“الافراج عن كريم طابو وسمير بلعربي قريبا”    كل التفاصيل عن كيفية احتساب المعدلات وانتقال التلاميذ        على خلفية حادثة مينيابوليس    الخارجية الفلسطينية تؤكد:    هذه هي مقتراحات ممثلي التجار والحرفيين في لقائهم مع رزيق    الإطاحة بشبكة لتهريب البشر نحو السواحل الإسبانية في عين تيموشنت    6 وفيات و113 اصابة جديدة بفيروس كورونا مقابل 173 حالة تماثلت للشفاء    ارتفاع عدد مصابي كوفيد 19 بباتنة الى 346 حالة مؤكدة    التعيين يخضع لإجراءات تنظيم المهنة    بسكرة: وفاة 4 أشخاص في إصطدام بين شاحنتين وسيارة بفوغال    مقاربات التأويل لفيروس كورونا سيوسيولوجيا ونفسيا    بن زيمة متحمس من أجل التتويج بالليغا    148 من مجموع 240 مادة مسّتها تعديلات معمّقة    الهلال الاحمر يستلم 13 مليون دج من بنك «ا بي سي»    ولاية عنابة تمنع الدخول إلى الشواطئ مع حظر السباحة    اللجنة العلمية هي المخولة بإعطاء الضوء الأخضر    وزارة البريد والمواصلات : دليل للأولياء حول حماية الأطفال من مخاطر الأنترنت    لبان: إعادة منح الجزائر تنظيم الدورة في 2021    تماثل الفنان القدير حكيم دكار للشفاء ومغادرته المستشفى.    خطة طريق لاستئناف منافستي رابطة الأبطال وكأس الكاف    تسليم سكنات “عدل” في آجالها    غارات جوية لقوات حكومة الوفاق الليبية تستهدف قوات حفتر بضواحي الأصابعة    “كناس” تضع جدولا لدفع الاشتراكات لجميع المؤسسات المتأثرة بجائحة “كورونا”    العشرات من سكان قرية اسوماثن يقطعون الطريق الرابط بين فريحة وازفون    "لا علاقة للرئيس تبون والوزير الأول بحزب الأفلان"    المؤمن يفرح عند أداء الطاعة    على الجزائر تعزيز تواجدها في محيطها الجيوسياسي    أسعار النفط ترتفع    رئيس إنتر السابق: لن تستطيعوا منع لاوتارو من الانتقال لبرشلونة    قضية مقتل شابة بالشلف: إحالة 5 متورطين أمام الجهات القضائية بتنس    البنك الدولي يزيل الخرائط التي تنتهك القانون الدولي في الصحراء الغربية وسيادة شعبها    فوائد من حديث: أفشوا السلام بينكم    إطلاق مسابقة وطنية لفائدة الأطفال للتعبير عن انشغالاتهم واكتشاف المواهب    مركز أسرى فلسطين للدراسات 320 حالة اعتقال خلال مايو بينهم 35 طفلاً و 11 امرأة    مظاهرات أمريكا انفجار في وجه العنصرية    كتاب دولي حول الطفولة في طور النشر بمشاركة باحث جزائري    أعضاء مجلس الأمة يصوتون بالأغلبية على قانون المالية التكميلي لسنة 2020    تأجيل مثول سعداوي وحلفاية بمحكمة سيدي امحمد    إرهاب الطرقات يودي بحياة 16 شخصا في ظرف أسبوع    اتحاد الجزائر: المدرب زغدود لم يحدد مستقبله بعد    اللواء شنقريحة يعرض خارطة الطريق لبناء جيش قوي وعصري    سلطة ضبط السمعي البصري: تقليص العقوبة المسلطة على حصة “انصحوني” إلى التوقيف الجزئي    الأغواط: الطفل عبد القادر بومعزة يفتك المرتبة الأولى وطنيا في المسابقة الدولية لكتابة الرسائل للأطفال    لجنة الفتوى لجنة الفتوى تدرس جواز صلاة الجماعة مع الالتزام بقواعد الوقاية    إسناد “أونساج” رسميا لوزارة المؤسسات الصغيرة والمؤسسات الناشئة    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    خلال الموسم الفلاحي الجاري بغيليزان    بن دودة تفي بوعدها ل بنيبن    المغرب يرى الجزائر ك"تهديد استراتيجي دائم"    "أهناي" .. ألبوم جديد لفرقة "تيكوباوين"    طريق العبور إلى الحداثة المسرحية    ضباط مغربيون حاولوا توريط جبهة البوليزاريو في عمليات إرهابية    حروفك ماء    اعتقني أيها الليل بفرشاة بيضاء    شبان سريع غليزان يمارسون مهن حرة لسد حاجياتهم    تكريم 80 طفلا مريضا وعائلة المهرج «زينو» وسط أجواء بهيجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طلب متزايد ووفرة في التموين
«الجمهورية» تقف على ظروف تزويد المواطنين بمادتي السميد والفرينة
نشر في الجمهورية يوم 30 - 03 - 2020


50 طنا من الفرينة يوميا و60 طنا من السميد أسبوعيا
بالرغم من جميع الضمانات التي قدمتها الوزارة الوصية، بتوفير مادتي دقيق القمح الصلب "السميد" ودقيق القمح اللين "الفرينة"، إلا أن تهافت المواطنين على هاتين المادتين، في هذا الظرف الاستثنائي الذي تمر به البلاد، جراء تفشي فيرس "كورونا"، ضاعف من عملية التموين وصعّب من مهمة العاملين في بعض نقاط البيع المتواجدة بالولاية، مما استلزم تدخل العناصر الأمنية لتنظيم عمليات البيع وحث المواطنين على احترام مسافة الأمان تفاديا لانتشار العدوى. وللوقوف على مدى سير عملية تموين المواطنين بمادتي السميد والفرينة للعائلات الوهرانية، قامت جريدة "الجمهورية" أمس بخرجة ميدانية إلى نقطتي بيع بكل من الحمري والمدينة الجديدة لرصد بعض آراء المستهلكين والباعة معا.
البداية كانت من الوكالة التجارية المتواجدة بالمدينة الجديدة "بلاس روكس" سابقا، فرع مطاحن "الباهية" التي شهدت ومنذ الساعات الأولى من الصباح الباكر، طوابير كبيرة من المواطنين الذين جاءوا من كل حدب وصوب لاقتناء مادتي السميد والفرينة، مما دفع بالعاملين بعين المكان بالاستنجاد بعناصر الأمن لحث المواطنين على المحافظة على إجراءات تدابير الوقاية لتفادي تفشي فيروس "كورونا" على غرار من احترام مسافة الأمان. هذا التهافت من قبل العائلات الوهرانية، قابله نقص كبير في العرض حسب ما أكدته السيدة "م. نورية" التي تشرف على عملية بيع مادتي السميد والفرينة في هذه نقطة البيع، حيث أكدت بدورها أن التهافت الكبير للزبائن على مادة السميد على الأخص، أدى بنفاد كل الكميات التي جلبت إلى هذه نقطة في الساعات الأولى وتحديدا قبل الساعة العاشرة صباحا مشيرة إلى أنه يوميا يتم تزويد نقطة البيع المتواجدة على مستوى المدينة الجديدة، بأطنان من مادتي الفرينة والسميد، لكن في ظل الإقبال الكبير للمواطنين على تخزين هاتين المادتين تنفد الحصص في ظرف أقل من ساعتين، علما أن سعر الفرينة حددها ب600 دج للكيس الذي يحتوى على 25 كيلوغرام من هذه المادة في حين أن سعر السميد حدد ب1000 دج للكيس الذي يحتوى على 25 كيلوغرام وقد أبدى بعض المواطنين الذي وجدناهم بهذه الوكالة التجارية، تذمرهم واستياءهم لتصرفات بعض المستهلكين الذين يقومون بتخزين المادتين، مما أدى بنفاد الكميات المعروضة، لاسيما مادة السميد، مؤكدين أن البعض يقومون باقتناء كميات من السميد والفرينة لإعادة بيعها من جديد بأثمان باهظة مطالبا الجهات المعنية بفرض المراقبة الصارمة وتسليط أقصى العقوبات على المخالفين. أما عن نقطة البيع المتواجدة على مستوى منطقة "الحمري" فقد أبدى العديد من العاملين بهذه الوكالة التجارية عن تذمرهم من تصرفات، بعض المواطنين الذين يستعملون في كل مرة القوة لاقتناء الفرينة والسميد، رغم نفاد الحصص وحسب هؤلاء فإن مهمة البيع صعبة جدا "وتستدعي تدخل الأمن لتنظيم الطوابير غير المنتهية، التي تشهدها يوميا هذه النقطة وفرض القواعد الصحية، بإجبار الزبائن على احترام مسافة الأمان وحسب هؤلاء العاملين فإن تضاعف مستوى الاستهلاك أدى إلى نقص كبير في الفرينة والسميد، الذي شهدته معظم الوكالات التجارية من حصص المادتين. وفي هذا الإطار أشار مصدر من مجمع "اغروديف" سامباك سابقا أن عملية التموين بمادتي القمح الصلب السميد والقمح اللين مستمرة، ومضمونة حيث يتم يوميا تموين نقاط البيع بأكثر من 50 طنا من الفرينة و60 طنا من مادة السميد أسبوعيا وهذا منذ ارتفاع عدد ظهور الإصابات بفيروس كورونا في الجزائر، خلافا للأيام العادية التي كانت نفس الحصص من مادتي السميد والفرينة تصل إلى نقاط البيع شهريا، مطالبا عبر صفحات جريدة الجمهورية التعقل وعدم الإفراط في اقتناء مادتي "السميد والفرينة"، لأن الكميات سواء من القمح الصلب واللين متوفرتين كما طالب بضرورة تفعيل المراقبة في الأسواق للقضاء على المضاربة مشيرا إلى ضرورة التنسيق بين الجهات والهيئات لتجاوز هذه الأزمة الصحية التي تمر بها البلاد.
المبالغة في الشراء
ومن جهتها دعت منظمة حماية المستهلك، المواطنين إلى التحلي بالإنسانية والابتعاد عن الأنانية في اقتناء المواد الواسعة الاستهلاك، وعلى أن الوزارة الوصية قد وفرت بالأسواق جميع المواد وبكميات كبيرة ولا خوف من ندرتها أو نفادها، وأشار مصدر من المنظمة إلى أن "الندرة التي سجلت في الأسواق خلال الأيام الفارطة، تبعا لارتفاع عدد الإصابات بفيروس "كورونا" في الجزائر، سببها مبالغة المستهلك في اقتناء المواد بكميات كبيرة مطالبا المستهلك بالتعقل والابتعاد عن اللهفة في عملية الشراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.