رغم التجاوزات ، الدولة لم ولن تصادر حرية الصحفيين    خبراء يحذّرون من انهيار سعر الدينار والقدرة الشرائية    استكمال برنامج السكنات بالقطب الحضري ‘'جواليل'' بعين صالح    الجزائر أمام تحدي صعب للاحتفاظ بمكانتها الطاقوية    سعداني يردّ على الحكومة: أنا مسؤول على أقوالي "وبكل حرية"    وزير الداخلية : الأمن لم يغلق كنائس بل "مستودعات واسطبلات" استغلّت بصورة غير قانونية    زيدان يرد على شائعات رحيله    مقابلة كروية بين فريقي الأمن الوطني والإعلاميين    هزة أرضية بقوة 3.7 درجات بصدوق ببجاية    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل “الإثنين” الثالث على التوالي    تحديد مواعيد مباريات الجولات 8 و9 و10 للمحترف الأول والثاني    وزير الشباب والرياضة: “سنرافق إتحاد الجزائر لإيجاد الحلول في أقرب الآجال”    الجزائريون أكثر الشعوب العربية استهلاكًا للقهوة    الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من القمح    هذه قيمة رسوم التسجيل لإجتياز “السانكيام” .. “البيام” و”الباك”    استيراد السيارات الأقل من ثلاث سنوات : لوكال يوضح    رئيس الدولة يسدي البطل مخلوفي وسام بدرجة عهيد من مصف الاستحقاق الوطني    فيلمان جزائريان في المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير بمدنين بتونس    وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي اليوم    صرخة من الأعماق لتنظيم المهنة    سليماني يوجه رسالة لجماهير موناكو    المصارع عبد القادر كرباش ينهي المنافسة في المركز التاسع    العثور على جثة فتاة قاصر ببسكرة    الجيش يدمر مخبأ للإرهاب بسكيكدة    وفاة شخص حاول الإنتحار حرقا بتيبازة    مخلوفي يحصل على وسام الاستحقاق    الكشف المبكر يبقى دائما أهم عامل للوقاية من سرطان الثدي    السلطة المستقلة للانتخابات تذكر بأن آخر أجل لإيداع ملفات الترشح يوم السبت المقبل    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    نفطال ستسوق قريبا قسائم وقود جديدة ذات صلاحية محدودة    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    استهداف أزيد من 16000 هكتار بأدرار    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في 8 ولايات    استرجاع 1000 طن من نفايات البلاستيك شهريا بجيجل    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    السفير الأمريكي يستضيف عروضا فنية جزائرية    لا عذر لمن يرفض المشورة    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    خلال السنوات الأخيرة    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    احتقان في أعلى هرم السلطة اللبنانية    الحمام التركي    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    صباح الرَّمادة    لجنة تحقيق بمختلف المحاجر    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





99 سنة على وعد بلفور المشؤوم
التعهد الذي نكب الشعب الفلسطيني
نشر في الجمهورية يوم 26 - 02 - 2017

وعد بلفور هو رسالة بعث بها وزير خارجية بريطانيا آرثر جورج بلفور في الثاني نوفمبر 1917الى اللورد دي روتشيلد زعيم المنظمة الصهيونية العالمية قال فيها (إ ن حكومة بريطانيا تنظر بعين العطف الى إقامة وطن قومي في فلسطين للشعب اليهودي وأنها ستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية) وقد جاء هذا الوعد مخالفا لكل القوانين والأخلاق والشرائع ومناقضا للعهود والاتفاقيات الدولية لأنه تسبب في تشريد شعب واحتلال وطنه وارتكاب جرائم إبادة في حقه كما أنه صدر من دولة لا تملك لشعب لا يستحق حيث أن بريطانيا لم تكن محتلة لفلسطين وقتها كما أن اتفاقية سايكس بيكو الموقعة بين بريطانيا وفرنسا وروسيا القيصرية سنة 1916لتقاسم تركة الدولة العثمانية تنص على أن فلسطين ستوضع تحت إدارة دولية وحيفا منطقة حرة للتجارة الفرنسية ) بالإضافة إلى تعهد بريطانيا للعرب بقيادة الشريف حسين والي الحجاز بإقامة مملكة عربية يحكمها مقابل الانضمام إليها في الحرب ضد تركيا ولم تستثن فلسطين من ذلك وبعد أن قاموا بالثورة على الدولة العثمانية سنة 1916غدرت بهم واحتلت هي وفرنسا أرضهم ولم تكتف بريطانيا بإصدار وعد بلفور بل عملت على تنفيذه بعد فرض الانتداب على فلسطين ففتحت أبواب الهجرة اليهودية إليها ولعبت دورا كبيرا لتمكين اليهود من السيطرة على أراضي الفلسطينيين بكل الوسائل ولعبت الوكالة اليهودية دورا كبيرا في الاستيلاء على الأرض وإقامة المستوطنات عن طريق الرشوة والإغراء بالأسعار المرتفعة ورغم تفطن الشعب الفلسطيني للمؤامرة الدولية المدبرة ضده ومقاومته بكل الوسائل من احتجاجات وإضرابات وثورات ضد الصهاينة والبريطانيين فقد عملت بريطانيا بقوة وخبث على إحباط مقاومتها مستعملة كل الوسائل والطرق بما فيها الطائرات الحربية كما فعلت مع ثورة الحاج الحسيني والاستنجاد بالملوك والأمراء العرب لإطفاء نار الثورة وإرسال لجان للتحقيق ينتهي عملها بإصدار تقارير وتوصيات للتهدئة ولما تطورت الأمور وتعقدت أحالت بريطانيا القضية على الأمم المتحدة التي عقدت دورة استثنائية حول فلسطين وأرسلت لجنة إلى المنطقة خرجت بتوصيات أكدت فيها أن العرب يملكون 86 بالمائة من الأرض ويرغبون في إقامة دولة مستقلة لهم بينما أصر اليهود على تحقيق وعد بلفور وأوصت اللجنة بإنهاء الانتداب البريطاني وإقامة دولة للعرب ودولة لليهود وقد منحت أجود الأراضي واكبر مساحة لليهود (14400كم مربع ) مقابل 12000كم مربع للعرب رغم إن نصف سكان الدولة اليهودية المقترحة عرب يملكون ثلثي الأرض فيهاواصدرت الأمم المتحدة سنة 1947قرار تقسيم فلسطين بين العرب واليهود الذي يحمل رقم 181وقامت الحرب بين الطرفين مدة نصف سنة واستطاع العرب الحفاظ على 82 بالمائة من الأرض مما جعل أمريكا تفكر في التراجع عن قرار التقسيم وتدخلت الجيوش العربية لسبع دول بأسلحة فاسدة وعدد قليل وفيها 45 ضابطا بريطانيا وقامت بنزع السلاح من الفلسطينيين وفي 15ماي انسحبت بريطانيا وقامت الكيان الصهيوني وحلت النكبة بالشعب الفلسطيني الذي شرد 58 بالمائة منه واحتلت أرضه ودياره ومنع من تكوين دولته التي طالب بها سنة 1936 وفي حرب 67 احتلت القدس والضفة الغربية التي كانت تحت حكم الأردن وغزة التي كانت تحت الإدارة المصرية.
* دوافع بريطانيا
تكاد الآراء تجمع على أن بريطانيا أقدمت على إصدار وعد بلفور لحماية شرق مصر التي كانت تحت حمايتها خاصة صحراء سيناء وجعل فلسطين حاجزا بين أفريقيا واسيا ومنها كسب ولاء يهود أوربا والحركة الصهيونية والاستفادة من النفوذ المالي والسياسي فقد اشتروا سندات القروض التي أصدرتها بريطانيا سنتي 1917 و 1918 والعمل على تجزئة الوطن العربي والحيلولة دون توحيده ليبقى ضعيفا وتسهل السيطرة عليه مستقبلا علما أن دول الحلفاء قد وافقوا على وعد بلفور الذي يبقى وصمة عار لدى بريطانيا المطالبة بالاعتذار للشعب الفلسطيني الذي استغلت قياداته مناسبة مرور 99 سنة على وعد بلفور لتطالب بريطانيا رسميا بالاعتذار عنه وإلغائه والاعتراف بالمسؤولية التاريخية والقانونية بما لحق الفلسطينيين من هذا الوعد والتكفير عنه بالاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني الثابتة وبدولته المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وفي حالة صدور اعتذار رسمي من بريطانيا يمكن المطالبة بتعويضات مالية أو إنجاز مشاريع تنموية أو الاكتفاء بالاعتذار ويبدو أن السلطة الفلسطينية تريد في الظرف الحالي الدعم السياسي من أجل إقامة الشعب الفلسطيني دولته المستقلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.