بلعابد يدعو إلى تلقيح موظفي وأساتذة وعمال التربية    الفريق شنقريحة: علينا الاستعداد لإفشال كل المخططات المعادية    إيتوزا تضمن نقل جميع العاملين في القطاع الصحي    إنشاء خلية إصغاء لمتابعة وتنسيق مبادرات الاستثمار    غالي يطلع الأمم المتحدة على الأوضاع المأساوية    درّاج جزائري يتعرّض للعنصرية في طوكيو    اقتراح جديد من أجل تقنية الفيديو في ملاعب الكرة..    الأمن الوطني يشيد بسلوك أحد المواطنين    هاري كين متهم بقضية قتل... ما القصة؟    تحية إلى جنود الخير..    كوفيد-19: تلقيح نحو 3.5 مليون شخص إلى غاية اليوم بالجزائر    عملية التلقيح في 4500 صيدلية قريباً    منظومة صحية للتكفل النفسي بالمصابين بكورونا    عرقاب: المحطات ستنجز بصفة استعجالية وبطرق حديثة    السلاح النووي الإيراني واحتمالات عملية عسكرية    وزارة الصحة تكذب الإشاعات والأكاذيب المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي    مخطط استعجالي يتضمن حلولا لجميع الاختلالات    رونالدو يطمئن عشاق جوفنتوس    لعمامرة في زيارة عمل إلى السودان    «إيتوزا» تضمن النقل خلال يومي العطلة الأسبوعية    أزمة عطش حادّة بقرية القطفة بالمسيلة    الفلاحون يفضلون بيع الشعير بالسوق السوداء    فلسفة الصورة    توزيع الأقنعة الطبية على المواطنين    مهرجان فرنسي يحتفي بالسينما الجزائرية    قيس سعيّد: ليطمئن الجميع في تونس وخارجها على الحقوق والحريات    هذه قصة لقمة بلقمة..    المرض بين البلاء والابتلاء    رحلة البحث عن الأوكسجين لا تزال مستمرة    الاتحاد الدولي يوجه تحذيرا لمدرب ألماني    مسابقة «الرسام الشاب» تبلغ آجالها الأخيرة    «شرف محارب» يستحضر تضحيات الجزائريين إبان الثورة    مربّع استنزاف    جنوب إفريقيا تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة مراقب    اللجنة العسكرية تعلن فتح الطريق الساحلي    تحديد ممثلي الجزائر في المنافسات القارية في 10 أوت    سيطرة امريكية – صينية على المنافسة    عون يعلن استعداده للإدلاء بإفادته في قضية مرفأ بيروت    أسعار النفط تحقّق مكاسب    تبسة : تحديد يوم 7 أوت موعدا لتوزيع 3240 وحدة سكنية من برنامج عدل    البرج: وفاة شاب وإصابة 09 أشخاص آخرين في حادث مرور تسلسلي    بالصور.. اخماد حريق غابة جبل دوار الفايجة بالحويجبات في تبسة    فتح معبري "كيل تنالكم" و"الدبداب" واستئناف الرحلات الجوية قريبا    وفاة النائب عن ولاية عين تيموشنت دومة نجية متأثرة بفيروس كورونا    الدكتور السعيد يدعو لإعلان حالة الطوارئ الصحية    وزير خارجية الكيان الصهيوني في المغرب يومي 11 و 12 أوت    الالعاب الاولمبية (السباحة): اقصاء الجزائريين اسامة سحنون و امال مليح في الدور الاول    بريطانيا تفتح أبوابها أمام الطلبة الجزائريين    بطلة الكاراتي "أمال بوشارف" تورى الثرى بجانب قبري شقيقتها وأمها    سقوط طفل داخل بئر عمقه 10 أمتار بباتنة    بأصابع مقطوعة ولحية غزاها الشيب.. أول ظهور لسيف الإسلام القذافي    اطلاق الشبكة الإفريقية للتصدير هذا الأحد… عمليات تصدير كبرى بداية من شهر سبتمبر المقبل    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    فضائل الذكر    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سيناتور جزائري: الحدود مع ليبيا مغلقة منذ سنوات… وادعاءات المخاطر الإرهابية غير صحيحة
نشر في الحياة العربية يوم 22 - 06 - 2021

رد سيناتور جزائري على إعلان الجيش الليبي مناطق حدودية مع بلاده "مناطق عسكرية".
وقال عضو مجلس الأمة الجزائري عبد الكريم قريشي، إن المكان الذي دار الحديث عنه مغلق من قبل السلطات الجزائرية منذ سنوات.
وأضاف في حديثه ل"سبوتنيك"، أن العمل جار لفتح معبر "الدبدات" بعد اللقاءات الأخير للحكومة الليبية بالسلطات العليا في الجزائر، وأن ما ذكر بأن الجيش الليبي أغلق الحدود يدفع لتساؤل عن كيفية إغلاق الحدود المغلقة بالأساس.
وقبل أيام قالت إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني "القوات المسلحة تُغلق الحدود الليبية الجزائرية وتعلنها منطقة عسكرية يمنع التحرك فيها".
وحسب ما أعلن الناطق باسم القائد العام للجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، أن القيادة العامة أطلقت عملية موسعة لتعقب الإرهابيين التكفيريين وطرد عصابات المرتزقة الأفارقة التي تهدد الأمن والاستقرار وتمارس النهب والسرقة والتخريب والتهريب بأنواعه.
وتابع السيناتور الجزائري: "أما عن الأسباب الواهية للادعاء بتسلل بعض الجماعات الإرهابية من الجزائر، فكان على هذه الجهات التي تدعي ذلك، تقديم الأدلة ليطلع المواطن العربي، أينما كان على هذه الادعاءات".
ومضى بقوله إن عمليات التنسيق تكون بين الجهات الرسمية، وهو ما حدث بشأن الاتفاق على فتح معبر "الدبدات".
وبشأن التهديدات المحتملة من المناطق الحدودية، أوضح بحسب نص قوله: "أن حديث المدعو حفتر على الحدود الجزائرية، أخطأ المكان، وأن ليبيا قد تكون مهددة من أماكن أخرى، لكن أن يكون التهديد من الجزائر فهذا أمر مردود عليه".
وبشأن بعض النقاط التي وصلت إليها قوات الجيش وأعلنتها "منطقة عسكرية"، أشار إلى أن "الحدود كما قلت هي مغلقة، أما من يعتبرها منطقة عسكرية فهذه مشكلته، وهو يتحدث عن أراض ليبية، وبالتالي مشكلة تهم الشعب الليبي بالدرجة الأولى في غياب أي تنقل عبر الحدود، وعندما يتحدث على أن المنطقة هي عسكرية...فهل هناك مناطق غير عسكرية بليبيا ما عدا داخل المدن الكبرى".
وفيما يتعلق بتأثير الخطوة على العلاقات بين الجانبين، يرى عضو مجلس الأمة أن الأمر يتعلق بداخل التراب الليبي، وأنه لا يهم سوى الشعب الليبي بالدرجة الأولى، وكذلك أن الجزائر الرسمية تتعامل مع ليبيا الرسمية، وكل ما عدا ذلك هو إخلال بالعلاقات الأخوية مع دولة ليبيا، التي يرأس حكومتها عبد الحميد دبيبة، والتي تستعد لإجراء انتخابات يعود فيها الأمر للشعب الليبي الذي يقرر من يحكمه.
وشدد على أنه من المبادئ الأساسية للجزائر عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وعدم القبول بالتدخل في شؤونها الداخلية.
ويرى قريشي أن هذه التصرفات غير مسؤولة، وأنها رسالة للداخل الليبي فقط.
وختم بقوله:" بشأن إشاعة تنقيب الجزائر بشكل أفقي على الحدود مع ليبيا، فالجزائر لم تنته من التنقيب على أراضيها، ولديها أماكن أخرى كبيرة لم يتم التنقيب فيها، حيث أنها أمضت اتفاقيات مع شركات عالمية للتنقيب على البترول على أراضيها، وأنها ليست بحاجة لمثل هذه الإشاعات، وأنه على كل من يدعي ذلك تقديم الأدلة".
ولفت إلى أن "أي عمليات داخل الأراضي الجزائرية لا يحق لأحد أن يتدخل بشأنها طالما أنها جزائرية".
وفي 19 يونيو/ حزيران أعلنت إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، إغلاق الحدود الليبية الجزائرية وأعلنتها منطقة عسكرية يُمنع التحرك فيها.
وقال بيان لإدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي، إن "القوات المسلحة تُغلق الحدود الليبية الجزائرية وتعلنها منطقة عسكرية يُمنع التحرك فيها".
وذكر مصدر لوكالة "سبوتنيك"، أن "الجيش الليبي يسيطر فقط على معبر إيسين الحدودي في مدينة غات جنوب غربي ليبيا، من أصل 3 معابر تربط البلدين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.