الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في ذمة الله    طاقة ومناجم: السيد عرقاب و وزير الشؤون الخارجية الهندي يتطرقان الى تعزيز التعاون    الخطوط الجوية الجزائرية: مخطط لتطوير الشركة 2021-2025 والاستعداد لما بعد جائحة كورونا    تعيين مبعوث جديد إلى الصحراء الغربية فرصة أخرى للأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء    جيدو/ البطولة الإفريقية- 2022 للأكابر: وهران تحتضن المنافسة من 21 الى 24 ابريل    تشغيل محطة جديدة للبث بتقنية التلفزة الرقمية ب إن قزام    "الحراك و الدعاية الاعلامية في سياق ما بعد الاستعمار" محاولة نقدية للخطاب الاعلامي الفرنسي بقلم بن حونات    إعادة تعيين السفير ميموني كمسهل في مسار دراسة سير منظومة المنسقين المقيمين    الدولة لن تفرط في أي دينار ولا أي شبر من العقار    الجزائر "الأخ الأكبر" ويجب مشاورته دائما    العدس ب 100 دج والحمص ب 120 دج للكلغ    برنامج جديد لرحلات القطارات    إجراءات استعجالية لمواجهة الأسعار    مخطط للتطوير والاستعداد لما بعد كورونا    الرئيس تبون يؤكد دعم حل الأزمة بما يسمح بإجراء الانتخابات    التزام المؤسسة التشريعية بمرافقة للحكومة    تعيين دي ميستورا المرتقب جاء نتيجة ضغط قوى وازنة    الرئيس الموزمبيقي يؤكد وقوف بلاده إلى جانب كفاح الشعب الصحراوي    أوامر بإيداع دعوى قضائية لإخلاء السكنات    العودة إلى الملاعب والقاعات بتأشيرة الجواز الصحي    تشجيع المتوَّجين يتواصل محليا    النادي يقترب من الاتفاق مع الإسباني كارلوس غاريدو    أعضاء "الفاف" يؤكدون دعمهم لجمال بلماضي    جلب شركة وطنية للمولودية أولويات الوالي الجديد    لقرع يجدد ,سوفي وعلاتي يوقعان ودلة يعود    ارتفاع جميع مؤشرات اللاأمن المروري في الجزائر    مضاعفة الجهود لإنجاز 3 محطات لتحلية مياه البحر بالعاصمة    ضبط 4 تجار مخدرات وسارق دراجة نارية    عامان حبسا نافذا لسارقي هواتف المتنزهين    هلاك 44 شخصا وجرح 1345 آخر منذ بداية العام    4200 متربص جديد.. وفتيات يُقبلن على مجالات كانت حكراً على الرجال    تدشين أول وكالة للصيرفة الإسلامية بحسين داي    "كذلك لنثبّت به فؤادك" تأكيد على أهمية القرآن في حياتنا    الكشف عن قائمة المرشحين لنيل الجائزة    وقفة مع نظريات نقد المجتمعات    دعوة للاستهام من المنهاج التعليمي الناجح للعلامة    «القصيدة الشعبية تُلهمني وأدعو الشباب إلى الاستفادة من النصوص البدوية»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    تلقيح 23 ٪ من منتسبي قطاع التربية    لإنهاء فوضى القطاع    تزويد المؤسسات الاستشفائية مباشرة من الوحدات الإنتاجية اليوم    تطعيم 34 ألف شخص في أسبوعين    استلام جهازي أوكسجين عاليي التدفّق وأدوية    إجراءات استعجالية لفائدة الفلاحين    الاسماء المجرورة بحرف الدال    البرلمان الأوروبي يرشّح المناضلة خيا لجائزة ساخاروف    استرجاع 11 هاتفا نقالا محل سرقة    بن عبد الرحمن: استعادة ثقة المواطن أولوية أولويات الحكومة    تشغيل محطة جديدة للبث بتقنية التلفزة الرقمية بعين قزام    الفاف تدعم بلماضي ببيان ناري    ارتفاع مرعب لحوادث المرور ب38,35٪    باريس في مرمى نيران العفو الدولية    وزارة المجاهدين تعلن عن مسابقة وطنية    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    هكذا كانت حياته صلى الله عليه وسلم وقت الأزمات    صدور كتاب الحراك والدعاية الإعلامية في سياق ما بعد الاستعمار    مساعدات جزائرية للنيجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رهانات خاسرة
نشر في الجمهورية يوم 29 - 07 - 2021

الانتصارات التي كان يتبجح بها نظام المخزن في المغرب الشقيق تحولت الى متاعب واخفاقات جعلته يفقد صبره في الفترة الاخيرة ويدخل في مناوشات سياسية بدأها مع المانيا التي قررت حرمانه من المساعدات المالية السنوية التي كانت تقدمها له بالاضافة الى الازمة السياسية المفتعلة مع اسبانيا وفتحه ابواب الهجرة غير الشرعية نحو اوربا وختمها بموقفه العدواني نحو الجزائر والمساس بوحدتها من خلال المذكرة التي قدمها ممثل المغرب لدى منظمة دول عدم الانحياز في الولايات المتحدة الامريكية فقد كان مزهوا ببرنامج بيغاسوس للتجسس على هواتف المسؤولين والشخصيات الهامة الذي شمل 50الف شخصية عبر العالم منه 6000من الشخصيات الجزائرية قبل أن يتحول الى فضيحة سياسية مدوية ويجد نظام المخزن المغربي في قلبها فقد صار المغرب وكرا للتجسس ولصالح العدو الاسرائيلي الذي كان يستفيد من المعلومات بعد تطبيعه العلني بين المغرب واسرائيل وتوقيع مجموعة من الاتفاقيات العسكرية والامنية بالاضافة الى سعي اسرائيل الى اتخاذ المغرب بوابة للتوغل في دول الساحل وغرب افريقيا باستغلال اتفاقية التجارة الحرة في افريقيا التي انضم اليها المغرب في هذه السنة وهذا ما اكدته جريدة اسرائيل اليوم العبرية التي قدرت حجم التبادل بين المغرب واسرائيل حاليا ب250مليون دولار وعدد السّياح الصهاينة ما بين 30ال و45الف سائح في السنة وصرح مصدر اسرائيلي للجريدة بان التعاون مع المغرب هدف استراتيجي
لقد ظن المغرب انه وجد الحل السحري بارتمائه العلني في احضان اسرائيل واصبح يهدد ويتوعد جيرانه وحتى اصدقاءه الاوروبين ومنهم اسبانيا والمانيا مدعيا ان المغرب الحالي يختلف عن الماضي قبل ان تاتي ردود الفعل التي لن تكون في صالحه فهناك عواقب سياسية ودبلوماسية لعمليات التجسس وقد تعالت اصوات في اوروبا مطالبة بمراجعة الامتيازات الممنوحة للمغرب على حساب الجزائر وتونس والتي حصل عليها ابان الحرب الباردة بين الغرب والاتحاد السوفياتي سابقا لكن خطر الشيوعية انتهى وانتشار الديمقراطية ونظام اقتصاد السوق في الدول التي كانت خاضعة للنظام الاشتراكي فلا امتياز للمغرب حاليا من الناحية السياسية لتتبخر اماله في السيطرة والتوسع وينفض عنه اصدقاؤه بسبب سياسته الرعناء

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.