إحتلال المغرب للصحراء الغربية "هو من أجل استغلال ثرواتها الطبيعية"    رياح قوية وأمواج عالية في السواحل    هذه آليات محاربة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    الجزائر والقاهرة تتفقان على تعزيز الشراكة بين الجامعات    الجزائريون يؤدّون صلاة الاستسقاء مجدداً    خيْبة أمل.. أين الخلل؟.. وماذا عن المستقبل؟    صحف عالمية تسلط الضوء على خيبة الجزائر    يوم تاريخي للدبلوماسية الجزائرية..    البيع المشروط للزيت والحليب متواصل بمستغانم    توزيع 50 وحدة سكنية "ألبيا" بصيغتها الجديدة بقديل    انخفاض نسبة البطالة من 14.46 إلى 7.41 بالمائة في 2021    الجزائريون مع المنتخب في السراء والضراء    ضرورة خلق ورشات خارجية لإعادة الإدماج الاجتماعي للمساجين    وضع حد لنشاط 3 مروجين ومصادرة كمية من السموم    صرح طبي بمعايير عالمية    تتويج الطلبة الفائزين في مسابقة «الفيلم الثوري»    عرض مسرحيات قديمة عن طريق الفيديو    خرق للتدابير الوقائية و تجاوزات بمستغانم    «الملقحون تظهر عليهم أعراض خفيفة و ينقلون الفيروس بدرجة أقل»    مدير التشغيل بالبرج : منحة البطالة ستمنح لمستحقيها بعد تطهير قائمة طلبات العمل    رواية "نساء في الجحيم" لعائشة بنّور بالإسبانية    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    تعليق الدراسة بمرافق التعليم القرآني لمدة 10 أيام    المهرجة و لاعبة الخفة أحلام لرياح للنصر: تنمروا عليّ لكوني امرأة لكنني نجحت    قتيل وجريحان في حادث مرور بغليزان    حبس 11 متهما في جريمة الاحتيال على 75 طالبا    إرساء قواعد مهنة حقيقية لصحافة محترفة    ضرورة تبادل التجارب والخبرات    قبل اجتماع اللجنة العليا المشتركة    لنرفع المعنويات والهمم    النكسة...    إهمال ولا مبالاة    بلاني يجدّد التأكيد على موقف الجزائر الثابت    وقفة احتجاجية أمام البرلمان الأوروبي    نداءات أوروبية لوقف نهب خيرات الصحراويين    هذا جديد الضرائب على المهن غير التجارية    اسمعوا وعوا..    الأزمة في مالي: الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبر عن دعمه لها    هذه أهم انشغالات مُكتتبي عدل ..    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    تنصيب العميد غنام صبري مفتشا جهويا    خلايا يقظة لمواجهة "كورونا" في مرحلة الامتحانات    قافلة جراحية تجوب ولايات الوطن    ارتفاع عدد المصابين ب"كوفيد 19" في البليدة    جاهزية المستشفيات لوقف زحف "كورونا"    الصورة عنوان لجمال المعالم السياحية بالجزائر    بلماضي .... مهما يكن يبقى وزيرا للسعادة    وفاة مسنين في ظروف غامضة    ... فخورون بإنجازاتكم    الصفعات تتوالى على المغرب ونظام المخزن لا يستحي من الكذب والتحريف    ائتلاف مغربي: حملات التشهير ضد الشهيد بن بركة محاولة للتستر على مسؤولية المخزن في اغتياله    هذه حقيقة وفاة أرملة الرئيس المصري السابق سوزان مبارك    تطبيق بعض أحكام قانون الشهيد والمجاهد بعد إثراء النصوص    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صندوق البحر الأحمر سيموّل 3 أفلام جزائرية

أعلن اليوم، صندوق البحر الأحمر، عن اختياره النهائي للمشاريع التي ستتلقى دعم الصندوق، في الدورة الافتتاحية لمهرجان البحر الأحمر السينمائي المزمع انطلاقها الاثنين المقبل، حيث سيدعم الصندوق أكثر من 90 مشروعًا تم اختيارها من مختلف الدول العربية والإفريقية، منها ثلاثة أعمال جزائرية ويتعلق الامر بفيلم "سولا" للمخرج صلاح اسعاد، وفيلم "زفيرة، الملكة الاخيرة" من اخراج الفرنسي الجزائري داميان أونوري، بالإضافة إلى فيلم "تحيق مورسو" للمخرج مالك بن اسماعيل.
واختير فيلم "سولا" من ضمن 28 مشروعا في مرحلة ما بعد الإنتاج، وهو من تأليف وإخراج صلاح إسعاد وشاركه في كتابة السيناريو سولا بحري التي ألهمته لقصة الفيلم لذلك طلب منها أداء دور البطولة الذي يجسد شخصيتها، ويشارك في بطولته سولا بحري وإيذير بن عيبوش وفرانك إيفري، ويعتبر فيلم "صولا" التجربة الروائية الطويلة الأولى للمخرج صلاح إسعاد، ويروي قصة سولا، وهي أم عزباء شابة، لا يعترف بها أهلها. وفي محاولتها للتعايش، تجد صولا نفسها في دوامة من العنف. وعلى طول الطريق في شوارع الجزائر، وعبر الأحداث المؤسفة التي تمر بها في رحلتها الخاطفة للأنفاس، تتقدم سولا نحو قدرها المحتوم.
وسبق أن أعلنت شركة "MAD Solutions" عن تقديم جائزتها في ورشة "فاينال كات"، ضمن مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي بدورته ال 77، إلى الفيلم، كما حصل مشروع الفيلم أيضاً على 7 جوائز أخرى، وصلت قيمتها إلى حوالي 70 ألف يورو، وهي دعم مادي بقيمة 15 ألف يورو من شركة Laser Film، وآخر بالقيمة نفسها من Mactari Mixing Auditorium، بجانب دعم بقيمة 5000 يورو من Titra Film، وآخر بقيمة 2500 يورو من مهرجان أميان السينمائي الدولي، ودعم آخر بالقيمة نفسها من مهرجان فريبورغ السينمائي الدولي، وخدمات ترويج للفيلم بقيمة 2500 يورو من Eye on Films، كما قدم المعهد الفرنسي قيمة دعم تصل إلى 6000 يورو مقابل العروض غير التجارية والحصرية لمدة 7 سنوات.
أما فيلم "زفيرة، الملكة الاخيرة" للمخرج الفرنسي الجزائري داميان أونوري و فيلم "تحيق مورسو" للمخرج مالك بن اسماعيل، فقد تم اختيارهما من ضمن 33 مشروعا قيد الانتاج، وينتمى فيلم "زفيرة، الملكة الأخيرة" الذي يتم تصويره في قصر المشور بتلمسان، إلى فئة الأفلام الروائية الخيالية، شارك في كتابة سيناريو فيه كل من المخرج داميان أونوري، والممثلة التي جسدت دور البطولة به عديلة بن ديمراد، ويشارك في تجسيد أدواره كل من الممثلة الفرنسية الفنلندية ناديا تيريزكييفتش بالإضافة إلى الممثل الجزائري نبيل عسلي ودالي بصالح، ويروي قصة آخر ملكة جزائرية لقلعة الجزائر في القرن السادس عشر وکيف واجهت الأميرة "زفيرة" البحار "بربروس" الذي استولى على مملكتها ثم بعد ذلك وقع في حبها في الوقت نفسه، والأميرة "زفيرة" هي زوجة السلطان الجزائري حاكم الجزائر العاصمة "سليم تومي"، الذي قتله الإخوان بربروس، عروج وخير الدين، بعدما جاءا إلى الجزائر لإغاثة سكانها من الحملات الصليبية والأوروبية، خاصة الفرنسية والإسبانية، والفيلم ينجز بعد ما استفاد من مبلغ قدره 10 آلاف دولار، كما نال جائزة مشروع الفيلم الفرانكفوني المقدمة من ورش عمل مهرجان "أنجي" للفيلم الأوروبي.
يشار إلى أن إدارة المهرجان قد استلمت أكثر من 650 عملا تقدم للتمويل، ومن بين المشاريع المختارة سيتم تقديم منح إلى 37 مشروعًا في مرحلة التطوير، و33 مشروعًا قيد الإنجاز، و28 مشروعًا في مرحلة ما بعد الإنتاج لتكون مجموعة متكاملة من المشاريع المدعومة من صندوق البحر الأحمر بهدف خلق جيل جديد من صانعي الأفلام.
وتتكون المشاريع المختارة من 11 مشروعًا من قارة أفريقيا، و60 مشروعا من المنطقة العربية، و26 من المملكة العربية السعودية، حيث سيتم توزيع جميع المشاريع الفائزة السبعة وتسعين على مجموعات مميزة من الأعمال السينمائية تتضمن 59 فيلم خيال علمي، و18 فيلمًا وثائقيًا، و10 أفلام خيال علمي قصيرة، و5 أفلام رسوم متحركة، و3 مسلسلات، وفِلمَي رسوم متحركة قصيرة. وسيصل الدعم لأكثر من 28 مخرجًا سعوديًا موهوبًا، تشكل 54 بالمائة منهم مُخرجات سعوديات، كما سيقدم صندوق البحر الأحمر دعما سخيا ومتنوعا للمواهب الوطنية لتشمل 11 مشروعًا سعوديًا بمواضيع وأفكار متنوعة، وسيتلقى 13 مشروعًا سعوديًا دعماً للإنتاج ومشروعين سيحصلون على دعم مرحلة ما بعد الإنتاج.
وفي هذا الإطار، تم تشكيل ثلاث لجان متخصصة في كل قسم من أقسام دعم الصندوق، بما في ذلك لجنة لدعم مشاريع مرحلة التطوير، ولجنة مخصصة لدعم مشاريع قيد الإنجاز، بالإضافة إلى لجنة لدعم مشاريع مرحلة ما بعد الإنتاج يرأسها إدوارد وينتروب، المدير الفني لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي.
وبهذه المناسبة، علق إدوارد وينتروب "لدينا ثروة من المواهب التي لم يتم اكتشافها بعد في المملكة العربية السعودية وفي أنحاء العالم العربي. ونحن كرواد في هذا المجال نؤمن بأهمية السينما لتعزيز الإبداع والابتكار. كما أننا أيضا فخورون جدًا بتمكين هؤلاء الفنانين الرائعين من عرض أعمالهم بالاستثمار في مواهبهم وتحقيق أحلامهم من خلال صندوق البحر الأحمر. ستتحدى هذه الأعمال السينمائية الاستثنائية التصورات التقليدية للسينما وستنعش صناعة السينما في المملكة العربية السعودية والمنطقة. حقيقة، نحن نتطلع بشوق لرؤية هذه الاختيارات السينمائية تؤتي ثمارها وتجد طريقها إلى شاشات السينما العملاقة."
يشار إلى أنه تم إنشاء صندوق البحر الأحمر من قبل مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي لدعم 100 مشروع فيلم طويل وقصير بالإضافة إلى حلقات مع مخرجين من العالم العربي وقارة أفريقيا. وفي وقت سابق من هذا العام، تم تعزيز الصندوق من قبل الهيئة السعودية للأفلام في محاولة حثيثة لمساعدة مجموعة كبيرة من صانعي الأفلام الموهوبين من المملكة العربية السعودية والمنطقة لنقل أعمالهم من الكتابة إلى الشاشة. حيث تم تقديم الصندوق لتسريع نمو الصناعة المزدهرة للسينما وإطلاق جيل جديد من صانعي الأفلام، إضافة إلى تقديم المساعدة اللازمة للمبدعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.