تكييف مواقيت الحجر الجزئي من الحادية عشر ليلا إلى السادسة صباحا في 29 ولاية    أحزاب التيار الوطني تلتف حول طاولة "الدستور الجديد"    وفاة زوجة سفير هولندا في لبنان    إلغاء قرار منع حركة تنقل السيارات الخاصة ما بين الولايات    حصيلة الحماية المدنية خلال 48 ساعة    إجلاء المنتخب الوطني لألعاب القوى من كينيا    من بينها الجزائر ...الجيش اللبناني يكشف قائمة الدول التي ساعدت لبنان    زلزال ميلة: حكومة الوفاق الليبية تتضامن مع الجزائر    تعقيم منتزه "الصابلات" وغابة بن عكنون تحسبا لإعادة فتحهما    سكان بوزقان بتيزي وزو يطالبون بتحسين التزويد بالماء الشروب    سكان حي الشهداء ببئر العاتر في تبسة يطرحون جملة من المشاكل    تعليق نشاط 5400 محل تجاري لعدم احترام إجراءات الوقاية بالعاصمة    حملة تنظيف وتهيئة تشهدها المساجد    تهديد جديد    تڨرت: مستشفيان جديدان يدخلان الخدمة قريبا    بلجود : الدولة لن تتخلى عن مواطنيها وستتكفل بجميع المباني المتضررة    ميلة: الجزائرية للمياه تنشر مخطط تزويد المواطنين بالمياه    بعد انفجار مرفأ بيروت …. الجيش اللبناني يكشف عن قائمة الدول التي ساعدت لبنان    فؤاد تريفي يتحدث عن أهمية مهنة مساعد المخرج    لبنان: 60 شخصا في عداد المفقودين بعد انفجار بيروت    مؤسسات تفقد كوادرها وأرزاق في مهب الريح    اضطراب جوي يجتاح هذه المناطق    60 شخصا في عداد المفقودين بعد انفجار بيروت    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    المسيلة تحتفي بالفنان المستشرق نصر الدين دينيه    أسعار النفط تتراجع عالميا    العالم يسجل أكبر زيادة أسبوعية في إصابات "كورونا"    موقف الجزائر من الأزمة الليبية يستند إلى مبادىء دبلوماسيتها الثابتة    الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن    وفاة رضيعة و إصابة 3 أشخاص في حادث مرور    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    تغيير واسع في العدالة    بين الجزائر وفلسطين.. تاريخ    انتهى عهد البيروقراطية بالبنوك    خلال الميركاتو الصيفي    عقده يمتد لموسمين    لم يكشف عن تفاصيل العقد    لتمكين الفلاحين من دفع منتجاتهم    إنشاء خلية إصغاء لتذليل الصعوبات    سيد أحمد فروخي يكشف:    الصحراء الغربية هي التسمية المكرسة في جميع اللوائح الدولية    100 مليون دينار لدعم جهود مكافحة "كوفيد19"    التكفّل الفوري بالمتضرّرين من الزلزال    تعزيز الورشة لضمان تسلّمها "في أقرب الآجال"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    إصدار جديد عن "الشباب وقيم المواطنة في المجتمع العربي"    الوباء ليس مبررا لعدم النجاح    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الفئات الشابة مهددة مجددا بالرحيل الجماعيّ    وقفة تاريخية مع حرائر وهران...    واسيني: «نتمنّى التوفيق لمن سيخلفنا»    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    الركائز محل اهتمام فرق أخرى    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة الأسرى فى السجون الصهيونية الى أحرار العالم: رسالة خاصة عن الأسير كمال أبو وعر الذي يواجه السّجان والسرطان وفيروس "كورونا"
نشر في الحياة العربية يوم 15 - 07 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم
أحرار العالم،،، أنقذوا حياة الأسير كمال أبو وعر
في القرن الواحد والعشرين، في عالم الديمقراطية وحقوق الإنسان… يموت الأسير كمال أبو وعر، بصمت رهيب وبطء شديد، بعيداً عن أعين الكاميرا في سجون الاحتلال الإسرائيلي، حيث لا أحد يسمع شهقة الموت، أو حشرجة الصوت وضيق الأنفاس، إذن كما في كل مرة، ستمر الجريمة دون عقاب، وكأن شيئاً لم يكن..!
أبو وعر الأسير الإنسان، ليس مجرد رقم يحسبه الجلاد، ها هو بأنفاسه الأخيرة يقرع جدران الضمير العالمي، يصارع الموت وحيداً، جسده محاصر بخلايا السرطان القاتلة، مثلما يفتك به فيروس كورونا أيضاً، … يتألم… يصرخ عالياً لا تتركوني وحيداً في زنازين الموت والرطوبة…فلا يسمع للأسف، سوى صدى الوجع والألم.. يحتضر، دون أن يحظى بأبسط الحقوق، أقلها الحق في العلاج المناسب،.. وحيداً يصارع المستحيل وهو أسير، فهو الشاهد وهو الشهيد على جريمة الاحتلال الإسرائيلي، مثلما هو كذلك أيضاً، على فظاعة الثمن الذي يدفعه الأسرى، جرّاء الإهمال الطبي المتعمد. الأسير كمال أبو وعر… الآن يرقد مقيداً على فراش المرض..يتلوّى ألماً بين الحياة والموت، وهو إلى الأخير أقرب…مقيداً بحقد السّجان وأغلاله، مع أنه مصاب بمرض السرطان وبفيروس كورونا في آن معاً… يتألم بشدة، نعم…لكنه يستصرخ العالم الحر…فما زال يراهن على قيم الحرية والعدالة وحقوق الإنسان.. ويبحث عن ضمير الإنسانية الحي، في التطور القيمي والحضاري والإنساني لكل شعوب الأرض،… ينادي أحرار العالم متسائلاً… أما آن الأوان، لتحريري من قيودي الخمسة دفعة واحدة قبل فوات الأوان..
الأول: قيد الاعتقال المتواصل منذ 18 عاماً في سجون الاحتلال.
الثاني: قيد الإصابة بمرض السرطان منذ بضعة أعوام في زنازين الموت.
الثالث: قيد الإصابة بفيروس "كورونا" منذ بضعة أيام على أيدي السجان.
الرابع: قيد جسدي النحيل جرّاء المرض الفتاك، ومناعتي الأضعف جراء جرع الكيماوي المتتالية.
الخامس: قيد خوفي المتزايد حد اليقين، من التحاقي القريب بثمانية أسرى، استشهدوا منذ العام المنصرم في سجون الاحتلال الإسرائيلي، جراء الإهمال الطبي المتعمد.
أحرار العالم…لا تتركوا الأسير أبو وعر وحيداً مع قيوده الخمسة، لأن في استمرارها موته المحقق… إذن أليس من العار أن يصمت العالم، على جريمة قتل متعمد في وضح النهار ؟! عليه لنتحرك معاً، كي نضغط على حكومة الاحتلال، من أجل إنقاذ حياته، فالعالم الحر اليوم أمام امتحان حقيقي … إما أن ينتصر لقيمة وحقوق الإنسان الأصيلة، وإما أن يترك الأسير أبو وعر، فريسة للمرض والإهمال والنسيان .. أبو وعر يناديكم … يراهن على قيمكم … يستصرخ إنسانيتكم.. فهل من مجيب ؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.