لعمامرة يؤكد على "التوجه الاستراتيجي" لرئيس الجمهورية لمد جسور التواصل مع الجالية    الحماية المدنية: قتيلان وجرح 108 آخرين في حوادث المرور    بن بوزيد: إدارة أزمة "كورونا" تتطلب استجابة منسقة من الحكومة    عنابة: دخول 20 طن من الأسماك الزرقاء لميناء الصيد    50 مؤسسة اقتصادية عمومية متوقفة    مجلس قضاء تيبازة يؤجل محاكمة كريم طابو ليوم 11 أكتوبر المقبل    وزارة الفلاحة تطلق تحفيزات جديدة قصد النهوض بالقطاع    بن باحمد ينفي تخلي الجزائر عن إنتاج لقاح "سبوتنيك" الروسي    الولاة يطالبون برفع التجميد عن نشاط النقل الجماعي ونقل البضائع: الخبراء يقترحون اعتماد تقسيم إداري جديد    تلمسان: توقيف 7 أشخاص ينتمون لشبكة وطنية مختصة في سرقة المركبات    مسؤول إسباني: الجزائر تساهم بنسبة 44.9 ٪ من الغاز الذي تستهلكه إسبانيا    إدانة مدير إقامة "الساحل" حميد ملزي ب5 سنوات حبسا نافذا    هل سيختفي الكيان الصهيوني بعد 20 عامًا؟    الطبعة الثانية من مهرجان ايمدغاسن السينمائي مارس المقبل بباتنة    البرج: ربط بلدية الحمادية بسد عين زادة في نوفمبر    عين ولمان: طوابير طويلة أمام نقطة بيع الكتب المدرسية الوحيدة    رعيتين اجنبيتين فرنسي و ايطالي يشهران إسلامهما بتيزي وزو    حسب رئيس ندوة جامعات الشرق : تلبية 70 بالمائة من رغبات التحويل بين الجامعات    فيدرالية تجار الجملة تقول إن ثمنها وصل إلى 90 دينارا لدى الفلاح : البطاطا ب 100 دينار في أسواق    البطولة العالمية للملاكمة العسكرية : فضية وبرونزيتان حصيلة المنتخب الجزائري    الجزائر ضيف شرف معرض الصين – إفريقيا الاقتصادي والتجاري    إيران تشيد بمواقف الجزائر ضد التطبيع    قسنطينة: الفرقة الاقتصادية والمالية توقف موظف بتهمة النصب، التزوير    مزرعة بريطانية تبحث عن عمال مقابل راتب مغر    وسط زيادة الطلب.. أسعار النفط تقترب من 80 دولار للبرميل    نقل الأخوين نبيل وغازي القروي إلى سجن الحراش    الإشادة بالدور المحوري والإيجابي للجزائر في شمال إفريقيا والساحل    الرئيس تبون يعين عبد العزيز خلف مديرا للديوان وسمير عقون ناطقا رسميا    مؤشرات اقتصاد يتماثل للتعافي    مجمع سوناطراك يفتح 120 منصب شغل جديد    استشهاد خمسة فلسطينيين في القدس وجنين    استقدامات بالجملة وتحضيرات مؤجلة    أدبية الحكي في رواية «بيمان، درب الليمون» لجهاد أبو حشيش    حالات في مدار رجل صوفي    عاد أيلول ..    «اتشرّف بحمل قميص الحمراوة وسأكون أحسن خليفة للقائد ليتيم»    العثور على شاب مشنوق    سائق متهور مهدد بالسجن    «علينا استغلال فترة الاستقرار في التلقيح»    «الأوكسجين متوفّر و الحالات الحرجة في تراجع»    مولّد الأكسجين الجديد يدخل الخدمة    «سيدة الأرض» الفلسطينية للسيناريست الجزائرية عبلة بلعمري    هكذا كان العالم قبل بعثة النبي الكريم    مشاركة مسرحية "صح لارتيست" في مهرجان بودابست    فضاء لنشر الأبحاث الأكاديمية الجادة    لا وجود لوعي من دون قراءة أو معرفة    محرز احتياطي مجددا ويبلغ مباراته ال150 مع السيتي    4737 مليون دينار مستحقات سونلغاز    انتكاسة    استشهاد 5 فلسطينيين بنيران الصهاينة    مذكرات اعتقال ضد مشاركين في مؤتمر للتطبيع    عكاشة وقليزي يمضيان رسميّا    ارتياح لعودة الحيوية وتألق الأسماء المعروفة    اللاعب الدولي الأسبق رضوان عريف في ذمة الله    غوتيريش يشيد بدور الجزائر    الطير الحر    بين الرملة والحجرة    المتوسطية ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أريد أن أضيف بصمة خاصة بي في سجل الأدب الرّائع
نشر في الحوار يوم 01 - 09 - 2015


حاوره: رمضان نايلي
ناقد، قاص، وروائي سوري …عضو اتحاد الكُتَّاب العرب، نشر نتاجه الأدبي في مختلف المجلّات والصّحف الأدبيّة والثّقافيّة العربيّة منذ مطلع التسعينيات..نال عديداً من الجوائز عن أعماله الابداعيّة ..صدر له 16 كتاباً بين دراسة وإبداع في مختلف الأجناس الأدبيّة..نذكر منها:
تصفيق حتى الموت "قصص قصيرة".
كوكب النباتات المضيئة "قصص للأطفال".
سيرة ذاتية للجميع "رواية".
الزاوية والمحور"نقد أدبي".
وجوه ومواجهات "نقدأدبي".

تبدو كثير الإنتاج إذ في رصيدك 16 كتاباً- بين دراسة وإبداع- وأنت لم تبلغ يوبيلك الذَّهبي بعد..إلى ماذا تُرجع ذلك؟

سامر أنور الشمالي: يرجع هذا إلى عدة أسباب.. لعل من أهمها تفرغي الكامل للقراءة والكتابة، طبعا يجب أن تكون ساعات القراءة أضعاف ساعات الكتابة لرفع سوية النص وكسب المزيد من المعرفة والخبرة لتحاشي المراوحة في المكان نفسه، وربما التراجع إلى الخلف. ولعل من المفيد الإشارة إلى أنني منذ أيام قمت بمراجعة مجموعة قصصية جديدة قبل إرسالها للطباعة. ولدي عدة كتب مخطوطة تنتظر الخروج إلى النور، كما أعمل حاليا في أكثر من كتاب في الوقت نفسه. وقد يبدو هذا الأمر غزارة مفرطة للوهلة الأولى، ولكن عندما تطلع على برنامجي اليومي المنضبط ثم تجري عملية حسابية لساعات عملي ستكتشف أنني مقل في نشر الكتب، أو حتى النشر في الدوريات، مع العلم أن زيادة عدد الكتب ليس من أهدافي فأنا على سبيل المثال لا أجمع كل ما أكتب في الصحف والمجلات في الكتب بل أنتقي بحرص شديد، أما الرقم 16 فليس بالعدد الكبير فيما أظن بالنسبة إلى عمري فقد بدأت الكتابة في عمر مبكر.

ومتى بدأت الكتابة …؟

لا أذكر تحديدا في أي عمر بدأت الكتابة، ولكن كانت المحاولات الأولى نتيجة القراءات في سن مبكر، كان الكتاب لعبتي الوحيدة، ولم أكن أعرف حينها أهميته، لقد كنت أكتشف العالم من خلال الكتابة أيضا. لم يكن هذا نتيجة خيارنا ولكن ظروفي الخاصة وضعتني بين الكتب والأوراق والأقلام لأن وضعي الصحي جعلني أعيش في شبه عزلة، حتى إنني كنت أمارس الرسم في تلك الفترة.

غالباً ما يقع أصحاب الإنتاج الكثير في التّكرار.. ألا تخشى أن تضيع جودة نصوصك في الكم؟

جودة الكتب لا تأتي من قلة عددها بل من سويتها الأدبية، وأعتقد أنه لا يحق حتى للنقاد محاسبة الكاتب على عدد كتبه المطبوعة، بل على ما قدمه في تلك الكتب، وما أضافه إلى المشهد الأدبي في عصره. فالحكم الصحيح يجب أن يكون بالنظر إلى الكتب نفسها وليس عددها. مع العلم أن بعض كبار الأدباء عرفوا بغزارة إنتاجهم وجودته مثل (دوستوفسكي).

رغم أنك تكتب في العديد من الأجناس الأدبيّة كالمسرح، الرواية، القصة، النّقد، إلا أنّك أكثر ميلاً إلى كتابة القصة.. تُرى ما سر هذا الميول..؟

ربما لأنني بدأت كاتب قصة قصيرة وعرفت بكتابة هذا الجنس، والجوائز الأدبية التي نلتها كانت في القصة القصيرة أيضا، ثم انتقلت إلى الكتابة في أجناس أدبية أخرى قريبة من القصة كالرواية والمسرح، فضلا أنني أفردت مساحة كبيرة في اشتغالي بالنقد الأدبي للقصة القصيرة.

في كتاباتك القصصيّة يكتشف القارئ أنّك تُقحمه مباشرة في صلب الموضوع دون استهلال أو تمهيد.. ماذا لديك لتقول..؟

السرد الحديث لم يعد يميل إلى المقدمات، لقد باتت مهارة الكاتب في معالجة موضوعه منذ الكلمة الأولى وحتى السطر الأخير. وسؤالك هذا يذكرني بسؤال سابق عن الغزارة في الكتابة والنشر، لعلك تأكدت بنفسك من أنني أميل إلى التكثيف والاختصار.. وهذا ليس في مجال كتابة القصة فحسب بل في مجمل نتاجي الأدبي.

اتفق النّقاد على اعتماد قصصك على الأفكار بالدرجة الأولى وحرصك على البحث عن الموضوعات الجديدة، كما نرى الفانتازيا في بعض قصصك.. إلى ماذا ترمي من وراء كل هذا…؟

أرى أن الأدب الجاد هو الذي يعالج ويستفيد من المنجز الفكري مع مراعاة الجانب الفني وتقنياته في السرد. وهنا أؤكد على ضرورة الالتزام الذّاتي وليس الإلزام القسري بحسب تعريفات (سارتر) فالأدب الحقيقي يرتقي بالإنسان فكريا، ويهذب مشاعره وأحاسيسه أيضا. كما أحرص على البحث عن أفكار جديدة، وأسلوب متميز عن السّائد، أريد أن أضيف بصمة خاصة بي في سجل الأدب الرّائع، ومن هذا المنطلق أحاول أن تكون لي شخصيتي الأدبيّة التي أسعى إلى أن تظهر بجلاء في كتاباتي.

هل ترى بأنَّ القصة العربيّة الحديثة اختطت طريقها وابتكرت أسلوبها بعيدا عن مرجعية الأُبوة وكلاسيكيّة معاهدها…؟

الأدب الحقيقي نتاج إنساني يختزل قيمته في ذاته ولا يلغي بعضه بعضا، فحتى اليوم نقرأ قصص (تشيخوف) لنتعلم منها ككتاب قصة، رغم أنه توفي منذ أكثر من قرن. من هذه الزّاوية نجد أن هذا الكاتب الروسي العملاق من آباء الأدب الكلاسيكي الذي يجب العودة إليه من حين لآخر. ولا يجب الافتراض أن القصة العربية منقطعة عن الأدب العالمي فلكنا ككتاب قصة عربية ننتمي إلى هذا العالم، كما تأثرنا بمنجزاته، على سبيل المثال تأثرنا بالواقعية السحرية القادمة من أمريكا اللاتينية وب(ماركيز) كما حدث مع كل كتاب القصة في القارات الخمس. ونحن كعرب لدينا كتاب يضاهون أهم كتاب القصة في العالم، وهم قلة ككل شيء مميز ونادر.. ومن أبرزهم (نجيب محفوظ- يوسف إدريس)، أما اليوم فالقصة القصيرة العربية لا تلقى ما تستحق من عناية واهتمام مقارنة بالرواية التي تم تسليط الأضواء عليها في السنوات الأخيرة كأعمال أدبية أو دراسات نقدية أيضا، لهذا فضل الكثير من القاصين العرب التوجه إلى كتابة الرواية، كذلك فضل النقاد الكتابة عن الرواية. ولكن يجب الانتباه إلى أنه لا يجب إهمال المنجز القصصي العربي بل الاشتغال عليه وتطويره في موازاة القصة العالمية، وإلى جانب الرواية أيضا، فمن الأفضل أن تتجاور الأجناس الأدبية لتكتمل جماليات حديقة الإبداع.

اتّهمك القاص السّوري زكريا تامر بسرقة قصته "موت الياسمين" رغم خطورة الاتّهام إلّا أنّ ردك كان هادئاً، لماذا؟

كنت هادئا ورصينا بعكس اتهام الطرف الآخر الذي افتقد إلى التهذيب لأنني لم أسرق تلك القصة في حقيقة الأمر، فأي عاقل منصف سيكتشف أنه قبل هذا الاتهام الظالم أصدرت عدة مجموعات قصصية، ونشرت بعضها في أهم الدوريات في الوطن العربي، ونلت جوائز أدبية عربية تقديرا للقصي. أي من المستحيل أن أثير الشبهة حولي بسرقة قصة قصيرة لكاتب مشهور لنشرها في جريدة يومية بعدما صار لدي رصيد أدبي لا يمكن لزكريا أو غيره أن يتجاهله. أما في حال وجود ثمة تشابه أو تأثر في قصتي الوحيدة تلك بأسلوب زكريا تامر فهذا شيء مشروع باعتباره من أهم كتاب القصة القصيرة في سورية في الستينيات من القرن الماضي وهذا كتبته في كتاب نقدي عن القصة القصيرة السورية بعنوان (وجوه ومواجهات) ولعل من المفيد أن أشير هنا إلى أن كتاب القصة الروس فاخروا بأنهم خرجوا من معطف (غوغل) فتلك القصة لهذا الكاتب العبقري أحدثت نقلة نوعية في القص الروسي. أما قصة (موت الياسمين) فلم تكن بأهمية قصة (المعطف) كما يعرف الجميع. لهذا كان الأجدر بالقاص الثمانيني أن يشعر بالسرور لوجود كتاب قصة قصيرة في بلده حققوا إنجازات جيدة، وأن لا يبدو وكأنه يشعر بالحسد منهم أو الهزيمة تجاههم- كما ظهر وهذا شيء مؤسف ومحزن- حتى يثير تلك الزوبعة الصغيرة في فنجان الثرثرة. بقي أن أقول إن القصتين نشرتهما على صفحتي على موقع (الفيس بوك) ليتأكد القراء بأنفسهم من أوجه التشابه والاختلاف. ولاشك أنه بعد القراءة المنصفة سيكتشف القارئ الحقيقة التي أريد إذاعتها. مع العلم أن قصتي تلك لم أنشرها في أي مجموعة قصصية لأنها كانت في عداد القصص القصيرة التي نشرتها في الصحافة ولم تكن من قصصي المميزة.

نعود إليك الآن… لماذا لا تحب الحديث عن حياتك الشّخصيّة في الصحافة؟

لأنني ببساطة أريد من القارئ أن يهتم بما أكتب لا غير، فلا أريد من قراء أعمالي تتبع حياتي الخاصة منذ الآن. ربما لو قدر لي أن أكون كاتبا كبيرا يمكن الاهتمام بحياته الشخصية سأكون قد فارقت هذا العالم.. لهذا لا أريد الآن إشغال نفسي بهذا الأمر.

كلمة أخيرة؟

أشكرك من أعماق قلبي على الحوار اللطيف الذي أتاح لي التعبير عن بعض أفكاري للقراء بشكل مباشر.. وأرجو أن يسعد القراء بالأسئلة التي حركت أفكاري ومشاعري، والأجوبة التي أرجو أن تكون عند حسن الظن بي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.