الجيش هو أقوى سند لي والضامن للأمن والاستقرار    ضرورة العمل في إطار تشاوري مع المواطن    تجدد مسيرة الطلبة في الجزائر العاصمة    الوزير الأول يدشن مسرع المؤسسات الناشئة «ألجيريا فانتور»    برباعية..محرز ورفاقه يواصلون زحفهم نحو اللقب الدوري الإنجليزي    غوارديولا: جلبنا محرز بِمبلغ ضخم لِأنه لاعب عالمي    تبون يدعو إلى تغيير الذهنيات ويحذر من محاولات الثورة المضادة    إعفاء المقيمين بالخارج من شرط التنقل لأرض الوطن لإنشاء مؤسساتهم المصغرة    "أسامة إسكوبار" أمام محكمة الجنايات في قضية 60 قنطار مخدرات    5 % من حاملي البطاقة يُجرون تعاملاتهم إلكترونيا بمستغانم    التدفق العالي حلم يراود شباب الأرياف بتلمسان    واشطن تؤكد تمسكها ب "حل الدولتين"    محكمة العدل الأوروبية تنظر في طعن جبهة البوليزاريو    عمال وكالة التنمية السياحية في إضراب    استرجاع أقدم وحدة بيداغوجية تابعة لمعهد الأمن الصناعي    نرفض أي تأخير في تسليم مشاريع الألعاب المتوسطية    داربي الغرب بين الرابيد وبلعباس رسميا في بومرزاق    طوال يتدرب مع الحمراوة والإدارة تطلب رخصة استثنائية    واسيني و بن بلعيد يعودان أمام مقرة    لسنا في بحبوحة مالية لكننا قادرون على الوفاء بالالتزامات    الإطاحة بشبكتين مختصتين في الترويج للمخدرات    حجز أزيد من 2 كلغ من الكيف المعالج وتوقيف امرأتين    ضعف خدمات المحمول والأنترنات والدفع.. العقبات المستعصية    20 عرضا ضمن المنافسة ابتداء من 11 مارس الجاري    « خليفة محمد » صاحب العدسة المبدعة    عرض 4 أفلام بوليسية أمام الجمهور    المخرجان بوكاف وبن غرنوط يبدعان في فيلم «مجرّد عرض»    4 وفيات.. 175 إصابة جديدة وشفاء 143 مريض    الشروع في التلقيح ب200 ألف جرعة مقتناة من الصين هذا الأسبوع    مديرية الصحة تسجل أكثر من 13 ألف طلب    تمديد الحجر لدعم الوقاية    الرئيس أصاب في وصف البنوك بالشبابيك    تسريع الرقمنة الثقافية    وسائل الإعلام مدعوة لإنتقاء مفتين أكفّاء    17 ألف طلب مقابل 580 مسكن "أل بي يا"    سفير الجزائر بياوندي يرد على المركز المغربي للدّراسات الإستراتيجية    الخارجية الألمانية تدعو سفيرة المغرب للقاء "عاجل"    استراتيجية وطنية لضمان الأمن الطّاقوي    لا تسامح مع "سماسرة" الدواء    الحراك الفني عندنا متواصل ويواكب النهضة    اختيار أمل بوشارب ضمن لجنة التحكيم    وكالة النفايات تحضر لإمتاع الأطفال في عطلة الربيع    الدكتور خرشي يستعرض بعدا حيويا يستحق المرافقة    ..مستعدّون للانتخابات    ..اللهمّ غيثا نافعا    النّظر في طعن البوليساريو ضد الاتفاق الأوروبي-المغربي    ..جرأة ومصارحة    صور من الحب والإيثار بين المهاجرين والأنصار    دور العلماء في تشكيل التربية الإسلامية    إلغاء تربص المنتخب الوطني للكاراتي دو    شبيبة الساورة تهدد بالانسحاب من المنافسة    تفكيك شبكة إجرامية بزموري    حضور جزائري قوي في جائزة البوكر    امطار غزيرة وسط وشرق الوطن حتي الأسبوع القادم    حملة التعاطف مع ريم غزالي تتصدر الترند الجزائري على تويتر    الجزائر ترد على مسؤول مغربي وصفها بالبلد "العدو"    صلاة الإستسقاء السبت المقبل طلبا للغيث    العالم العربي على موعد مع ظاهرة فلكية هذا الأربعاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





« نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»
الممثل جيلالي بوجمعة يفتح قلبه ل «الجمهورية »:
نشر في الجمهورية يوم 23 - 01 - 2021

يطفئ الممثل المسرحي جيلالي بوجمعة يوم 22 جانفي 2021 شمعته ال 70، وهو الذي قضى أكثر من 51 سنة في عالم الفن والمسرح والسينما، جمع فيها رصيدا ثقافيا وفنيا لا يُستهان به بفضل احتكاكه بممثلين محترفين على غرار عبد الرحمان كاكي وجمال بن صابر ومصطفاي عبد الرحمان معزوز ، و محمد شويخ وياسمينة شويخ وغيرهم ، إلى أن بات مثالا يُقتدى به وخزانا فنيا قادرا على تصدير الأفكار والتجارب إلى الشباب الراغب في ولوج هذا العالم الذي لا يشقه إلا الأقوياء،..جيلالي بوجمعة رغم تقدمه في السن ، إلا أنه وإلى اليوم لا زال يشرف على جمعية «الموجة» التي أسسها سنة 1978 ، والتي تخرجت منها عدة إطارات اندمجت إما في المسرح الهاوي أو المحترف ، حيث شاركت جمعيته في المهرجانات الوطنية التي كانت تقام بمستغانم، ونالت عدة جوائز، ولم يتوقف قطار جيلالي بوجمعة عند عتبة المسرح ، وإنما خاض مغامرة أخرى في عالم السينما، حيث مثل في عديد الأفلام القصيرة والطويلة ، وتُوج بجوائز كثيرة داخل وخارج الوطن ، ومن أجل التعرف أكثر على شخصية هذا الفنان الكبير التقينا به و أجرينا اللقاء التالي :
- من هو جيلالي بوجمعة ؟ ومتى كانت بدايته مع الفن ؟
^ أنا فنان مسرحي قبل أن أكون فنانا سينمائيا، من مواليد 1951 بمستغانم ، دخلت هذا العالم الساحر سنة 1969 ، وسنّي لم يتجاوز آنذاك 19 سنة ، بدايتي المسرحية كانت ضمن فرقة « الفن المسرحي/ Art Scenic « التي أسسها عبد الرحمان معزوز أخ عبد الرحمان كاكي ، في تلك الفترة كانت مستغانم، تزخر بعدة مواقع ثقافية كالنوادي الفنية ، وقاعات السينما والعروض المسرحية، يشرف عليها مثقفون وفنانون ، أول دور قدمته كان في مسرحية «دم الحب» ، ثم «132 سنة» ، وهكذا كانت انطلاقتي الحقيقية ، كنا نتدرب في مقر «تعاضدية عمال التربية والتكوين / fdoce» ، قبل أن ننتقل سنة 1970 إلى قاعة الشيخ حمادة ، أين أسسنا رفقة جمال بن صابر ومصطفى عبد الرحمان و بلحمري وآخرين فرقة «الإشارة» ، خلال هذه الفترة برزت عبر مدينة مستغانم عدة فرق مسرحية منها «الموجة» ، وفرقة مسرحية بالمركز الثقافي في بلحسن وأخرى في مزغران ..، لكنها اختفت ولم تبق إلا فرقة «الموجة» التي لا زالت تقاوم منذ 42 سنة.
- حدثنا عن مشاركاتك في المهرجان الوطني لمسرح الهواة ؟
^ مسرح الهواة كان يقام سنويا بولاية مستغانم منذ 1967، وقد شاركت من خلال فرقتي «الموجة» في عدة دورات ، ونلنا عدة جوائز بفضل عروض فنية ناجحة منها «الشب والطرطار»، «إفريقيا قبل العدد صفر» ، «ديوان القراقوز» و «دم الحب» ... ، كما ساهم فنانو «الموجة» في تظاهرات أخرى ضمن لجان التنظيم و التأطير.
- هل المسرح في مستغانم بخير؟
^ المسرح هو فترات..، يقوى في أقوات ويتراجع في أوقات أخرى بسبب قلة الإنتاج ، وهذا ما حدث للفرق المسرحية بمستغانم التي باتت تنتظر استلام المساعدات المادية من السلطات المحلية ، وهذا خطأ فالفنان في نظري يحتاج إلى مكان يتدرب فيه، وهذا يمكن للإدارة أن تمنحه له، لكن عليه الاعتماد على نفسه فيما يخص النشاط، ويعمل على إنجاز مسرحيته بطريقته ووسائله الخاصة..
- حدثنا عن تجربتك في عالم السينما ؟
^ علاقتي مع السينما ليست وليدة اليوم ، وإنما قديمة جدا ، حيث كنت من الشباب المتعطشين للسينما أمثال معزوز عبد الرحمان ، محمد شويخ ، مصطفى عبد الرحمان ، وهذا في سبعينيات القرن الماضي ، و كنا ننجز أفلاما قصيرة سنة 1973 ، واستدعيت للمشاركة في فيلم « المصب / l'embouchure « ، إلى جانب الفنان محمد شويخ ، كما ساهمت في إنجاز شريط قصير مع عبد الرحمان معزوز ، لكن بسبب بعض المشاكل عدت إلى المسرح، إلى أن دعتني المخرجة ياسمينة شويخ ، وطلبت مني التمثيل في فيلم «آخر الزمان» الذي أنجز هنا بمستغانم في منطقة الرواونة في سيرات وماسرى ...، الحمد لله نال الفيلم سنة 2018 ما لا يقل عن 24 جائزة ، وحصدت شخصيا 4 جوائز في كل من المهرجان الدولي لمدينة القدس و عمان والمغرب والجزائر ، إضافة إلى هذا مثلت سنة 2020 في فيلم قصير «لطاهر جاووت» ، وفي 2019 مثلت في فيلم «الشبح» في الإمارات العربية المتحدة ، أما في فرنسا فقد مثلت في فيلم «الإنقطاع/rupture»، وآخر دور قمت به كان بولاية باتنة في فيلم سيصدر عن قريب.
- كيف يرى جيلالي بوجمعة واقع الفن ؟
^ تكلمنا كثيرا نحن الفنانين وطلبنا من المسؤولين فتح قاعات سينما خاصة ، سواء تلك التي باتت جاهزة أو التي أنفقت الدولة من أجل ترميمها أموالا ضخمة، لكن لا أحد يصغى لندائنا للأسف، أرجو أن تسمع السلطات المحلية من خلال هذا المقال نداءنا وتمنحُ القاعات لمن يستحقها ، حتى يبعثوا الروح فيها من جديد ، لنا شباب لهم إمكانيات كبيرة في عالم السينما ، بدليل كل أعمالهم تُسوّق إلى الخارج ، فلماذا لا نستغلهم ونمنحهم الإمكانيات ؟، طبعا بعد الاتفاق على دفتر شروط ووضع رقابة صارمة، وخاصة إصدار قانون ينظم الساحة الفنية ، وبالمناسبة أشكر والي ولاية مستغانم « عيسى بولحية « الذي زار مقرنا مؤخرا وأعطى إشارة انطلاق أشغال ترميمه حتى نشرع في تجسيد برنامجنا ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.