع التقاعد    أتبّع خطى سيد الخلق… تسير على نهج رسول الله    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    حكم من توفي خلال أداء مناسك الحج أو العمرة    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشعب يقول "لا" في استفتاء تاريخي
نشر في الخبر يوم 12 - 04 - 2019

لم تبرد حرارة الجزائريين للخروج إلى الشارع في جمعة أمس والدعوة لتحقيق كافة المطالب الداعية إلى التغيير الجذري للنظام ورحيل كافة رموزه من الواجهة، رغم دخول الحراك الشعبي أسبوعه الثامن. وعبّر الجزائريون بصوت عال في كل المسيرات التي جابت مختلف ولايات الوطن عن رفضهم اعتماد ما تنص عليه المادة 102 كطريق وحيد لإدارة هذه المرحلة، ودعوا إلى اعتماد حل سياسي بديل يخلص الجزائريين من شبح “الباءات الثلاثة” الذين مازالوا يديرون مؤسسات البلاد، على رأسهم الوافد الجديد إلى قصر المرادية، عبد القادر بن صالح. ولم تخل مسيرات الجزائريين من علامات استفهام حول موقف رئيس أركان الجيش الذي دعا، في خطابه الأخير، إلى عدم الاستمرار في التظاهر. وطالب متظاهرون بشكل لافت الفريق ڤايد صالح بالرحيل، معتبرين أنه من المجموعة المعنية بشعار “يتنحاو ڤاع”، وهي المرة الأولى التي تخرج فيها دعوات صريحة من هذا النوع. وسُمع في قلب الجزائر العاصمة هتاف “يا بن صالح أدي معاك ڤايد صالح”، في إشارة إلى عدم رضا المتظاهرين عن مضمون الخطاب الأخير للفريق، في حين واصل متظاهرون آخرون ترديد الشعار الشهير “الجيش والشعب خاوة خاوة”. كما بدا لافتا رفض المتظاهرين إجراء الانتخابات الرئاسية التي دعا إليها رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح، وخاطبت إحدى المتظاهرات الرئيس الجديد بالقول إن “الهيئة الناخبة التي قمت باستدعائها هي موجودة اليوم بالشارع وتقول لك ارحل”. ويضاعف هذا الموقف من متاعب السلطة الحالية التي تبدو في موقف ضعف شديد لا يسمح لها بتمرير هذه الانتخابات التي أعلن عنها يوم 4 جويلية المقبل.
الشرق الجزائري يتحدى الظروف المناخية الباردة
إصرار على رحيل العصابة
واصل المتظاهرون في ولايات الشرق الجزائري الحراك الشعبي في ثامن جمعة سلمية للمطالبة بالتغيير الجذري والشامل في النظام، رافضين بقايا ومخلفات الفساد، مطالبين بتنحي بن صالح عن هذا المنصب ومؤكدين ضرورة إنشاء هيئة مستقلة لتنظيم الانتخابات الرئاسية. وعلى غرار الجمعات السابقة، اكتسح أبناء قسنطينة الأحياء الرئيسية للمدينة، حيث لم تردعهم لا الأمطار ولا برودة الجو عن المطالبة برحيل “أعضاء العصابة”، مطالبين ڤايد صالح بالوفاء بوعوده عبر تفعيل المادتين 7 و8.
وفي ولاية الطارف، تحمّل المتظاهرون في المسيرة السلمية لحراك ثامن جمعة تساقط الأمطار والرياح الباردة، حيث طافت المسيرة بحشدها مسارها من قلب المدينة وصولا إلى ساحة الاستقلال. وذهبت الشعارات إلى رفض الانتخابات الرئاسية المعلن عنها وطالبت بمجلس من خارج النظام الفاسد لتسيير المرحلة الانتقالية وفق خطة طريق، كما حددها الحراك الشعبي.
كما لبى سكان ولاية باتنة وجل بلدياتها نداء الاستمرار في الحراك واللاعودة للوراء لإزاحة كلية لنظام الحكم ورددوا هتافات أهمها الموجهة لڤايد صالح ورئيس الدولة الجديد، حيث ردد المتظاهرون “لا ڤايد صالح لا سي بن صالح الجزائر ديالنا ما بقالوكم مصالح”.
كما شهدت مدينة خنشلة خروج الآلاف من المواطنين في مسيرة حاشدة للمطالبة برحيل كل رموز النظام مركزيا ومحليا المعلومين والمخفيين، المرفوضين من قبل المواطنين الذين أكدوا أن الانتخابات المقبلة ستكون مزورة وبطرق حديثة للإبقاء على النظام أو من يورثه ما دامت الحكومة الحالية هي التي ستتولى تنظيمها وتأطيرها.
وفي سطيف، عرفت مختلف شوارع المدينة توافدا كبيرا للمتظاهرين من كل ربوع الولاية، حيث اكتظت ساحة البريد المركزي مباشرة بعد صلاة الجمعة، فيما فضل البعض أن يكون صوتهم فوق صوت الجميع باستعمال مكبرات الصوت، ما جعل هتافاتهم سائدة، زيادة على زغاريد النسوة بالقرب من مقر الولاية. وبدا التخوف واضحا من بعض المشاركين الذين لم يحضروا معهم صغارهم بخلاف الجمعات السابقة، خوفا من أي استعمال للعنف من طرف مصالح الأمن، حيث اكتفت هذه الأخيرة بمراقبة الوضع وحماية مقر الولاية وبعض المقار الأمنية فقط.
كما خرج، أمس، المتظاهرون بتبسة للمطالبة برحيل رموز النظام وتكريس الإرادة الشعبية، حسب مواد الدستور 7 و8 وكذا 177 ورددوا شعارات تنادي برحيل بن صالح، بلعيز وبدوي مع حكومته وبوشارب. وقد كانت شعارات محاربة الفساد وفتح ملفات العبث بالمال العام حاضرة بقوة، مطالبة بتحرك آلة القضاء لتعميق التحقيقات وكشف الأدلة عن تورط المسؤولين عن الفساد في الصفقات المشبوهة.
كما خرج آلاف الجماهير بسوق أهراس يطالبون برحيل بن صالح ورموز النظام، ولم تمنع الأمطار وبرودة الطقس توافدهم من البلديات الحدودية خاصة لمراهنة، لحدادة، أولاد مومن إلى وسط عاصمة الولاية. وحملت الشعارات الدعوة إلى محاسبة المتسببين في سرقة ونهب أموال الشعب وتطبيق مبدأ السيادة للشعب وليس للسعيد وعصابته الذين يواصلون محاولتهم السيطرة والتحكم في مصير الجزائر.
ولم ينج مسؤولو ولاية سوق أهراس من الهتافات المنددة بانحيازهم للسلطة غير الشرعية، حيث تعالت الهتافات برحيلهم ضمن مطلب التغيير الشامل لرموز النظام. وقد تدفق مئات الآلاف من المواطنين ببرج بوعريريج، عقب صلاة الجمعة، رغم برودة الطقس، على شارع الجمهورية ونهج هواري بومدين، حاملين شعارات “لا بدوي لا بن صالح، إرادة الشعب خط أحمر، ودستورهم فاقد للشرعية، ترحلوا جميعا ويبقى المجد للشعب”. وكان للأغاني الملتزمة والأغاني الفاضحة لنظام بوتفليقة وكل من خان الأمانة حضور قوي في المسيرة، للمطالبة ب”تجسيد سيادة الشعب وبرحيل الباءات الثلاثة” و”المادة 2019 ترحلوا ڤاع من أجل بناء غد بلا ميكروبات”.
ولم تمنع الاضطرابات الجوية التي شهدتها ولاية جيجل، أمس، ولتي كانت مصحوبة بتساقط للأمطار وانخفاض في درجات الحرارة، خروج عشرات الآلاف من المواطنين رجالا ونساء وأطفالا في مسيرة جابت مختلف شوارع المدينة. وتنوعت اللافتات المرفوعة في أشكالها والعبارات التي كتبت عليها، لكنها كانت في مجملها تصب في رفض الذهاب لانتخابات رئاسية بنفس الوجوه، والمطالبة باستقالة كل من رئيس الدولة والحكومة والبرلمان والمجلس الدستوري. وردد المتظاهرون العديد من الشعارات على غرار “صامدون صامدون”، “كليتو لبلاد يا السراقين”، “لا رجوع لا ركوع” وقاموا برفع العلم الوطني أمام مقر الولاية مرددين النشيد الوطني.
وقد خرج، أمس، الآلاف من سكان ولاية سكيكدة في مسيرة سلمية حاشدة عبروا، من خلالها، عن تمسكهم برحيل “الباءات الأربعة” وأضيف إليهم عمار غول الذي وصفه المتظاهرون طيلة المسيرة ب”المجنون اللص”. وتوقفت المسيرة بالشارع الرئيسي ديدوش مراد بإصرار كبير على رحيل رئيس الدولة وزمرة النظام الفاسد التي يجب محاسبتها عن ما سرقته من خيرات الوطن. كما رفعت، خلال المسيرة التي شارك فيها العنصر النسوي بقوة، صور الشهداء كزيغود يوسف، العربي بن مهيدي والبشير الإبراهيمي وغيرهم من رموز ثورة التحرير.
وبڨالمة، خرج آلاف المواطنين على اختلاف شرائحهم بقوة، رغم تردي الظروف المناخية، مجددين رفضهم المطلق ل”الباءات الأربعة”، معتبرين الحراك “الأساس في التغيير المنشود” ورحيل جميع رؤوس النظام ومحاسبتهم عما نهبوه. وقد ترددت بالمسيرة عبارات محذرة لفرنسا ولكل من هو أجنبي، مؤكدة على اتحاد أبناء الوطن، مجددة وحدتهم مع الجيش والأمن والحرص على سلمية المسيرات.
وشهدت شوارع ميلة، رغم زخات الأمطار، عشرات الآلاف من المتظاهرين في المسيرة السلمية التي حملت شعارا بارزا “اطردوا الفلول واتركوا الشعب يختار من يرأسه”. المتظاهرون حملوا لافتات ورايات وطنية عملاقة ورددوا شعارات أهمها “الجزائر قارة لا تسيرها دولة الإمارات بحجم ولاية” و”الشعب يريد رجلا صالحا لا بن صالح” و”يا فرنسا العبي بعيدا” وشعارات أخرى معظمها يطالب باختيار شخصية وطنية محل إجماع كالرئيس الأسبق زروال الذي رفعت صوره بكثرة.
وفي ولاية بسكرة تزين الآلاف من المواطنين بالأعلام الوطنية وخرجوا في الجمعة الثامنة إلى الشارع، وكانت الوجهة، كما هو معتاد، ساحة الحرية في قلب المدينة، حيث كان التجمع للتعبير عن رفضهم لبن صالح وحكومة بدوي والانتخابات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.