تسوية عقود ماقبل التشغيل وجلسات حول رقمنة المؤسسات والإدارات    “النهضة لم تدعم بن فليس”    «التعديل لجلب الاستثمار الأجنبي ولن يمس بالسّيادة الوطنية»    سوناطراك تعزّز موقعها في السّوق الإيطالية    هدّام: الأولوية في التّوظيف لليد العاملة المحلية    ميهوبي يعرض 15 التزاما و200 إجراء في حملته الانتخابية    الجيش يوقف أشخاصا ويضبط قطعا من مادة الديناميت    الجزائر.. ثالثة في احتياطي الذهب عربيا    مخاوف من حرب صهيونية جديدة على غزة    عام حبسا مع ستّة أشهر غير نافذة في حق 21 موقوفا    حملة تشخيص داء السكري ومضاعفاته بتيبازة    آدم زرقان.. سأعمل على خدمة المنتخب    الاتحاد الانجليزي يستبعد سترلينغ من المنتخب    «العميد» أمام فرصة الانفراد بالصدارة من بوابة «الكناري»    موراليس يصل إلى المكسيك بعد منحه اللجوء السياسي    «لورا فيشيا فاليري» إيطالية دافعت عن الإسلام    بلماضي: «مواجهة زامبيا صعبة لأننا أبطال إفريقيا والجميع يريد الفوز علينا»    ڨالمة: أحياء سكانية تسبح في البرك    مؤتمر البوليساريو: انطلاق الندوات التحضيرية على مستوى الجيش الصحراوي    العاصمة.. تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب التبغ بالدار البيضاء    إنقاذ 8 أشخاص من عائلتين تعرضوا لاختناقات بالغاز في باتنة    عنابة.. حجز قرابة ال3300 قرص مهلوس بالكاليتوسة    توقاي، دغموم وبوصوف على "رادار" بلماضي    وداعا لمشكل الحاويات في بلادنا    هزة أرضية ببجاية    وفاة شخص في حادث اصطدام بين قطار وسيارة سياحية بالبويرة    فيكا 10: عرض ثلاثة أفلام قصيرة بالجزائر العاصمة    فلاحو وهران يشرعون في تسوية عقاراتهم الفلاحية    كشف وتدمير خمسة مخابئ للإرهابيين وكمية من الذخيرة بولاية المسيلة    بطولة العالم لكرة القدم داخل القاعة للصم: الجزائر-إسبانيا غدا الأربعاء في ربع النهائي    تكوين مهني: توصيات الندوة الوطنية ستعتمد كورقة طريق لتحسين أداء المؤسسات التكوينية    الجزائرية مونية قاسمي تحرز الميدالية البرونزية    شركة الخطوط الجوية الجزائرية تبرمج 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    محرز: 4 لاعبين طالبوا بالتعاقد مع بلماضي    رياح قوية بعدة ولايات شرقية    مهرجان الجزائر الدولي للسينما: عرض الفيلمين الوثائقيين "بوركينابي باونتي" و"على خطى ماماني عبدولاي"    فيكا 10: عرض فيلم "لو سيلونس دي زوتغ (صمت الآخرين)"    هذا الوباء يتسبب في وفاة طفل كل 39 ثانية    مباحثات أمريكية-فرنسية حول سوريا وإيران والناتو    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    نقل الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إلى المستشفى بسبب نزيف في المخ    في‮ ‬ظل اختلاف الرؤى    للتلقيح ضد الإنفلونزا الموسمية    قال أن وقف نشاط التركيب‮ ‬يهدد‮ ‬26‮ ‬ألف وظيفة‮.. ‬تكتل المصنعين‮: ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮:‬    شهدتها عدة ولايات من الوطن    المعلمون‮ ‬يشلون المدارس عبر الوطن    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    .. عين على كفاح المرأة المظهدة في «msg»    «المجال الفني أصبح محتكرا من قبل أطراف معينة تعمل على إقصاء المواهب الشابة»    المَولد النبَوي و إرْهاصُ التمثيل..    التمييز الذي تعانيه الأقليات المسلمة.. الجزائريون عينة    يوم تكويني لفائدة صحفيّي العاصمة    عراقيل بالجملة والتحدي قائم    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    السيِّدُ الطاووسُ    النبأ العظيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موقع بريطاني: تركيا ستوظف مكالمات اعترضتها لمنع طمس جريمة خاشقجي
نشر في الحوار يوم 18 - 11 - 2018

نقلا عن مسؤول تركي بارز، كشف موقع "ميدل إيست آي" البريطاني أن أنقرة تمتلك التسجيلات الكاملة للاتصالات الصادرة والواردة من القنصلية السعودية في إسطنبول قبل وبعد يوم من اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وإنها ستوظف فحوى الاتصالات لنسف الرواية الأخيرة للسلطات السعودية ومنع التستر على الجريمة.
والاتصالات التي اعترضتها السلطات التركية وفّرت لها صورة مفصلة عن مختلف الأوامر والفرق والمهام القادمة من الرياض، بحسب ما أكده المسؤول التركي للموقع البريطاني، والذي أشار إلى أن فحوى الاتصالات تضيّق الخناق على القيادة السعودية التي تسعى للنأي بنفسها عن فضيحة اغتيال خاشقجي.
وأوضح المسؤول التركي أن أنقرة تعتزم تسريب تفاصيل عن الاتصالات الواردة والصادرة من القنصلية السعودية إلى وسائل الإعلام، وهو النهج الذي سارت عليه تركيا منذ اغتالت فرقة سعودية مكونة من 15 شخصا الصحفي السعودي.
وبدأت الاستخبارات التركية اعتراض مكالمات تتعلق بخاشقجي منذ دخل الأخير لأول مرة قنصلية بلاده في إسطنبول يوم 28 سبتمبر/ أيلول الماضي، بغرض الحصول على أوراق إدارية للزواج بالباحثة التركية خديجة جنكيز.
وأفاد المسؤول التركي أن مخطط اغتيال خاشقجي انطلق منذ اللحظة التي غادر فيها القنصلية على أن يرجع إليها بعد أربعة أيام لتسلم الوثائق التي طلبها، لافتا إلى أن سلطات أنقرة تعرف ماذا وقع داخل القنصلية السعودية منذ دخل إليها خاشقجي في 28 سبتمبر/ أيلول إلى ثالث يوم بعد اغتياله في الثاني من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
كما تعرف السلطات التركية أيضا متى وصلت مختلف الفرق المشاركة في الجريمة، ومضمون نقاشاتها داخل القنصلية، والطريقة التي حضّروا بها خطتهم لعملية الاغتيال، والكيفية التي قسموا بها أنفسهم لمجموعات، وطبيعة المهمة الموكلة لكل مجموعة.
ومن أهم المكالمات التي اعترضتها الاستخبارات التركية، تلك التي جرت بين القنصل العام السعودي بإسطنبول محمد العتيبي والملحق العسكري السعودي بإسطنبول أحمد عبد الله المزيني.
ويشير موقع "ميدل إيست آي" إلى أن المزيني لم تسلط عليه الأضواء كثيرا في جريمة خاشقجي، ولا يعرف إذا كان ضمن الأشخاص ال21 الذين اعتقلتهم السعودية.
ووصفت صحيفة صباح المقربة من الحكومة التركية الملحق العسكري السعودي بأنه العقل المدبر لخطة قتل خاشقجي.
وفي يوم اغتيال خاشقجي، استرعت مكالمات مسؤول سعودي واحد الاهتمام، ويتعلق الأمر ب19مكالمة هاتفية قام بها قائد فرقة الاغتيال اللواء ماهر عبد العزيز المطرب مع الرياض، وهو ضابط يرافق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.
وأوضح الموقع البريطاني أن المطرب أجرى أربع مكالمات في يوم اغتيال خاشقجي مع سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد السعودي، وتعتقد الاستخبارات التركية أن القحطاني أدار عملية الاغتيال من داخل مكتب ولي العهد.
ويضيف المصدر التركي نفسه أن اللواء أحمد عسيري نائب الاستخبارات السعودية سابقا هو من أجاز الاغتيال، ولكن القحطاني هو من أدار العملية في جزء كبير منها.
وكانت الرياض أعفت القحطاني وعسيري من مهامهما، وهما من الذين أوقفتهم السلطات السعودية في إطار تحقيقات النيابة العامة في جريمة قتل خاشقجي، غير أن البيان الأخير للنائب العام السعودي قال إن قائد فرقة الاغتيال هو من أصدر الأمر باغتيال الصحافي السعودي وليس عسيري أو القحطاني.
ويذكر أن موقع "ميدل إيست آي" البريطاني، ذكر الجمعة، في تقرير مطول، أن مسؤولا تركيا أبلغه بأن رئيسة وكالة المخابرات المركزية جينا هاسبل لدى زيارتها تركيا في 23 أكتوبر/ تشرين الأول لإجراء مشاورات حول قضية خاشقجي، وصلت مع فريق مكون من 35 شخصا، كان من بينهم خبراء في فك رموز التسجيلات اللغوية، ولغويون، وخبراء في اللهجة السعودية، وخبراء في الصوت.
وأضاف أن خبرة الاستخبارات الأمريكية وتكنولوجيا التجسس التي تملكها سمحت لها بالكشف عن المزيد من التسجيلات التي تمت مشاركتها بين البلدين إذ إن الاستخبارات الأمريكية علمت بمحادثة هاتفية بين مطرب والرياض، سُمع فيها يقول "أخبر رئيسك" بأن المهمة نُفذت. ووفقا لتقديرات المخابرات الأمريكية فإن المقصود هو ولي العهد محمد بن سلمان، والمهمة هي قتل خاشقجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.