ضيافات يشرف على حفل تضامني لفائدة الأطفال الأيتام والمعوزين    البروفيسور عبد الكريم قواسمية مديرا جديدا لجامعة تبسة    الحفاظ على الذاكرة صمام أمان وحدتنا الوطنية    صدور مرسوم يحدد شروط وكيفيات الحصول على المزايا الجبائية الممنوحة للمؤسسات ناشئة" و"حاضنة"    دعوة المجتمع الدولي للتحرك العاجل    ميثاق الخير والشرف    وفاة 9 أشخاص و إصابة 157 أخرين بجروح    العثور على الشخص المفقود بالعرق الغربي الكبير    الشلف: تكريم التلاميذ المشاركين في تحدي حفظ السيرة النبوية بمتوسطة يارمول    ترك إسما عزيزا    الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يلتقي رئيس الوزراء الباكستاني    فرنسا غير مستعدة للاعتراف بجرائمها في الجزائر    إصلاح شامل للإدارة.. ووأد البيروقراطية والفساد    هذه رسالة بن زيان للباحثين والكفاءات الوطنية بالمهجر    لا استيراد للوقود في 2021    الشلف: جريحان في حادث إنقلاب سيارة بالصوالة في عين أمران    التصريح شرطٌ لتنظيم المسيرات    سفير فلسطين بالجزائر: نتمنى تراجع بعض العرب عمّا أقدموا عليه    هؤلاء الفائزون في مسابقة جائزة الجزائر لحفظ القرآن    7 وفيات..204 إصابة جديدة وشفاء 140 مريض    تونس تشكر الجزائر    على إسبانيا مطالبة الرباط الامتثال للشرعية الدولية    العميد، وفاق سطيف وشباب بلوزداد يغادرون المنافسة    تسليم 36 جهاز تنفّس لمديرية الصحة    الجزائر تنهي المنافسات في المرتبة 24    "الخضر" في مواجهة مالي وتونس وديا    كأس العرب لأقل من 20 سنة ..الفاف تطالب بتأجيل المسابقة المقررة في مصر!    تتويج "عيسى سطوري" و"بلا حدود"    الأهم أن يتألق الجميع    رُبع قرن من الاضرابات في المدارس.. لماذا وإلى متى؟    طهران تتهم الرباط بخدمة المشاريع الصهيونية في المنطقة    فرنسا: تسجيل 9128 إصابة و115 وفاة بفيروس كورونا في أخر 24 ساعة    تحويل مديرة البناء والتعمير إلى العاصمة    العثور على هياكل عظمية لأحمرة    سكنات لمنتسبي ومتقاعدي الجيش    قصد كبح الجشع والمضاربة    دورة كروية بمناسبة اليوم العالميّ للصحافة    معالجة 10 جرائم اقتصادية    إصابة 7 فلسطينيين بالقدس    تفريغ مخازن البطاطا في 6 ولايات    السعودية تعلن عزمها إقامة الحج وفق التدابير الوقائية والاحترازية    إبعاد نفوذ المال عن تسيير الشؤون العامة    مصمودي مرشح للعودة إلى التشكيلة الأساسية    شبح السقوط يحوم حول إتحاد بلعباس    تكريم المجاهد «عمار سبيع» ومعرض للصور والكتب التاريخية    ويبارح الصّقر العربي ..أوكار الفناء    استغفار النبي صلى الله عليه وسلم    من آيات الله في الكون ...الهيدروجين اسرار و عبر    《ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين》    قل صاموا و السّلام    82 فندقا جديدا لاستقبال ضيوف الألعاب المتوسطية    القوات المغربية تعتدي مجددا على الناشط الصحراوي حسنة مولاي بادي    مركز التكوين بزرالدة: مولودية الجزائر تتحصل على رخصة البناء    حظوظ كبيرة لمواصلة المغامرة    بيان وزارة الثقافة حول تسميات قاعات السينما    جمعية الشعرى الفلكية تعلن أن عيد الفطر يوم الخميس    طرقات مقطوعة بسبب الاضطرابات الجوية    لهذه الأسباب خرج الوضع عن السيطرة في الهند    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نمط الفطور الصحي السليم من القرآن
الإعجاز العلمي في القرآن

جاء في القرآن الكريم ذكر ما لا يقل عن واحد و ثلاثين نبتة من مختلف الأنواع بما فيها بعض الخضر و الفواكه ، أما انواع اللحوم فذكرت أربع مرات ، مرتين فيما يخص لحم السمك و مرة واحدة لحم الطير و اخرى لحم من دون تخصيص انتسابه بالرغم من أن السياق يشير إلى اللحم الاحمر . وعلى هذا فالأصل في التغذية الأساسية هو في ما تنبث الأرض أولا ثم أنواع اللحوم و ألبان الحيوانات و مشتقاتها ثانيا و هذا تشريع طبي إلهي ينبغي الانتباه اليه.
وسبحان الله فكلما ذكر لحم السمك لم يسبقه ذكر الفاكهة لكن عند ذكر اللحمين الآخرين تم ذكر الفاكهة مسبقا لأنه من المتعارف عليه طبيا أن الفواكه تعمل على قلوية الجسم و اللحم يعمل على حمضيته ، و الفواكه سريعة الإمتصاص و الانحدار في الجسم و أكلها بعد اللحم كما هو شائع يؤدي إلى تخمرها في المعدة و ينتج عن ذلك سوء الهضم و داء القلون الوظيفي الشائع الآن.
و الأكلات المساعدة على الهضم هي الأكلات الطازجة أصلا والتي لم يتم طهيها فمثلا الجزر و البنجر –بيطراف– لا ينبغي طهيهما بل يؤكلان طبيعيا لانهما يفقدان انزيماتهما . و الفواكه الموسمية المبكرة ذات الذوق الحامض مفيدة جدا للجسم ، ففي أمريكا يؤكل العنب الحامض بكثرة فمثلا الكريب أو الليمون الهندي –بونبلوموس- بالرغم من حموضة مذاقه فانه يحارب حموضة الدم المضرة . و اللحوم و الألبان و سائر السكريات هي المسؤولة عن حموضة الجسم . و للعلم فالحليب و اللبن عسيري الهضم خاصة في بداية الإفطار و القهوة لا تخلط بالحليب أبدا من الناحية الطبية بل بالشاي أو الزعتر لاحتواء الحليب على مادة الكازيين الأصعب هضما من اللحم . و من الأحسن شرب الحليب او اللبن بعد الافطار بمضي ساعتين او ثلاث على الاقل. لا ينبغي الإفطار بالسكريات لأنه سوف نتبعها بأكلات أخرى فيها بروتينات أو دهون و لن يتم هضمها لأن المعدة سوف تعطي كل الاولوية للسكريات و تترك ما دون ذلك بدون هضم . و على هذا الأساس لا ينبغي الجمع بين الأكلات الحلوة و الغنية بالبروتين – تفادي اللحم الحلو خاصة لمن يشكو من المعدة او القولون. أما الخبائز فينصح أن تكون مخمرة جدا – فائدة المطلوع عندنا-. و خلاصة هذه التوجيهات هو عدم الأكل ليلا ماعدا الفواكه و الماء فقط لأنهما سريعي الإمتصاص و الانحدار كما أسلفنا، و حركية أمعائنا تتوقف على الساعة العاشرة ليلا وفق دورة الساعة البيولوجية للجسم لتباشر نشاطها في حدود الساعة الثامنة و النصف صباحا. إذن ، يحبذ أن يفطر الصائم بحبات تمر طري مع الماء والزبيب مثلا، لا حليب ولا ماء بارد، ثم شربة فريك ، خضار او عدس لتمهد المعدة بلطف مع سلطة مساعدة على الهضم و غنية بالألياف و لابأس أن نأكل بدلها أو بعدها بعض الفواكه او أن نشرب عصيرها .
ولابد من استراحة لا تقل عن ساعة و نصف أي تقريبا حتى بعد العشاء أوأكثر أين يمكن لنا أكل طبقا آخر إن أردنا ذلك كالحبوب او النشويات باللحم أو الدجاج، و يفضل السمك لمن استطاع إليه سبيلا ولو مرتين في الأسبوع . أما السحور فيفضل ان يكون غنيا بالألياف كأن نأكل بعض الخضر أو الفواكه مع الماء ولابأس في شرب عصيرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.