النص الكامل لبيان اجتماع مجلس الوزراء    ترحيب حار يعكس عمق العلاقات الأخوية و الدعم الثابت للقضية الفلسطينية    تنصيب رؤساء البلديات نهاية الأسبوع    ترقيات هيئة التأطير فرصة لترقية أداء الجامعة الجزائرية    ثبات جزائري على المواقف ونصرة فلسطين ظالمة أو مظلومة    نهائي عالمي مبكر بنكهة عربية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    عمل كبير ينتظر المدرب إيغيل...    وضع حد لمروجي مخدرات    انطلاق قافلة طبية لإجراء الفحوصات والتلقيح ضد كورونا    تزايد حجم النفايات الطبية بالثلث بمستغانم    الحداثة والوعي    أنطولوجيا الألف شاعر «شموع الأمل» للمترجم التونسي عبد الله قاسمي    أنثى    «ارتفاع طفيف في عدد الحالات و الوضعية غير مقلقة»    التحسيس بالمؤسسات الصحية للتشجيع على التطعيم ضد الوباء    البطولة العربية بقطر 2021 ترشيح الخضر للفوز بالكأس    رئيس الكنفدرالية الجزائرية للصناعيين والمنتجين الجزائريين مرتاحون لتوجيهات الرئيس خلال ندوة الإنعاش الاقتصادي    أمن الطارف: حجز 19 ألف قرص مهلوس وتفكيك 10 شبكات    جديد ملف السيارات.. مؤسسات الشباب ودعم الرياضة    لتخيف الازدحام بالعاصمة ناصري: سننفذ 16 مشروعا    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    حرية التعبير بمقياس أمريكي ..!؟    7 وفيات... 172 إصابة جديدة و شفاء 141 مريض    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    مجهودات للتكفل بذوي الهمم    تخرّج أول دفعة من الأطباء    وسام العشير.. وليتنافس المتنافسون    دخول ملبنة جديدة حيز النشاط لتموين السوق المحلية    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    الفيلم القصير "عضيت لساني" يحوز على جائزة بالشارقة    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    رغبة يابانية لصناعة السيارات بالجزائر    الانتخابات المحلية أداة لتحقيق اللامركزية والحوكمة    طرق حديثة لفهم ابنك المراهق    توصيات لقبر "أوميكرون"    إبراز التجربة الجزائرية في المؤسسات الناشئة    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع،عزيز الهناوي: التضييق الأمني حال دون توسيع رقعة الاحتجاجات الشعبية    الرابطة المحترفة الثانية: مجموعة "وسط-غرب" رائد القبة ومولودية البيض يتشبثان بالصدارة    تقليص مدّة إنجاز المركزين الحدوديين بين الجزائر وموريتانيا    التشديد على ضرورة الالتزام بالصرامة تجاه الشركات المتحايلة    استكمال معالجة الملفات في غضون أيام    الرئيس الفلسطيني في الجزائر لتنسيق المواقف    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    حجز 13 ثلاجة تضم لحوما فاسدة    هبوب رياح قوية على الولايات الساحلية الشرقية للوطن يوم غد الإثنين    وتتوالى انتكاسات "الحمراوة"... !    عرض خاص بموسيقى فلامينكو    تخليد ذكرى عميد المالوف محمد الطاهر الفرقاني    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    هذه قصة الصحابي الذي مات وحيدًا ويُبعث وحيدًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجمهورية تتفقد ورشة إنجاز الخط البحري، الميناء - الكثبان
هل سيتحقق الحلم بعد 5 أشهر؟
نشر في الجمهورية يوم 26 - 02 - 2017

عرف مشروع الخط البحري الذي سيربط ميناءوهران ببلدية عين الترك تأخرا كبيرا أثار كثيرا من التساؤلات استفسارا عن سبب سير الاشغال بوتيرة السلحفاة اذ كان من المقرر ان يفتح الخط خلال موسم الاصطياف لسنة 2016 بحيث حددت مدة الانجاز بأربعة اشهر بعد الانتهاء من الدراسة التي قام بها مخبر الدراسات البحرية المتخصص في الهندسة البحرية على ان تنطلق الاشغال شهر مارس في حين تاخر ذلك إلى شهر ماي .
و قد أثبت حال الواقع ان الاشغال لا تزال مستمرة منذ السنة الفارطة و قد بلغت حدود 30بالمائة حاليا في الوقت الذي يؤكد فيها المسؤولون انه سيتم افتتاح هذا الخط البحري لنقل المسافرين خلال موسم الاصطياف للسنة الجارية والذي سيربط بين ضفتي الجهة الغربية من محطة ميناء وهران الى محطة الرسو بالكثبان على طول مسافة 14كلم و ذلك حسب ما أكده العديد من المسؤولين بالجهات المكلفة بانجاز المشروع و شدد عليه المسؤول الاول على مستوى الولاية عبد الغني زعلان الذي يحرص على اتمامه في الاجال المحددة حتى تستفيد الولاية من هذا المكسب الخدماتي و السياحي
نسبة الاشغال تبلغ 30بالمئة بمحطة الكثبان و الأمطار تعيق العمال
التحقت الجمهورية بورشة العمل اين تجري الاشغال على حدود شاطئ الكثبان لانجاز المحطة البحرية و التي يقوم بها فريق عمل من مؤسسة ميدي ترام المتوسطية للأشغال البحرية بالشراكة مع مؤسسة صينية و قد اكد لنا رئيس الورشة ان نسبة الاشغال التي انطلقت منذ شهر ماي الفارط قد وصلت حدود 30بالمئة مؤكدا أنها تجري حاليا بوتيرة سريعة في إشارة إلى أن الإجراءات الاولى المطلوبة اخذت وقتا اكبر مشيرا الى الوقت الضروري الذي استهلكه فريق المخبر الخاص بالأشغال البحرية إلى أن ظهرت نتائج الدراسة المطالب بها حماية للبيئة لاسيما و أن الأشغال تجرى بموقع بحري هام
و الجدير بالذكر أن الجمهورية زارت ورشة العمل بالموقع أكثر من مرة ووقفت على سريان الأشغال السارية لإنهاء القواعد الخمسة كأسس صلبة أكد العمال انها تأخذ وقتا معتبرا من مدة الانجاز و ستنطلق الأشغال قريبا من أجل إنجاز قاعة استقبال تكفي استيعاب حوالي 50مسافرا إلى جانب كشك بيع التذاكر و كذا دور المياه ، ليتفرغ الفريق بعد ذلك إلى تزيين الموقع الذي سيمثل مكسبا للولاية من دعم سياحي و جمالي و مخففا الضغط الكبير الذي تشهده طريق الكورنيش الغربي بسبب الاختناق المروري نظرا لتدفق العدد الكبير من السيارات بالمعبر من مركبات مصطافين داخل و خارج الولاية الى جانب المركبات الناقلة للمسافرين الذين يخرجون من الميناء لترتفع بهم نسبة الضغط إلى أقصاها
هذا و قد اكد رئيس الورشة الذي تحدثنا إليه أن المشروع سيتم تسليمه بداية موسم الاصطياف للسنة الجارية أين سيدخل حيز الخدمة خلال بداية الموسم ، من جهة أخرى التحقت الجمهورية بالورشة خلال الأسبوع الجاري مرة أخرى أين كانت الأشغال متوقفة بموقع الكثبان و قد أكد لنا رئيس الورشة آن الأشغال التي كلف بها فريق العمل لا يمكن إتمامها في جو ممطر كالذي تشهده الولاية هذه الايام مما يعني أن سوء الأحوال الجوية يعمل أيضا على استهلاك وقت إضافي يحسب على المؤسسة هذا في حين تتواصل الأشغال بمحطة الميناء الخاصة بنفس المشروع و ذلك نظرا لطبيعة الموقع حسب ما أشار إليه بعض العمال في الوقت الذي اكد رئيس الورشة ان والي الولاية يحرص حرصا شديدا على ضرورة تسليم المشروع قبيل موسم الاصطياف ما جعل العمال يدخلون في معركة مع الوقت من اجل إتمام المشروع و تسليمه قبل موسم الاصطياف لاسيما أنه عرف تأخيرا كبيرا إذ كان من المقرر خلال بداية المشروع سنة 2015ان يتم التسليم شهر فيفري من السنة الجارية.
استرجاع 500متر من شاطئ الكثبان بعد اتمام المشروع
لم يتمكن العديد من المصطافين خلال صائفة 2016من السباحة و الاستمتاع بطول شاطئ الكثبان بعد أن تقلصت مساحته بعد انطلاق أشغال المحطة و استغلال الورشة حيزا كبيرا منه و عليه تخوف الكثير من اهل المنطقة و كذا المصطافين من ضياع هذا الركن الجمالي ذو الطبيعة و النظرة الخلابة و ضمه إلى المحطة ،من جهتها و بعد أن وقفت الجمهورية على واقع الأشغال بالموقع ظهر الشاطئ من أعلى الموقع منقسما إلى جانبين جانبا بقي على طبيعته و الجانب الثاني تم استغلاله بوضع مكسر الأمواج و تهيئة المساحة الرملية لعبور الشاحنات و الالات الاشغال ، في حين طمأن الساهرون على المشروع المواطنين بأن الوضع لن يبقى على حاله و سيرجع الى طبيعته بمجرد الانتهاء من الاشغال و يتم استرجاع حوالي 500متر من الساحل تستقبل المصطافين خلال صائفة السنة الجارية.
باخرة تتسع ل 206مقعد لنقل المسافرين عبر الخط البحري
من جهته أكد مدير مؤسسة النقل البحري بوهران السيد لطرش انه تم مراسلة الجهات المعنية من اجل إطلاعه على تاريخ انتهاء الاشغال الخاصة بمشروع المحطتين من اجل المباشرة في الإجراءات المتعلقة بإقتناء الباخرة التي ستعمل على طول الخط البحري لاسيما ان إدارة المؤسسة تتأهب لاعداد برنامج موسم الاصطياف الجديد ، هذا و قد اضاف محدثنا ان الباخرة التي سيتم اقتناؤها ستنقل المسافرين في ظرف لا يتجاوز 25دقيقة بدل الغرق في زحمة السير بالطريق البري على الكورنيش لما يتجاوز الثلاث ساعات خلال موسم الاصطياف من الميناء باتجاه بلديات عين الترك،و تتوفر الباخرة حسب ذات المسؤول على 206مقعد تنقل الركاب في رحلة سفر و نزهة للاستمتاع بالموقع الجميل الذي تتمتع به ضفتي الجهة الغربية و أكد أن العديد من المهتمين من المسافرين يتساءلون باستمرار عن تاريخ افتتاح هذا الخط الذي يعتبرونه مكسبا للولاية ذا طابع سياحي و خدماتي اما عن تسعيرة النقل فقد أشار محدثنا انها لم تحدد بعد الا انها ستكون في حدود تتراوح ما بين 200دج و 400دج للمقعد،في انتظار تحديد الآجال للاتمام الاشغال تتأهب مؤسسة النقل البحري بوهران لاتخاذ الإجراءات و التدابير اللازمة من أجل اقتناء السفينة و تحديد الطاقم المكلف بالرحلات خلال موسم الاصطياف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.