شيعلي ل"النهار": "مراعاة القدرة الشرائية شرط لتحديد مستحقات استعمال الطريق السيّار"    الاحتلال الإسرائيلي يشنّ غارات على قطاع غزة    وزيرة الثقافة تعلق حول أوّل ظهور للممثل القدير "عثمان عريوات" وعن فيلمه "سنوات الإشهار"    هل سيختفي "التزوير" من القاموس السياسي في البلاد؟    تراجع عدد تنصيبات طالبي العمل بنسبة 31%    عودة "مخلوف البومباردي"    ورقة طريق للتعاون الجزائري-الموريتاني في مجال الصحة    لا قطع للكهرباء عن المواطنين المتأخرين في تسديد الفواتير    جمع 40 مليون لتر من الحليب    الجزائر تواجه فرنسا اليوم على الساعة 15:30    تعزيز التغطية الأمنية بولاية بشار ومناطقها السياحية    متقاعدو التعليم في خدمة المدرسة    مدير "سوناطراك": سنقدم الدعم الضروري للنادي    مستشفيات العاصمة "ضحية" توافد المرضى من كل الولايات    "تغيير" في وكالة السكك الحديدية    "قرابة 60 بالمائة من بذور البطاطس منتجة محليا"    أبواب الحوار مفتوحة    ناشطون من حركة "السترات الصفراء" في باماكو    قرارات ترامب الارتجالية سيتم مراجعتها    دعم قوي في مجلس الأمن لمبدأ "حلّ الدولتين"    الإعلامي الفلسطيني " سامي حداد " في ذمة الله    غوتيريش يشيد بتقدّم العملية السياسية في ليبيا    السفينة قاعدة الغطاسين نازعي الألغام الفرنسية ترسو بمنياء جن جن    أصحاب عقود ما قبل التشغيل يستعجلون الإدماج    تسيير تشاركي مع الشباب    هاجس الاصابات يقلق الحمراوة قبل لقاء الداربي    الأنصار يبدعون في صنع» التيفوهات» بوهران    أوكريف يعاقب ب 3 مباريات نافذة    مشروع هام لربط المنطقة انطلاقا من محطة التحلية لرأس جنات    سارق هواتف النساء وراء القضبان    «عدادات مواقف السيارات» لمحاربة الحظائر العشوائية    تسليم مفاتيح 20 شقة بالبرج    حفاظا على كرامة الباحث    لا مفرّ..    الساحة الأدبية تفقد الكاتبة أم سهام    أغاني "الزنقاوي" متنفس المجتمع وشهرة لن تدوم    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    الساحة الثقافية تفقد الكاتبة أم سهام    إقبال للزبائن على منتجات العقار والسيارات    أهلا بشراكة "رابح- رابح"    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    فتح نقطة تلقيح بكل بلدية وتسجيل مسبق للمعنيين    تكوين عمال الصحة وسط تحذيرات بالالتزام بالتدابير    أربعة مصابين في سقوط سيارة من أعلى جسر    مونديال الأندية: تايغرز يواجه أولسان والدحيل يصطدم ب الأهلي    لزهر بخوش مديرا جديدا للشباب والرياضة    إطارات وموظفون أمام العدالة    هكذا ورّط المغرب جزائريين في تهريب "الزطلة"!    مِن رئاسة البرج إلى الأمانة العامة لِسوسطارة    الشيخ الناموس يغادرنا عن عمر ناهز القرن    شاهد: ميلانيا ترامب في رسالة وداع    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب الأرجنتين    التأكيد على الحفاظ على ذاكرة الامة وترسيخها لدى الاجيال الصاعدة    صورةٌ تحت الظل    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسرحية “خاطيني” تتناول الصراع النفسي بين الهجرة وحب الوطن

قدم أول أمس، بالمسرح الجهوي جيلالي بن عبد الحليم بمستغانم، العرض الشرفي لمسرحية “خاطيني” للكاتب والمخرج أحمد رزاق، وشارك في تجسيدها كلا من سميرة صحراوي، بوحجر بوتشيش، حورية بهلول، شهرزاد خليفة، فتحي دراوي، ربيع وجاوت، حمزة بن أحمد، بشير بوجمعة، عبد الله بصغير، صبرينة قريشي، يسمينة بوجمعة، محمد قطاوي، بالإضافة إلى عيسى شواط وفؤاد بن دبابة.
مسرحية “خاطيني” التي تعد أحدث إنتاجات المسرح الجهوي بمستغانم، والتي تنتمي إلى الكوميديا السوداء، المسرحية ، إسقاط واقعي على ظروف المجتمعات الحديثة، تروي في 80 دقيقة، تفاصيل العيش في بلد من البلدان، أين يعيش البشر في مجتمع عجوز يلتهم الوهن أركانه، ما نتج عنه مع مرور الوقت خلل في النظم التي تسير الحياة، و عزز فكرة الهجرة في أوساط الشباب الذين ابتدع كل واحد منهم طريقته للهروب نجو المجهول، وفي قلب حركة الهجرة الواسعة، يتبين بأن هنالك شاب واحد فقط قد بقي يعيش في البلد، ولأنه كان يحضر أيضا للمغادرة، فقد تأهب الجميع على اختلاف مستوياتهم و أفكارهم وتوجهاتهم لمنعه من الرحيل بكل الطرق، لأن مستقبل البلد مرهون ببقائه، يأتي هذا في قصة شاب “خاطيني” يجد نفسه الشاب الوحيد في مجتمع الشيوخ بعد أن هجر كل الشباب من البلاد فيسعى الشاب “خاطيني” إلى اتخاذ نفس المصير لكن جماعة الشيوخ تكون له بالمرصاد، وتحاول بشتى الطرق ثنيه عن عزمه، ويتعرض منزل “خاطيني” للمداهمة فيقرر مغادرة البلاد بأي طريقة لكنه يصطدم برأي صديقته التي تحاول ثنيه عن هذا القرار والبقاء في البلاد والنضال.
وقد حسد دور “الخالة” الممثلة سميرة صحرواي، أما صبرينة قريشي فقد جسدت دور “صرهودة”، أما شخصية “بن حملاوي” فقد جسدها الممثل دبابة فؤاد و حرية بهلول قامت بدور “الصحفية” و “القهواجي” محمد قطاوي وبوحجر بوتشيش قام بدور “ماشي هو”، المخرج أحمد رزاق ترك الحكم على هذا العمل الفني للجمهور الذي حاول فريق الإنتاج استقطابه لمشاهدة هذه الفرجة الممتعة من ناحية الأداء الشيق على الخشبة وتناغم الإضاءة التي صممها سمير عمامرة، والديكور الذي نفذه محمد قطاوي والموسيقى التي جاءت من تنفيذ عبد القادر صوفي، وحتى الأغاني التي تمت تأديتها على الركح.
للإشارة، يقوم المسرح الجهوي “الجيلالي بن عبد الحليم” بمستغانم حاليا بإنتاج عمل فني جديد موجه للجمهور الصغير يختلف عن مسرحيتي “حورية” سنة 2017، و”نور” سنة 2018 باعتماده على الرقص والحركة “عرض كوريغرافي” ومسرحية أخرى للكبار بالتعاون مع جمعية “مصطفى كاتب”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.