سفيان جيلالي يبلغ كريم يونس شروطه للحوار    البطولة العربية: فوز صعب لشبيبة الساورة    فيلم "مؤثر" لأوباما وزوجته    الفيفا يفتح تحقيقا ضد الإفريقي لاتهامه بالتزوير بعد شكوى مولودية العلمة    تونس: الشاهد يفوض صلاحياته    المحكمة العليا:إيداع وزير العدل السابق الطيب لوح رهن الحبس المؤقت    جيلالي سفيان يعارض حل "الأفلان"    من هو رئيس الوزراء السوداني الجديد؟    حجز ثلاثة قناطر من المخدرات في مغنية    توقيف تاجري مخدرات وحجز أزيد من 284 كغ من الكيف المعالج بالنعامة وتلمسان    الحكومة تعلن الحرب على "مافيا" حاويات القمح، الحليب والدواء    ترامب يرفع رأسه للسماء ويعلن: "أنا الشخص المختار"    أمطار رعدية على 6 ولايات خلال ال 24 ساعة المقبلة    وفاة شابين داخل سيارة بالبويرة    زغماتي للقضاة: عليكم بسلامة الأحكام    ضمان تغطية شاملة للبث عبر كافة أرجاء الوطن لتمكين المواطن من تلقي البرامج الإذاعية والتلفزية    وناس مرشح للمشاركة في داربي نيس ومارسيليا    أدرار : ضرورة دخول مركز مكافحة السرطان الخدمة في أقرب وقت ممكن    بن صالح يعين سفراء جدد وانهاء مهام اخرين    "soolking" على موعد مع جمهوره اليوم بملعب 20 أوت    بالصور.. شباب بلوزداد يشدُّ الرحال نحو نجامينا    اجتماع حكومي يدرس الدخول الاجتماعي وتدابير تقليص عجز ميزان المدفوعات    عنتر يحي المرشح الأقوى لخلافة مدان كمناجير عام للمنتخب    عملة لصفقة واحدة    الدولة المدنية شأن الديمقراطيين لا الانتقاليين    برميل النفط ب 60 دولار    المراكز الصحية تحتضر عبر‮ ‬14‮ ‬بلدية‮ ‬    حسب محافظ الكشافة الإسلامية‮ ‬    كرئيس لمجلس السيادة في‮ ‬السودان    على سبيل الإعارة لموسم واحد    الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    إلغاء الفرنسية في‮ ‬الإمتحانات المهنية للترقية‮ ‬    قريباً‮ ‬بتندوف‮ ‬    وسط تجدد مطالب تمكين الصحراويين من تقرير المصير    تاجر وراء فيديو المياه المعدنية    ‮ ‬كناك‮ ‬توزع المحلات    وفاة شقيقة بوطاجين في‮ ‬الحج    المال الحرام وخداع النّفس    نجاح الإجراء مرهون بتحويل العملة في البنوك    3 ذهبيات وبرونزية للجزائر في نهائي التجديف    تنصيب المديرين الجدد للوكالات الولائية    عريقات يدعو إلى تحرك دولي لحماية الأقصى    مسافرون عالقون منذ 3 أيام بمطار السانية بوهران    10 سنوات سجنا نافذا لشقيقين حولا «حوش» جدهما إلى وكر لترويج الكوكايين بالحمري    الشيخة الريميتي ..أسطورة موسيقى الراي    أعراس بنكهة زمان    قرية عزوزة تستذكر الشهيد عبان رمضان    استلام هياكل تربوية جديدة    تحضيرات متقطعة قبل "لازمو"    اختتام الطبعة ال17 لمهرجان الأغنية الأمازيغية    التنمية مطلب سكان قرية بنوار    الحاج كان يعاني كثيرا وفوضى في تنظيم هذه العبادة    83 منصبا بيداغوجيا في شبه الطبي    عانت من آلام في المعدة.. والأطباء اكتشفوا المفاجأة الصاعقة    عائلة تربح 4 ملايين دولار كل ساعة    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الذنوب.. تهلك أصحابها    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاريع الصحة بتلمسان تراوح مكانها
تعثر أشغال 32 مرفقا ما بين التأخر و التوقف
نشر في الجمهورية يوم 23 - 08 - 2014


تستدعي المشاريع الصحية المسجلة و التي هي قيد الإنجاز مراقبة دائمة و متابعة بطاقتها التقنية و ما يلزمها من ميزانية مادية لاستلامها في آجالها بهدف تدعيم الخريطة الطبية بربوع ولاية تلمسان و تعميم العلاج من خلال تقريب مسافة التنقل ما دام المواطن الذي يقطن بالمناطق النائية و حتى بالمناطق المجاورة لا يزال يقطع الكيلومترات الطويلة نحو المصحات الداخلية بحثا عن العلاج . و يبلغ عدد الهياكل المدونة في شكل مشاريع مستعجلة ال32 مرفقا بما فيها أيضا العيادات المتعددة الخدمات التي تراوح إنجازها من ال10 بالمائة إلى ال50 بالمائة و المتموقعة بعين تالوت و لبويهي و لعريشة و عين غرابة و بني بوسعيد و بالغزوات (سيدي عمر) و كذا السواني و باب العسة و صبرة و فلاوسن و السواحلية و تلك المتواجدة بحي الكدية الشعبي بمدينة تلمسان و بني ورسوس و سيدي السنوسي ببلدية سيدي العبدلي و عمير بدائرة شتوان و بني مستار و تم الكشف عنها في ملف رسمي للمجلس الشعبي الولائي تم الإفصاح عنه السنة المنصرمة و مع هذا بقيت دار لقمان على حالها بخطى السلحفاة و نذكر على سبيل الحصر مركز استشفائي رئيسي و تعثر أشغال توسعة و تهيئة المستشفى القديم الحالي الذي برمجت به بناء وحدة ذات طاقة استيعاب ب80 سريرا و تجميد مستشفى الأمراض العقلية و نفس الشئ لمقر إستشفائي بدائرة أولاد الميمون و بن سكران و صبرة و مغنية و الغزوات و سبدو من حيث المصالح الإستعجالية . و لوحظ أن التأخر ظاهر في هذه المشاريع التي تدفع أيًا كان يطرح تساؤلات ينبغي تبريرها بإجابة عينية بواقع ملموس لاسيما في مركز معالجة الحالات المدمنة بتلمسان و ملحق باستور بسبدو اللذان يبلغان ال0بالمائة لعدم إعطائهما الأهمية و الأولوية في تشيدهما خصوصا المشروع الأول لحساسية الولاية كجهة حدودية تحاذي البلد المصدر للحشيش الذي فتك بالصغار و الكبار و أدى بهم لاختلال ذهني و تشوش نفسي مما يتسنى الوقوف على مستشفى له طابع إجتماعي و طبي في آن واحد بتقريبه لسكان تلمسان لاستدراك ظاهرة خطيرة ناجمة عن الإستهلاك المبكر للمخدرات التي راح ضحيتها المئات و صنفوا في خانة المرضى العصبيين فمتى إذن تتحقق المشاريع الحساسة كونها ضمن التوصيات الولائية المرفوعة بغرض النظر فيها عاجلا .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.