الجزائر والقاهرة تتفقان على تعزيز الشراكة بين الجامعات    يوم تاريخي للدبلوماسية الجزائرية..    هذه آليات محاربة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    الجزائريون يؤدّون صلاة الاستسقاء مجدداً    خيْبة أمل.. أين الخلل؟.. وماذا عن المستقبل؟    صحف عالمية تسلط الضوء على خيبة الجزائر    انخفاض نسبة البطالة من 14.46 إلى 7.41 بالمائة في 2021    ضرورة خلق ورشات خارجية لإعادة الإدماج الاجتماعي للمساجين    البيع المشروط للزيت والحليب متواصل بمستغانم    توزيع 50 وحدة سكنية "ألبيا" بصيغتها الجديدة بقديل    الجزائريون مع المنتخب في السراء والضراء    وضع حد لنشاط 3 مروجين ومصادرة كمية من السموم    صرح طبي بمعايير عالمية    تتويج الطلبة الفائزين في مسابقة «الفيلم الثوري»    عرض مسرحيات قديمة عن طريق الفيديو    خرق للتدابير الوقائية و تجاوزات بمستغانم    «الملقحون تظهر عليهم أعراض خفيفة و ينقلون الفيروس بدرجة أقل»    مدير التشغيل بالبرج : منحة البطالة ستمنح لمستحقيها بعد تطهير قائمة طلبات العمل    باتنة عناصر أمن دائرة الجزار استرجاع مركبة مزور رقمها التسلسلي    رواية "نساء في الجحيم" لعائشة بنّور بالإسبانية    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    تعليق الدراسة بمرافق التعليم القرآني لمدة 10 أيام    المهرجة و لاعبة الخفة أحلام لرياح للنصر: تنمروا عليّ لكوني امرأة لكنني نجحت    قتيل وجريحان في حادث مرور بغليزان    حبس 11 متهما في جريمة الاحتيال على 75 طالبا    إرساء قواعد مهنة حقيقية لصحافة محترفة    هذا جديد الضرائب على المهن غير التجارية    ضرورة تبادل التجارب والخبرات    لنرفع المعنويات والهمم    النكسة...    إهمال ولا مبالاة    بلاني يجدّد التأكيد على موقف الجزائر الثابت    وقفة احتجاجية أمام البرلمان الأوروبي    نداءات أوروبية لوقف نهب خيرات الصحراويين    قبل اجتماع اللجنة العليا المشتركة    اسمعوا وعوا..    هذه أهم انشغالات مُكتتبي عدل ..    الأزمة في مالي: الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبر عن دعمه لها    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    خلايا يقظة لمواجهة "كورونا" في مرحلة الامتحانات    تنصيب العميد غنام صبري مفتشا جهويا    قافلة جراحية تجوب ولايات الوطن    ارتفاع عدد المصابين ب"كوفيد 19" في البليدة    جاهزية المستشفيات لوقف زحف "كورونا"    الصورة عنوان لجمال المعالم السياحية بالجزائر    بلماضي .... مهما يكن يبقى وزيرا للسعادة    وفاة مسنين في ظروف غامضة    ... فخورون بإنجازاتكم    الصفعات تتوالى على المغرب ونظام المخزن لا يستحي من الكذب والتحريف    ائتلاف مغربي: حملات التشهير ضد الشهيد بن بركة محاولة للتستر على مسؤولية المخزن في اغتياله    هآرتس الصهيونية تنشر قائمة مؤكدة بضحايا برنامج بيغاسوس التجسسي    هذه حقيقة وفاة أرملة الرئيس المصري السابق سوزان مبارك    تطبيق بعض أحكام قانون الشهيد والمجاهد بعد إثراء النصوص    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أنطولوجيا الألف شاعر «شموع الأمل» للمترجم التونسي عبد الله قاسمي
نشر في الجمهورية يوم 06 - 12 - 2021

تعتبر انطولوجيا الألف شاعر التي عنونت ب " شموع الأمل " من أهم وأضخم الأعمال الشعرية العالمية التي صدرت حديثا، منها جزء صدر ورقياً والبقية إلكترونيا ، على أن تنشر ورقيا تباعا، و تتضمن قرابة 5000 صفحة قُسمت على 5 أجزاء، كل جزء فيه ضم 200 شاعر وتراوح بين 800 و ألف صفحة ، بمشاركة ألف شاعر من حوالي 180 دولة ممثلة في أنطولوجيا ضخمة وقيمة من جميع أنحاء العالم ،باختلاف لغاتهم وتوجهاتهم الفكرية والأدبية والإنسانية . الفكرة كما حدثنا الشاعر والمترجم الأستاذ عبد الله قاسمي ، هي لمّ شمل شعراء العالم باختلاف لغاتهم ، وأفكارهم ، في هذه الأنطولوجيا الشعرية التي طُبعت باللغة الانجليزية حتى تصل إلى كافة قراء العالم ، والغاية من طبع انطولوجيا "شموع وأمل " كما ذكر الإعلامي والشاعر والمترجم " عبد الله القاسمي" الذي سهر على الجمع والإشراف وتدقيق وترجمة بعض القصائد من لغة الشاعر الأصلية إلى اللغة الانجليزية ، وحرص على متابعة كل القصائد المشاركة فيها، هي التواصل الثقافي بين مختلف الحضارات وبناء جسر المحبة والسلام وترسيخ فكرة أن الشعر ليس له حدود ولا جواز سفر ، ويمكنه ان يسافر وينتشر في العالم ، وينشر رسالة سلام ومحبة وثقافة الشعوب فيما بينها
الموسوعة ضمت شعراء أحياء ، بل ضمت كبار شعراء العالم مع تجارب واعدة بهدف توطيد العلاقة بين الأجيال عبر الأزمنة والأمكنة ، باستثناء شاعر واحد مُتوفى هو الشاعر التونسي الخالد " أبوالقاسم الشابي "، و قد اختيرت له القصيدة التي وجهها الشابي في عشرينات القرن الماضي إلى كل الطغاة ، حيث كانت صرخة إنسانية ضد القتل و الدمار والعنصرية . حسب ما صرح به الأستاذ عبد الله قاسمي ، فإن الغاية من إصدار هذه الأنطولوجيا، أن تكون قصائد الشعراء دعوة للحب و السلام من أجل عالم أفضل ، وهذا يعود إلى مدى اهتمام الشاعر بالشعر العالمي، ونظراً لاحتكاكه بشعراء الدول الأوروبية خاصة أوروبا الشرقية التي تشهد صورا شعرية متجانسة بين شعوب البحر الأبيض المتوسط وأيضا تتميز بالاهتمام بالشعر الشعبي والمتوسطي، واهتمامهم بلقاء شعراء البحر الأبيض المتوسط وشرق أوروبا والعالم العربي.
لقد قدم الشاعر والإعلامي والمترجم " عبد الله قاسمي" ، جهداً كبيراً في انجاز هذه الأنطولوجيا الشعرية، والذي يُشكر على هذا الانجاز العظيم ، إذ ليس من الهين أن ُينجز في ظرف قياسي معين، ويطبع جزء منه، فهذا يعتبر عملا جبارا ومهما جدا في الساحة الأدبية والشعرية عبر العالم وسيؤرق حقبه مهمة جدا في تاريخ الشعر العالمي والعربي، و قد تم الاتفاق بين الشاعر التونسي عبد الله القاسمي و الشاعرة الهندية الدكتورة "مورفي روشان " على نشر الأنطولوجيا بأجزائها ال5 في الهند ، حيث قامت الدكتورة " روشان " بإعادة الترتيب ، و تم تقديم ثلاثة اجزاء للطباعة الورقية وهي الجزء الخامس والأول و الثاني، و من المنتظر أن يتم نشر باقي الأجزاء،
إلى جانب نشر الأنطولوجيا في عديد المكتبات الرقمية كمكتبة " الأمازون" و في مواقع التواصل الاجتماعي .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.