كتاب القسام تمهل ساعتين للصهاينة بشأن القدس    انتشال جثة طفل من مسطح مائي بالمسيلة    المغرب أصيب بهستيريا لهذا السبب    بالصور.. هجوم حاد على محرز بعد تضامنه مع فلسطين !    وزارة العمل توضح بخصوص الزيادات في معاشات التقاعد    وزارة الصحة: 29 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة بكورونا    الرئاسة الفلسطينية تدين "الجريمة الصهيوينة البشعة"    بن دودة تؤكد على أهمية التثمين الاقتصادي للمواقع و المعالم الأثرية عبر الوطن    الاتحاد الإيطالي يهدد جوفنتوس بإخراجه من الدوري    مواجهة مفتوحة بين الحكومة والنقابات    مجلس الأمة يدين الانتهاكات الوحشية للصهاينة    «السلطة المستقلة» تنسّق مع الأحزاب لإنجاح التشريعيات    إسكان مليون و150 ألف مواطن في سنة ونصف    كأس الرابطة: تحديد تاريخ إجراء القرعة    راموس يلمح لانتقاله إلى سان جيرمان برسالة لنيمار    محرز يثير الندم في سانت مارين الأسكتلندي    المنتخب الجزائري رقم تاريخي في انتظار الجزائر وبلماضي الشهر المقبل    بوقدوم يتحادث مع نظيره الإيراني    هكذا يستعد الجزائريون لإحياء عيد الفطر    الدرك الوطني يضع مخططا أمنيا لعيد الفطر    نقل بري للمسافرين: تكثيف الرحلات خلال الأيام الأخيرة من رمضان وعيد الفطر    عيد الفطر: الأول والثاني من شوال عطلة مدفوعة الأجر    تتويج بن زخروفة عمر وبلال العربي بجوائز الطبعة الرابعة    لقاء عربي أول للإنشاد والمديح بالعاصمة    وزارة الشؤون الدينية تدعو لتجنب التجمعات    وزير الداخلية يشرع في زيارة عمل إلى البرتغال    بن بوزيد يلتقي نقابة الممارسين الأخصائيين في الصحة العمومية    بلمهدي: المساجد ضربت أروع الأمثلة خلال رمضان    اقتصاد شفاف…آلية جديدة تسمح بمراقبة انتاج واستهلاك مختلف السلع والمنتجات    يقتحمون سكنا و يعتدون على صاحبه لسرقة أغراض    مجلس الأمن يبحث تصاعد التوتر بمدينة القدس    الطوارئ في 18 ولاية أمريكية بعد هجوم الكتروني على أكبر خط للمشتقات النفطية    تعيين محمد مشرارة مستشارا لرئيس "فاف"    رئيس المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يؤكد: إصلاح تسيير المرفق العام «يرفع جاذبية الجزائر كوجهة مستقطبة للاستثمار»    بوقدوم يدعو لبعث روح التضامن العربي والاسلامي لنصرة القضية الفلسطينية    توخّيًا لضمان الوفرة وكبح جشع المضاربين: تفريغ كميات كبيرة من مخازن البطاطا في أسواق الجملة    البرنامج الوطني للسكن: الأشغال منتهية أو قيد الانجاز في 70 بالمائة من المشاريع    إيطالية تتلقى 6 جرعات من لقاح "فايزر" عن طريق الخطأ    برقم خارق.. أندي ديلور يعادل إنجاز مبابي    رغم تراجع التمويل..هبات تضامنية واسعة    السكك الحديدية: انطلاق أول رحلة بين المسيلة والجزائر العاصمة    ماذا كان يفعل رسول الله يوم العيد؟    السلطات الفرنسية غير مستعدة للاعتراف بجرائمها    تنظيم اللقاء العربي الأول للإنشاد والمديح بالجزائر العاصمة    الوزير بوغازي: قطاع السياحة يولي أهمية بالغة للذاكرة الوطنية    أصحاب المشاريع أحرار في اختيار مورديهم    بن دودة تدعو لمواصلة العمل بالموقع الأثري "مرسى الدجاج" لاكتشاف حفريات أثرية أخرى    بلعيد ينتقد طريقة تفعيل المادة 200 من القانون العضوي للانتخابات    هجوم إلكتروني يدخل 17 ولاية أمريكية في حالة طوارئ    الوقود متوفر أيام العيد ولاداعي لظاهرة الطوابير أمام المحطات    هبوب رياح قوية على السواحل الوسطى والغربية    الغنوشي يشكر الجزائر على دعم بلاده لمواجهة جائحة كورونا    ترك إسما عزيزا    هؤلاء الفائزون في مسابقة جائزة الجزائر لحفظ القرآن    من آيات الله في الكون ...الهيدروجين اسرار و عبر    《ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين》    قل صاموا و السّلام    تكريم المجاهد «عمار سبيع» ومعرض للصور والكتب التاريخية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القطاع الخاص : خيار "حتمي" لمرضى السرطان
نشر في الجمهورية يوم 02 - 02 - 2020

- يسجل مركز مكافحة السرطان بمستشفى فرانس فانون بالبليدة ضغطا رهيبا بسبب العدد الكبير للمرضى الذين يتوافدون عليه من مختلف ولايات الوطن ما انعكس على نوعية الخدمات الصحية المقدمة و دفع العديد منهم إلى اللجوء إلى العيادات الخاصة لتلقي العلاج.
و تعتبر البليدة أولى الولايات التي تدعم قطاعها الصحي سنة 2011 بأول مركز طبي خاص متخصص في علاج الأورام السرطانية الذي يستقبل حاليا مرضى السرطان من مختلف ولايات الوطن بعد أن طال انتظارهم للظفر بموعد لتلقي العلاج الكيميائي و الإشعاعي بمركز مكافحة السرطان التابع للقطاع العام.
فبمجرد الوصول إلى مدخل هذه المنشأة الصحية التي توفر علاوة على العلاج بالأشعة و كذا الكيميائي لمرضى السرطان, العمليات الجراحية لهم, يلاحظ الزائر سلسلة السيارات المصطفة الحاملة لترقيم مختلف ولايات الوطن الذين قصدوه بعد أن سئموا الانتظار لأشهر للظفر بموعد للخضوع لجلسات العلاج بالمستشفيات العمومية.
و من بين المرضى الذين أجبرتهم وضعيتهم الصحية التي لا تحتمل الانتظار لشهور لبدء جلسات العلاج الكيميائي و الإشعاعي, السيدة فاطمة من ولاية الشلف التي التقتها وأج وعلامات الإرهاق و التعب بادية على وجهها حيث أكدت أن "رحلة علاجها الطويلة و ما تخللها من سوء معاملة بالمستشفيات العمومية و كذا طول مدة الانتظار التي تجاوزت الأربعة أشهر لتحديد موعد بدء العلاج حتم عليها اللجوء إلى هذه العيادة الخاصة".
و أضافت السيدة فاطمة التي حرص زوجها و ابناها على مرافقتها, أنها اضطرت إلى
بيع قطعة الأرض التي ورثتها عن والدها لدفع تكاليف العلاج التي وصفتها "بالجد
باهضة" مقارنة بوضعيتها المادية المتوسطة داعية السلطات العمومية إلى إيجاد الحلول الكفيلة لتخفيف الأعباء المالية التي يتكبدها مرضى السرطان.
ولنفس الأسباب, اضطر السيد أحمد المصاب بسرطان القولون إلى استهلاك جميع مدخراته للتكفل بزفاف ابنيه لدفع تكاليف العلاج و هذا بدعم من أفراد عائلته مستذكرا بأسى المعاناة التي لقيها طيلة رحلة علاجه بمركز مكافحة السرطان بمستشفى فرانس فانون لا سيما ما تعلق منها بصعوبة الظفر بمواعيد العلاج.
دعوات إلى تكفل الدولة بتعويض جلسات العلاج الكيميائي و الإشعاعي بالعيادات الخاصة
و عبر مختلف المرضى الذين صادفتهم "وأج" سواء بهذه العيادة الخاصة أو بمركز
مكافحة السرطان بمستشفى فرانس فانون عن أملهم في إدراجهم ضمن قائمة المتكفل
بهم من قبل وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي, لتمكينهم من الاستفادة من
الخدمات الصحية التي يقدمها الخواص لا سيما ما تعلق بتعويض تكاليف العلاج
الكيميائي و الإشعاعي.
و أكد مدير العيادة الخاصة, البروفيسور محمد عفيان, على ضرورة إدراج اقتراح
تكفل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعية بتعويض مختلف الأعباء المالية التي
تكلف مرضى السرطان طيلة فترة علاجهم لا سيما جلسات العلاج بالأشعة و الكيميائي
و هذا ضمن ورقة طريق الاستراتيجية المستقبلية لمكافحة هذا المرض الخبيث.
و
أضاف الطبيب الذي ترأس سابقا اللجنة الوطنية للسرطان, أن العيادة الخاصة
التي يديرها تستقبل يوميا نحو 20 مريضا يخضعون لجلسات العلاج الكيميائي أي أقل
من قدرة استيعابها و ذلك بسبب التكاليف المرتفعة التي لا يمكن لأغلبية المرضى
تحملها مضيفا أن تكفل الدولة مستقبلا بتعويض تكاليف علاجهم سيسمح لشريحة كبيرة
من المؤمنين الاستفادة من العلاج بالعيادات الخاصة لتخفيف الضغط على المراكز
العمومية.
من جهته, دعا رئيس جمعية بدر لمساعدة مرضى السرطان, مصطفى موساوي, إلى إدراج
الثدي الصناعي ضمن قائمة الأدوية و المستلزمات الطبية و الأعضاء الاصطناعية
التي يتم تعويضها (سعره يتراوح ما بين 15000 و20.000 دج) اقتداء بالعديد من
الدول المتقدمة خاصة و أن الوضعية المادية لأغلبية المريضات لا تمكنهن من
اقتنائه في ظل مصاريف العلاج التي تثقل كاهلهن.
و تساعد هذه الجمعية مرضى السرطان من خلال تمكينهم من الإيواء طيلة فترة
علاجهم و كذا ضمان الدعم المعنوي و النفسي الذي يعد من أهم أساسيات العلاج
وفقا لما يؤكد عليه المختصون.
وقد استقبلت دار الاحسان سنة 2019 حسب حصيلة كشف عنها رئيس جمعية البدر, 864
مريض سرطان منحدرين من 39 ولاية 80 بالمائة منهم نساء تمكنوا من الاستفادة من
خدمات هذه الدار المجانية طيلة فترة علاجهم التي تواصلت على مدار شهر و نصف و
أحيانا شهرين, بالإضافة إلى توجيههم نحو المخابر و مراكز الأشعة التي تربطها
مع الجمعيات اتفاقيات.
و بهدف تخفيف الضغط على هذه الدار, تم نهاية السنة الماضية فتح مركز إيواء
آخر "دار الإحسان 2" على مستو
ى باب الزاوية بوسط المدينة, تقدر طاقة استيعابه
30 مريضا.
وعممت هذه التجربة أيضا على مستوى الجزائر العاصمة حيث افتتحت شهر أكتوبر
الفارط "دار البدر" ببلدية بلوزداد تبرع بها أحد المحسنين بهدف توفير فضاء
لإيواء و إطعام مرضى السرطان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.