الرئيس تبون يستقبل المديرة العامة لشركة أوكسيدانتل بتروليوم كوربورايشن الأمريكية    بث الجزء الرابع من اعترافات العسكري الهارب محمد بن حليمة سهرة اليوم    برلمان افريقي: انتخاب عبد المجيد عز الدين رئيسا للمجموعة الجيوسياسية لشمال إفريقيا    السيد بوغالي يقترح بباكو إنشاء آلية دبلوماسية وقائية لدعم الأمن الدولي    منتدى رجال الأعمال الجزائري-المصري: السيد رزيق يزور أجنحة معرض المنتجات الوطنية الموجهة للتصدير    تحقيق السيادة الرقمية أحد أكبر التحديات التي تواجهها الجزائر اليوم    حزب مغربي يحمل سلطات بلاده "المسؤولية الكاملة" عن مقتل عشرات المهاجرين الأفارقة بمليلية    برلمان عموم إفريقيا : المغرب تلقى "صفعة قوية" بانتخاب النائب الزيمبابوي تشارومبيرا رئيسا    ألعاب متوسطية/كرة الماء: صربيا تفوز على مونتنيغرو 9-8 وتحافظ على لقبها المتوسطي    ألعاب متوسطية/جيدو: ميدالية ذهبية للجزائري مسعود رضوان دريس    العاب متوسطية: برنامج النهائيات المقررة يوم غد الجمعة    الأمير ألبير الثاني يغادر وهران    ورقلة/الأغواط: وضع حيز الخدمة منشآت تنموية جديدة عبر الولايتين    كورونا: 14 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    أحمد توبة يلتحق بالدوري التركي    إنتاج الجزائر النفطي سيرتفع ب 16 ألف برميل يوميا في أوت المقبل    ألعاب متوسطية: عرض زهاء 45 فيلما سينمائيا بعين تموشنت    مقتل مهاجرين أفارقة على يد الشرطة المغربية: منتدى حقوقي مغربي يطالب بالتحقيق مع الحكومة    رزيق: الجزائر تشجع إنشاء شراكة اقتصادية فعالة مع المستثمرين المصريين    غلق وتحويل حركة المرور بالعاصمة : وضع مخطط لتسهيل تنقل المواطنين    الجزائر تحتضن فعاليات الاحتفاء باليوم العالمي للمتبرع بالدم لسنة 2023    الرئيس الفلسطيني سيشارك في الاحتفالات الرسمية للجزائر في الذكرى ال60 للاستقبال    إيداع المشتبه تورطه في الاعتداء على ممرضتي مستشفى بني مسوس الحبس    إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 545.4 مليون حالة    20 بالمائة من أسطول الصيد البحري بموانئ الوطن غير مستغل    سليمان البسام : مسرحية "اي ميديا" تمثل الكويت في نابولي    زغدار يبحث سبل تعزيز التعاون الإقتصادي الجزائري المصري    الجمارك تحجز أكثر من 000 13 خرطوشة فارغة عيار 16 ملم بتبسة    الموسيقى النمساوية والألمانية في سابع أيام المهرجان الثقافي الأوروبي    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    الجيش يحجز 11 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    الجوع يفتك باليمن    إنزال جماهيري يؤشر على نجاح الألعاب المتوسطية    عرض مشاهد لأحد الجنود الصهاينة الأسرى    الإذاعة الجزائرية تهدي الجيش حصة من أرشيفها    الهند والإسلاموفوبيا    هكذا تستطيع الفوز بأجر وثواب العشر..    رسالة مؤثرة من شاب سوداني قبل موته عطشا في الصحراء    إدانة الوزير السابق طمار ب4 سنوات حبساً    سوناطراك تُعزّز موقعها في السوق الدولية    حجز 3418 وحدة من الخمور ببوعينان    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: الجزائر تعيش تحديات جديدة تقتضي تحيين التكوين    رفع له مقترحات بشأن مراجعة سياسة الدعم: الرئيس تبون يستقبل الأمين العام للاتحاد العام للتجار والحرفيين    الدكتور الصادق مزهود يؤكد في ندوة تاريخية: الفدائيون قاموا بأزيد من 100 عملية بمدينة قسنطينة    "موبيليس" الراعي الذهبي للجائزة الكبرى "آسيا جبار"    تنويع الاقتصاد الوطني    14 ألف عائلة بمناطق معزولة تستفيد من الكهرباء والغاز    تكريمي لعمر راسم تكريم للحرية    السباحة والملاكمة والرماية على بعد خطوات من التتويج    "المحاربون الصغار" لتفادي الإقصاء والتأهل للمربع الذهبي    سرٌّ جميل يختصر كل الأزمنة والأمكنة    إعلام وإحسان..    إدراج 10 مواقع سياحية في البوابة الإلكترونية    قوة التغطية الإعلامية والوسائل المسخرة دليل على نجاح الدورة    معلم فريد من نوعه    وصول أكثر من 312 ألف حاج إلى المدينة المنورة    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيلم "ولد من الجنة ": السينما لماذا تستهدف الازهر ؟!
نشر في الحياة العربية يوم 21 - 05 - 2022

عرض الفيلم السويدي "ولد من الجنة "للمخرج السويدي المصري الاصل طارق صلاح في المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي الدولي في دورته الخامسة والسبعون، الفيلم يذهب الي محاولة باهتة تستهدف الازهر الشريف وتجعله تحت مرمي الاستهداف حينما ياخذنا الفيلم الى نتيجة نهائية تدعي بان هذا الصرح وهذة الجامعة الاسلامية رغم استقلاليتها فانها تدار من خلال اجهزة ( السلطة ) .
هذا ما يذهب الية الفيلم وهذا ما يجعلنا نذهب الى سؤالنا المحوري حول الاسباب التى تدعو مخرج سويدي عربي مصري الاصل لان يذهب الى استهدف الازهر الشريف الذى يعتبر مركز القوة الاساسي للمذهب السني في الدين الاسلامي . وحينما نعلم حيثيات ذلك الاستهداف ومحاولة الاثارة نعلم جيدا باننا امام فيلم سرعان ما سيذهب للنسيان بعده ان يحقق شئ من اهدافه في اثاره المياة الراكدة والعزف على ما يتم اشاعته من خلاف بين الازهر والسلطة وهو امر لا يمكن له ان يتم فنحن امام جامعه عريقة ومركز اسلامي شامخ ظل طيلة مسيرته يعتمد علي التنسيق مع الجهات الرسمية .
فيلم"ولد من الجنة " ( الترجمة الاولية كانت صبي من الجنة – ولكن العنوان الرسمي والمكتوب بالعربية وبالطباشير يشير الى – ولد من الجنة – ياخذنا هذا الفيلم الى حكاية الشاب ادم الذى يرشحه امام القرية التى يقيم بها والتى يمتهن اهلها صيد الاسماك يرشح اسمه للدراسه في الازهر الشريف .
وفي اول ايام دراسته يتفي الامام الاكبر للازهر وتبدا عملية البحث عمن يخلفة بين مجموعة من الاسماء . وهذا الامر لا يتوقف عند قيادات الازهر ومشايخه واساتذته بل الى المؤسسة الرسمية التى تريد ان تنتهي الامور لاختيار احد المشايخ الذين تعرفهم ( ليس عميل بقدر ما هو متعاون ومتفاهم ) ، وسط تلك المعمعة يجد – ادم ( توفيق برهوم ) نفسه متورطا بعدد من الحكايات اولها تعاونه مع احد المساعدين والمتورط بالعمل مع الجهات الرسمية الاستخبارتية ، والذي سرعان ما يتم اغتياله وسط ساحة الازهر وتتوزع الاتهامات صوب جماعة الاخوان واخري صوب المخابرات . تتطور علاقة " ادم " مع العقيد ابراهيم ( فارس فارس ) وهذا الاخير هو النجم الاكثر حضورا في اعمال طارق صلاح . ويقوم ابراهيم بتجنيد ادم من اجل الحصول على المعلومات ،حيث يضطر ذلك الشاب تاره عبر التهديد واخري عبر الدعم من اجل علاج والده وثالثة ورابعه .
ومع كل معلومه يحصد الاهتمام والدعم فيما نرصد الصراع على الوصول الى كرسي الامام الاكبر محاولة افشال هذا الاسم مرة وذاك تاره عبر الاتهام المباشر واخري من خلال الضغوط وايضا عن طريق كشف الاسرار بالذات حينما يكشف ادم اسرار احد المشايخ الذي يعمل معه بعد اغتيال مساعده وليكتشف بان هذا الشيخ يرتبط بعلاقة زوجية غير رسمية ( عرفية ) بعد ان حملت منه ابنة خادمته الخاصة في المنزل .. كمية من الحكايات الملفقة والباهته والهامشية ، وايضا محاولات تبدو غير منطقية للحديث عن صراع ( وهمي ) بين الازهر والحكومة المصرية وايضا وجود صراعات بين التيارات الدينية داخل الازهر ومن بينها تحرك الاخوان المسلمين وغيرهم من التيارات الدينية .
انه الفيلم السادس للمخرج السويدي العربي المصري الاصل طارق صلاح ونشير الى انه في فيلم " حادثة فندق النيل هليتون " والذي يتناول التحقيق في حادثة مطربة لبنانية شهيرة ، ومن خلال ذلك تلك القضية تعرض المخلاج صلاح بكثير من القسوة لدور الشرطة المصرية وبكثير من السلبية التى تشرع كم من علامات الاستفهام حول اسباب ذلك الاستهداف للشرطة المصرية ، ذات السؤال يعود عن اسباب عملية الاستهداف للشرطة المصرية واجهزة الامن في موضوع خاص بالازهر الشريف ، يكمل العقيد ابراهيم مسيرته من اجل تعرية المشايخ وتحقيق الهدف لتنصيب احد المشايخ الذين تريدهم المؤسسة الرسمية ، حيث يطور تعاونه مع الشاب ادم الذي يمضي في القيام بمهمته حتى يتحقق الهدف . ليأتى القرار بالتخلص من ادم ولكن العقيد ابراهيم يصر على حمايته وينصحة بالعودة الى قريته حيث يعود الى صيد الاسماك كما شادناه في بداية الفيلم وبهذا نحن امام فيلم ينطلق من منظور ومعادلة محورية هي – الاستهداف – اولا للجامعة الاسلامية الاهم في العالم – الازهر – وثانيا الى المؤسسة الرسمية حيث كم من الاشارات المباشرة تاره والغير مباشرة تارات اخري .
عملية استهداف لا تقبل الجدل يقوم بها فيلم " ولد من الجنة" تهدف الى اثاره الجدل ولا شئ ابعد من كل ذلك .. لاننا امام فيلم سيذهب الى النسيان شانه شانه الكثير من الاعمال التى صنعت من اجل الاستهداف وليس من اجل الفن والسينما والابداع .
في الفيلم محاولة من الاقتراب من عوالم فيلم "باسم الوردة " وان ظل الاول تحفة مشبعة بالغموض وفيلم " ولد من الجنة " بلا غموض وبلا اسرار وبلا مضامين عميقة ثرية ، في الفيلم مجموعة من الاسماء منها فراس فارس ومحمد بكري وتوفيق برهوم وكم اخر من الاسماء ، وقد صورت جميع المشاهد في تركيا وفي مسجد سليمان اما المشاهد الخارجية فقد صورت في القاهرة من خلال الفريق الثاني للتصوير ، وحتى لا نطيل .. نقول بان فيلم "ولد من الجنة " انطلق من معادلة الاستهداف قبل معادلة الفن والسينما والحقيقية والابداع .. والسينما ليست استهداف بقدر ما هي قيم كبري وتميز .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.