وسائل اعلام عبرية: عمان المغرب والسودان دول مرشحة للتطبيع    نص قانوني ضد الإختطاف قيد الإعداد    طلب رفع الحصانة عن محسن بلعباس وعبد القادر واعلي    ضرورة هيكلة المجتمع المدني وفقا للخصوصيات المحلية    10 دول أوروبية تعلن رسميا عن بدء موجة ثانية من تفشي وباء كورونا    برشلونة يودع سواريز بطريقة خاصة    وفاة شخص وجرح 14 أخرين في حادث مرور بتمنراست    تيسمسيلت: توزيع المفاتيح على المستفيدين من حصة 800 سكن عدل    38 وفاة جراء كورونا في المغرب و2356 إصابة جديدة    تسمية جديدة للوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب ( أونساج)    تركيب السيارات: التماس الحبس النافذ 15 و10 سنوات ضدّ أويحيى ويوسفي    عدد هام من مناطق الظل عرفت تسوية مشاكل تنموية كانت عالقة    محرز أساسي لأول مرة هذا الموسم    وزير البريد والاتصالات اللاسلكية يعتذر    أسطورة ميلان يصف بن ناصر بالرائع    بشار: تفكيك شبكة إجرامية وحجز كمية معتبرة من المخدِّرات    تمنراست : الجيش يححز 8 قناطير و40 كلغ "زطلة" بعين قزام    المجلس الشعبي الوطني : المصادقة على الامر المعدل والمتمم لقانون الصحة    بن دودة تقدم تصوّرا بخصوص "الدّخول الثّقافيّ"    المجلس الشعبي الوطني يصادق على الاتفاق المؤسس لمنطقة التجارة الحرة الإفريقية    والي عين تموشنت يوقف زيارته لبلدية عين الاربعاء لتأخر تجسيد المشاريع ويعد بالمحاسبة    حركتا "فتح و"حماس" تعلنان اتفاقهما على رؤية مشتركة سيتم تقديمها للحوار الفلسطيني    ترامب يرفض التعهد بتسليم السلطة إذا خسر الانتخابات    وهران: محكمة الاستئناف تدين قاضيين سابقين متهمين بالفساد    رزيق: العودة إلى تسيير التجارة الخارجية عن طريق نظام الرخص غير وارد إطلاقا    وزارة السكن تدرس مشروع النص التنظيمي الخاص بصيغة السكن الإيجاري العمومي    التضخم يستقر عند 2 % إلى نهاية أوت 2020    رباعي الترجي التونسي ضاعف المتاعب: بلماضي يحرج الشركة المتكفلة بتربصات الخضر في أوروبا    قضية بيع السميد لتجار الجملة بمطاحن الحروش : الرقابة القضائية للمدير و إطارين و وسيط بسكيكدة    بوصوف يباشر التدريبات مع لوميل: إدارة وفاق سطيف توقع الاتفاقية الثلاثية    تهرب ضريبي : تحصيل أكثر من 100 مليار دج من الحقوق والغرامات في 2019    غوتيريش يدعو إلى اتخاذ "تدابير ملموسة" لتنفيذ الإصلاحات في لبنان    فتح ملحقة جديدة لكوفيد 19 بالحروش    المجلس الشعبي الوطني : المصادقة على مشروع قانون العقوبات المتعلق بتوفير الحماية الجزائية لمستخدمي السلك الطبي    علاش: اقتناء أجهزة سكانير للكشف عن المواد المتفجرة والخطيرة في الأمتعة والحقائب بالمطار    هذا هو سعر البترول الجزائري في أكتوبر    وهران: استرجاع قاصرتين تم تحريضهما على الهجرة غير الشرعية    الصحراء الغربية: وزارة الثقافة تستنكر "الانحراف الخطير" لمنظمة "اليونيسكو" عن مبادئ الأمم المتحدة    وزير الصحة: تحديد موعد الدخول المدرسي بيد وزارة التربية وبأمر من رئيس الجمهورية    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    فرحات: "والدي ورونالدينيو قدوتي في الملاعب"    بلخضر: الجمعيات الدينية والزوايا يمكنها المساهمة في تثمين الذاكرة الوطنية    اتحاد الجزائر: فسخ عقد اللاعب تيبوتين بالتراضي    فجوات أخطاء ونُذر    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    المغرب يستعمل مسألة حقوق الانسان سياسيا للطعن في مصداقية البوليزاريو    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    أي انعكاس على مستقبل سوق الغاز الجزائري؟    إنقاذ 30 رضيعا من النيران في مستشفى الأم بالوادي    صدور "قدر قيمة الحياة" لأميرة عمران    الصحراء وأهليل ونفحات من تراث أصيل    بلقروي يوقّع لموسمين مع مولودية وهران    سيكادا.. عالم من الأحداث السرية    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و فترة كورونا مجرد ظرف    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهمة الناخب الحساسة
نشر في الجمهورية يوم 04 - 12 - 2019

عند تصنيف الأشخاص يمكننا التمييز بين شخص يقول و يعمل , و آخر يعمل و يقول , وثالث يقول و لا يعمل , ورابع يعمل و لا يقول , و خامس لا يعمل و لا يقول , فمن نماذج الشخص الذي يقول و يعمل؛ الرئيس الأمريكي ترامب , و لعل العالم أجمع قد خبر خطورة مثل هؤلاء الأشخاص على الاستقرار في دولهم و في العالم, خاصة عندما تتوفر لهم إمكانيات و وسائل تحويل أقوالهم إلى أفعال بغض النظر عن تبعاتها الكارثية و لو على العالم أجمع , و ينتشر هذا الصنف من الناس في جميع المجتمعات و في كل المستويات و الطبقات الاجتماعية , و قد يحظون في بعض الفترات التاريخية عندما تطغى النزعة الشعبوية ,ببعض الشهرة و التميز المؤقت, لأنه ليس كل ما يقال صالح للتحويل إلى فعل. الشخص الثاني على خلاف الأول يُسبِّق العمل على القول, مثل الرئيس الروسي ,الذي يجسد برامجه طيلة عام ثم يجتمع إلى الناس ليحيطهم علما بما أنجزه , و هو نهج برهن على نجاعته في دول أخرى مثل الصين و الهند و إيران , حيث الشعوب تثق أكثر في الملموس من الإنجازات ؛ أما الصنف الثالث فقد ورد ذمه في القرآن فوصف تصرفه بالمقت الكبير , و نسبه إلى الشعراء الذين يتبعهم الغاوون ... و مع ذلك فإن هؤلاء الأشخاص يقتطعون شريحة معتبرة من المجتمعات و لاسيما في الدول المتخلفة ؛
بينما هناك صنف رابع , يوصفون عادة "بجنود الخفاء", هؤلاء لا تسمع لهم صوتا و لا جرسا , و يتركون أعمالهم و بصماتهم في جميع المواقع التي مروا بها لتُحدِّث عن أخبارهم , لا ينتظرون من أحد جزاء و لا شكورا , و يعتبون عملهم واجبا يتقاضون من أجل القيام به أجرا قل أو كثر , و لا يحتاجون إلى من يتولى الإشهار له إن كان متقنا , و التشهير به إن كان دون ذلك , و هؤلاء رغم قلتهم في بعض المجتمعات , إلا أن وجودهم يحول دون إفلاس بعض الدول , و انهيار أخرى ؛أما الصنف الخامس , فهم أولئك الذين يوصفون " بالأحياء الأموات" من جموع الخاملين الذين لا يحسنون صنعا و لا قولا , و يعيشون عالة على بقية الأصناف.
إن هذا التصنيف تطابق صدفة مع عدد المترشحين لرئاسيات 12/12 , و بالتالي فليس المقصود منه وضع كل مترشح في أحد هذه الأصناف , لأنه قد يجتمع أكثر من مترشح في صنف واحد , كما قد ينفرد هذا المترشح أو ذاك بهذا الصنف أو ذاك؟ و في نهاية المطاف فإن الناخب هو الذي عليه تصنيف هؤلاء المترشحين , بناء على خبرته بهم , و إلا فإن المناظرة التي ستجمعهم مساء الجمعة, قد تساعده في هذه المهمة الحساسة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.