لعمامرة: وزراء القارة السمراء قرروا عرض ملف الكيان الصهيوني على القمة القادمة    أسعار النفط تُسجل مستويات قياسية جديدة    مقتل شخصيين وجرح آخرين في حادث اصطدام سيارتين بقرية عين جربوع    عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إسطنبول وطوكيو متفائلان بنيل شرف استضافة أولمبياد 2020
نشر في الهداف يوم 04 - 09 - 2013

تعتزم مدينة إسطنبول التركية استخدام كل ما لديها من قوة في صراعها الشرس مع طوكيو ومدريد على الظفر بشرف استضافة دورة الألعاب الأولمبية عام 2020، خاصة في ظل المنافسة الشرسة من اليابان التي تحلم باستضافة الحدث العالمي سنة 2020. وقال حسن أرات رئيس ملف إسطنبول لاستضافة الأولمبياد أن الأمر يبدو وكأنه "نهائي" بما أنهم: "يتنافسون من أجل الفوز..لا تنسوا أنني كنت لاعب كرة سلة.. يجب أن نلعب الثوان الثلاثة الأخيرة".
وتركت عوامل عدة أثرها على ملف اسطنبول لاستضافة الأولمبياد، وبينها العنف ضد المتظاهرين السلميين في حديقة جيزي بإسطنبول، واكتشاف أكثر من 30 حالة تعاطي منشطات في أوساط الرياضة التركية وأيضا فضائح التلاعب بنتائج مباريات كرة القدم التي أسفرت عن استبعاد فريقي فينرباتشي وبشكتاس من البطولات الأوروبية.
وقال الرئيس التركي عبد الله غول خلال زيارة للمفتشين الأولمبيين لبلاده، إن الوقت قد حان لاختيار تركيا السبت المقبل من قبل اللجنة الأولمبية الدولية لاستضافة أولمبياد 2020، بعد أربع محاولات فاشلة في الماضي، ولفت أرات بالموقع الجغرافي المميز لتركيا، ملتقى قارتي أوروبا وآسيا، والشرق والغرب كما أن تركيا تعتزم ضخ استثمارات ضخمة في اسطنبول من أجل تشييد بنية تحتية ملائمة للأجواء الأولمبية، وتعتزم إسطنبول انفاق 20 مليار دولار بشكل عام توزع بين ميزانية الدورة نفسها وأعمال اقامة مواقع وفنادق ومطارات وخطوط مترو، ومن المقرر أن تكون كل المباني التي سيتم بناؤها مقاومة للزلازل، كما أن اسطنبول تحظى بالمساندة الشعبية الأكبر بين المدن الثلاثة المرشحة لاستضافة الأولمبياد.
ولكن الاحتجاجات التي اعقبت عملية "جيزي بارك" والتي سرعان ما تحولت إلى موجة غضب ضد رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، تظهر كيفية تحول الأمور سريعا في هذه الدولة الأوروبية، وصرح إجيمان باجيس الوزير التركي لشؤون الاتحاد الأوروبي في وقت سابق بأنه سيتم القاء اللوم على المحتجين في حال فشل ملف اسطنبول لاستضافة الأولمبياد، ولكن أيضا هناك فضائح منشطات اجتاحت مجال الرياضة في تركيا مؤخرا، حيث اكتشف أن البطل الأولمبي التركي في سباق 1500 متر أصلي شاكر البتيكين، أحد المتورطين في وقائع تعاطي المنشطات خلال الأشهر الأخيرة، بجانب فضائح التلاعب بنتائج المباريات والحرب الدائرة في الجارة سورية، وهي أمور قد تؤدي في نهاية المطاف إلى اقتناع أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية بالتفكير أكثر من مرة قبل التصويت لصالح تركيا.

ومن جهتها أظهرت العاصمة اليابانية طوكيو ثقة كبيرة في فوزها بشرف استضافة دورة الألعاب الأولمبية عام 2020، معتمدة في ذلك على عوامل الأمن والاقتصاد والدعم الشعبي وأنظمة النقل، ولكن الكارثة النووية التي ضربت البلاد قبل عامين تخيم على الملف الأولمبي للبلاد.
وقال ناوكي إينوسي عمدة طوكيو الذي يرأس أيضا ملف المدينة لاستضافة الأولمبياد في تصريح عقب وصوله إلى العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس: "نحن أيد أمينة.. واحدة من المدن الأكثر أمانا في العالم ولدينا ميزانية ضخمة تبلغ 5ر4 مليار دولار أمريكي جاهزة في البنك لاستضافة الأولمبياد".
وتقول طوكيو إن أنظمة الانتقالات لديها تسمح لنحو 7ر25 مليون شخص بالتنقل يوميا، وأنه تم التخطيط لانشاء مسارات ذات أولوية تكون جاهزة أثناء الأولمبياد لمسافة 317 كيلومترا، كما تعهدت طوكيو بإبرام معاهدة أولمبية تتضمن انشاء 28 من أصل 33 موقعا أولمبيا في محيط قريب من قلب العاصمة، وأشارت اللجنة المسؤولة عن الملف الأولمبي لطوكيو إلى أنها تضمن استضافة المدينة :"لدورة ألعاب استثنائية ستكون عرضا عالميا حول أهمية والهام الرياضة".
واستضافت طوكيو دورة الألعاب الأولمبية عام 1964 وتقدمت بطلب الاستضافة للمرة الثانية على التوالي بعد أن خسرت لصالح ريو دي جانيرو ملف استضافة أولمبياد 2016، لتتنافس هذه المرة مع مدريد واسطنبول لاستضافة أولمبياد 2020، وعلى عكس الملف السابق لاستضافة الأولمبياد، حظيت العاصمة اليابانية بتأييد واسع من الشعب والحكومة والشركات الأعمال، بحسب ما أكدته اللجنة المسؤرولة عن الملف.
وقال شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني خلال المراسم الرسمية لمغادرة طوكيو: "أتمنى أن نرى ملف طوكيو فائزا عندما تتخذ اللجنة الأولمبية الدولية قرارها في السابع من سبتمبر في بوينس آيرس".
من جانبه، أوضح تسونيكازو تأكيدا عضو اللجنة الأولمبية الدولية ورئيس ملف طوكيو أن سفر رئيس الوزراء على رأس الوفد الحكومي إلى بوينس آيرس: "دلالة قوية على مدى اتحاد الأمة اليابانية وعاطفتها الجياشة بشأن ملف استضافة الأولمبياد"، وأشار إينوسي إلى ان :"التأييد اللامحدود من الشعب الياباني منحنا عزما أكبر على بذل أقصى جهد لنا من أجل تحقيق الفوز".
ورغم ذلك قال النقاد ان وسائل الإعلام الرئيسية في البلاد، والتي طالما تعرضت للانتقاد بسبب علاقتها التكافلية مع احصائيات السلطات اليابانية، قللت من صدى الأصوات المعارضة، وقال سيجو سوجينو، وهو مزارع في طوكيو: "الحكومة ووسائل الإعلام الرئيسية بعيدتان تماما عن معاناة الناس في فوكوشيما.. استضافة الأولمبياد بكل تأكيد مستحيلة".
كما أن ملف طوكيو يواجه تهديدا بسبب أثار الأزمة النووية في محطة فوكوشيما، وتطورت كارثة فوكوشيما في أعقاب زلزال اليابان الكبير في 11 مارس 2011 ، وكان نحو 300 طن من المياه الملوثة للغاية تسربت من خزان في مجمع فوكوشيما إلى مياه المحيط الهادئ، وشهدت المحطة انصهار ثلاثة من أصل ستة مفاعلات بها بعدما اجتاحت أمواج تسونامي المجمع.
وقال أكيرا أماري وزير الدولة لملف الانتعاش الاقتصادي أن الحكومة ستضخ 47 مليار ين (470 مليون دولار) لمعالجة أي أثار متقبية لكارثة فوكوشيما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.