رئيس جمعية التجار والحرفيين،الحاج بولنوار: تتواجد حاليا 1300 شركة تركية في الجزائر    بخصوص الندوة الأمم المتحدة حول تصفية الاستعمار توصيات تقرير مصير الشعب الصحراوي تصدم الوفد المغربي    أمن دائرة نقاوس    صحف كانت تدعي الريادة..؟!    تصدير 100 ألف طن من منتجات الحديد خلال أربعة أشهر    بنك خاص للفلاحيين يمنحهم قروضا مصغرة    مدرب ميتز يحمل بلماضي والخضر مسؤولية تراجع مستوى بولحية    بوقرة يكشف عن الهاجس الذي يؤرقه قبل "الشان"    الرئيس تبون يعلن عن لقاء شامل للأحزاب في الأسابيع المقبلة    المديرية العامة للحماية المدنية : حملة وطنية للوقاية من أخطار موسم الاصطياف    الثورة الجزائرية "موطن إشعاع للقيم الإنسانية وجسر للصداقة بين الأمم" محور ملتقى دولي    مصر وإيران يتوجان بجائزة أحسن فيلم قصير    كورونا.. فورار يدعو إلى اليقظة بسبب ظهور متحورات جديدة للفيروس    موسكو تحذر من انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو.. خطأ له عواقب بعيدة المدى ولن نتقبل ذلك ببساطة    الأرصاد الجوية… تساقط أمطار غزيرة عبر 11 ولاية    سيال: توفير المياه الصالحة للشرب يوميا ل 80 بالمائة من سكان العاصمة    وزارة الخارجية تدعو المقبيلين على مسابقة التوظيف لسحب استدعاءاتهم    غوارديولا يزيد الضغط على محرز برسالة عاطفية    ملاكمة/ مونديال السيدات 2022 : خليف (63 كلغ) و شايب (66 كلغ) من أجل مكانة في نصف النهائي    الرئيس تبون يزور ضريح أتاتورك في أنقرة    وزارة التربية تطمئن: مواضيع البكالوريا من الدروس الحضورية    تأجيل محاكمة امير كتيبة الانصار الارهابي عكرمة متهم باختطاف رجل اعمال    انطلاق الصالون الوطني للحرف اليدوية التراثية بتلمسان    صلواتشي يكشف عن مشروع جديد لتسيير موانئ الصيد على طاولة الحكومة    أوروبا تلغي إلزامية أقنعة الوجه في المطارات والرحلات الجوية    تأجيل محاكمة طحكوت وأنيس رحماني    فرقة ''أو أن بي'' و سميرة براهمية يختتمان الطبعة 17 لمهرجان ديما جاز بقسنطينة    اتحاد الجزائر يحسم الدربي أمام المولودية    مهرجان كان السينمائي 2022 : غدا الافتتاح بالزومبي !    كوبا: النواب يجددون دعمهم للمطالب المشروعة للشعبين الصحراوي والفلسطيني    74 سنة على ذكرى سرقة فلسطين..    بشرى..    كيفية تعديل سلوك الطفل المشاغب    اليقظة بالرغم من تحسن الوضع الوبائي    مجموعة «كل صبع بصنعة».. من المواقع إلى الواقع    استعجال الرقمنة وإنهاء البيروقراطية    تحيين النصوص القانونية المؤطرة لنشاطات النقل البحري    وزارة السكن تضع تدابير لمواجهة غلاء مواد البناء    الإصابة ب"كوفيد-19" تعقد وضعية المصابين بارتفاع ضغط الدم    الحسم في هوية الصاعدين يؤجل إلى الجولة الختامية    وفاق سطيف يودع المنافسة نهائيا    الجزائر تتوج باللقب القاري في الاختصاصين    "بابور اللوح" عكسَ واقع "الحرڤة" في الجزائر بكل تصوراتها    اعتراف جديد بالوساطة الجزائرية    المركز الثاني في إفريقيا    الأمير عبد القادر انتصر على فرنسا والمغرب    اللبنانيون يختارون ممثليهم في البرلمان الجديد    الاستقلال "الخيار الوحيد" لحلّ قضية الصحراء الغربية    3 سنوات حبسا لسارق منزل    قرارات مجلس الوزراء انتصارٌ للمرضى وأوليائهم    قرى البويرة تحتضن أبناءها من جديد.. وتتخطى زمن العشرية السوداء    لوحات تتحدث بلغة الضاد    كوفيد19: فورار ينصح بانتهاج نمط حياة وقائي    الحياء من الله حق الحياء    الترحم على الكافر والصلاة عليه    كوفيد-19: حصيلة الإصابات حول العالم تتجاوز ال521 مليون حالة    المقاومة الثقافية والدينية كانت مرحلة تمهيدية ضرورية للحرب التحررية    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



القوة الوازنة
نشر في الجمهورية يوم 26 - 01 - 2022

لا يمكن الحديث عن قوة ومناعة العالم العربي المترامي الأطراف والغني بموارده الطبيعية و البشرية دون التأكيد على العلاقات الجزائرية المصرية التي تعد من الأهمية بمكان النواة الصلبة للسعي العربي المشترك والوحدة وكل ما من شأنه توطيد وشائج القربى بين الإخوة العرب الذين تجابههم اليوم تحديات ليست شبيهة بالأمس شكلا ولكنها تنبض مكائد ومؤامرات من طرف أعداء الأمة العربية الذين لا يرقد لهم جفن ولا يحلو لهم رغد العيش إلا وهم يرون العالم العربي يتخبط خبط عشواء في أتون الفتن والصراعات والقلاقل التي تقصم ظهر أقوى بعير في الدنيا.
نعم أعداء الأمة العربية هم أعداء البارحة واليوم وتتلون خططهم الشيطانية في مخابرهم السرية ليضربوا كل روح عربية وثابة للاتحاد والقوة والتمكن في هذا العالم المضطرب الذي لا يرسو حاله على قرار اللهم المصالح الإستراتيجية التي توهم بها الدول القوية عسكريا وصناعيا الدول الأخرى لتبرر كل النزعات للسيطرة والاستعلاء في الأرض.
إن الجزائر ومصر مقتنعتان أن هذه المتغيرات الدولية تلعب لعبتها في الشطرنج الدولي ليس لفائدة المصالح الخاصة بالبلدان السائرة في طريق النمو بل من أجل أن تدوم دار لقمان على حالها .."والفاهم يفهم".. ومن هذا المنطلق فإن العلاقات الثنائية مرشحة للتطور بصفة كبيرة في المستقبل القريب إن على الصعيد الثنائي بل حتى لأجل البيت العربي الكبير الذي تغنى به أكبر الشعراء والمطربين ولنا في أغنية موسيقار الأجيال عبد الوهاب "وطني الأكبر.." إرهاص أولي إن البلدان العربية منذ القدم تنشد رص الصفوف وتماسك الأيدي .. فقط الاستدمار المتسبب في ضعضعة هذه العرى .. وطبعا بروح انهزامية لدى بعض البلدان لتقبل الأوضاع الراهنة.
زيارة رئيس الجمهورية إلى مصر لها من الأبعاد ما ستبينه الأيام في الدفع بالتعاون المشترك إلى أرقى المستويات كل في مجال تخصصه كي يعم التنسيق والتواصل الذي نحن اليوم في أمس الاحتياج إليه بما تشكله الدولتان من وزن ثقيل في الأمة العربية والقارة الإفريقية في صد كل محاولات تغلغل النفوذ الأجنبي إلى دواليب الحركية العربية المشتركة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.