2022 سنة الإصلاحات الهيكلية لإعادة بناء الدولة الجزائرية    المشاركة في التغيير يكون بالانتخابات    الانتخابات لبنة في بناء المؤسسات الديمقراطية    أزيد من 3400 مؤسسة تستفيد من الإعفاءات    حصيلة الجزائر ترتفع إلى 6 ميداليات في اليوم الثاني    «السيارتي» ينتفض و يفوز بخماسية على العامرية    المنتخب الوطني للمحليين يحط الرحال بالدوحة    الحماية المدنية تتدخّل لامتصاص المياه و فتح الطرقات    الطماطم ب 170 دج و الليمون ب 300 دج    دعم منطقة البنود ب50 مسكنا ريفيا و مدرسة و قاعة علاج    محليات: نسبة المشاركة بلغت35،97 بالمائة بالنسبة للمجالس البلدية عند غلق مكاتب الاقتراع    رئيس الجمهورية يصرح لدى أداء واجبه الانتخابي: الجزائر تسير نحو بناء اقتصاد قوي وديمقراطية حقيقية    مؤشرات إيجابية للعملية الانتخابية للمحليات    تنظيم محكم، رقابة حاضرة وتوافد رغم برودة الطقس    النصر قضت يوما مع الناخبين بالمنطقة    موسكو "قلقة" من استبعاد أسماء بارزة من الرئاسيات في ليبيا    الفقيد استحق بجدارة شرف الانتماء للمؤسسة العسكرية    "إيني" تبيع 49 بالمائة من حصتها في خطوط أنابيب نقل الغاز الجزائري    مقتل طفل صحراوي في منطقة "أغينيت" المحررة    أمطار معتبرة ورياح قوية على هذه الولايات    إشادة بمواقف الأمير عبد القادر الجهادية والانسانية    6 وفيات.. 163 إصابة جديدة وشفاء 127 مريض    4.29 مليون دولار لتثمين المنتجات المحلية    مشاركة 138 فيلم من 67 بلدا و34 لغة    الكثير من الروائيين الشباب وقعوا في فخ استسهال الإبداع    منظومة السلامة المرورية في قسنطينة بحاجة لإعادة نظر    ما حدث في المغرب خزي وعار..    كأس العرب فيفا 2021 : المنتخب الجزائري يحل بالدوحة    حماس: الاتفاق الأمني الإسرائيلي-المغربي يسهل اختراق شعوب القارة الإفريقية    وحدات الجيش الصحراوي تستهدف قوات الاحتلال المغربي بقطاعي المحبس وأم أدريكة    الشرطة تطارد المنحرفين    الدرك يطيح بشبكة سطو على المحلات    بعض المربيين الرياضيين غير مؤهلين تقنيا للتدريب    أشبال بوقرة يحضرون في الدوحة    رئيس النيجر يستقبل وفدا عن رابطة علماء الساحل الافريقي    الوعد بسعيدة من 11 إلى 15 ديسمبر المقبل    المدرب الوطني يؤكد رضاه عن النتائج المسجلة    الدول الأوروبية ترفض ضد هذه الفكرة المونديال كل عامين يخدم الدول الأفريقية من الناحية المادية    أحفاد بلفور على العهد ذاته    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    كورونا: 163 إصابة جديدة، 127 حالة شفاء و6 وفيات    النفط ينخفض إلى أقل من 80 دولارا بفعل مخاوف سلالة كورونا الجديدة    معدل التضخم السنوي في الجزائر قارب 4.5 بالمائة    سيظل الأمير رمزا في المقاومة وفي مواقفه الانسانية    فرصة تاريخية لمواجهة الأوبئة في المستقبل    الجزائر ضيف شرف الدورة الخامسة لمهرجان "العودة السينمائي الدولي" بفلسطين    تكريس مبادئ العدالة والدولة الاجتماعية    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    «لالاّ» فيديو كليب جديد ل «سولكينغ» و«ريمكا»    «جي بي أس» لمحمد شرشال ضمن المنافسة الرسمية    تساقط 14 مم من الأمطار خلال يومين    حثوهم على حسن الاختيار    سلطانة خيا تستنكر أكاذيب ممثل الاحتلال المغربي    17 مليار دولار للدعم الاجتماعي    ضرورة توحيد موقف دول القارة في مواجهة جائحة كورونا    غياب البروتوكول الصحي يؤشر لموجة رابعة    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"
الإعلام الوطني شريك أساسي في نشر الوعي والتحسيس
نشر في الجمهورية يوم 16 - 10 - 2021

- البروفيسور بقاط بركاني عضو اللجنة الوطنية لمتابعة تفشي كورونا: "الجزائر نجحت في تخطى الأزمة بفضل الجهود"
- البروفيسور موفق نجاة: "الإعلام وقف إلى جانبنا وساهم في إيصال المعلومة الصحيحة وطمأنة الرأي العام"
يعتبر الإعلام الوطني شريكا أساسيا وفعالا في تسيير مختلف الأزمات التي تصيب العالم، وخير مثال على ذلك الأزمة الوبائية الصحية التي تمر بها دول العالم بسبب انتشار فيروس كورونا الذي خلّف العديد من الضحايا في العالم بما فيها الجزائر التي استطاعت أن تتخطى هذه الأزمة بخطة مدروسة ودقيقة وضعتها الحكومة، وعلى رأسها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الذي حدّد النقاط الأساسية والقواعد المتينة للمرور إلى بر الأمان.
ومن ضمن هذه النقاط التي تم اعتمادها لتخطي الأزمة التركيز على الإعلام الصحي الذي لعب دوره في المحافظة على استقرار الوضع الصحي للبلاد، على أن يكون على قدر المسؤولية لا سيما في نقل المعلومة بكل احترافية مع الاحترام التام للحقيقة والالتزام بالنزاهة في نقل المعلومات ونشرها كما هي في الواقع، مع ضرورة الاحترام التام للقوانين الوطنية دون المساس بكرامة الإنسان وغيرها من السلوكيات الواجب أن يلتزم بها الإعلامي بدون إلحاق أي ضرر بأي جهة أو شخص، فالمواطن له الحق في معرفة الحقيقة كاملة صحيحة وسليمة ووجب عليه تقديمها كما هي دون زيادة أو نقصان. فالجزائر كسائر بلدان العالم تعيش اليوم أزمة صحية وبائية خطيرة بسبب الانتشار السريع لفيروس كورونا بمتحوراته الجديدة، في غياب العلاج وعدم تمكن المختصين والخبراء من تحديد خصائص هذا الفيروس التاجي الذي يتغير في كل بيئة وإنسان ويشهد تحورات عديدة إلى يومنا هذا، فقد ظهرت أول حالات الإصابة بالفيروس في شهر فيفري 2020، الأمر الذي استدعى من السلطات العليا بالجزائر وضع خطة كفيلة بتجاوز هذه الأزمة والخروج منها بأقل الأضرار لتجنب الإشاعات المغلوطة التي قد تُحدث هلعا كبيرا وسط المواطنين. وتم تنصيب لجنة وطنية لرصد ومتابعة التطورات الوبائية بجميع ولايات الوطن والتي تتمخض عنها لجان ولائية لها اتصال مباشر مع اللجنة الرئيسية، وهذه اللجان تعتبر المخول الوحيد لتقديم المعلومة الصحيحة والسليمة. وحسبما صرّح به البروفيسور بقاط بركاني رئيس عمادة الأطباء الجزائريين وعضو اللجنة الوطنية لمتابعة ورصد تطورات الوضعية الوبائية لتفشي فيروس كورونا، فإن نجاح الجزائر في تسيير الأزمة الصحية كانت من خلال وضع واستحداث لجنة لها أحقية إصدار المعلومة السليمة بغية تجنب الأخبار المغلوطة، وتفادي فقدان توازن المجتمع الذي قد يؤدي إلى انزلاق لا سيما أمام التعدد الكبير لوسائل الإعلام، وفعلا كان التحكم بالوضع الصحي الوبائي بفضل الدور الكبير الذي لعبته هذه اللجنة التي كانت في مستوى تسيير هذه الوضع الوبائي، بعدما أعطيت لها جميع الصلاحيات في إصدار أي قرار من شأنه الحفاظ على الصحة العمومية، وقد كان أعضاء اللجنة الوطنية في اتصال دائم مع رجال الإعلام الذين وقفوا جنبا إلى جنب مع الجيش الأبيض في مواجهة هذا الوباء القاتل. وحسب ذات المتحدث، فإن اللجنة الوطنية قد فرضت وجودها ليس فقط بتحديد فترات الحجر الصحي بمواقيت معينة والتزامات محددة، وإنما أيضا بالإسراع في جلب اللقاح، وعلى أن تكون الجزائر من ضمن البلدان الأولى التي تستفيد منه بمجرد دخوله مرحلة التسويق في العالم، والأمر يرجع أيضا إلى التعليمات الصارمة لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، الذي قال في كلمته إن لقاح كورونا سيكون في الجزائر بأي ثمن لأن صحة الجزائريين لا تقدر بثمن.
رجل الإعلام
مرافق للأطقم الطبية
وكانت ولاية وهران من ضمن الولايات الكبرى التي شهدت ارتفاعا في حالات الإصابة بفيروس كورونا، حسبما أكده الدكتور يوسف بوخاري رئيس مصلحة الوقاية والمكلّف بالإعلام على مستوى مديرية الصحة، الذي أكد أن مديرية الصحة بدورها اتخذت جملة من الإجراءات السليمة من خلال تنصيب خلية لمرافقة رجال الإعلام، وهذا بتقديم المعلومات الصحيحة دون مغالطة أو تحريف، والتي كانت في مجملها عن عدد الحالات والوفيات وحالات الإنعاش وحالات الشفاء، موضحا أن رجل الإعلام وفي كل مرحلة كان مرافقا أساسيا للأطقم الطبية بمختلف مصالح "كوفيد 19" والتحية كاملة لهؤلاء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الحفاظ على الصحة العمومية. كما أشار إلى أن طاقمه كان في اتصال مباشر مع معظم وسائل الإعلام التي كانت على قدر المسؤولية في النزاهة ونشر المعلومات والاستدلال بالصور والوثائق، وبالتالي نجحنا في كسب الرهان وتخطي الأزمة بأقل الأضرار، وإلى حد الساعة فمصلحة الوقاية تعمل أيضا مع مختلف وسائل الإعلام لتمرير النصائح والإرشادات الوقائية، منها الالتزام التام بالقواعد الصحية المتفق عليها لتفادي العدوى، مع توخي الحيطة والحذر لأن الفيروس لا يزال نشطا بيننا، وأن أي استهتار يتسبب في نتائج عكسية، ومع جلب اللقاح كان للإعلام دور كبير في توعية المواطن بالذهاب بقوة إلى مراكز المؤسسات الصحة الجوارية والفضاءات المفتوحة للتلقيح الذي يعد السلاح الوحيد المتوفر حاليا، وقد كان رجال الإعلام على قدر المسؤولية في مرافقة الأطقم الطبية الساهرة على الحفاظ على الصحة العمومية، لا سيما بتوعية المواطنين بضرورة الذهاب إلى التلقيح بقوة من أجل بلوغ المناعة الجماعية لتخطى الأزمة.
تجاوزنا
مرحلة الخطر
أما البروفيسور موفق نجاة المشرفة على مستشفى الكرمة التابع للمستشفى الجامعي الدكتور بن زرجب "بلاطو سابقا" بوهران، فتؤكد أن مسؤولية الإعلامي لا تقل عن مسؤولية الطبيب أو المستخدم بالمؤسسات الصحية الخاصة بمرضى كورونا، فقد كانت وسائل الإعلام المختلفة واقفة جنبا إلى جنب واضعة حب الوطن فوق كل اعتبار، وقد استطعنا بفضل السياسة الرشيدة للبلاد أن نتخطى مرحلة الخطر، مشيرة إلى أن ولاية وهران تشهد اليوم انخفاضا في حالات الإصابة بفيروس كورونا، بعدما كان عدد الحالات تتجاوز 300 إصابة يوميا، واليوم لا تتجاوز 25 حالة يوميا، وقد ساهم الإعلام الهادف كثيرا في تراجع عدد الحالات وتحسن الوضعية الوبائية بالولاية لاسيما "جريدة الجمهورية" التي كانت وفية في نقل المعلومات، كما ساهمت أيضا في توعية المواطنين وتحسيسهم بخطورة الوباء، مع ضرورة الالتزام التام بتجسيد القواعد الصحية، على غرار ارتداء الكمامة الوقائية واحترام التباعد الجسدي، وتفادي التجمعات وغيرها من التدابير المتفق عليها. وقالت البروفيسور موفق: "كل التقدير إلى هؤلاء الذين كانوا واقفين معنا في هذه الأزمة الصحية الوبائية"، أما عن مديرة المؤسسة الاستشفائية أول نوفمبر "إيسطو" بالنيابة السيدة باهي أمينة، فتشير إلى أن الإعلام لعب دورا كبيرا في الأزمة الصحية التي مرت بها البلاد بسبب انتشار فيروس كورونا، مشيرة إلى أن إدارتها تعطي أهمية كبيرة لخلية الإعلام على مستوى هذا الهيكل الاستشفائي الذي لعب دورا كبيرا في توثيق ونقل المعلومات والحصول عليها من مصادرها وتحويلها إلى خبر أو تقرير يمكن تقديمه إلى مختلف وسائل الإعلام بكل احترافية، وفعلا كان هناك تعاون كبير بين الخلية والإعلام الذي يرجع له الفضل الكبير في رصد قواعد السلم والسلام، فتحية كبيرة لرجال الإعلام الذين ضحوا بأنفسهم من أجل إيصال المعلومة الصحيحة". ومن جهته، فقد أكد البروفيسور عباسي محمد مسؤول الإعلام بجامعة وهران 1 "أحمد بن بلة " بالسانيا أن الصحفي الجزائري ساهم في رفع التحدي واستطاع أن يقف بكل نزاهة واحترافية، للحفاظ على لحمة هذا الوطن من خلال نقل الأخبار ونشر الوعي وطمأنة المواطنين على قدر المسؤولية، ولم يتجاوز الخطوط الحمراء التي ربما تؤدي إلى انزلاقات وتخلق الرعب والخوف وسط المواطنين، وتؤثر نفسيا عليهم، فالاحترام الكامل لكل إعلامي وضع مصلحة وصحة الجزائريين فوق كل اعتبار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.