الأفلان: هيئة تسيير الحزب تمارس مهامها بصفة عادية    توقيف تاجري مخدرات بالأغواط وبحوزتهم 100 كيلوغرام من الكيف المعالج    "نحن أبناء الشعب وجئنا لمتابعة مشاريع الجمهورية الجزائرية"    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    اجتماع طارئ لمجلس الأمن اليوم حول الوضع في ليبيا    “غوارديولا” يتجه للإعتماد على “محرز” في “البريميرليغ”    قواتنا المسلحة باتت عينا ساهرة على حدود الوطن وحافظة لأمنه واستقراره    حجز 2184 قرص مهلوس في ميناء الغزوات    درك غليزان يفكك شبكة مختصة في الاتجار بالمخدرات و يوقف 4 من أفرادها و يحجز مركبتين    توقيف تاجري مخدرات وحجز 100 كلغ من الكيف بالأغواط    وفاة شخصين في حادث مرور بالوادي    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    3 آلاف عامل بصوت واحد.. سيدي السعيد ارحل !    تأخير مباراة شبيبة بجاية - وفاق سطيف إلى 25 أبريل    طالبت القنوات الخاصة بإعلام محايد وموضوعي    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    باريس تحاول تبرير قضية المسلحين والزبيدي‮ ‬يكشف المستور    تيارت    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    5‭ ‬بلديات بالعاصمة دون ماء    حداد متمسك بفريق سوسطارة    بعدد من ولايات الوطن‮ ‬    بعد تعيينه على رأس المجلس الدستوري‮ ‬خلفاً‮ ‬لبلعيز‮ ‬    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    أمريكا تعاقب الشركات الأوروبية عبر كوبا    حجز 2520 مؤثّرا عقليا    "هانية" ل"أوريدو" بأقل من 1 دينار ل10 ثواني    وفاة الرئيس البيروفي الأسبق آلان غارسيا    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    حريق داخل المركب الأولمبي ببئر الجير    التنقل إلى بوسعادة اليوم    الباءات وحروف العلة    سفير إثيوبيا يلتقي بالمستثمرين لبحث سبل التعاون    ..الحراك يلهم مبدعي الكلمة    تكريم 30 نجيبا    تسليم 2000 مسكن عدل بمسرغين نهاية جوان    المحامون بوهران يقاطعون العمل في المجالس والمحاكم ل 4 أيام    يد من حديد لضرب رموز الفساد    "متعودون على لعب الأدوار الأولى"    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    اختيار الأوعية العقارية لإنجاز 2400 سكن مدعم    توقع إنتاج 1.6 مليون قنطار من الحبوب    مزيد من الجهود للتكفل بالبنايات    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    المطالبة بمعالجة الاختلالات وتخفيض السعر    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    دزيري يطالب بنقاط المولودية    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    بوغرارة يستعيد مصابيه أمام بلعباس    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاريع الصحة بتلمسان تراوح مكانها
تعثر أشغال 32 مرفقا ما بين التأخر و التوقف
نشر في الجمهورية يوم 23 - 08 - 2014


تستدعي المشاريع الصحية المسجلة و التي هي قيد الإنجاز مراقبة دائمة و متابعة بطاقتها التقنية و ما يلزمها من ميزانية مادية لاستلامها في آجالها بهدف تدعيم الخريطة الطبية بربوع ولاية تلمسان و تعميم العلاج من خلال تقريب مسافة التنقل ما دام المواطن الذي يقطن بالمناطق النائية و حتى بالمناطق المجاورة لا يزال يقطع الكيلومترات الطويلة نحو المصحات الداخلية بحثا عن العلاج . و يبلغ عدد الهياكل المدونة في شكل مشاريع مستعجلة ال32 مرفقا بما فيها أيضا العيادات المتعددة الخدمات التي تراوح إنجازها من ال10 بالمائة إلى ال50 بالمائة و المتموقعة بعين تالوت و لبويهي و لعريشة و عين غرابة و بني بوسعيد و بالغزوات (سيدي عمر) و كذا السواني و باب العسة و صبرة و فلاوسن و السواحلية و تلك المتواجدة بحي الكدية الشعبي بمدينة تلمسان و بني ورسوس و سيدي السنوسي ببلدية سيدي العبدلي و عمير بدائرة شتوان و بني مستار و تم الكشف عنها في ملف رسمي للمجلس الشعبي الولائي تم الإفصاح عنه السنة المنصرمة و مع هذا بقيت دار لقمان على حالها بخطى السلحفاة و نذكر على سبيل الحصر مركز استشفائي رئيسي و تعثر أشغال توسعة و تهيئة المستشفى القديم الحالي الذي برمجت به بناء وحدة ذات طاقة استيعاب ب80 سريرا و تجميد مستشفى الأمراض العقلية و نفس الشئ لمقر إستشفائي بدائرة أولاد الميمون و بن سكران و صبرة و مغنية و الغزوات و سبدو من حيث المصالح الإستعجالية . و لوحظ أن التأخر ظاهر في هذه المشاريع التي تدفع أيًا كان يطرح تساؤلات ينبغي تبريرها بإجابة عينية بواقع ملموس لاسيما في مركز معالجة الحالات المدمنة بتلمسان و ملحق باستور بسبدو اللذان يبلغان ال0بالمائة لعدم إعطائهما الأهمية و الأولوية في تشيدهما خصوصا المشروع الأول لحساسية الولاية كجهة حدودية تحاذي البلد المصدر للحشيش الذي فتك بالصغار و الكبار و أدى بهم لاختلال ذهني و تشوش نفسي مما يتسنى الوقوف على مستشفى له طابع إجتماعي و طبي في آن واحد بتقريبه لسكان تلمسان لاستدراك ظاهرة خطيرة ناجمة عن الإستهلاك المبكر للمخدرات التي راح ضحيتها المئات و صنفوا في خانة المرضى العصبيين فمتى إذن تتحقق المشاريع الحساسة كونها ضمن التوصيات الولائية المرفوعة بغرض النظر فيها عاجلا .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.